موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

عبقرية أُمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ميدان التحرير، هناك في قلب قاهرة المعز، وحيث يشهد النيل الخالد، بدأت للتو يد التاريخ تسجل في هذه اللحظة العربية المائرة بالتحولات، وتخط بمداد قانٍ من الدم الزكي الطهور، أن هناك الآن في أم دنيا العرب بداية لم تعد في علم الغيب لعصر عربي جديد يقطع جازماً مع حاضر مرفوض يتم الآن تشييعه بحزم إلى مثواه الأخير.

ويعلن مبشراً ببدايةً عربيةً لم تعد رهن الحلم أو قيد التنظير لقرن مختلف سوف لن يكن بمقدوره تجاهل العرب.

سوف يسجل هذا التاريخ شاء أم أبى، وسيخط ويداه ترتعشان حيرةً وذهولاً واندهاشاً أن مصر الآن قد بدأت للتو تستعيد مصر العتيدة... مصر الدور الذي إن عاد فلن يعد حالها كما هو حالها البائد الذي كان قبل هذه الأيام الشعبية التي تترى إبهارات في ميدان التحرير... تستعيد مصرُ مصرَ، وهذه الاستعادة التي إن هي كانت فلسوف تذكرنا بها حين كانت يوماً مصر محمد علي ومصر جمال عبد الناصر... مصر المكانة والدور الذي به تستعيد مصر أمتها وتستعيد الأمة بمصر ومعها ذاتها...

سوف يشهد هذا التاريخ الآن أن للعرب ثورتهم وثوراتهم الخاصة بهم التي لها خصوصيتها فرادتها ونكهتها المختلفة عن معلوم سواها من ثورات الأمم، والتي هي من طبيعة غير مسبوقة لدى غيرها... ثورة شعبية صرف، وانتفاضة متمردة على معهود القوالب الثورية المعروفة، الفكرية، والنظرية، والصانعة المبتكرة وحدها لتجربتها... الهبة العفوية الأرقى، والثورة الشعبية الأوعى، والانتفاضة الطوفانية الأسلم، والحالة التاريخية الحضارية المفاجئة والمقتنصة المدهشة للحظة التاريخية السانحة وصانعتها في آن... ثورة شعبية ساعد الاستبداد على اندلاعها واسهم بوحشيته في صياغة انموذجها الفريد ذي السمة العربية الخالصة... الثورة التي يقود فيها الشعب نخبه وقواه الحية، والتي لا تنتظر من يقودها، ولا تبخل، لا على الشعوب المستضعفة ولا على الأنظمة الاستبدادية، بدروسها والجديرة بأن ينحني لعبرها التاريخ...

... وسوف يسطر لما يأتي من بعده من تواريخ: أنه في البدء دشنت سيدي أبو زيد للبداية العربية شرارتها الأولى الملهمة، واعطتها نكهتها التونسية المميزة وجاءت هذه الاضافة المصرية الباهرة رافعة مشعلها الذي تلوح بوارق وعوده لمشارق الأمة ومغاربها... وما بين تلك الشرارة وهذا المشعل وصداهما المدوي في أرجاء المعمورة العربية تجلت للأكوان وحدة هذه الأمة... وحدة الضمير ووحدانية الوجدان وتطابق الآلام ومشترك الأحلام وذات المصير والمآل... وحدة منتفضيها وأيضاً وبالمقابل وحدة مستبديها... وحدة تتجلى فيها الآن عبقرية أمة... يتجلى فيها هذا اللغز العربي الذي من الصعب على الغرب فهمه فلا تلوموه...

