موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حكومة "رفع الأسعار" في الأردن ترفع أسعار المشتقات النفطية على "أغلى ما تملك"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما كاد المواطن الأردني يستبشر خيرا بانحسار موجة الجفاف وما تلاها من تساقط غزير للامطار على الارض العطشى وما كاد المواطن يدرك بان الأم الطبيعة على استعداد ان تجود عليه بالمطر بدون صلوات الاستسقاء التي تنظمها في العادة وزارتا الاوقاف والزراعة حتى فاجأته الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية مثل البنزين والسولار والكاز بنسب ملموسة وغير مسبوقة. وعندما توجه المواطن بالسؤال للحكومة عن الاسباب الملحة التي حفزتها لرفع أسعار الطاقة في ظروف يعاني فيها الاقتصاد من حالة ركود ناهيك عن تفشي البطالة وزيادة عدد المواطنين الذين يعيشون عند خط الفقر المدقع كان جواب الحكومة "الرشيدة": صدقونا ايها الاخوة المواطنون لم نكن نرغب في تخفيض الدعم الرسمي للمشتقات النفطية ولكننا اضطررنا لذلك لان الاخوة في دول الخليج والسعودية رغم ثراؤهم الفاحش ما زالوا يبيعوننا النفط وفق أسعاره في السوق الدولية ورغم الحاحنا عليهم بان يبيعوه لنا بأسعار تفضيلية على الاقل مراعاة لظروفنا الاقتصادية المتردية ومديونيتنا المتراكمة كما اجبرنا على ذلك لان برميل النفط يواصل صعوده على مؤشر الأسعار صدقونا ايها الاخوة المواطنين ان الحكومة مهما رفعت أسعار المشتقات النفطية فلا زالت الخزينة اجلٌكم الهي تتحمل جزءا من كلفتها!! مثل هذه المسوغات ولئن انطوت على قدر من الصحة فانها لا تلاقي قبولا ولا استحسانا من جانب المواطن خاصة بعد ان اخذت الحكومة تتعامل معه "كاغلى ما تملك" ولا ترى غضاضة من عصر جيبه كالما تأزمت امورها المالية واتسعت فجوة العجز في الموازنة العامة ولعل اكثر ما يضايق المواطن واقصد هنا المواطن المسحوق ان الحكومة الرشيدة حين تستخدم رفع أسعار المشتقات النفطية كاحد الادوات المالية لردم فجوة عجز موازنتها لا تميز بين هذا المسحوق وبين البورجوازي المليونير فكلهم بنظر الحكومة الرشيدة كاسنان المشط وعليهم ان يتحملوا تبعات ارتفاع أسعار النفط وتغطية العجز بالتساوي بل ان الحكومة الرشيدة في تسعيرتها الجديدة قد تعمدت رفع سعر صفيحة الكاز بواقع 21.1 دينار رغم معرفتها انها مصدر التدفئة لشريحة الفقراء في فصل الشتاء بينما رفعت أسعار البنزين الاكثر استهلاكا من جانب الاغنياء بنسبة اقل وفي ظل الانحياز الطبقى للحكومة اضطرت الشريحة الفقيرة التخلى نهائيا عن الكاز لتستبدله بمصادر طاقة بديلة مثل روث البهائم وجفت الزيتون وحتى حرق الشرايط والكنادر العتيقة فيما تتقي البورجوازية برد الشتاء القارس بالتدفئة المركزية! ولم تتغول الحكومة على الشريحتين الفقيرة والمتوسطة الا لان هذه الشرائح لا تجد من يدافع عن مصالحها فلا ما يسمى باحزاب المعارضة ولا برلمان الصوت الواحد ولا النقابات العمالية بعد ان همش التحالف الطبقي الحاكم دور بعضهم كجماعات ضغط وحيدت بعضهم كالنقابات العمالية لديهم القدرة ولا الجاهزية للدفاع عن مصالحها بل تركتها لقمة سائغة للسلطة المالية التي لا ترى وسيلة لردم فجوة العجز في الموازنة الا كما قلنا عن طريق ضريبة المبيعات ورفع أسعار المحروقات وفي كلا الحالين تتحمل هاتان الشريحتان الاعباء المالية الناجمة عنهما فيما الشريحة البورجوازية تتحمل اقل الاعباء المالية وخاصة تلك الناجمة عن ضريبة المبيعات لانها بكل بساطة تستطيع تجييرها للمستهلك الفقير عند بيعه السلعة كما يمكن لها خصم ضريبة المبيعات المفروضة على السلعة لدى شراءها من السوق المحلي او من اسواق التصدير من حصيلة ضريبة المبيعات لدى بيع السلعة وبما ان الشريحة الفقيرة تبيع قوة عملها ولا تملك ادوات انتاج او تمارس التجارة كما هو الحال مع الاغنياء فان هذه الشريحة لا تستطيع تجيير ضريبة المبيعات لاي شريحة اجتماعية تتربع على راس السلم الطبقى بل تتحملها باعتبارها المستهلك الاخير للسلعة وبما ان ان ضريبة المبيعات من مصادر التمويل الاساسية لخزينة الدولة فيمكن القول ان الحكومة لا تستطيع حل مشكلة العجز الا اذا عصرت جيوب الفقراء كما تعصر الليمونة كما يمكن القول انه في ظل ما يسمى بالاصلاحات المالية والترقيعات المستمرة للموازنة فان الفقراء في الأردن يزدادون فقرا فيما يزداد الاغنياء غنى ويا ليت مصيبة الشريحة الاجتماعية التي تبيع قوة عملها ولا تملك من ادوات الانتاج اي شيء تتمثل في تحملها لاعباء رفع أسعار المشتقات النفطية فعليها الى جانب ذلك ان تتحمل رفع اجور النقل ذلك ان الحكومة الرشيدة بعد ان ترفع أسعار المشتقات النفطية تسمح لمالكي وسائط النقل العام ان يرفعوا تسعيرة النقل وتبعا لما تناقلته وسائل الاعلام المحلية فقد اعطت الحكومة الضوء الاخضر لهم لرفع تسعيرة النقل بنسبة 10% وذلك خلافا لكل دول العالم التي لا تسمح برفع اجور النقل العام بل تدعمها كونها وسيلة نقل للطبقة الفقيرة والمتوسطة وحيث يمكن للحكومة لو كانت اقل انحيازا لطبقة الاغنياء ان تدعم هذا القطاع لو اكتفت برفع أسعار البنزين على السيارات الخصوصي كونها وسيلة التنقل للبورجوازية الأردنية وحيث لا يقل عدد السيارات التي تملكها الاسرة البورجوازية عن خمس سيارات.

