موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

عملية ايلات وتعميق الفرز بين استراتيجيتين ..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عملية إيلات النوعية تشكل خطوة أخرى كبيرة على عملية التغيير, التي ابتدأت ملامحها في الوضوح مع بدء التغيير الشعبي العربي, وهو ما اصطلح على تسميته بــ"الربيع العربي". قيمة العملية أنها جاءت بعد صمت طويل للمقاومة،وهي نوعية من حيث تخطيطها وتنفيذها, رغم الاحتياطات الأمنية المسبقة،فقد جرى تحذير للأجهزة الأمنية الإسرائيلية من قبل عدة جهات: بأن تأخذ احتياطات أمنية تحسباً لعملية من هذا النوع.العملية أذهلت إسرائيل وقد عكست ذلك كل الصحف الإسرائيلية, فقد أدرجتها في عناوينها الرئيسية.عدم تبني فصيل فلسطيني للعملية يعني: ربما أن جهة مقاومة عربية هي التي قامت بتنفيذها.

 

لا نستغرب ذلك, فأنابيب الغاز الموصلة بين مصر وإسرائيل من خلال سيناء جرى تفجيرها لثلاث مرات متتالية من طرف عربي،الأمر الذي يشير إلى توسيع رقعة المقاومة للمشروع الصهيوني. كجزء من الانذهال الإسرائيلي, سارع موقع عسكري إسرائيلي إلى قتل ثلاثة جنود مصريين في طابا،وهو ما أشعل الشارع المصري من جديد ضد سفارة إسرائيل في القاهرة،فقد حاصرتها الجماهير الشعبية حصاراً متواصلاً وقامت بإحراق الأعلام الإسرائيلية وانزال العلم عن مبنى السفارة ورفع العلم المصري بدلا منه , وسط مطالبة شعبية بإلغاء اتفاقية كمب ديفيد،وأدى ذلك إلى سحب السفير المصري من إسرائيل وإصرار مصر على اعتذار إسرائيلي عن الجريمة المرتكبة .الدولة الصهيونية لم تعتذر عن جريمتها،بل أسفت على الحادثة, جاء ذلك على لسان باراك وزير الحرب , كما جرى تشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

لا نستغرب عدم الاعتذار الإسرائيلي إلى مصر, فالدولة الصهيونية رفضت الاعتذار لتركيا عن جريمتها المرتكبة بحق السفينة مرمرة , وقد مارست عليها قرصنة على شاكلة المجرمين القراصنة في عرض البحر وفي المياه الدولية.جاء الرفض الإسرائيلي برفض الاعتذار في رسالة نتنياهو التي أرسلها إلى الإدارة الأمريكية،التي طالبت مراراً تل أبيب بالاعتذار من أجل إعادة الحرارة للعلاقات التركية-الإسرائيلية , ومع ذلك رفضت إسرائيل. الرفض الإسرائيلي بالاعتذار لكل من تركيا ومصر هو إحدى سمات السياسة الخارجية الإسرائيلية منذ عهد بن غوريون عقب إنشاء إسرائيل,مروراً بغولدة مائير ومناحيم بيغن وصولاً إلى نتنيااهو من رؤساء الحكومة إسرائيلية.

بالقدر الذي تؤشر فيه سياسة إسرائيل برفض الاعتذار إلى الصلف والعنجهية والاستعلاء والوقاحة والنظرة الدونية لغير اليهود(الأغيار), فإنها تعبر أيضاً عن وضوح استراتيجي فيما يتعلق بالنظرة العامة إلى الفلسطينيين والعرب،وبخاصة إلى التسوية معهما.لعل إحدى السمات الأساسية التي تميز حكومة نتنياهو عن غيرها من بعض الحكومات الإسرائيلية: أنها واضحة تماماً في سياساتها المنتهجة ,ذلك بسبب من طريقة تشكيل ائتلافها الذي يضم أحزاباً يمينية فاشية أبرزها :حزب"إسرائيل بيتنا" بزعامة الفاشي العنصري ليبرمان،رأس الدبلوماسية الحالية في إسرائيل. بالتالي فالحكومة الحالية هي التمثيل الأبرز للأضاليل الصهيونية التوارتية،ولحقيقة إسرائيل.هذا لا يعني على الإطلاق وجود فوارق نوعية جوهرية بين نتنياهو ورؤساء الحكومة الآخرين،فأولئك الآخرون يحرص بعضهم على تغطية قبضته الفولاذية بقفاز حريري ناعم الملمس, بينما نتنياهو يُظهر قبضته دون غطاء.