قالت تونس للمستبد ارحل فرحل تاركاً فلول نظامه من خلفه تناور وتحاور وتداور محاولة التفافاً فلا تنجح في خداع شعب لأنه أراد الحياة ولا يقبل إلا أن يستجيب القدر... والحكاية هناك مستمرة، حيث يحاول المحاولون والشعب لهم بالمرصاد وإن غد لناظرة قريب... وفي مصر اختصرت ثورة لكامل شعب ثورة لكامل أمة واختزلت مطلبها في عنوان لسفر كامل: ارحل وما بعد يأتي دور التفاصيل... ثورة لا تختصرها معارضة، وأيضاً ليس من الدقة نسبتها إلى مفجريها الشباب وحدهم، وإنما هي ثورة شعب بكامله، قلنا أنها تختصر ثورة أمة بقضها وقضيضها... وحيث الاستبداد جبان والطغيان أعمى، سمعنا في تونس من قال "فهمتكم" وهرب، ومن لم يفهم في مصر وانتظر حتى يجبر مرغماً على الفهم... وفي الحالين، سفكت الدماء واستشهد الشهداء وتجلت اسمى معاني التضحيات الشعبية التي بلا حدود، وواجهت الجماهير الغاضبة تحالفاً مقدساً نسجت خيوط العنكبوتية البغيضة بين المصالح والفساد وشهوة التسلط وعبث الأصابع الخارجية الطامعة... كان صراعاً بين الديمقراطية والبلطجة... بلطجة الفوضى الخلاقة، التي تعبر عن ارادة جهنمية غربية خفاشية يحاول أن يحجبها نفاق مكشوف، تحاول جاهدة انقاذ أدواتها المنهارة في بلادنا وكسب الوقت لصناعة من ينوب عنها، ويقوم بوظيفتها بعد أن استهلكت وسقطت... تجهد لحماية مصالحها ما أمكن ولا تأبه لمصير المستهلكين الساقطين... في تونس ومصر واجهت الجماهير هجوماً بلطجياً مضاداً، وأخدوعة "الانتقال المنظم" للحكم في محاولة للإيهام بأن النظام ليس سياسات وإنما مجرد رموز أو أفراد... هجوم مضاد يستمد زخمه فنياً من مكيدة غياب شرطة مدروس وألعوبة حياد جيش غامضة المراد، يساويان معاً خطر الفوضى الخلاقة المرادة المدبّرة للالتفاف المأمول على الثورة وإجهاضها...

هنا، لا فرق بين تونس ومصر إلا في فوارق الحجم وقدرة التأثير وسعة ما يتبع من التداعيات ومثال الإفادة اللاحقة من الدرس التونسي في التعامل مع الحدث المصري... وعليه، نفهم كل هذا القلق الأمريكي البادي من مثل هذا التحول المخيف بشرارته التونسية الملهمة وشعلته المصرية المضيئة، والذي تجلى الاحساس به في إنشاء فريق أزمة أمريكي، يتابع على مدار الساعة ولحظة بلحظة تطورات الطوفان المصري، ويلهث مع دقائقها خلف تطوراته المفاجئة غير المتوقعة، محاولاً جهده تخفيف الخسائر والعوائد غير المتوقعة المنتظرة وابتكار صنوف الالتفاف المموه المرغوب ما استطاع إلى ذلك سبيلاً... ونفهم أيضاً، هذا الرعب الإسرائيلي المتجلي استغاثات بلكنة ديبلوماسية، وبأشكال متعددة لم تعد مكتومة، والتي لا يحرص صاحبها على كتمها، بالغرب الراعي الدائم للجريمة الصهيونية المتصلة وللحالة العربية الرديئة الراكدة... وها هي تصريحاتهم الرسمية المستغيثة بعرابهم وسيد نعمتهم الغرب تترى وإعهلامهم خير ما يعكس حالهم... وما بين القلق الأمريكي والرعب الإسرائيلي، يأتي كل هذا الارتباك الأوروبي المتوقع وهذه الدهشة العالمية المنطقية...

... المفارقة هي في أن صدى ميدان التحرير المتردد كان أكثر وقعاً وأشد إنذاراً في جنبات البيت الأبيض منه في دهاليز قصر القبة... قال أوباما، وكأنما هو المعني أولاً وأخيراً وليس فرعون مصر، لقد "سمعت صوت الشعب المصري"... أما هذا الفرعون، الذي تخلى الغرب عنه لينقذ نظامه، فهو حتى اللحظة لا يريد أن يرى أو يسمع!!!

قالت أبو زيد، ليس من شرعية خارج حاراتها الفقيرة الثائرة وقالت أم دنيا العرب التي لم تعد تحتمل المهانة، لم تعد هناك من شرعية خارج ميدان التحرير... كل ما تحقق حتى الآن هو البداية، لكنها بداية واست جراح غزة وفيها يرى الفلسطينيون خطوة باتجاه فلسطين...

...ما بين 14 يناير التونسي و25 يناير المصري، تتجلى الآن عبقرية أمة... الأمة الواحدة وانتفاضاتها الثورية الواحدة، التي هي الآن رغم اختلاف مواقع اندلاعها، وحيث هناك بعض الخصوصيات، تترجم بلسان عربي فصيح واحد وبسائر لغات الأرض حقيقة واحدة تقول: أن الحرية وإرادة المواجهة... الديمقراطية وثقافة المقاومة... وجهان لعملة شعبية واحدة... وبهما وحدهما تبدأ أولى الخطوات في مشوار نهضة هذه الأمة.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24074
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع182963
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر583280
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56502117
حاليا يتواجد 2993 زوار  على الموقع