موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

وللعلماء موقف من تقسيم السودان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كالمعتاد، أصدر العلماء الأفاضل في الوطن العربي بيانهم بشأن تحريم انفصال جنوب السودان عن شماله، وهو البيان الذي جاء متأخراً وبعد فوات الأوان. وكأنهم - رعاهم الله - كانوا خارج الوطن العربي والإسلامي، ولم يعلموا بما حدث إلا عندما شاهدوا طوابير من المستفتيين تقف أمام صناديق الاستفتاء المصنوعة في الولايات المتحدة، وبعد أن وقع الفأس في الرأس، علماً بأن الأصوات المشبوهة الداعية إلى تفتيت المفتت من الوطن العربي، قد انطلقت منذ سنوات تحت مظلتي حقوق الإنسان وتقرير المصير، في أقطار مواطنوها يتمتعون، وفقاً لمبدأ المواطنة بحقوق متساوية ومصير مشترك عبر التاريخ، وفي إطار اللغة والمصلحة المشتركة، وإن تلاعب بها بعض الحكام، وتضررت جراء ذلك التلاعب كل المكونات من دون تمييز، أو انحياز لفئة دون أخرى.

وقد كان على العلماء الأفاضل، وعلى جميع العرب أن يدركوا - منذ وقت بعيد - أن مشكلة انفصال جنوب السودان لا تخص النظام السوداني وحده، وإنما تخص كل الأقطار العربية، لما سوف يتركه هذا الانفصال من تداعيات كارثية، ومن تدخلات دولية باسم الدفاع عن الأقليات - مصر اليوم نموذجاً من خلال الحديث عن الأقلية القبطية - لا خدمة لهذه الأقليات، أو إنصافاً لها بقدر ما هو رغبة في تحقيق هدف استراتيجي معروف ومشهور، يتعلق بتفتيت الأقطار العربية المفتتة أصلاً عن كيانها القومي الكبير، إلى دويلات يقل حضورها العددي، وفعلها الواقعي عن الكيان الصهيوني الذي لا يزيد تعداده عن أربعة ملايين، والذي يراد له أن يكون نموذجاً مستقبلياً للأنظمة الكرتونية، التي يراد إنشاؤها في المنطقة، ووضعها جميعاً في حالة من الخوف والقلق من جيرانها، الذين سيكونون بدورهم في خوف منها، وحينئذ يكون الجميع بحاجة إلى حارس دولي، وليس هناك أفضل من الولايات المتحدة ومن عصاها الغليظة في المنطقة.

ولا يكاد يدري أحد أي تقرير مصير الذي يراد له أن يتم في جنوب السودان، في ظل دولة مصطنعة ومرتبطة بالبيت الأبيض، وتحت رعاية الفاتيكان مع أن عدد المسيحيين في جنوب السودان ووفق إحصائية دقيقة، لا يزيد عن ربع سكانه. في حين أن المسلمين يفوقونهم عدداً، إذ يشكلون ثلث سكان الجنوب، والبقية من الوثنيين وأتباع ديانات وضعية أخرى. إن في هذا الذي حدث، وما تعمل الولايات المتحدة على إخراجه بتواطؤ مع الأنظمة ذات الصلة، لم يكن تعبيراً عن مصلحة كل الجنوبيين أو أغلبيتهم، ولا يحقق الهدف الذي يتحدثون عنه تحت لافتة حقوق الإنسان، فأين هي حقوق المسلمين في الجنوب المسيحي الجديد؟ وأين هي حقوق بقية الأقليات التي لا تنتمي إلى الأقلية المسيحية الحاكمة؟ وهل لا يزال في مقدور الأمة العربية والعالم الإسلامي المطالبة بتصحيح الخطأ، قبل أن يتم ترتيب أوضاع الدولة أو بالأصح الدويلة الجديدة؟

لقد كانت العقود الأخيرة، ومنذ اتفاقيات “كامب ديفيد” المشؤومة، وما جرته على الأمة من كوارث وويلات، عقود تفريط بالقيم الجوهرية، وبداية لتخبط مزرٍ على الصعيد السياسي، وما رافقه من عدم استقرار ومن انكسارات موجعة. ولعل ما يؤلم أكثر أن الصورة لا تزال تبدو للقيادات العربية غير واضحة، ولا يزال التخبط بادياً في المواقف الثنائية القائمة على الخوف والحذر، لا على التضامن ووحدة الصف. وإذا كان العلماء قد قالوا كلمتهم، وإن جاءت متأخرة جداً، فإن في إمكانهم أن يقولوا الكثير ويعملوا الأكثر من أجل الحفاظ على ما تبقى من مشاعر وحدوية ووطنية داخل الأقطار نفسها، وفيما بينها قبل أن تتفكك السلسلة، ويجد العرب أنفسهم بعد أن أصبحوا 22 دولة أكثر من خمسين أو ستين دولة.


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33297
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272488
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر672805
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56591642
حاليا يتواجد 3691 زوار  على الموقع