موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

في أربعينية المناضل اللواء عبدالله جزيلان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أربعون يوماً مرت على وفاة المناضل اللواء عبدالله جزيلان أحد القادة الكبار في تفجير الثورة اليمنية، وصاحب أكبر دور في الليلة العظيمة التي أطلعت الشمس في منتصف ليل اليمن، ونقلته - بمخاطرة وطنية محسوبة -من القرون الأولى إلى قلب القرن العشرين.

وتعود صلتي بفقيد الوطن الكبير إلى صيف عام 1957م. كان - يومذاك - يسكن مؤقتاً في منـزل أخيه لأمه العقيد عبدالكريم وحيش، وكنت قد تعرفت على هذا الأخير قبل ذلك بعامين في مدينة حجة، عندما كان ضابطاً في قيادة أحد الألوية العسكرية المرابطة في تلك المدينة.

وعندما انتقلتُ من حجة إلى صنعاء دعاني لتناول الغداء، والتعرف على أخيه أحد طلاب بعثة الأربعين الشهيرة. وفي منـزل العقيد عبدالكريم تعرفت على اللواء عبدالله جزيلان -المقدّم آنذاك - وتحدثنا يومها في أمور كثيرة، وروى لي شطراً من ذكرياته في لبنان، حيث بدأ دراسته مع رفاقه في بعثة الأربعين، ثم سرد شطراً من ذكرياته في مصر التي أكمل فيها دراسته، وتطورت الصلة بعد ذلك اليوم لتنمو إلى صداقة متينة، فقد كنا نلتقي كثيراً لنقرأ ونراجع ما نقرأ، وقد لاحظت أنه كان شغوفاً بقراءة الروايات والكتب التاريخية، وكنت أشاطره هذا الشغف، واختلف عنه بالإقبال على قراءة الشعر والأدب.

وفي عام 1958م عندما أُنشئت الكلية الحربية، وبعد أن انتقل إلى منـزل آخر بقيت الصلة وطيدة رغم انشغاله بالتدريس في الكلية وتعيينه نائباً لمديرها ثم مديراً لها. وفي هذه المرحلة تعلم الفقيد الكثير من الزعيم حمود الجائفي الذي سبقه إلى إدارة الكلية، ولعل أهم ما تعلمه منه الزهد وعدم التكالب على المناصب أياً كان نوعها.

وقد كانت فترة إدارته للكلية الحربية - على قصرها - من أخصب السنوات لا في عمره فحسب، وإنما في عمر الوطن، فقد تتابع إنشاء الكليات العسكرية تحت ضغوط داخلية وخارجية، وأقبل عليها الشباب الوطني بوصفها الطريق الممكن لتخليص الوطن من ركام التخلف، وسيطرة الاستبداد والاحتلال الأجنبي.

في هذا المناخ تعمّقت صلة اللواء عبدالله جزيلان بزملائه الضباط الكبار وتلاميذه من الضباط الصغار، ووصلت إلى مرحلة الإعداد للثورة والاستفادة من الفرص السانحة وأهمها الخلافات التي كانت دائرة على أوسع نطاق بين الأسرة الحاكمة، فقد كان كل فرد منها يدعي أنه الأحق بحكم هذا الشعب، الذي كان يبدو خاضعاً مستكيناً، وهو ليس كذلك.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن البعض كان يأخذ على اللواء عبدالله جزيلان اعتزاله العمل السياسي منذ وقت مبكر، ولم يدرك هذا البعض أن التجربة التي خاضها في سنوات ما قبل الثورة وبعد قيامها، كانت كافية لتقنع من هو في مثل حساسيته وترفعه عن المهاترات والمنافسات في بلد لم يستقر على حال، ولم تستوعب سوى قلة من أبنائه الولاء للوطن، ممن لم تتغير مواقعهم، ولم ينتقلوا من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين ومن أقصى اليمين على أقصى اليسار، لأمور شخصية ودفاعاً عن مصالح ذاتية.

لقد عرف نفسه وأدرك أنه غير قادر على الدخول في المعمعة، تلك التي لا يحقق الدخول فيها أي مكسب للثورة أو للوطن والتاريخ، فآثر الابتعاد والعزلة. ويكاد يكون الحال نفسه مع عدد من زملائه الذين حاولوا التكيف مع الأوضاع، ثم وجدوا أنفسهم في حالة من العزلة المريحة.

لقد عشت معه سنوات طويلة في القاهرة، وشهدت عن قرب متابعته لأوضاع الوطن في أواخر الستينيات، وإلى أواخر السبعينيات، وكيف كان يحترق من الداخل، وينظر بحزن إلى الصراعات التي كانت تدور بين شمال الوطن وجنوبه، وبين الرفاق في الشمال والرفاق في الجنوب، وكانت نتائج متابعته غير مشجعة، ولا مبررة للعودة والانضمام بالضرورة إلى هذا الطرف أو ذاك، وكان يرى أنه يستحيل بناء اليمن الحديث وفرض الاستقرار فيه إلا إذا تنازلت الأطراف المتصارعة لبعضها البعض، أو بالأصح للوطن الذي يستحق ذلك.

والملاحظ أن صراع الأطراف ما يزال قائماً حتى اليوم، رغم كل ما جرى من تجارب ومن مواقف تاريخية كانت حاسمة، وكفيلة بأن تجعل الجميع يتناسون كل الخلافات والجراحات، ويحتكمون إلى العقل وحده، فقد كان عليهم أن يبدؤوا مرحلة البناء والتصحيح لأخطاء الماضي بدلاً من إرباك الوطن، ومحاربة طواحين الهواء وإطالة زمن ترويع الشعب والاختلاف على السراب.

رحم الله فقيد الوطن الكبير اللواء عبدالله جزيلان، وتغمده بواسع الرحمة والرضوان. والبقاء لله الذي لا يضيع أجر من أحسن عملاً.

***********

تأملات شعرية:

يرحلون فرادى

إلى الله

حيث الجزاء الوفير

وتبقى على الأرض

آثارهم ومناقبهم

والثناء الكبيرْ.

أيها الراحلون:

سلاماً من الله

من وطنٍ ليس ينسى،

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23074
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع85663
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر832137
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52964569
حاليا يتواجد 2222 زوار  على الموقع