موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

نحن ايضاً مع البحث في وظيفة السلاح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تتجدد اليوم الحملة على سلاح المقاومة ويعاد طرح الموضوع في حملة معروفة الأسباب والأهداف، بصورة تتجاهل الفوائد الجمة التي يمكن ان يجنيها العدو "الاسرائيلي" من هذا الطرح.

وتتزامن هذه الحملة مع تهديد وزير دفاع العدو ايهود باراك بالاعتداء على لبنان هذه الأيام اثناء زيارته الحدود اللبنانية.

 

يتجدد الحديث عن السلاح، في وقت تباشر "اسرائيل" عملية التنقيب عن النفط والغاز في مياهنا الدولية، مستعينة بجيش يتفوق على جيشنا الوطني الباسل.

تُسلط العودة الى التاريخ القريب وقراءة الحالة "الاسرائلية" هذه الأيام ضوءاً على وظيفة سلاح المقاومة من منظور يحمي لبنان، انطلاقاً من الانجاز التاريخي الذي حققته في حرب تموز 2006، حماية لتراب الوطن ومنعته الداخلية واقتصاده الضعيف، وقبل كل شيء حفظ كرامته الوطنية.

بعد التحرير في تموز 2006، وخلال عملية استثمار مياه الوزاني قامت قيامة العدو "الاسرائلي" مهدداً لبنان " بدمار شامل " ان هو تابع جر المياه الى القرى اللبنانية.

كان جواب المقاومة آنذاك للعدو " جربوا حظوظكم ".

لكن "اسرائيل" التي ذاقت طعم المرارة من منازلتها للمقاومة على امتداد عقدين من الزمن، ارتدعت وبلعت لسانها.

وفيما كانت بعض قرى الجنوب ترتوي من مياه الوزاني، كان يجفّ حلق "اسرائيل"، لا تعطشاً للمياه، بل مرارة من عجز سيحكم سلوكها في المرحلة اللاحقة.

"اسرائيل" اليوم كما تقول صحفها مهيضة الجناح حيال تطور جهوزية المقاومة، واستعدادها للرد الفوري على كل اعتداء. ربما لأن (حكماء) "اسرائيل" اليوم، هم غيرهم في الماضي.

"بروتوكلات حكماء صهيون" في الماضي قامت على التحرك و التوسع، أما اليوم وبعد حرب تموز، فإن بروتوكولات حكامها تقعد على العجز.

يتحدث علم سلوك الأفراد عن مقولة ان الفرد المقهور او المردوع تجتاحه أحياناً حالة من الانتفاض تصل به الى حدّ ضرب راسه بالحائط.

ينطبق هذا الوصف على فرد مأزوم، كما ينطبق وفق علم الاجتماع السياسي على الهيئات والمؤسسات والحكومات، ولا يشذ الكيان الصهيوني عن هذا الوصف، خاصة وانه يتشكل من حالة مركبة من العدوانية والتطرف من جهة ومن شعور بالقوة والعجز من جهة أخرى.

أليست حالة "اسرائيل" في ظل قيادة بنيامين نتنياهو وافغيدور ليبرمان مشمولة بهذا الوصف؟

ان القائد "الاسرائيلي" محكوم (بالولادة) بهاجس دخول التاريخ عبر خوض الحروب ومشاريع التوسع. وبالفعل فمنهم من فاز بهذا الامتياز من باب النجاح، ومنهم من رسب بالامتحان فنال جائزة ترضية "أدخلته التاريخ " من باب النسيان، كايهود اولمرت وغابي اشكنازي ودان حالوتس وغيرهم.

اليوم نتنياهو ولبرمان لايشذان عن هذه القاعدة وهما الآن في طور تحضير الجيش "الاسرائلي" لهذه التجربة.

ان الحديث عن سلاح المقاومة عند بعض القوى هو توظيف داخلي لسياسة خارجية، مهما حاول أصحاب هذا الحديث وصف أنفسهم بالضحايا.

هذا الحديث فيه أضعاف مجاني لقدرة لبنان على ردع الاعتداء.

وفيه إنكار لوظيفة وطنية سامية، ومعادلة ذهبية بين الشعب والجيش والمقاومة.

وهو ينطوي على تنكر اخلاقي لشهداء وأهالي ومناطق ومنها العاصمة بيروت، دفعت أثماناً باهظة جراء الاعتداء الصهيوني .

هذا الموقف فيه قصر نظر مخيف تجاه التهديدات والامتحانات المقبلة والمغامرات التي تطبع سلوك العدو "الاسرائيلي".

