موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

هل يقف "الاخونجي" مصطفي عبد الجليل "والأطلسي" وراء جريمة اغتيال عبد الفتاح يونس؟؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد وقت قصير من استدعاء المجلس الانتقالي الليبي لقائد الثوار الليبيين ووزير الداخلية السابق العقيد عبد الفتاح يونس للتحقيق معه في "مخالفات عسكرية" حسبما جاء في بيان مقتضب وبلا أي حيثيات أصدره المجلس تعرض عبد الفتاح مع اثنين من كبار معاونيه العسكريين

لعملية اغتيال أدت إلى تصفية الثلاثة. فضلا عن إثارة تساؤلات حول الجهة المنفذة لهذه الجريمة والتي لها مصلحة بالتخلص منه ولو بتصفيته جسديا. فهل سقط الثلاثة قتلى في كمين نصبته لهم مجموعة مسلحة تابعة لكتائب القذافي أم ان القذافي بريء من دمائهم براءة الذئب من دم يعقوب وان الرصاص الذي انهمر عليهم وخردق أجسادهم قد انطلق من رشاشات فرقة إعدام كان قد جهزها لهم رئيس المجلس الانتقالي وعضو التنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين مصطفي عبد الجليل؟ في البيان الصحفي الذي تلاه رئيس المجلس الانتقالي عقب الحادث اكتفي مصطفي عبد الجليل بالإعلان عن مقتل الثلاثة ودائما بصوت متهدج وبوجه حزين مع التأكيد بانه شكل لجنة للتحقبق في الحادث ولالقاء القبض على الجناة ومحاكمتهم والغريب ان عبد الجليل حين أذاع النبأ لم يحتسب الثلاثة شهداء وأحياء عند ربهم يرزقون على الأقل تقديرا لدورهم في قيادة الثوار وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان عبد الجليل لم يكن راضيا عن أدائهم العسكري الذي كان في أحوال كثيرة يتم دون تخطيط وتنسيق مشترك مع قادة حلف الناتو وانه اذا قبل بدورهم القيادي فقد قبل به كأمر واقع وعلى مضض. وخلافا للغموض الذي اتسم فيه بيان عبد الجليل مع امتناعه عن عقد مؤتمر صحفي للكشف عن خيوط تدل على الجهات المنفذة للجريمة فقد سارع مسئولون في المجلس الى تسديد أصابع الاتهام الى العقيد القذافي حيث أكدوا بان الاخير يقف وراء اغتيال الثلاثة انتقاما لانشقاقهم عنه ولانضمامهم الى جانب الثوار ويمكن ان نصدق هذه الرواية لو قدم المسئولون اجوبة على الاسئلة التالية: كيف تسنى للقذافي ان يجهز عليهم وهو يجهل اماكن تواجدهم وتوقيت تحركاتهم مع العلم ان عبد الفتاح لم يكن يكشف تحركاته لأحد في المجلس الانتقالي الا اذا اتصل به عبد الجليل!! وهل هي مجرد مصادفة ان يقتل الثلاثة بعد ساعات من استدعاء عبد الفتاح للمثول امام عبد الجليل ومجلسه الانتقالي للتحقيق معه في مخالفات عسكرية.؟ ولماذا ظهرت في مسرح الجريمة جثث الثلاث ولم تظهر جثة ثائر واحد من الثوار الذي كانوا يتولون حراسة عبد الفتاح يونس ولماذا لم يطلق احد الثلاثة ولو رصاصة واحدة من اسلحتهم الفردية باتجاة الجناة دفاعا عن انفسهم؟ بدون الاجابة على هذه الاسئلة لا يبقى من تفسير لازالة الغموض عن مقتل الثلاث ولاظهار الحقيقة سوى ان أيدي القذافي لم تتخضب بدمائهم حتى لو كان يتحين الفرص للتخلص من عبد الفتاح الذي بدا في ناظريه بعد انشقاقه عنه وتوليه قيادة الثوار خائنا ويستحق الموت وان الشخص الوحيد القادر ان ينجز هذه العملية القذرة وبمثل هذه السهولة وبأعصاب باردة هو مصطفي عبد الجليل وهنا تؤكد مصادر صحفية انه قد اجرى اتصالا بعبد الفتاح قبل استشهاده وطلب منه الحضور لمكتبه للاجتماع به كي يطلعه على بعض الخطط العسكرية التي أعدها لتحرير البريقة من قوات القذافي ولدى وصوله الى هناك برفقة معاونيه ألقت القبض عليهم مجموعة مسلحة كان قد جهزها واعدها لهذا الغرض التنظيم السري للاخوان المسلمين ومن كوادر الملتحين وخلاياهم النائمة ثم كبلوهم ووضعوهم داخل سيارة عسكرية وانطلقوا بها الى منطقة نائية وهناك نفذوا بهم حكم الإعدام!!

