موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الوحدة العربية والحرب على سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سوريا السياسة والأمن أمسكت باتجاهات المستقبل العربي خلال العقود الثلاثة الماضية وبدا الأمر واضحاً لكل متابع للشأن السوري أنّ ما يحصل اليوم فيها هو لتحرير تلك الاتجاهات من قبضتها السياسية والأمنية.

ضيّعت هذا الهدف من الحرب عليها كثرة التحليلات الصادرة إمّا عن جهل بما يعدّ من مشاريع تفتيتية للمستقبل العربي وإمّا عن انخراط واع في تلك المشاريع ولكن بالمقابل ثمّة متابعات وتقييمات تتناول الشأن السوري بجميع تفاصيله الدقيقة سياسياً وعسكرياً وتدرس المواجهات التي تشهدها سوريا في ضوء فهمها لطبيعة الرابط بين مستقبل سوريا والمستقبل العربي.

ومن الأهمية بمكان الإشارة للنقاط المتعلقة بهذا الفهم والقائمة على الاعتبارات التالية:

- جغرافياً سوريا هي دولة محورية في جغرافية الوطن العربي وفي جغرافيته السياسية لجهة موقعها في الصراع العربي– الصهيوني وفي تحديد نمط العلاقات مع دولتي الجوار العربي تركيا وإيران.

- عسكرياً وأمنياً ما زالت سوريا في حالة حرب مع الكيان الصهيوني وفي حالة ممانعة لمشروع الهيمنة الأميركية على المنطقة وللسلم الاسرائيلي بشروطه المعروفة: التسيّد الكامل على شعوب المنطقة وثرواتها.

- سياسياً لم تحذف سوريا من خطابها السياسي مصطلح "القومية العربية" بكلّ دلالاته الوحدوية.

هذه النقاط بأبعادها الإستراتيجية في حال خسارتها كما في حال تمكّن السوريين من الاحتفاظ بها سواء كانوا من أهل النظام أو من الداعين إلى تغييره تشكّل المحدّدات الرئيسة لاتجاهات المستقبل العربي. وهي ما زالت سارية المفعول.

على مدى السنوات الاثنتي عشرة الماضية، تحكّمت سوريا بمفاصل اللعبة السياسية في المنطقة بعنوان واضح التمسّك بالحقّ العربي في تحرير كامل الإقليم الشامي وفق استراتيجية ممانعة مبنية على قراءة واقعية للمتغيّرات الإقليمية والدولية ما جعلها في عين العاصفة وموضع تآمر الأقربين والأبعدين ممّن استساغوا الرضوخ للإملاء الصهيوني، والسبب في ذلك إدراك سوريا بأنَّ التوصل إلى اتفاق سلام ناجح مع إسرائيل لا يكون بالتخلّي عن موازين القوى المتاح لها من خلال تحالفها مع إيران ودعم المقاومة في فلسطين وفي لبنان، وتحديداً حركة حماس وحزب الله، وهذا ما عزّز دورها وموقعها في صراعات المنطقة ومكّنها من الاحتفاظ بأهدافها الإستراتيجية.

وعليه، بصورة أو بأخرى، بات واضحاً لجميع المعنيين بهذه الصراعات أن القيادة السورية لن تساوم على حقّ أو تحالف فصدر الأمر بتنفيذ القرار القاضي بتفجير سوريا من الداخل.

تفجير سوريا من الداخل يعني تفجير الإقليم الشامي وما يتجاوز حدود دوله إلى دول الخليج العربي وربّما سائر أقاليم الوطن العربي ستلقى دولها المصير نفسه.

لذلك ينبغي متابعة ما يجري في سوريا بانتباه شديد وبمراجعة دقيقة لحسابات المراهنين على إمكان حصر التفجير في الداخل السوري.. إنّ هؤلاء لا يتلاعبون بمستقبل سوريا بل بالمستقبل العربي.

احتسابنا هذا يستند إلى بدايات زعزعة الاستقرار في عدد من الدول العربية بما فيها تلك التي تبدّل فيها الحكّام فإذا الجميع بات على فوهة بركان ملتهب ومن المتوقّع مزيد من تدهور الأوضاع بصورة دراماتيكية.

كل ذلك يعني أن الوضع السوري، وفقاً لتقديرنا، إن لم ينجح السوريون في التوصّل إلى التسوية التاريخية المطلوبة فلن يستطيع أحد من التحكّم بألسنة اللهب الممتدّة الى أمكنة أخرى في الوطن العربي وربما يصل الأمر إلى دول الجوار العربي.

