موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

عبقرية أُمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ميدان التحرير، هناك في قلب قاهرة المعز، وحيث يشهد النيل الخالد، بدأت للتو يد التاريخ تسجل في هذه اللحظة العربية المائرة بالتحولات، وتخط بمداد قانٍ من الدم الزكي الطهور، أن هناك الآن في أم دنيا العرب بداية لم تعد في علم الغيب لعصر عربي جديد يقطع جازماً مع حاضر مرفوض يتم الآن تشييعه بحزم إلى مثواه الأخير.

ويعلن مبشراً ببدايةً عربيةً لم تعد رهن الحلم أو قيد التنظير لقرن مختلف سوف لن يكن بمقدوره تجاهل العرب.

سوف يسجل هذا التاريخ شاء أم أبى، وسيخط ويداه ترتعشان حيرةً وذهولاً واندهاشاً أن مصر الآن قد بدأت للتو تستعيد مصر العتيدة... مصر الدور الذي إن عاد فلن يعد حالها كما هو حالها البائد الذي كان قبل هذه الأيام الشعبية التي تترى إبهارات في ميدان التحرير... تستعيد مصرُ مصرَ، وهذه الاستعادة التي إن هي كانت فلسوف تذكرنا بها حين كانت يوماً مصر محمد علي ومصر جمال عبد الناصر... مصر المكانة والدور الذي به تستعيد مصر أمتها وتستعيد الأمة بمصر ومعها ذاتها...

سوف يشهد هذا التاريخ الآن أن للعرب ثورتهم وثوراتهم الخاصة بهم التي لها خصوصيتها فرادتها ونكهتها المختلفة عن معلوم سواها من ثورات الأمم، والتي هي من طبيعة غير مسبوقة لدى غيرها... ثورة شعبية صرف، وانتفاضة متمردة على معهود القوالب الثورية المعروفة، الفكرية، والنظرية، والصانعة المبتكرة وحدها لتجربتها... الهبة العفوية الأرقى، والثورة الشعبية الأوعى، والانتفاضة الطوفانية الأسلم، والحالة التاريخية الحضارية المفاجئة والمقتنصة المدهشة للحظة التاريخية السانحة وصانعتها في آن... ثورة شعبية ساعد الاستبداد على اندلاعها واسهم بوحشيته في صياغة انموذجها الفريد ذي السمة العربية الخالصة... الثورة التي يقود فيها الشعب نخبه وقواه الحية، والتي لا تنتظر من يقودها، ولا تبخل، لا على الشعوب المستضعفة ولا على الأنظمة الاستبدادية، بدروسها والجديرة بأن ينحني لعبرها التاريخ...

... وسوف يسطر لما يأتي من بعده من تواريخ: أنه في البدء دشنت سيدي أبو زيد للبداية العربية شرارتها الأولى الملهمة، واعطتها نكهتها التونسية المميزة وجاءت هذه الاضافة المصرية الباهرة رافعة مشعلها الذي تلوح بوارق وعوده لمشارق الأمة ومغاربها... وما بين تلك الشرارة وهذا المشعل وصداهما المدوي في أرجاء المعمورة العربية تجلت للأكوان وحدة هذه الأمة... وحدة الضمير ووحدانية الوجدان وتطابق الآلام ومشترك الأحلام وذات المصير والمآل... وحدة منتفضيها وأيضاً وبالمقابل وحدة مستبديها... وحدة تتجلى فيها الآن عبقرية أمة... يتجلى فيها هذا اللغز العربي الذي من الصعب على الغرب فهمه فلا تلوموه...