 

مثل هذا السيناريو ترجحه هذه المصادر الصحفية حتى لو بدا عبد الجليل ومن منطلق التقية حزينا لمقتلهم استنادا الى اتساع شقة الخلاف بين الجناح العسكري الذي يقوده عبد الفتاح وبين المجلس الانتقالي الذي يقوده عبد الجليل حول ادارة دفة الصراع بعيدا عن تأثيرات وتدخلات الدول الغربية ودول نفطية عربية أخذت على عاتقها دعم التحولات الديمقراطية في ليبيا رغم انها أنظمة مشيخات تستمد سلطاتها مباشرة كما تدعي من الذات الإلهية وأسباب الخلاف بين الطرفين تعود حسب المصادر الصحفية الى التالي: ان عبد الفتاح يونس كان على خلاف مع عبد الجليل وأنصاره في المجلس الانتقالي بسبب علاقتهم المشبوهة بأجهزة المخابرات الأمريكية والفرنسية والبريطانية فضلا عن علاقتهم بشيوخ النفط وبشيخ قطر تحديدا وحيث كان لا يخفي رغبته امام المقربين منه على ضرورة استبعادهم من المجلس صونا لأمن الثورة وحتى لا تتحكم بمسارها وصيرورتها الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية العدو رقم واحد لحركات التحرر وللثورات الشعبية ضد الأنظمة الاستبدادية والمستغلة. ان عبد الفتاح قد اكتشف في وقت مبكر ان عددا كبيرا من خلايا تنظيم الاخوان المسلمين والجماعات السلفية قد انضموا الى صفوف الثوار تحت اشراف ورعاية عبد الجليل وبعد ان تنبه عبد الفتاح لأهداف هذه اللعبة بادر الى وضع قيود مشددة تمنع انضمام الا خوان المسلمين لصفوف الثوار كما جمد نشاط الذين انضموا إليها بتكليفهم بمهمات مدنية تحسبا ومنعا لهيمنتهم على التشكيلات العسكرية للثوار. ان عبد الفتاح كان ينفذ خططه العسكرية ضد كتائب القذافي بدون التشاور والتنسيق مع المجلس الانتقالي وحين كان عبد الجليل يدس انفه معترضا كان يرد عليه عبد الفتاح: وهل أنت وربعك في المجلس الانتقالي أشعلتم الثورة حتى يتم التنسيق معكم؟؟ وأظنه كان محقا في هذه المسالة لان عبد الجليل وأنصاره في المجلس الانتقالي لم يكن لهم أي دور في التمهيد للثورة ولا في التعبئة لها وقدح شرارتها الأولى ولو كان لهم أي دور فيها لرأينا عبد الجليل على رأس المظاهرات التي كانت تنطلق في طرابلس وبنغازي وغيرها من المدن الليبية التي اجتاحتها المظاهرات المطالبة بالحرية وإسقاط نظام معمر القذافي أو رأيناه خطيبا في واحدة منها ومحرضا للثورة على القذافي أو قرأنا له عل الأقل بيانا يفضح فيه ممارسات القذافي ويدعو لاسقاطه لقد غاب مصطفي عبد الجليل عن كل هذه الفعاليات وتوارى عن الأنظار مكتفيا بمراقبة المشهد عن كثب ولم يتحرك ويبادر الى الاعلان عن تشكيل المجلس الانتقالي وانحيازه للثوار الا بعد ان حمل المتظاهرون السلاح واحكموا سيطرتهم على مدينة بنغازي وبعد ان أخذت تتساقط قلاع القذافي الواحدة تلو الأخرى وانضمام أعداد كبيرة من الجنود والضباط الليبيين الى صفوف الثوار وحتى حين تحرك وشكل مجلسه فقد أنجز هذه المهمة من وراء ظهر الثوار ودون ان يكلفه احد منهم بها ولعل الأسوأ من ذلك ان أعضاء المجلس قد تم اختارهم من جانب عبد الجليل وانه شخصيا لم يحتل موقعه الحالي الا بعد ان تشاوروا بينهم وبعد مبايعتهم له كما لم يتشكل المجلس بمحض رغبته وبمبادرة منه ولكن تنفيذا لتوجيهات اجهزة المخابرات الغربية التي كانت تراقب مجريات الأحداث في الساحة الليبية وتستخدم كل وسيلة ممكنة من اجل اختراق الثورة وزرع عملائها وأدوات الرجعية العربية وتحديدا الاخوان المسلمين منهم في مواقع قيادية فيها ضمانا لعدم تحولها الى ثورة شعبية تطيح بالنظام القائم وتقيم نظاما ديمقراطيا وحيث لا جهة بنظر هذه الاجهزة قادرة ومؤهلة على اجهاض اية ثورة شعبية او حرفها عن مسارها ومن ثم تطويع الجماهير واشغالها بالغيبيات بعيدا عن همومها ومطالبها المعيشية والسياسية وقمع المخالفين منهم بسيف الإرهاب الديني الا الاخوان وأذنابهم من الجماعات السلفية! وكما دفع عبد الفتاح يونس هو ومعاونيه الاثنين حياتهم ثمنا لمواقفهم الرافضة لتدخلات مجلس انتقالي تطفل على الثورة اللبيبة وفرض نفسه عليها دون ان يكون عبد الجليل وبطانته من الاخوان الملتحين أي دور ولو ثانوي في إشعالها وأيضا ثمنا لموقفهم الرافض لتدخل قوات الناتو في المواجهات العسكرية الدائرة بين الثوار وبين كتائب القذافي كذلك لا تستبعد طائفة كبيرة من المراقبين للمشهد الليبي ان يلاقي أنصار عبد الفتاح في صفوف الثوار والذين لا زالوا يحتلون مواقع قيادية في الكتائب العسكرية نفس المصير وان يبطش بهم عبد الجليل ضمانا لسيطرة الاخوان على جيش الثورة وعلى مقاليد السلطة مستخدما لتنفيذ مؤامراته الدنيئة ولاجهاض ثورة الشعب الليبي عوائد النفط والغاز الذي رصده لهذا الغرض شيوخ النفط واخوانه في التنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين. ولمواجهة هذه المؤامرة ولقطع الطريق على عبد الجليل ومنعه من انجاز أهدافه الشريرة المتمثلة في إجهاض الثورة الشعبية الليبية وحرفها عن مسارها باتجاه لا يخدم الا مصالح القوى الرجعية والامبريالية على قادة الثوار ان يتصدوا لها بأسرع وقت عبر حل المجلس الانتقالي ثم تشكيل مجلس قيادة ثورة نصفه من قادة الثوار والنصف الآخر من المدنيين الذين كان لهم دور بارز في معارضة نظام معمر القذافي واشعال الثورة وليس لهم أي ارتباط تنظيمي مع تنظيمات الاخوان المسلمين او الجماعات السلفية كونها تنظيمات قرووسطية رجعية ظلامية ومناهضه للثورة لكي يتولى المجلس ادارة دفة الحكم في المرحلة الانتقالية.. فبدون حل المجلس الانتقالي لن يختلف مصير الثورة الليبية عن مصير ثورة 25 يناير المصرية التي التف عليها وحرفها عن مسارها الاخوان المسلمون وأذناب الرئيس المخلوع حسني مبارك من جنرالات المجلس الأعلى للقوات المسلحة.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