لقد ثبت بالدليل الميداني أنّ التمادي في حرب الاستنزاف على سوريا هو إيغال في تدميرها بما يتجاوز بكثير إسقاط النظام فلن تبقى سوريا ليقوم فيها نظام بديل. رحيل الأسد أو إسقاط نظامه في هذه اللحظة وأخذاً بالاعتبار موازين القوى المحلية والإقليمية والدولية بات أمراً يقارب حدّ المستحيل، وإلى أن يحصل هذا، فلن يبقى الإقليم الشامي بمنأى عن الانفجار الكبير.

إنّ التطورات الميدانية في سوريا على هذا النحو الاستنزافي بدأت تترك آثارها فتناً داخلية وتأزّماً في العلاقات الإقليمية فلا إيران ولا تركيا ولا إسرائيل ولا مصر ولا السعودية ولا قطر من خلال تدخّلها في الوضع السوري ستتمكّن من حماية الأمن الإقليمي. إنّ موقع سوريا الجيو- سياسي يتطلب من هذه الدول ألاّ تدّعي أنّ واحدة منها أو أنّها مجتمعة قادرة على إنقاذ نفسها إذا استمرّ النهج التدميري للدولة السورية.

من يرغب في الاستقرار الإقليمي لا يعمل لإطالة أمد الاقتتال في سوريا والحرب عليها.. وإذا كان الاستقرار الإقليمي هو المطلوب فعلاً في هذه اللحظة فمن الطبيعي أن يعود المعنيون به إلى مراجعة أهدافهم الإستراتيجية والإقلاع عن التكتيكات الصغرى التي تذهب متى طالت بالإستراتيجيات الكبرى وتضيّع على أصحابها "كنوزهم الإستراتيجية" الموجودة في السلطة أو الطامحة إلى اعتلائها.

التفاوض بين روسيا والولايات المتّحدة الأميركية قد يكون استكمالاً لتمهيد سابق وقد يكون تثبيتاً لتفاهمات سابقة خصوصاً فيما يتعلّق بسوريا ما يحدو على الاعتقاد بأنّ الوضع السوري سيزداد سخونة لعلّ الإنجازات الميدانية يكون لها تأثيرها في سير التفاوض لمصلحة هذا الطرف أو ذاك.

لذلك يبدو أنّ مستقبل سوريا يكتب اليوم بدماء أبنائها على طاولة التفاوض في لعبة المصالح الدولية بديل أن يكتب بأفكار أبنائها على طاولة الحوار في لغة المصالحة الوطنية.

من لا يولي أهمية خاصة لواجب المصالحة الوطنية في كتابة المستقبل السوري هو في المجرى الخطأ من التاريخ. ومن لا يولي أهمية خاصة للمستقبل السوري في كتابة المستقبل العربي هو في المجرى نفسه. أيّ مستقبل هو الأفضل أهذا الذي يكتب بالدم أو ذاك الذي يكتب بالكلمة؟! أهذا الذي تخرجه مصالح الدول أو ذاك الذي تخرجه المصالحة الوطنية؟! على السوريين أنفسهم تقع مسؤولية الاختيار بين هذا وذاك.. وعلى العرب أن يختاروا تالياً بين سوريا موزّعة شراذم شراذم على الطامعين بها وبهم وبين سوريا موحّدة تواجه الطامعين بها وبهم.. السوريون كما العرب مدعوون الى إعادة تشكيل أنفسهم بالوحدة قبل أن يتمادى الآخرون في تشكيلهم بالتجزئة.

إنّ تجزئة العراق كأحد أهداف الحرب عليه في آذار 2003 شكّلت بداية تنفيذية لمشروع إعادة تشكيل المستقبل العربي على قياس ما يضمن المصالح الأميركية والصهيونية وفصل جنوب السودان هو خطوة إجرائية أخرى في تنفيذ هذا المشروع وما يعدّ اليوم لإعادة تركيب مصر إدارياً بما يسمح بالتأسيس لإنشاء دولة قبطية وإنشاء دولة غزّة- سيناء هو أخطر ما في هذا المشروع نفسه وما إثارة العصب الأمازيغي في أقطار المغرب العربي سوى عمل لا يبتعد عن ذلك التصوّر التفتيتي وما يحكى عن فدرلة لبنان هو تطبيق عملي للتصوّر نفسه. هذا والكلام الدائر بقوّة على تهجير الفلسطينيين الى الأردن في لحظة يشهد فيها احتجاجات ومظاهرات غير مسبوقة بشعاراتها وفي لحظة العدوان المتجدّد أو الحرب على غزّة وتهويد القدس وزرع المستوطنات حولها وفي الضفّة كلام لا يمكن تجاهله بالتزامن مع ما يجري في سوريا ومع الحرب عليها. انّها لحظة القضاء على المستقبل العربي، بإمكاناته الوحدوية، كما يريدها المنتفعون من مخطّطات التفتيت والتجزئة.

استهداف سوريا ثابت في كل الوثائق الكاشفة لتلك المخططات.

