موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الجنادرية والتويجري والأسئلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يمثل مهرجان الجنادرية ملتقى ثقافيا دوليا وعربيا، وقد اكتسب أهمية لثلاثة أسباب مهمة، لعل السبب الأول هو أنه اتسم بطابع الاستمرارية والديمومة، فهو ملتقى معمِّر ومتواصل ويتطور باستمرار،

 وقد كان الاحتفال بيوبيله الفضي العام الماضي (مرور ربع قرن على تأسيسه) محطة مهمة للتقييم والمراجعة، حيث شهد حشدا كبيرا من الأدباء والكتاب والفنانين وعلى مختلف جوانب الثقافة. والسبب الثاني هو إقبال نخبة مهمة من المثقفين من جيل الرواد على المشاركة فيه، مع نخبة جديدة من المثقفين، ولا سيما الشباب منهم؛ الأمر الذي خلق حوارا مستمرا بين المثقفين داخل المهرجان وفي أروقته وما بعده. أما السبب الثالث فهو ملتقى مفتوح دون أجندات محددة وإن كان لا يخلو من أجندة معينة، لكنها مرنة ومفتوحة وغير مفروضة؛ وذلك على خلاف بعض المهرجانات المؤدلجة. وإذا كان القائمون عليه أرادوا فتح نافذة ضوء على الثقافة العربية والعالمية، فإن الكثير من المثقفين كان المهرجان بالنسبة لهم نافذة ضوء هي الأخرى على الثقافة السعودية، ولا بدّ لحلقات الضوء تلك أن تتسع، خصوصا في ظل الثورة العلمية التقنية وثورة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطفرة الرقمية "الديجيتل".

يمثل مهرجان الجنادرية اجتماعا سنويا للقاء المثقفين من بلدان عربية وإسلامية مختلفة، إضافة إلى أقطار أجنبية كثيرة، فهذا العام حضر المفكر الإيراني عطا مهاجراني وزير الثقافة الإيراني الأسبق، كما حضر ممثلون عن تجمعات يابانية، وألقيت محاضرات ومداخلات بخصوص السياسة الخارجية السعودية، وموضوع رؤية المثقفين والسياسيين والعسكريين، للإسلامفوبيا، والتحديات التي تواجه العالم اليوم، كما شهد المهرجان معارض مختلفة، وكان لافتا مشاركة المرأة وحضورها.

وقد تألق هذا العام الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد الذي أحيا أمسيتين، واحدة في نادي الرياض الثقافي، والأخرى كانت أمسية خاصة في جلسة حميمية في منزل عبد المحسن التويجري النجل الأكبر للمفكر السعودي البارز ورجل الدين عبد العزيز التويجري. وكانت هذه الجلسة عفوية، وهي دعوة عشاء تحوّلت إلى جزء من المشهد الثقافي، وعلى حد تعبير المفكر حسن العلوي، هذا هو جو الجنادرية الرحب الذي كان يوفّره التويجري. وشارك في هذه الأمسية السيد محمد حسن الأمين بقراءة بعض قصائده أيضا.

كان التويجري الكبير حاضرا معنا على الرغم من غيابه، فإن ما تركه من أثر ظل ملازما لنا كلما انعقد مهرجان الجنادرية الثقافي. وعلى الرغم من وفاة الأميرة صيتة أخت خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود قبل سويعات من افتتاح المهرجان، فإن ذلك لم يؤثر على الافتتاح، حين أناب عنه الأمير متعب لافتتاحه وهو رئيس الحرس الوطني، وألقى المفكر اللبناني طارق متري كلمة الضيوف، كما ألقى كلمة باسم المشاركين الأجانب في المهرجان أحد مسؤولي السفارة اليابانية. وقد استقبل خادم الحرمين الملك عبد الله الضيوف في اليوم الثاني، لشكرهم على المشاركة في المهرجان، وقال الملك مخاطبا ضيوفه "أشكركم إخواني وأرحب بكم في بلدكم الثاني المملكة العربية السعودية؛ لأنكم تستحقون الترحيب وتستحقون الحفاوة والشكر". وبدورهم قاموا هم بتقديم الشكر له على دعوته والتهنئة على سلامته، وألقت الناها ولد مكناس (موريتانيا) كلمة الحاضرين أمام الملك.

وإذا كان التويجري حاضرا، فإنما هو حاضر بأسئلته، ولعل ثقافة الأسئلة على حد تعبير الناقد السعودي الدكتور عبد الله الغدامي لا تزال غائبة في عالمنا العربي وفي فكرنا المعاصر، مع أنها من ضرورات الثقافة المعاصرة، وهو ما دفع شاعر ومثقف بارز مثل أدونيس ليقول: هذا زمن تتقدم فيه الأسئلة وينهزم الجواب.

ولعل التعبير عن أسئلة التويجري كنت قد توقفت عنده من خلال كتاب الشاعر العراقي يحيى السماوي الذي أصدر كتابا، افتتحه بالحديث عن أسئلة التويجري عبر كتابة أدب الرسائل، حيث قال "إن التويجري قد انتبه إلى هذا النقص في ثقافة الأسئلة في وقت مبكر انسجاما مع طبيعته التأملية، فاتّخذ من الأسئلة سمة لمنهجه الفكري"، وإذا أردت أن أضيف سمة إيجابية أخرى إلى كتاب أدب الرسائل لعبد العزيز التويجري وأسلوبه المتفرد، للكاتب يحيى السماوي، فإنه يمكنني القول إن هذا الكتاب الممتع والعميق في الآن ذاته، يشكّل وثيقة جديدة وإضافية من وثائق مهرجان الجنادرية، ولعل معظم الذين تبادل التويجري الرسائل وإياهم كانوا من زوار الجنادرية وضيوفها والمحتفى بهم، وقد ضمت القائمة أسماء لامعة، كما أن مصادر الكتاب هي في حد ذاتها تعكس رواد الجنادرية، فضلا عن تدوين سيرة موزعة للتويجري عبر كتب ومؤلفات عديدة، منها:

- رسائل خفت عليها من الضياع.