لذلك فإن نتنياهو وفيما يتعلق بالتسوية مع الفلسطينيين والعرب واضح تماماً , فبالنسبة للتسوية مع الفلسطينيين ترى إسرائيل: أن من حقهم إدارة شؤونهم الحياتية في حكم ذاتي(حتى لو جرت تسميته بدولة أو إمبراطورية) لكنه مجرد من أية مظاهر سيادية،في ظل الوضوح الإسرائيلي: برفض حق العودة ورفض الانسحاب من القدس(التي ستظل موحدة كعاصمة أبدية لإسرائيل), ومن الجولان باعتبارها"أرضا إسرائيلية"فقد جرى ضمهما بقرارين وافقت عليهما الكنيست،لذا فان الانسحاب من أيٍّ منهما بحاجة إلى أغلبية يتم تحقيقها في استفتاء عام،يستحيل تحقيقه, في ظل مؤشرات استطلاعات الرأي،التي تبين أن إسرائيل حالياً وفي العقود القريبة القادمة( عام 2020) تتجه بوتائر متسارعة نحو اليمين،الذي سيعد من 60%-65% من اليهود الإسرائيليين.

كل الذي تغيّر في السياسات الإسرائيلية بعد عشرين سنة من المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية , وبعد اتفاقيات ما يسمى بالسلام مع بعض الدول العربية: أن الشروط الإسرائيلية على الجانبين تتعاظم, فالطرفان عليهما الاعتراف بــ"يهودية" دولة إسرائيل وعليهما أيضاً مراعاة وتفهم متطلبات واحتياجات الأمن الإسرائيلي" , فلا انسحاب من كل مناطق 67 مثلما تنص المبادرة العربية, وعلى العرب تغيير مبادرتهم لأنها غير صالحة،والعرب دكتاتوريون , قمعيون, لا تجوز معهم غير لغة القوة-كما طرح نتنياهو في كتابه:مكان تحت الشمس،ويتوجب أن يكون سلامهم مع إسرائيل: سلاما مقابل سلام وليس سلاماً مقابل الأرض, وغير ذلك من تعابير التحقير للعرب: (الصراصير،العربي الجيد هو العربي الميت)...الخ.

ما نقوله هو تأكيد : على أن الاستراتيجية الإسرائيلية(وليس تكتيكاً) ترى الحقوق الفلسطينية في الحكم الذاتي ليس إلا،الذي طرحه ييغال آلون في مشروعه في عام 1963, وأن كافة المشاريع الإسرائيلية للحل مع الفلسطينيين هي نسخ مُعدّلة عن هذا المشروع, تُبقي على الجوهر مع تغييرات بسيطة في الشكل.أما بالنسبة للحقوق العربية فالعرب ليس لهم حقوق مع إسرائيل،بل عليهم دفع التعويضات لليهود الذين هاجروا من الدول العربية إلى إسرائيل،أمّا حل القضية الفلسطينية فيتمثل في الوطن البديل،وقد قدّم مؤخراً 43 نائباً من النواب الإسرائيليين مشروعاً إلى الكنيست, من أجل تبني هذا الحل.من كل ما قلناه, نقصد منه: تأكيد الوضوح الاستراتيجي الإسرائيلي الكامل.

