موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن الجريمة التي هزت وجدان العاصمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ زمن هابيل وقابيل حتى الآن، والأرض مسرح لأكثر العروض وحشية ودموية. وعلى الرغم من اتصال السماء بالأرض من خلال الرسل والأنبياء. إلاَّ أن الإنسان هو الإنسان تتغير ظروفه ومعالم حياته من حال إلى حال ولا تتغير نوازعه وطموحاته التي قد تلتزم الخير حيناً ولكنها تلتزم الشر في أغلب الأحيان.

ولا يبدو إنسان العصر الحديث مختلفاً عن إنسان القرون الأولى رغم كل ما توفر له من أساليب التعليم والتطور التقني، فقد توفر له بالمقابل المزيد من أساليب الشر وآلياته المتطورة التي جعلته – إلاَّ من رحم الله – يزداد وحشية وبعداً عن قيم الخير والمحبة وعن قيم الحق والسلام.

وما نشهده ونسمعه ونقرأه عن حوادث مرعبة يصنعها الإنسان لنفسه وللآخرين تشيب له الجبال وتتكدر الصخور! وهل هناك أفظع وأبشع من أن يقتل الابن أباه والأخ أخاه والرجل أمه.

إن الزمن لم يعد غريباً وحسب، وإنما صار مريعاً ومخيفاً. وما حدث في هذه العاصمة منذ أيام من قتل الابن لأبيه وأخته وأخيه، ومن نجاة الأم من القتل بأعجوبة لهو أحد المنكرات غير المسبوقة في تاريخ الأرض وتاريخ الإنسان، وفي تاريخ هذه المدينة العامرة بالمساجد والمآذن والمدارس والجامعات والمكتبات.

ولو حدث ذلك في زمن الغابات والكهوف البدائية لكان موضع استهجان ورفض وإدانة، ولقشعرت منه جلود الحيوانات فضلاً عن البشر فكيف في عصر العلوم الشاملة والمعرفة المتكاملة. والسؤال الدائم الذي لا مفر منه هو: من أين أتى هذا الانحدار في القيم والأخلاق؟ هل من خلل في هذه المؤسسات الروحية والتربوية؟ أم من هجمة بعض القنوات التلفزيونية التي أفسدت الهواء والفضاء؟ أم من الخلافات السياسية التي أشاعت خطاب العنف وابتعدت بالناس عن مناقشة أمورهم الحياتية بقدر من العقلانية والحب للناس والولاء للوطن؟

هل أقول إن الإجابة الصحيحة لن تستقيم ولن تكون على درجة عالية من الموضوعية إلاَّ إذا حـمّلت مسؤولية تدهور القيم وانهيار الأخلاق إلى كل هذه الجهات بوصفها مسؤولة عن غياب روح التسامح وانعكاس ذلك على الشارع والبيت وعلى مرافق الحياة مما جعل العدوانية المحرّك والمحفِّز للانتقام من القريب والبعيد على السواء الطابع السائد في المجتمعات عامة والمجتمعات المتخلفة خاصة، وما يترتب على ذلك كله من انفعالات هستيرية واندفاع جنوني إلى القتل والتخريب والتحلل من كل الروابط الإنسانية بما في ذلك رابطة الأبوة والأمومة والأخوة، وهي أعلى وأسمى الروابط في المجتمعات الإنسانية والحيوانية أيضاً .

لقد حزنت كثيراً لمصرع المخرج الإذاعي المتميز والإنسان النبيل عبدالرحمن عبسي على يد ابنه، وحزنت لمصرع بقية أفراد الأسرة المنكوبة، لكن حزني يبقى أعظم لما وصلت إليه القيم الأخلاقية والروحية في بلادنا من هبوط وتسفُّل، ومن موت للضمير الفردي والجمعي وتزايد ظواهر الفتك والقتل استجابة لمشاعر شاذة وغريبة وغير مسبوقة ومثيرة لأقصى درجات الحسرة حيث بات قتل الابن لأبيه والأخ لأخيه من الممكنات التي لا يحول دونها وازع ولا رادع.

كما بات الاختطاف وقطع الطريق وقتل المواطنين الأبرياء عملاً سياسياً مرحباً به من بعض الأطراف التي أعماها الحقد وفقدت أدنى حد من الإيمان بالله وبالوطن والإنسان، ويسعدها لاشك هذا الجو المشحون بالكره والنقمة والحقد والانتقاص من قيم الأخوّة والمواطنة، وما يتعارض مع كل القيم والتقاليد والأعراف.

********

تأملات شعرية:

آه واحسرتاه

على زمن الغاب

ذاك الذي لم يكن يقتل الابنُ فيه أباه

ولم تكن الطائراتُ تبُيد الملايين

في طلعةٍ واحدةْ.

آه واحسرتاه

على بلدٍ نضُبَ الحب، جفّتْ ينابيعهُ

في صدور بنيهِ

ولم يبقَ فيها سوى بؤرٍ


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21094
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275286
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603628
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116321