موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

عملية ايلات وتعميق الفرز بين استراتيجيتين ..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عملية إيلات النوعية تشكل خطوة أخرى كبيرة على عملية التغيير, التي ابتدأت ملامحها في الوضوح مع بدء التغيير الشعبي العربي, وهو ما اصطلح على تسميته بــ"الربيع العربي". قيمة العملية أنها جاءت بعد صمت طويل للمقاومة،وهي نوعية من حيث تخطيطها وتنفيذها, رغم الاحتياطات الأمنية المسبقة،فقد جرى تحذير للأجهزة الأمنية الإسرائيلية من قبل عدة جهات: بأن تأخذ احتياطات أمنية تحسباً لعملية من هذا النوع.العملية أذهلت إسرائيل وقد عكست ذلك كل الصحف الإسرائيلية, فقد أدرجتها في عناوينها الرئيسية.عدم تبني فصيل فلسطيني للعملية يعني: ربما أن جهة مقاومة عربية هي التي قامت بتنفيذها.

 

لا نستغرب ذلك, فأنابيب الغاز الموصلة بين مصر وإسرائيل من خلال سيناء جرى تفجيرها لثلاث مرات متتالية من طرف عربي،الأمر الذي يشير إلى توسيع رقعة المقاومة للمشروع الصهيوني. كجزء من الانذهال الإسرائيلي, سارع موقع عسكري إسرائيلي إلى قتل ثلاثة جنود مصريين في طابا،وهو ما أشعل الشارع المصري من جديد ضد سفارة إسرائيل في القاهرة،فقد حاصرتها الجماهير الشعبية حصاراً متواصلاً وقامت بإحراق الأعلام الإسرائيلية وانزال العلم عن مبنى السفارة ورفع العلم المصري بدلا منه , وسط مطالبة شعبية بإلغاء اتفاقية كمب ديفيد،وأدى ذلك إلى سحب السفير المصري من إسرائيل وإصرار مصر على اعتذار إسرائيلي عن الجريمة المرتكبة .الدولة الصهيونية لم تعتذر عن جريمتها،بل أسفت على الحادثة, جاء ذلك على لسان باراك وزير الحرب , كما جرى تشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

لا نستغرب عدم الاعتذار الإسرائيلي إلى مصر, فالدولة الصهيونية رفضت الاعتذار لتركيا عن جريمتها المرتكبة بحق السفينة مرمرة , وقد مارست عليها قرصنة على شاكلة المجرمين القراصنة في عرض البحر وفي المياه الدولية.جاء الرفض الإسرائيلي برفض الاعتذار في رسالة نتنياهو التي أرسلها إلى الإدارة الأمريكية،التي طالبت مراراً تل أبيب بالاعتذار من أجل إعادة الحرارة للعلاقات التركية-الإسرائيلية , ومع ذلك رفضت إسرائيل. الرفض الإسرائيلي بالاعتذار لكل من تركيا ومصر هو إحدى سمات السياسة الخارجية الإسرائيلية منذ عهد بن غوريون عقب إنشاء إسرائيل,مروراً بغولدة مائير ومناحيم بيغن وصولاً إلى نتنيااهو من رؤساء الحكومة إسرائيلية.

بالقدر الذي تؤشر فيه سياسة إسرائيل برفض الاعتذار إلى الصلف والعنجهية والاستعلاء والوقاحة والنظرة الدونية لغير اليهود(الأغيار), فإنها تعبر أيضاً عن وضوح استراتيجي فيما يتعلق بالنظرة العامة إلى الفلسطينيين والعرب،وبخاصة إلى التسوية معهما.لعل إحدى السمات الأساسية التي تميز حكومة نتنياهو عن غيرها من بعض الحكومات الإسرائيلية: أنها واضحة تماماً في سياساتها المنتهجة ,ذلك بسبب من طريقة تشكيل ائتلافها الذي يضم أحزاباً يمينية فاشية أبرزها :حزب"إسرائيل بيتنا" بزعامة الفاشي العنصري ليبرمان،رأس الدبلوماسية الحالية في إسرائيل. بالتالي فالحكومة الحالية هي التمثيل الأبرز للأضاليل الصهيونية التوارتية،ولحقيقة إسرائيل.هذا لا يعني على الإطلاق وجود فوارق نوعية جوهرية بين نتنياهو ورؤساء الحكومة الآخرين،فأولئك الآخرون يحرص بعضهم على تغطية قبضته الفولاذية بقفاز حريري ناعم الملمس, بينما نتنياهو يُظهر قبضته دون غطاء.