- رسائل إلى ولدي.. حتى لا يصيبنا الدوار.

- عند الصبح حمد القوم السرى.

- ركب أدلج في ليل طال صباحه.

- رسائل وما حكته في بيتي.

- ذكرى وطنية (مجموعة مقالات 1 و2).

- رسائل إلى ولدي.. منازل الأحلام.

- لسراة الليل هتف الصباح.

- حاطب ليل ضجر (1 و2)

- خاطرات أرّقني سراها.

- ذكريات وأحاسيس نامت على عضد الزمن.

- أجهدتني التساؤلات معك أيها التاريخ.

- في إثر المتنبي بين اليمامة والدهناء.

- أبا العلاء.. ضجر ركب من عناء الطريق.

إضافة إلى كتب عديدة، منها كتب الدكتور نجم عبد الكريم: هكذا تكلم التويجري.. وكتابي عبد اللطيف أرناؤوط "الشيخ التويجري.. مواقف من الحضارة والتراث" وكتابه أدب الحوار الفكري عند الشيخ التويجري، وحسن العلوي "عبد العزيز التويجري.. الروح الجامعة"، ولعله من أهم الكتب التي تم تأليفها عن التويجري وبقدر ما كان التويجري جامعا فقد كان كتاب حسن العلوي عنه جامعا ورجاء النقاش التويجري الأديب والمؤرخ والإنسان.

ولعل للكثير من الحاضرين في مجلس التويجري شرف الحوار مع التويجري، وفي مقدمتهم الراحلان: الروائي الطيب صالح والإعلامي والكاتب شفيق الحوت، وكان لجلساتهما وأسئلتهما وقع خاص لدى التويجري. كان كلاهما إضافة إلى التويجري لا يقينيات لهما، مثلما له، حيث يملأهما الشك الديكارتي في أطروحاتهما ومراجعاتهما، وكانا يفكران في الجواب، لكن جواب التويجري كان لهما هو أن يمطرهما بالمزيد من الأسئلة.

يتساءل يحيى السماوي وهو القريب من التويجري: ما الذي جعل المفكر المعروف لطفي الخولي يخاطب التويجري بالمعلم الكبير، ولم يصادف أن قدّم التويجري نفسه بأية صفة، وهو المعروف بالتواضع؟.. ولعل الطريقة التي اختارها في العلاقة مع المثقفين هي إثارة الأسئلة بأسلوبه الممتع والشائق، وهو ما دعا محمد حسنين هيكل إلى القول إنه جمع بين منهج البحث وبين فن الأدب فتقدم رؤيته لإنسان ومحارب ورجل دولة.

كل ذلك يمكنني أن أضيف على ما قالوه إن نقده بقدر ما كان عميقا، إلاّ أنه ممزوج بالحب أيضا، وهو ما لمسته وعرفته عنه خلال لقاءاتي وما قرأته من رسائله المنشورة وغير المنشورة، ولا سيما التي استمعت إليها في جلسة حميمية خاصة، وكم تمنيت أن ترى النور لتسد فراغا في أدب قلّ الاهتمام به بسبب العولمة، وأعني به أدب الرسائل، فقد تلمست من خلالها أسلوب رجل دولة، حصيفا وندّا صلبا في علاقته مع الآخر، ودبلوماسيا يمثل مصلحة بلاده والأمة بقدر مرونته وشفافيته، لا يخاف في الحق لومة لائم؛ ولذلك تراه صريحا ومصدر ثقة واعتزاز من الجميع.

وإذا كنت في فضاء التويجري فإن بعض مقترحات تلوح بصيغة أسئلة للمستقبل، فكيف يمكن تطوير الجنادرية وتحسين دائرة الاشتراك فيها بتأكيد التعددية والتنوّع وتواصل الأجيال والتنوّع الاجتماعي، ولا سيما حضور ومشاركة المرأة، إضافة إلى زيادة دور الشباب، باشتراك المبدعين والمثقفين الشباب الذين يمكن من خلال تلاقحهم وتواصلهم مع الآخرين من الأجيال الأخرى إنضاج ذواتهم وتجاربهم على صعيد الفعل الثقافي، ولا سيما من خلال التفاعل.

وإذا مثلت الجنادرية فضاء رحبا للمشاركة من شتى الألوان والقوميات والأجناس واللغات، فسيكون رفدا لها زيادة مشاركة أبناء القوميات الأخرى الذين يعيشون في البلدان العربية مثلما هو مشاركة أبناء الديانات الأخرى، ولا سيما مشاركة المثقفين المسيحيين، وهو الأمر الذي قد ينسحب على مسألة الاهتمام بثقافة المجتمع المدني، خصوصا وأن الثقافة بما تمثله من عقلانية ومدنية وسلمية وانفتاح وحرية، يمكن أن تسهم في تعزيز وتعميق مجتمعاتنا، وهي دليل تواصل وشفافية، مثلما هي تعبير عن الجمال والفن والعمران.

ولعل هذه الأسئلة تأتي من وحي مهرجانات الجنادرية ومن طيف التويجري الكبير وأسئلته الشفيفة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14119
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57917
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر801998
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45864386
حاليا يتواجد 3778 زوار  على الموقع