قالت تونس للمستبد ارحل فرحل تاركاً فلول نظامه من خلفه تناور وتحاور وتداور محاولة التفافاً فلا تنجح في خداع شعب لأنه أراد الحياة ولا يقبل إلا أن يستجيب القدر... والحكاية هناك مستمرة، حيث يحاول المحاولون والشعب لهم بالمرصاد وإن غد لناظرة قريب... وفي مصر اختصرت ثورة لكامل شعب ثورة لكامل أمة واختزلت مطلبها في عنوان لسفر كامل: ارحل وما بعد يأتي دور التفاصيل... ثورة لا تختصرها معارضة، وأيضاً ليس من الدقة نسبتها إلى مفجريها الشباب وحدهم، وإنما هي ثورة شعب بكامله، قلنا أنها تختصر ثورة أمة بقضها وقضيضها... وحيث الاستبداد جبان والطغيان أعمى، سمعنا في تونس من قال "فهمتكم" وهرب، ومن لم يفهم في مصر وانتظر حتى يجبر مرغماً على الفهم... وفي الحالين، سفكت الدماء واستشهد الشهداء وتجلت اسمى معاني التضحيات الشعبية التي بلا حدود، وواجهت الجماهير الغاضبة تحالفاً مقدساً نسجت خيوط العنكبوتية البغيضة بين المصالح والفساد وشهوة التسلط وعبث الأصابع الخارجية الطامعة... كان صراعاً بين الديمقراطية والبلطجة... بلطجة الفوضى الخلاقة، التي تعبر عن ارادة جهنمية غربية خفاشية يحاول أن يحجبها نفاق مكشوف، تحاول جاهدة انقاذ أدواتها المنهارة في بلادنا وكسب الوقت لصناعة من ينوب عنها، ويقوم بوظيفتها بعد أن استهلكت وسقطت... تجهد لحماية مصالحها ما أمكن ولا تأبه لمصير المستهلكين الساقطين... في تونس ومصر واجهت الجماهير هجوماً بلطجياً مضاداً، وأخدوعة "الانتقال المنظم" للحكم في محاولة للإيهام بأن النظام ليس سياسات وإنما مجرد رموز أو أفراد... هجوم مضاد يستمد زخمه فنياً من مكيدة غياب شرطة مدروس وألعوبة حياد جيش غامضة المراد، يساويان معاً خطر الفوضى الخلاقة المرادة المدبّرة للالتفاف المأمول على الثورة وإجهاضها...

هنا، لا فرق بين تونس ومصر إلا في فوارق الحجم وقدرة التأثير وسعة ما يتبع من التداعيات ومثال الإفادة اللاحقة من الدرس التونسي في التعامل مع الحدث المصري... وعليه، نفهم كل هذا القلق الأمريكي البادي من مثل هذا التحول المخيف بشرارته التونسية الملهمة وشعلته المصرية المضيئة، والذي تجلى الاحساس به في إنشاء فريق أزمة أمريكي، يتابع على مدار الساعة ولحظة بلحظة تطورات الطوفان المصري، ويلهث مع دقائقها خلف تطوراته المفاجئة غير المتوقعة، محاولاً جهده تخفيف الخسائر والعوائد غير المتوقعة المنتظرة وابتكار صنوف الالتفاف المموه المرغوب ما استطاع إلى ذلك سبيلاً... ونفهم أيضاً، هذا الرعب الإسرائيلي المتجلي استغاثات بلكنة ديبلوماسية، وبأشكال متعددة لم تعد مكتومة، والتي لا يحرص صاحبها على كتمها، بالغرب الراعي الدائم للجريمة الصهيونية المتصلة وللحالة العربية الرديئة الراكدة... وها هي تصريحاتهم الرسمية المستغيثة بعرابهم وسيد نعمتهم الغرب تترى وإعهلامهم خير ما يعكس حالهم... وما بين القلق الأمريكي والرعب الإسرائيلي، يأتي كل هذا الارتباك الأوروبي المتوقع وهذه الدهشة العالمية المنطقية...