  إنها بحق قسمةٌ ضيزى، لا عدل فيها ولا إنصاف، ولا حق معها ولا قسطاس، ...

حديث الكونفدراليات..!!

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كونفدرالية مع الأردن، والتي تلت طرح المملكة العربية المتحدة بين الأردن وفلسطين تلك المبادرة الت...

هل يمكن التعرف على تفاصيل صفقة القرن؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 19 نوفمبر 2017

بعيداً عن نفي وزارة الخارجية الأمريكية للخبر الذي نقتله صحيفة يديعوت أحرنوت عن صحيفة نيو...

اليوم العالمي للرجل

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 19 نوفمبر 2017

وأنا أقود سيارتي صباح أمس، كنت أستمع إلى إذاعة مونتي كارلو بالعربية، فشدّني حديث ظري...

العالم الإسلامي والغرب أزماتٌ وتحدياتٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

  تحت عنوان الأزمات العالمية... العالم الإسلامي والغرب، عقد حزب السعادة التركي مؤتمره السادس والعشرين، ...

الحل في اطار الدولة الواحدة

مــدارات | سميح خلف | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

المنظور الامريكي "لصفقة القرن" لعدة عوامل ديموغرافية وجغرافية وتاريخية وان تعمقنا في الت...

نطالب الرئيس الفلسطيني بثلاثة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

نحن الشعب الذي يعاني ويلات الاحتلال، وينتظر في المنطقة الرمادية؛ حيث لا سلاح يسيطر على...

مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الاجتماعي

مــدارات | نايف عبوش | السبت, 11 نوفمبر 2017

من متابعة تعليقات المتصفحين.. بدا أنهم أخذوا يتذمرون، صراحة لا تلميحا، من ظاهرة قيام الب...

مظاهراتٌ شعبيةٌ مرتقبةٌ في قطاعِ غزة

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 11 نوفمبر 2017

  بات من شبه المؤكد أن قطاع غزة سيشهد في الأيام القليلة القادمة مظاهراتٍ عامةً ...

منتدى شباب العالم اشعاع حضاري لمصر الحديثة

مــدارات | سميح خلف | السبت, 11 نوفمبر 2017

  مصر تؤكد مرارا دورها الإنساني على الكرة الارضية وكما قال الرئيس السيسي بدون تمييز ...

ستنتصر المصالحة الوطنية بضغط المجتمع

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 11 نوفمبر 2017

حتى الآن، نجحت حركة حماس في الخروج من مشهد حصار غزة، فقد تركت الجمل بما...

مدح الآخرين.. بين الثناء المنصف والتطبيل المقرف

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

لا ريب ان الاشارة الى الجهد المتميز للآخرين.. والإشادة بعطائهم.. والتنويه بادائهم على قاعدة (ول...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2731
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68275
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر802895
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47116565
حاليا يتواجد 2047 زوار  على الموقع