موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

المشير الطنطاوي يشرب حليب السباع ويوجه تهديدات لإسرائيل...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يبدو ان أعصاب المشير الطنطاوي باتت متوترة ولم تعد تتحمل مشاهد الطائرات الحربية الإسرائيلية وهي تقصف بوحشية أهدافا في قطاع غزة بشكل عشوائي وبدون تمييز بين الأهداف المدنية والعسكرية رغم ما عرف عن الطنطاوي من برود لأعصابه وقدرة على التحكم

بها وحيث تجلت على نحو فريد ومميز في نهاية حرب حفر الباطن حين أصدر آنذاك بصفته قائدا للفرقة المصرية أوامر لجنوده بدفن عدد من الجنود العراقيين الذي استسلموا لقواته أحياء في خنادق كانت القوات العراقية قد جهزتها لإعاقة تقدم الدبابات الأمريكية باتجاه الحدود العراقية لقد اشرف الطنطاوي على عملية دفنهم بل سمع صراخهم وهم يستغيثون بالجنود المصريين بعدم دفنهم أحياء دون ان يرف له جفن أو تبدو على وجهه أي علامة من علامات الشفقة كما تجلت برود أعصابه في تعاطيه مع ملف رئيسه السابق وولي نعمته الذي ظل يرفعه حتى أوصله لرتبة مشير حسني مبارك وحيث أبدى تماسكا لأعصابه ولم يرضخ لمطالب أكثر من مظاهرة مليونية الداعية إلى تقديم ولي نعمته لمحكمة لقاء ما اقترفه من ممارسات قمعية ضد المعارضة والمتظاهرين المصريين وما نهبه من أموال عامة ولم يستجب لمطالبهم الا بعد فوات الأوان وبعد ان حول مبارك ثروة عائلته التي جناها بفضل استغلاله لسلطاته الواسعة والمقدرة بمئات الملايين من الدولارات الى دول الخليج وحيث لا يمكن ان تستعيدها حكومة مصر لكي توظفها في مشاريع خدمية وانتاجية. وتعبيرا عن سخط الطنطاوي وغضبه الشديد حيال ما ترتكبه القوات الجوية الإسرائيلية من فظائع ضد المدنيين الفلسطينيين فقد وجه وزير الخارجية المصري الى الحكومة الإسرائيلية مذكرة احتجاج شديدة اللهجة دعاها فيها الى وقف فوري لعملياتها العسكرية الارضية منها والجوية ضد القطاع - بالمناسبة التهديد لم يتضمن العبارة التقليدية والا جاء ردنا مزلزلا- وتكثيفا لضغوطها على حكومة تل ابيب واستعراضا لعضلاتها فقد قامت بدورها حكومة شرف بسحب السفير المصري في تل ابيب - سؤالي هنا هل سيتم اغلاق السفارة الإسرائيلية ام ستظل مفتوحة وسيعود اليها السفير سالما تعزيزا للعلاقات المصرية الإسرائيلية؟؟ --- فيما اوعز الفريق عنان الى القوات المصرية المرابطة على الحدود الفاصلة بين مصر وإسرائيل بالرد الفوري على اي اطلاق للنار من الجانب الإسرائيلي.

 

المفروض بعد ان شرب الطنطاوي حليب السباع وبعد ان لوح بقبضته في وجه نتنياهو مهددا متوعدا ان ترتعد فرائص الاخير خوفا وهلعا من ان ينفذ المشير تهديداته ولكن نتنياهو حافظ على اعصابه وتمسك بقراره القاضي بمواصلة الهجمات الجوية ضد القطاع والحاق افدح الخسائر في مرافقها ولا احسبه سيتوقف عنها الا عندما يشفي غليله بتدمير الجزء الاكبر من المرافق الخدمية والانتاجية في القطاع ومن يدري فقد يذهب ابعد من ذلك فيقطع الكهرباء عن القطاع امعانا في التخريب ولتوجيه رسالة لحماس مفادها اذا لم يردعكم القصف الجوي فسوف نغمركم بالمخلفات الادمية

وهنا اسال لو استبدل الطنطاوي الحبر والورق ولعلعة الحناجر في اطلاق التهديدات بقطع الغاز عن إسرائيل لفترة من الوقت ولا اقول بشكل نهائي لا قدّر وسمح الله وحيث لا يرغب احد في الزج به في موقف لا تحمد عقباه وخاصة اذا جاء الرد من جانب الماما أمريكا او لو استبدل الفشنك كوسيلة للتهديد والوعيد بموقف اكثر جدية وتأثيرا مثل تجميد العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع "جيرانه وشركائه الإسرائيليين" فهل سيتمسك نتنياهو عندئذ بنهجه العدواني ضد القطاع ام انه سيتراجع عنه؟ بالتأكيد لا خيار لنتياهو ولا وزير دفاعه في مواجهة مثل هذا التهديد سوى وقف غاراتهم الوحشية ضد القطاع والا خسرت إسرائيل امدادات الغاز المصرية التي يستخدم الجزء الأكبر منها في تشغيل محطات توليد الكهرباء الإسرائيلية واضطرت في ظل انقطاع الغاز الى تشغيلها بوقود السولار الاعلى كلفة بضعة مرات وهو ما لا يرغب به نتنياهو في وقت يشهد فيه الشارع الإسرائيلي حراكا شعبيا احتجاجا على الغلاء والبطالة والفقر الذي اشتدت وطأته وأخذت تعاني منه الطبقات المتوسطة والفقيرة منذ فوز نتنياهو بمنصب رئيس الوزراء وتشكيله حكومة يمينية دينية متطرفة لا هدف لها سوى التوسع في الاستيطان في الاراضي المحتلة مهما كانت انعكاساتها السلبية على المستوى المعيشي للمواطن الإسرائيلي الذي يعيش خارج المستوطنات ولا مصلحة له في التوسع بها، فما بالك لو ارتفعت اسعار الكهرباء الى ثلاث اضعاف سعرها على المستهلك وعلى المرافق الخدمية والصناعية والزراعية؟؟ اذا كان الطنطاوي حزينا لهذه الدرجة على مأساة سكان القطاع فلا شيء يرسم البسمة على شفاههم ويشيع الطمأنينة في قلوبهم سوى ان يسمعوا ولو لمرة واحدة بان المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية قد شرب فعلا حليب السباع وفي هذه المرة قرر تجميد العلاقات مع إسرائيل ووقف ضخ الغاز اليها؟ فهل سيشرب الطنطاوي حليب السباع ام انه سيكتفي بشرب حليب البودرة الذي تتبرع به الماما أمريكا لاي جهة عربية تضمن امن واستقرار إسرائيل وتحجبه مع الطحين والألبسة وأحذية البالة عن أي جهة عربية تتعامل مع إسرائيل كدولة مارقة ومتمردة على الشرعية الدولية؟؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5505
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع163723
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر652936
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49308399
حاليا يتواجد 3700 زوار  على الموقع