لذلك فإن نتنياهو وفيما يتعلق بالتسوية مع الفلسطينيين والعرب واضح تماماً , فبالنسبة للتسوية مع الفلسطينيين ترى إسرائيل: أن من حقهم إدارة شؤونهم الحياتية في حكم ذاتي(حتى لو جرت تسميته بدولة أو إمبراطورية) لكنه مجرد من أية مظاهر سيادية،في ظل الوضوح الإسرائيلي: برفض حق العودة ورفض الانسحاب من القدس(التي ستظل موحدة كعاصمة أبدية لإسرائيل), ومن الجولان باعتبارها"أرضا إسرائيلية"فقد جرى ضمهما بقرارين وافقت عليهما الكنيست،لذا فان الانسحاب من أيٍّ منهما بحاجة إلى أغلبية يتم تحقيقها في استفتاء عام،يستحيل تحقيقه, في ظل مؤشرات استطلاعات الرأي،التي تبين أن إسرائيل حالياً وفي العقود القريبة القادمة( عام 2020) تتجه بوتائر متسارعة نحو اليمين،الذي سيعد من 60%-65% من اليهود الإسرائيليين.

كل الذي تغيّر في السياسات الإسرائيلية بعد عشرين سنة من المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية , وبعد اتفاقيات ما يسمى بالسلام مع بعض الدول العربية: أن الشروط الإسرائيلية على الجانبين تتعاظم, فالطرفان عليهما الاعتراف بــ"يهودية" دولة إسرائيل وعليهما أيضاً مراعاة وتفهم متطلبات واحتياجات الأمن الإسرائيلي" , فلا انسحاب من كل مناطق 67 مثلما تنص المبادرة العربية, وعلى العرب تغيير مبادرتهم لأنها غير صالحة،والعرب دكتاتوريون , قمعيون, لا تجوز معهم غير لغة القوة-كما طرح نتنياهو في كتابه:مكان تحت الشمس،ويتوجب أن يكون سلامهم مع إسرائيل: سلاما مقابل سلام وليس سلاماً مقابل الأرض, وغير ذلك من تعابير التحقير للعرب: (الصراصير،العربي الجيد هو العربي الميت)...الخ.

ما نقوله هو تأكيد : على أن الاستراتيجية الإسرائيلية(وليس تكتيكاً) ترى الحقوق الفلسطينية في الحكم الذاتي ليس إلا،الذي طرحه ييغال آلون في مشروعه في عام 1963, وأن كافة المشاريع الإسرائيلية للحل مع الفلسطينيين هي نسخ مُعدّلة عن هذا المشروع, تُبقي على الجوهر مع تغييرات بسيطة في الشكل.أما بالنسبة للحقوق العربية فالعرب ليس لهم حقوق مع إسرائيل،بل عليهم دفع التعويضات لليهود الذين هاجروا من الدول العربية إلى إسرائيل،أمّا حل القضية الفلسطينية فيتمثل في الوطن البديل،وقد قدّم مؤخراً 43 نائباً من النواب الإسرائيليين مشروعاً إلى الكنيست, من أجل تبني هذا الحل.من كل ما قلناه, نقصد منه: تأكيد الوضوح الاستراتيجي الإسرائيلي الكامل.

بالمقابل:فإن الاستراتيجية الرسمية الفلسطينية والأخرى العربية تبدلتا:من تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني سابقاً،إلى استراتيجية وجود دولتين: فلسطينية وأخرى إسرائيلية, بمعنى:استراتيجية السلام مع إسرائيل،التي تبنتها قمة بيروت عام 2002 فيما أسمته"مبادرة السلام العربية". إسرائيل ترى في وجود الدولة الفلسطينية كاملة السيادة, نقيضاً لها, كذلك فإنها وبطرحها"يهودية دولة إسرائيل"تقطع الطريق على الدولة الثنائية القومية, وعلى الدولة الديموقراطية العلمانية الواحدة.إسرائيل ببنيتها تتناقض مع السلام،وهي شنت حروباً كثيرة منذ نشأتها وحتى اللحظة على أكثر من دولة عربية.

بالتالي،نحن أمام استراتيجيتين غير متوازنتين, غير متكافئتين،إحداهما عدوانية, والأخرى سلامية،الربيع العربي والمقاومة(كمثال:عملية إيلات) توسع الهوّة،وتعمق الشرخ الاستراتيجي بينهما،فالصراع بالضرورة اذن سيعود إلى مربعه الأول . بالتالي :فان الاستراتيجية الفلسطينية العربية,بحاجة إلى إعادة صياغة في رؤيتها بالنسبة لمستقبل إسرائيل في المنطقة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2659
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116471
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر862945
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52995377
حاليا يتواجد 1648 زوار  على الموقع