وإذا كنا من الرافضين لاستعمال السلاح / أي سلاح في الداخل/ بوجه الأخ والشريك في الوطن، فإننا نعتبر أن أسلحة أكثر فتكاً استعملتها قوى 14 آذار بوجه المقاومة والشعب اللبناني.

أسلحة منظورة ومستورة، مقروءة ومسموعة، محسوسة وملموسة. كادت لو نجح مستخدموها أن تطيح بقدرة المقاومة على السيطرة والفعل والتحرك ضد العدو، وان تطيح بالنسيج اللبناني وصيغة العيش المشترك.

بيــت القصيــد

ماذا سيقول أولئك النافخون في بوق "اسرائيل" معرفة أو جهلاً، والمطبلون بجوقة فيلتمان وبولتون، عندما تبدأ "اسرائيل" بحفر الآبار في مياهنا الاقليمية لاستخرج النفط والغاز.

من سيردعها... ومن سيتوسل اليها؟

من سيكون لها بالمرصاد؟ ومن سيذهب الى الامم المتحدة شاكياً باكياً، ومن ثم يعرج على باريس لقضاء نقاهة أسبوعية يرتاح خلالها من عناء السفر؟

النقطة الوحيدة التي نتقاطع فيها مع المتحدثين عن سلاح المقاومة، هي الموافقة على وجوب الحديث مجدداً عن هذا السلاح.

1- لجهة تعزيزه وتطويره.

2- لجهة تنسيق المقاومة الكامل مع الجيش اللبناني ليأخذ كل طرف دوره في المعركة المقبلة التي تحضر لها "اسرائيل".

3- لجهة توفير مظلة شعبية عربية للمقاومة التي رفعت رأس الأمة، بعد ان أهانها حكامها بارتهانهم لإرادة الأجنبي.

اليوم ترتسم في أفق هذه الأمة ملامح " رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ". وتلوح رايات آتية من تونس ومصر وبعض الأقطار العربية.

هلّم نستقبل الرجال الرجال ونشبك الرايات.

فليس من رايات تُرفع في هذه الأمة إلا تلك التي يحملها المدافعون عن كرامتها.

 

د. هاني سليمان

مواليد 1949 - بدنايل - البقاع

ـ رئيس لجنة حقوق الانسان في المنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. هاني سليمان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  كم من أخٍ لي صالحٍ – بـــوّأتـه بيديّ لحـدا ما إن جزعتُ ولا هلعت ...

في الذكرى 48 لإعدامه : "سميح أبو حسب الله".. أخذوه بعيداً عن السجن وقتلوه..!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    "إعدام الأسرى".. جرائم كثيرة اقترفتها قوات الاحتلال بلا عقاب وتبريرات أمنية متكررة وادعاءات إسرائيلية ...

أوروبا صديقنا اللدود

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    وقف المفكر المغربي الراحل عبدالكبير الخطيبي حائراً أمام مقولة لفرانز فانون، مؤلف «المعذبون في ...

سقوط الأمم بسقوط أخلاقها

مــدارات | سعدي العنيزي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    عرفنا الشعب الفلبيني منذ سنوات طويلة من خلال العمالة في المنازل وفي التمريض وفي ...

المجرم س!

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

  من يتابع أخبار الجرائم في بلداننا وبغضّ النّظر عن حجم الجريمة، سيجد أنّ المجرم ...

الإجابة على سؤال الدكتور صائب عريقات بسؤال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

قرأت سؤالك إلى حركة حماس، وحتى تجيب حماس على سؤالك بجواب تنظيمي تفصيلي، أجيز لنف...

السنوار وحماس قبل ما نعرف التفاصيل

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

لقاء السنوار مع يدعوت احرانوت او مع الصحفية الألمانية او كما هو يشاع مجرد الف...

الجريمة المعلوماتية وسيادة الدولة

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

أن البيئة المعلوماتية غالباً ما تكون مؤلفة من شبكات منتشرة في كافة أرجاء المعمورة ومر...

تكرار الانكسارات

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

تحدثنا أمس عن ظاهرة تكرار البدايات في العالم العربي، وغياب التراكم في خطابنا الفكري وال...

محكومون بتكرار البدايات

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    حين يقارن المتابع لخطاباتنا الفكرية العربية الراهنة، بنظيراتها في القرنين االماضيين، ستصدمه حقيقة أننا ...

في هيروشيما وعنها

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبل نحو خمسة عشر عاماً ذهبت صحفية لبنانية، اسمها ريتا واكيم إلى اليابان لتكتب ...

الثعالبي في الكويت

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    ثمة صفحات، لا نقول إنها مجهولة، ولكنها تحتاج المزيد من الإضاءة، في التاريخ الثقافي ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5261
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع274234
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر988624
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59128069
حاليا يتواجد 3803 زوار  على الموقع