موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الظروف الاستثنائية.. سلبياتها وإيجابياتها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الظروف الاستثنائية والطارئة من حياة الشعوب تتبيّن القدرات الكامنة في قلب المجتمع، كما تظهر إلى السطح الظواهر البشعة الكامنة في بعض النفوس ممثلة في رفع الأسعار واحتكار السلع الضرورية وانتشار الفوضى والإهمال في المرافق الحكومية، إضافة إلى توسّع

دائرة لصوص نهب المال العام، وكأنما هذه الظروف الاستثنائية فترة امتحان واختبار لمعادن الناس ولما كان بعضهم يكتمونه ويطوونه وراء البراقع والرتوش المزيّفة.

 

وعلى الرغم من أن هذا الذي يحدث في ظروف كهذه مريع وفاضح إلا أنه بالغ الأهمية والدلالة، ولا يخلو من فائدة أهمها اكتشاف الناس على حقائقهم وفي مواقفهم الطبيعية.

وليست بلادنا الآن بالبلد الوحيد الذي يُعاني من حالات استثنائية فاضحة للإيجابيات والسلبيات فأقطار عربية أخرى تُعاني وتتعذب لكنها سعيدة بأنها تكتشف معادن أبنائها، وكيف أن فيهم من ينتمي إلى المعادن النفيسة، ومن ينتمي إلى المعادن الخسيسة. ومن حسن الحظ أن القلة القليلة من هؤلاء الأبناء هي التي تكشف في مثل هذه الظروف عن معدنها الرخيص الخسيس، وظهور هذه النماذج في صورتها الطبيعية كما نُشاهدها الآن على مسرح الحياة اليومية يرفع من شأن الغالبية الملتزمة بالقيم والتي يعيش كل فرد منها بوجه واحد لا يتغيّر ولا يتبدّل بتغيّر الظروف والأحوال، ولا يتكالب على نيل ما لا يستحقه أو حتى يستحقه.

ولعلّ التعبير المشهور الذي يرتفع إلى درجة الحكمة، وهو "رُبّ ضارة نافعة"، يجد دلالاته الحقيقية، المادية والمعنوية، في مثل هذه الظروف. وما كان ضحايا الشره والأطماع لينكشفوا بمثل هذه الصورة لو لم تكن المحنة الضارة قد أخذت بخناق البلد ولامست أقصى الاحتياجات الضرورية كالماء والغاز والبنزين والرغيف والدواء ما جعل الحياة تبدو جامدة مشلولة.

وكأن من كان يُضمر شرًّا بهذا البلد أو ذاك يتربّص انتظاراً للمحن لكي يُظهر ما في نفسه من شر مخزون ومن رغبة حقيرة في استغلال الفرصة للثراء غير المشروع ولو على حساب الفئات البائسة والمحرومة من مواطنيه أو الذين كانوا يعتقدون أنهم في قائمة مواطنيه.

يُضاف إلى ما سبق أن بعضاً ممن كانوا يُورون أحقادهم في صدورهم خوفاً، لم يتورّعوا في ظروف كهذه من إظهار أنيابهم الحادّة ولم يتورّعوا كذلك في استعراض كل قدراتهم، لا في نهش لحم إخوانهم وزملائهم فحسب بل نهش لحم الوطن والعمل على تمزيقه وتدمير كيانه التاريخي ابتداءً من التمزيق الطائفي والمذهبي، إلى التمزيق المناطقي والجغرافي، ففي الظروف الاستثنائية يصبح كل شيء، نعم كل شيء، ممكناً وقابلاً للتنفيذ.

وليس هناك بالنسبة لهؤلاء فرصة ولا مناسبة أفضل من انشغال الوطن بهمومه ودخوله في حالة ذهول مما ينبت على جنباته ويتأسّس في ربوعه من نتوءات وندوب نتجت عن إهمال وخروقات وتصرفات خرقاء ورعناء ما كان لها أن تحدث لو اهتم العقلاء بمواجهتها الحكيمة قبل أن تستشري وتأخذ مداها في جسد الوطن المسكين، وفي إرهاق البسطاء والعاديين من أبنائه الذين لا حول لهم ولا طول.

ويلاحظ أن الناس العاديين في هذه البلاد، وفي غيرها من البلدان التي دخلت في تجارب مماثلة لم يعودوا يتساءلون إلى أين المسير وماذا بعد ؟ وإنما يتساءلون ما ذنبهم ليكونوا وقوداً لصراعات يتصوّر البعض بأنه لا ناقة لهم فيها ولا جمل؟

*****

تأملات شعرية:

لم يعد في البلاد

ولا أهلها

ما يكذبه القلب والعين

واللافتاتْ

الخيانة مألوفةٌ

والأكاذيب مألوفةٌ

والظلام الذي يتحجر فوق شوارعنا الباهتاتْ

موغلٌ خوفنا في دهاليز أيامنا

كلما نام أيقظه صوتُ طفلٍ

يئن من الجوع

أو صرخةٌ ترتدي جزعَ الأمهاتْ


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8628
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8628
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142235