قلنا ان رفع أسعار المشتقات النفطية هي وسيلة مفضلة ومريحة لدى الحكومة كي تتخلص من صداع عجز الموازنة كما يمكن ان لها ان تردم الفجوة بتخفيض الانفاق الراسمالي على المشاريع الكبرى وربما لهذه الاسباب لا نرى من جانب الحكومة اي توجه جدي لردم الفجوة بوسائل اخرى وهي كثيرة مثل احلال البطالة المقنعة في اجهزة الحكومة المختلفة وحيث لاتقل نسبتها عن 30% من مجموع العاملين فيها محل العمالة الوافدة بعد تاهيلها وتدريبها على مختلف المهن التي يمارسها العمال الوافدون مثل هذا التدبير الاقتصادي لو نفذته الحكومة على المدى الطويل ولن نقول على المدى المتوسط سيوفر على الخزينة العامة ما يقارب 400 مليون دينار تتحملها الخزينة وتدخل جيوب البطالة المقنعة لقاء جلوسهم فقط خلف المكاتب ومن لا يصدقني ادعوه لقراءة تقارير ديوان الخدمة المدنية والبنك الدولى التي تؤكد ان المرافق الحكومية يمكن تشغيلها بثلثي عددها الحالي وبكفاءة افضل وباقل الاختناقات البيروقراطية والروتينية كذلك لو كانت الحكومة جادة في تضييق فجوة العجز لتوقفت عن صرف رواتب لمجلس النواب وللاعيان وحيث لاتقل كلفتهم التشغيلية او التنفيعية ان صح التعبيرعلى الخزينة سنويا عن 15 مليون دينار سنويا اليس هذا ما ينبغي ان تطبقه اية حكومة تعاني عجزا ماليا يصل الى ما يقارب المليار دينار؟؟ في الكلمة التي القاها وزير المالية امام البرلمان في جلسته الاخيرة تباهى الوزير الدكتور محمد حمور بان وزارته قد تمكنت في عام 2010 من تغطية العجز في الموازنة بالادوات المالية التي اشرت ا ليها ولكنه في نفس الوقت اعترف بوجود عجز كبير وغير مسبوق في ميزان المدفوعات حيث توقع ان تصل نسبة العجز للناتج المحلي الى 7.6% مقارنة مع 5% في عام 2009 وعزا الوزير العجز الى ارتفاع قيمة الفاتورة النفطية حيث بلغت خلال العشرة اشهر من سنة 2010 ما يقارب 1586 دينار مقابل 1100 مليون دينار لنفس الفترة من عام 2009 وفي كلمته لم يقدم اية مقترحات او توصيات لتضييق فجوة العجز في ميزان المدفوعات على الاقل للدفاع عن سعر صرف الدينار الأردني والحفاظ على قوته الشرائية التي تنخفض سنة بعد اخرى بسبب هذا العجز وارتفاع قيمة المديونية المحلية والخارجية، مثل الحد من استيراد وسائط النقل الخصوصي الاكثر استهلاكا للنفط المستورد او ترشيد استهلاك النفط مثل فرض نظام الكوبونات بل اكتفي معاليه بالاشارة الى ضخامة الفاتورة ولا اظن ان "معاليه" سيكون من المتحمسين لتطبيق خطة لترشيد استهلاك النفط وحتى الحد من استيراد السيارات مادامت وسيلة "معاليه "لتضييق فجوة العجز في الموازنة هو توسع المستهلك في استهلاك البنزين والسولار!!!


