موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الوحدة العربية والحرب على سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سوريا السياسة والأمن أمسكت باتجاهات المستقبل العربي خلال العقود الثلاثة الماضية وبدا الأمر واضحاً لكل متابع للشأن السوري أنّ ما يحصل اليوم فيها هو لتحرير تلك الاتجاهات من قبضتها السياسية والأمنية.

ضيّعت هذا الهدف من الحرب عليها كثرة التحليلات الصادرة إمّا عن جهل بما يعدّ من مشاريع تفتيتية للمستقبل العربي وإمّا عن انخراط واع في تلك المشاريع ولكن بالمقابل ثمّة متابعات وتقييمات تتناول الشأن السوري بجميع تفاصيله الدقيقة سياسياً وعسكرياً وتدرس المواجهات التي تشهدها سوريا في ضوء فهمها لطبيعة الرابط بين مستقبل سوريا والمستقبل العربي.

ومن الأهمية بمكان الإشارة للنقاط المتعلقة بهذا الفهم والقائمة على الاعتبارات التالية:

- جغرافياً سوريا هي دولة محورية في جغرافية الوطن العربي وفي جغرافيته السياسية لجهة موقعها في الصراع العربي– الصهيوني وفي تحديد نمط العلاقات مع دولتي الجوار العربي تركيا وإيران.

- عسكرياً وأمنياً ما زالت سوريا في حالة حرب مع الكيان الصهيوني وفي حالة ممانعة لمشروع الهيمنة الأميركية على المنطقة وللسلم الاسرائيلي بشروطه المعروفة: التسيّد الكامل على شعوب المنطقة وثرواتها.

- سياسياً لم تحذف سوريا من خطابها السياسي مصطلح "القومية العربية" بكلّ دلالاته الوحدوية.

هذه النقاط بأبعادها الإستراتيجية في حال خسارتها كما في حال تمكّن السوريين من الاحتفاظ بها سواء كانوا من أهل النظام أو من الداعين إلى تغييره تشكّل المحدّدات الرئيسة لاتجاهات المستقبل العربي. وهي ما زالت سارية المفعول.

على مدى السنوات الاثنتي عشرة الماضية، تحكّمت سوريا بمفاصل اللعبة السياسية في المنطقة بعنوان واضح التمسّك بالحقّ العربي في تحرير كامل الإقليم الشامي وفق استراتيجية ممانعة مبنية على قراءة واقعية للمتغيّرات الإقليمية والدولية ما جعلها في عين العاصفة وموضع تآمر الأقربين والأبعدين ممّن استساغوا الرضوخ للإملاء الصهيوني، والسبب في ذلك إدراك سوريا بأنَّ التوصل إلى اتفاق سلام ناجح مع إسرائيل لا يكون بالتخلّي عن موازين القوى المتاح لها من خلال تحالفها مع إيران ودعم المقاومة في فلسطين وفي لبنان، وتحديداً حركة حماس وحزب الله، وهذا ما عزّز دورها وموقعها في صراعات المنطقة ومكّنها من الاحتفاظ بأهدافها الإستراتيجية.

وعليه، بصورة أو بأخرى، بات واضحاً لجميع المعنيين بهذه الصراعات أن القيادة السورية لن تساوم على حقّ أو تحالف فصدر الأمر بتنفيذ القرار القاضي بتفجير سوريا من الداخل.

تفجير سوريا من الداخل يعني تفجير الإقليم الشامي وما يتجاوز حدود دوله إلى دول الخليج العربي وربّما سائر أقاليم الوطن العربي ستلقى دولها المصير نفسه.

لذلك ينبغي متابعة ما يجري في سوريا بانتباه شديد وبمراجعة دقيقة لحسابات المراهنين على إمكان حصر التفجير في الداخل السوري.. إنّ هؤلاء لا يتلاعبون بمستقبل سوريا بل بالمستقبل العربي.

احتسابنا هذا يستند إلى بدايات زعزعة الاستقرار في عدد من الدول العربية بما فيها تلك التي تبدّل فيها الحكّام فإذا الجميع بات على فوهة بركان ملتهب ومن المتوقّع مزيد من تدهور الأوضاع بصورة دراماتيكية.

كل ذلك يعني أن الوضع السوري، وفقاً لتقديرنا، إن لم ينجح السوريون في التوصّل إلى التسوية التاريخية المطلوبة فلن يستطيع أحد من التحكّم بألسنة اللهب الممتدّة الى أمكنة أخرى في الوطن العربي وربما يصل الأمر إلى دول الجوار العربي.

لقد ثبت بالدليل الميداني أنّ التمادي في حرب الاستنزاف على سوريا هو إيغال في تدميرها بما يتجاوز بكثير إسقاط النظام فلن تبقى سوريا ليقوم فيها نظام بديل. رحيل الأسد أو إسقاط نظامه في هذه اللحظة وأخذاً بالاعتبار موازين القوى المحلية والإقليمية والدولية بات أمراً يقارب حدّ المستحيل، وإلى أن يحصل هذا، فلن يبقى الإقليم الشامي بمنأى عن الانفجار الكبير.