... المفارقة هي في أن صدى ميدان التحرير المتردد كان أكثر وقعاً وأشد إنذاراً في جنبات البيت الأبيض منه في دهاليز قصر القبة... قال أوباما، وكأنما هو المعني أولاً وأخيراً وليس فرعون مصر، لقد "سمعت صوت الشعب المصري"... أما هذا الفرعون، الذي تخلى الغرب عنه لينقذ نظامه، فهو حتى اللحظة لا يريد أن يرى أو يسمع!!!

قالت أبو زيد، ليس من شرعية خارج حاراتها الفقيرة الثائرة وقالت أم دنيا العرب التي لم تعد تحتمل المهانة، لم تعد هناك من شرعية خارج ميدان التحرير... كل ما تحقق حتى الآن هو البداية، لكنها بداية واست جراح غزة وفيها يرى الفلسطينيون خطوة باتجاه فلسطين...

...ما بين 14 يناير التونسي و25 يناير المصري، تتجلى الآن عبقرية أمة... الأمة الواحدة وانتفاضاتها الثورية الواحدة، التي هي الآن رغم اختلاف مواقع اندلاعها، وحيث هناك بعض الخصوصيات، تترجم بلسان عربي فصيح واحد وبسائر لغات الأرض حقيقة واحدة تقول: أن الحرية وإرادة المواجهة... الديمقراطية وثقافة المقاومة... وجهان لعملة شعبية واحدة... وبهما وحدهما تبدأ أولى الخطوات في مشوار نهضة هذه الأمة.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لم تكن امرأة عادية، وانما كانت امرأة حديدية، صلبة، عصامية، طموحة، نشيطة، مرهفة الاحساس،تمتعت ...

البروفايل السياسي لدرويش

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    بدأ محمود درويش الشاب حياته عضواً في حزب «راكاح» المكون من أغلبية يسارية عربية، ...

زياد أبو عين .. عاشق القضية وشهيد الوطن

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    لم يُلمح لي من قبل أن مخزون عطائه قد أوشك على النفاذ، وأن مسيرة ...

غيوم ملبدة تحوم حول قمة العشرين 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    تزامن انعقاد قمة العشرين الأخيرة المنعقدة في الأرجنتين، مع مرور 10 سنوات على اندلاع ...

مُحلّل سياسي

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 8 ديسمبر 2018

    قبل سنوات طلبت إحدى الفضائيات استضافتي، عبر «سكايب» أو الهاتف، للحديث حول واحد من ...

في ذكرى استشهاده :الأسير جمال أبو شرخ: قتلوه ثم قالوا انتحر

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | السبت, 8 ديسمبر 2018

    السادس والعشرون من أيلول/ سبتمبر عام 1989، يوم لا يمكن أن يُمحى من ذاكرتي، ...

العقل الديني والعقل المدني

مــدارات | رائد قاسم | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

(الميراث والزواج نموذجا) فتحت قضية قانون الميراث في تونس الباب مجددا للصراع ما بين الع...

السجون الاسرائيلية تكتظ بالمعاقين.!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

    "الإعاقة" كما عرفتها المواثيق الرسمية تعني قصوراً أو عيباً وظيفياً يصيب عضواً أو وظيفة ...

على طريق تحطيم الصناعة الأمنية الإسرائيلية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

الحرب على أشدها بين المقاومة الفلسطينية والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حرب أدمغة وكفاءات ومعدات وتجهيزات وتك...

الإسلام وحماية القبطي

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 3 ديسمبر 2018

«إن القرآن الكريم دستورنا وشريعتنا والإسلام دين التسامح، والإسلام يحمي الأقباط»، ويجب على الجميع لتك...

مديح للصحافة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    ثمة من يضع سدوداً بين الصحافة والأدب، للدرجة التي تكاد تخال فيها أنه ليس ...

مستقبل القائمة المشتركة

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 2 ديسمبر 2018

    هناك شبه اجماع بين الفلسطينيين على الأهمية البالغة لدور الأقلية العربية الفلسطينية في اسرائيل، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20476
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169448
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر505729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61650536
حاليا يتواجد 3785 زوار  على الموقع