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

  إنها بحق قسمةٌ ضيزى، لا عدل فيها ولا إنصاف، ولا حق معها ولا قسطاس، ...

حديث الكونفدراليات..!!

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كونفدرالية مع الأردن، والتي تلت طرح المملكة العربية المتحدة بين الأردن وفلسطين تلك المبادرة الت...

هل يمكن التعرف على تفاصيل صفقة القرن؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 19 نوفمبر 2017

بعيداً عن نفي وزارة الخارجية الأمريكية للخبر الذي نقتله صحيفة يديعوت أحرنوت عن صحيفة نيو...

اليوم العالمي للرجل

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 19 نوفمبر 2017

وأنا أقود سيارتي صباح أمس، كنت أستمع إلى إذاعة مونتي كارلو بالعربية، فشدّني حديث ظري...

العالم الإسلامي والغرب أزماتٌ وتحدياتٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

  تحت عنوان الأزمات العالمية... العالم الإسلامي والغرب، عقد حزب السعادة التركي مؤتمره السادس والعشرين، ...

الحل في اطار الدولة الواحدة

مــدارات | سميح خلف | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

المنظور الامريكي "لصفقة القرن" لعدة عوامل ديموغرافية وجغرافية وتاريخية وان تعمقنا في الت...

نطالب الرئيس الفلسطيني بثلاثة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

نحن الشعب الذي يعاني ويلات الاحتلال، وينتظر في المنطقة الرمادية؛ حيث لا سلاح يسيطر على...

مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الاجتماعي

مــدارات | نايف عبوش | السبت, 11 نوفمبر 2017

من متابعة تعليقات المتصفحين.. بدا أنهم أخذوا يتذمرون، صراحة لا تلميحا، من ظاهرة قيام الب...

مظاهراتٌ شعبيةٌ مرتقبةٌ في قطاعِ غزة

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 11 نوفمبر 2017

  بات من شبه المؤكد أن قطاع غزة سيشهد في الأيام القليلة القادمة مظاهراتٍ عامةً ...

منتدى شباب العالم اشعاع حضاري لمصر الحديثة

مــدارات | سميح خلف | السبت, 11 نوفمبر 2017

  مصر تؤكد مرارا دورها الإنساني على الكرة الارضية وكما قال الرئيس السيسي بدون تمييز ...

ستنتصر المصالحة الوطنية بضغط المجتمع

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 11 نوفمبر 2017

حتى الآن، نجحت حركة حماس في الخروج من مشهد حصار غزة، فقد تركت الجمل بما...

مدح الآخرين.. بين الثناء المنصف والتطبيل المقرف

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 8 نوفمبر 2017

لا ريب ان الاشارة الى الجهد المتميز للآخرين.. والإشادة بعطائهم.. والتنويه بادائهم على قاعدة (ول...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5915
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130987
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر865607
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47179277
حاليا يتواجد 4641 زوار  على الموقع