إنّ التطورات الميدانية في سوريا على هذا النحو الاستنزافي بدأت تترك آثارها فتناً داخلية وتأزّماً في العلاقات الإقليمية فلا إيران ولا تركيا ولا إسرائيل ولا مصر ولا السعودية ولا قطر من خلال تدخّلها في الوضع السوري ستتمكّن من حماية الأمن الإقليمي. إنّ موقع سوريا الجيو- سياسي يتطلب من هذه الدول ألاّ تدّعي أنّ واحدة منها أو أنّها مجتمعة قادرة على إنقاذ نفسها إذا استمرّ النهج التدميري للدولة السورية.

من يرغب في الاستقرار الإقليمي لا يعمل لإطالة أمد الاقتتال في سوريا والحرب عليها.. وإذا كان الاستقرار الإقليمي هو المطلوب فعلاً في هذه اللحظة فمن الطبيعي أن يعود المعنيون به إلى مراجعة أهدافهم الإستراتيجية والإقلاع عن التكتيكات الصغرى التي تذهب متى طالت بالإستراتيجيات الكبرى وتضيّع على أصحابها "كنوزهم الإستراتيجية" الموجودة في السلطة أو الطامحة إلى اعتلائها.

التفاوض بين روسيا والولايات المتّحدة الأميركية قد يكون استكمالاً لتمهيد سابق وقد يكون تثبيتاً لتفاهمات سابقة خصوصاً فيما يتعلّق بسوريا ما يحدو على الاعتقاد بأنّ الوضع السوري سيزداد سخونة لعلّ الإنجازات الميدانية يكون لها تأثيرها في سير التفاوض لمصلحة هذا الطرف أو ذاك.

لذلك يبدو أنّ مستقبل سوريا يكتب اليوم بدماء أبنائها على طاولة التفاوض في لعبة المصالح الدولية بديل أن يكتب بأفكار أبنائها على طاولة الحوار في لغة المصالحة الوطنية.

من لا يولي أهمية خاصة لواجب المصالحة الوطنية في كتابة المستقبل السوري هو في المجرى الخطأ من التاريخ. ومن لا يولي أهمية خاصة للمستقبل السوري في كتابة المستقبل العربي هو في المجرى نفسه. أيّ مستقبل هو الأفضل أهذا الذي يكتب بالدم أو ذاك الذي يكتب بالكلمة؟! أهذا الذي تخرجه مصالح الدول أو ذاك الذي تخرجه المصالحة الوطنية؟! على السوريين أنفسهم تقع مسؤولية الاختيار بين هذا وذاك.. وعلى العرب أن يختاروا تالياً بين سوريا موزّعة شراذم شراذم على الطامعين بها وبهم وبين سوريا موحّدة تواجه الطامعين بها وبهم.. السوريون كما العرب مدعوون الى إعادة تشكيل أنفسهم بالوحدة قبل أن يتمادى الآخرون في تشكيلهم بالتجزئة.

إنّ تجزئة العراق كأحد أهداف الحرب عليه في آذار 2003 شكّلت بداية تنفيذية لمشروع إعادة تشكيل المستقبل العربي على قياس ما يضمن المصالح الأميركية والصهيونية وفصل جنوب السودان هو خطوة إجرائية أخرى في تنفيذ هذا المشروع وما يعدّ اليوم لإعادة تركيب مصر إدارياً بما يسمح بالتأسيس لإنشاء دولة قبطية وإنشاء دولة غزّة- سيناء هو أخطر ما في هذا المشروع نفسه وما إثارة العصب الأمازيغي في أقطار المغرب العربي سوى عمل لا يبتعد عن ذلك التصوّر التفتيتي وما يحكى عن فدرلة لبنان هو تطبيق عملي للتصوّر نفسه. هذا والكلام الدائر بقوّة على تهجير الفلسطينيين الى الأردن في لحظة يشهد فيها احتجاجات ومظاهرات غير مسبوقة بشعاراتها وفي لحظة العدوان المتجدّد أو الحرب على غزّة وتهويد القدس وزرع المستوطنات حولها وفي الضفّة كلام لا يمكن تجاهله بالتزامن مع ما يجري في سوريا ومع الحرب عليها. انّها لحظة القضاء على المستقبل العربي، بإمكاناته الوحدوية، كما يريدها المنتفعون من مخطّطات التفتيت والتجزئة.

استهداف سوريا ثابت في كل الوثائق الكاشفة لتلك المخططات.