بالمقابل:فإن الاستراتيجية الرسمية الفلسطينية والأخرى العربية تبدلتا:من تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني سابقاً،إلى استراتيجية وجود دولتين: فلسطينية وأخرى إسرائيلية, بمعنى:استراتيجية السلام مع إسرائيل،التي تبنتها قمة بيروت عام 2002 فيما أسمته"مبادرة السلام العربية". إسرائيل ترى في وجود الدولة الفلسطينية كاملة السيادة, نقيضاً لها, كذلك فإنها وبطرحها"يهودية دولة إسرائيل"تقطع الطريق على الدولة الثنائية القومية, وعلى الدولة الديموقراطية العلمانية الواحدة.إسرائيل ببنيتها تتناقض مع السلام،وهي شنت حروباً كثيرة منذ نشأتها وحتى اللحظة على أكثر من دولة عربية.

بالتالي،نحن أمام استراتيجيتين غير متوازنتين, غير متكافئتين،إحداهما عدوانية, والأخرى سلامية،الربيع العربي والمقاومة(كمثال:عملية إيلات) توسع الهوّة،وتعمق الشرخ الاستراتيجي بينهما،فالصراع بالضرورة اذن سيعود إلى مربعه الأول . بالتالي :فان الاستراتيجية الفلسطينية العربية,بحاجة إلى إعادة صياغة في رؤيتها بالنسبة لمستقبل إسرائيل في المنطقة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

العالم الإسلامي والغرب أزماتٌ وتحدياتٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

  تحت عنوان الأزمات العالمية... العالم الإسلامي والغرب، عقد حزب السعادة التركي مؤتمره السادس والعشرين، ...

الحل في اطار الدولة الواحدة

مــدارات | سميح خلف | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

المنظور الامريكي "لصفقة القرن" لعدة عوامل ديموغرافية وجغرافية وتاريخية وان تعمقنا في الت...

نطالب الرئيس الفلسطيني بثلاثة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

نحن الشعب الذي يعاني ويلات الاحتلال، وينتظر في المنطقة الرمادية؛ حيث لا سلاح يسيطر على...

مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الاجتماعي

مــدارات | نايف عبوش | السبت, 11 نوفمبر 2017

من متابعة تعليقات المتصفحين.. بدا أنهم أخذوا يتذمرون، صراحة لا تلميحا، من ظاهرة قيام الب...

مظاهراتٌ شعبيةٌ مرتقبةٌ في قطاعِ غزة

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 11 نوفمبر 2017

  بات من شبه المؤكد أن قطاع غزة سيشهد في الأيام القليلة القادمة مظاهراتٍ عامةً ...

منتدى شباب العالم اشعاع حضاري لمصر الحديثة

مــدارات | سميح خلف | السبت, 11 نوفمبر 2017

  مصر تؤكد مرارا دورها الإنساني على الكرة الارضية وكما قال الرئيس السيسي بدون تمييز ...

ستنتصر المصالحة الوطنية بضغط المجتمع

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 11 نوفمبر 2017

حتى الآن، نجحت حركة حماس في الخروج من مشهد حصار غزة، فقد تركت الجمل بما...

مدح الآخرين.. بين الثناء المنصف والتطبيل المقرف

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

لا ريب ان الاشارة الى الجهد المتميز للآخرين.. والإشادة بعطائهم.. والتنويه بادائهم على قاعدة (ول...

مع الأفاعي في وادي حجر

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

عدنا لزيارة دير مار سابا في بريّة العبيديّة قرب بيت لحم، فعلى رأي خلف الع...

بلفور وعدٌ باطلٌ وزوال إسرائيل يقينٌ قاطعٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

يخطئ من يظن أن مرور مائة عامٍ على وعد بلفور المشؤوم، الذي صدر في ظل ...

توجسات أصبحت واقعاً

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

حين اختير الكاتب اللبناني- الفرنسي أمين معلوف لعضوية الأكاديمية الفرنسية، أجرت معه مجلة «لوبوان» حوا...

ما قبل وعد بلفور بآلاف السنين

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

لم تأبه تيريزا ماي رئيس وزراء بريطاني بزعل السلطة الفلسطينية، ولم تستجب لطلبها بالاعتذار عن ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7736
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع7736
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر742356
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47056026
حاليا يتواجد 2861 زوار  على الموقع