سوريا هي الساحة المفتوحة اليوم للعبة الأمم واستخباراتها وإنّ الحرب عليها تتطوّر وفق الخطط المرسومة ويبدو أنّ المخطّطين قد نجحوِا في إشعال فتنة بدون سقوف في سبيل تعميق حالة التفكيك داخل البنية والمجتمع والدولة السورية وهو هدف أساسي من الدرجة الأولى في اللحظة التي يعاد فيها تشكيل النظام الدولي بما لا يسمح لاحقاً للولايات المتّحدة بالتفرّد في قيادة العالم. سوريا المفكّكة تدفع الثمن الإقليمي لخسارة الولايات المتّحدة هذا التفرّد. وتفتيتها الى أقاليم جغرافية منفصلة يحقّق هدف إسرائيل المعلن منذ ثمانينيات القرن الماضي بشأن مستقبل جبهتها الشرقية. سوريا المفكّكة تخرج ولن تعود إلى المواجهة مع الكيان الصهيوني. هذه هي القاعدة الحاكمة لرؤية إسرائيل تجاه سوريا، وهي القاعدة نفسها التي تحكم موقف الولايات المتحدة غير المستعجل لإيجاد تسوية ما تبقي سوريا موحّدة.

من مصلحتها ومصلحة إسرائيل أنّ يستمرّ التدمير في سوريا إلى وقت غير محسوب أقلّه حتى التدمير التام وعلى المستويات كافة. ومن أجل ذلك تحرص الولايات المتحدة على إمداد المعارضة المسلّحة بما يكفي لاستمرار التدمير وليس لإسقاط النظام.

الاستهداف الصهيوني لسوريا واضح ومعلن وقديم و ثابت، فليس في ذلك أي جديد ولكن تبقى المشكلة في من يعتقد عكس ذلك.

إنّ هذه المقاربة للمستقبل السوري وتالياً للمستقبل العربي تناقض منهجياً مقاربات من نوع آخر قد لا تجد رابطاً بين الاثنين بادّعاء أنّ ما يجري في سوريا هو مسألة معزولة.

 

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

نماذج من أقوال الرئيس عبد الناصر، مفاتيح لقراءة الراهن العربي

د. ساسين عساف

| السبت, 7 أكتوبر 2017

  1-فلسطين   - "... وبدأت طلائع الوعي العربي تتسلّل إلى تفكيري وأنا طالب في المرحلة ...

القول الحديث في تاريخ مصر الحديث: الحكم العثماني في مصر بين الوثائق والاستشراق

محمد شعبان صوان

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

ساد الحديث زمناً عن "الاحتلال العثماني" وبعضهم زايد بصفة "الاستعمار التركي" للبلاد العربية، ونال الق...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري*

د. عزالدين عناية

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية ...

الفلسفة محبة، الفيلسوف باحث، التفلسف تجاوز

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  "لماذا نتفلسف؟ يبدو أن اللفظ يجاب عليه من ذاته: من أجل الحكمة (صوفيا) حيث ...

تونس المعاصرة

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  يُمثّل كتاب ستيفانو ماريا توريللي الصادر بالإيطالية بعنوان "تونس المعاصرة" قراءةً معمّقةً للأوضاع السياسية ...

الخروج من التاريخ

حسن العاصي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

هل يعاني العرب استعصاءات فكرية مزمنة؟ إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما...

البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  "لا تستهدف التربية إلا تشكيل الإنسان، سواء بواسطة مدرسة الأحاسيس، أي العائلة، أو بواسطة ...

التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 31 أغسطس 2017

  تأليف روبار تيرفوداي1 ترجمة   هل يكون القلق، بالمعنى الهيدجري لهذا المصطلح، نبرة ...

سوسيولوجيا المثقّفين العرب في الغرب

د. عزالدين عناية

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

مرّت زهاء خمسة عقود على صدور النسخة الإنجليزية من مؤلف هشام شرابي "المثقفون العرب وال...

إشكاليات بناء الدولة المدنية والمواطنة في الدول العربية

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

كثيرة هي الدراسات التي تناولت اشكاليات بناء الدولة في الدول العربية، الدولة الديموقراطية والمدنية، دول...

"الاشتراكية بالخصائص الصينية".. واقع وتحديات

فتحي كليب

| السبت, 12 أغسطس 2017

في إطار التوجه العام للقيادة الصينية بالانفتاح على أحزاب وشخصيات شيوعية واشتراكية ويسارية بهدف وضع...

الأزمة المالية تعرقل مسار التنمية الاقتصادية

د. زهير الخويلدي

| السبت, 12 أغسطس 2017

"يتعلق الأمر بمنح الأولوية إلى قوى الإبداع والخلق والعمل. وينبغي القفز على العوائق والاحراجات الت...

المزيد في: دراسات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16906
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225644
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717200
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45779588
حاليا يتواجد 3723 زوار  على الموقع