سوريا هي الساحة المفتوحة اليوم للعبة الأمم واستخباراتها وإنّ الحرب عليها تتطوّر وفق الخطط المرسومة ويبدو أنّ المخطّطين قد نجحوِا في إشعال فتنة بدون سقوف في سبيل تعميق حالة التفكيك داخل البنية والمجتمع والدولة السورية وهو هدف أساسي من الدرجة الأولى في اللحظة التي يعاد فيها تشكيل النظام الدولي بما لا يسمح لاحقاً للولايات المتّحدة بالتفرّد في قيادة العالم. سوريا المفكّكة تدفع الثمن الإقليمي لخسارة الولايات المتّحدة هذا التفرّد. وتفتيتها الى أقاليم جغرافية منفصلة يحقّق هدف إسرائيل المعلن منذ ثمانينيات القرن الماضي بشأن مستقبل جبهتها الشرقية. سوريا المفكّكة تخرج ولن تعود إلى المواجهة مع الكيان الصهيوني. هذه هي القاعدة الحاكمة لرؤية إسرائيل تجاه سوريا، وهي القاعدة نفسها التي تحكم موقف الولايات المتحدة غير المستعجل لإيجاد تسوية ما تبقي سوريا موحّدة.

من مصلحتها ومصلحة إسرائيل أنّ يستمرّ التدمير في سوريا إلى وقت غير محسوب أقلّه حتى التدمير التام وعلى المستويات كافة. ومن أجل ذلك تحرص الولايات المتحدة على إمداد المعارضة المسلّحة بما يكفي لاستمرار التدمير وليس لإسقاط النظام.

الاستهداف الصهيوني لسوريا واضح ومعلن وقديم و ثابت، فليس في ذلك أي جديد ولكن تبقى المشكلة في من يعتقد عكس ذلك.

إنّ هذه المقاربة للمستقبل السوري وتالياً للمستقبل العربي تناقض منهجياً مقاربات من نوع آخر قد لا تجد رابطاً بين الاثنين بادّعاء أنّ ما يجري في سوريا هو مسألة معزولة.

 

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 16 مايو 2018

  " توفر التجربة المعيار الأقصى للحقيقة"1   يبدو أن التطرق إلى الحقيقة في الحياة اليومية ...

العلاقات الفلسطينية- الإفريقية في عالم متحول

حسن العاصي

| الاثنين, 14 مايو 2018

"إن توجو بلد صغير، ولا يحصل على مليارات الدولارات من السعودية وقطر، وإن السكان الم...

رؤية نقدية لتجربة الأديب غسان ونوس في مجموعته

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 8 مايو 2018

“الزمن الراجع” على العموم لن أقوم هنا بتقديم دراسة نقدية كلاسيكية لكل قصة فيها من ...

في ذكرى الحملة الصليبية الرابعة ضد بيزنطة: القسطنطينية بين فتحين

محمد شعبان صوان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

  هناك من يحاول قراءة التاريخ في لحظات الذروة التي ليست طويلة في عمرها، ولكنها ...

إسهام العمل النقابي في المجهود التنموي:

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

"لا يتم تكوين عولمة مغايرة عبر تعبئة سياسية فحسب بل كذلك بواسطة سلوك مواطني تضا...

الضمانُ الاجتماعيُّ في البحرين ونماذجُ دولية :ندوة للتيار الديمقراطي البحريني في مقر جمعية المنبر التقدمي

عبدالله جناحي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    جوهرُ هذه الورقةِ قد تم استعراضُهُ في ندوةٍ أقيمت في جمعيةِ "وعد" قبل حلِّها ...

من هو المسلم؟.

د. عدنان عويّد

| الجمعة, 20 أبريل 2018

    أمام ما قامت به القوى الأصولية التكفيرية وفي مقدمتها داعش ومن لف لفها من ...

الحقيقة أول ضحايا النزاعات والحروب

علي العنيزان

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

  هذه دراسة للصديق العزيز المرحوم علي محمد العنيزان “أبو راكان”، يتشرف موقع التجديد بنشرها. ...

نشوء القومية في الوطن العربي

د. ساسين عساف

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

القومية هي ظاهرة مجتمعية تعبّر عن شعور طبيعي لدى فرد أو جماعة بالانتماء الى قوم...

فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 17 أبريل 2018

  "انه من المستحيل أن ننفي أن الله، في كلامه، لم يضيء في ذات الوقت ...

راهنية الاقتصاد التعاوني وتبعاته الاجتماعية

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 10 أبريل 2018

  ” يهدف هذا المشروع إلى تهيئة إدماج قطاع الاقتصاد العمومي ضمن نطاق الاقتصاد ككل”1 ...

أوهام أيديولوجيا حركة التحرر العربية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 9 أبريل 2018

  (4 من 4) ثالثاً: مشروع الأيديولوجية الإسلامية:...

المزيد في: دراسات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27659
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55133
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر535522
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54547538
حاليا يتواجد 3174 زوار  على الموقع