موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الوحدة العربية والحرب على سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سوريا السياسة والأمن أمسكت باتجاهات المستقبل العربي خلال العقود الثلاثة الماضية وبدا الأمر واضحاً لكل متابع للشأن السوري أنّ ما يحصل اليوم فيها هو لتحرير تلك الاتجاهات من قبضتها السياسية والأمنية.

ضيّعت هذا الهدف من الحرب عليها كثرة التحليلات الصادرة إمّا عن جهل بما يعدّ من مشاريع تفتيتية للمستقبل العربي وإمّا عن انخراط واع في تلك المشاريع ولكن بالمقابل ثمّة متابعات وتقييمات تتناول الشأن السوري بجميع تفاصيله الدقيقة سياسياً وعسكرياً وتدرس المواجهات التي تشهدها سوريا في ضوء فهمها لطبيعة الرابط بين مستقبل سوريا والمستقبل العربي.

ومن الأهمية بمكان الإشارة للنقاط المتعلقة بهذا الفهم والقائمة على الاعتبارات التالية:

- جغرافياً سوريا هي دولة محورية في جغرافية الوطن العربي وفي جغرافيته السياسية لجهة موقعها في الصراع العربي– الصهيوني وفي تحديد نمط العلاقات مع دولتي الجوار العربي تركيا وإيران.

- عسكرياً وأمنياً ما زالت سوريا في حالة حرب مع الكيان الصهيوني وفي حالة ممانعة لمشروع الهيمنة الأميركية على المنطقة وللسلم الاسرائيلي بشروطه المعروفة: التسيّد الكامل على شعوب المنطقة وثرواتها.

- سياسياً لم تحذف سوريا من خطابها السياسي مصطلح "القومية العربية" بكلّ دلالاته الوحدوية.

هذه النقاط بأبعادها الإستراتيجية في حال خسارتها كما في حال تمكّن السوريين من الاحتفاظ بها سواء كانوا من أهل النظام أو من الداعين إلى تغييره تشكّل المحدّدات الرئيسة لاتجاهات المستقبل العربي. وهي ما زالت سارية المفعول.

على مدى السنوات الاثنتي عشرة الماضية، تحكّمت سوريا بمفاصل اللعبة السياسية في المنطقة بعنوان واضح التمسّك بالحقّ العربي في تحرير كامل الإقليم الشامي وفق استراتيجية ممانعة مبنية على قراءة واقعية للمتغيّرات الإقليمية والدولية ما جعلها في عين العاصفة وموضع تآمر الأقربين والأبعدين ممّن استساغوا الرضوخ للإملاء الصهيوني، والسبب في ذلك إدراك سوريا بأنَّ التوصل إلى اتفاق سلام ناجح مع إسرائيل لا يكون بالتخلّي عن موازين القوى المتاح لها من خلال تحالفها مع إيران ودعم المقاومة في فلسطين وفي لبنان، وتحديداً حركة حماس وحزب الله، وهذا ما عزّز دورها وموقعها في صراعات المنطقة ومكّنها من الاحتفاظ بأهدافها الإستراتيجية.

وعليه، بصورة أو بأخرى، بات واضحاً لجميع المعنيين بهذه الصراعات أن القيادة السورية لن تساوم على حقّ أو تحالف فصدر الأمر بتنفيذ القرار القاضي بتفجير سوريا من الداخل.

تفجير سوريا من الداخل يعني تفجير الإقليم الشامي وما يتجاوز حدود دوله إلى دول الخليج العربي وربّما سائر أقاليم الوطن العربي ستلقى دولها المصير نفسه.

لذلك ينبغي متابعة ما يجري في سوريا بانتباه شديد وبمراجعة دقيقة لحسابات المراهنين على إمكان حصر التفجير في الداخل السوري.. إنّ هؤلاء لا يتلاعبون بمستقبل سوريا بل بالمستقبل العربي.

احتسابنا هذا يستند إلى بدايات زعزعة الاستقرار في عدد من الدول العربية بما فيها تلك التي تبدّل فيها الحكّام فإذا الجميع بات على فوهة بركان ملتهب ومن المتوقّع مزيد من تدهور الأوضاع بصورة دراماتيكية.

كل ذلك يعني أن الوضع السوري، وفقاً لتقديرنا، إن لم ينجح السوريون في التوصّل إلى التسوية التاريخية المطلوبة فلن يستطيع أحد من التحكّم بألسنة اللهب الممتدّة الى أمكنة أخرى في الوطن العربي وربما يصل الأمر إلى دول الجوار العربي.

لقد ثبت بالدليل الميداني أنّ التمادي في حرب الاستنزاف على سوريا هو إيغال في تدميرها بما يتجاوز بكثير إسقاط النظام فلن تبقى سوريا ليقوم فيها نظام بديل. رحيل الأسد أو إسقاط نظامه في هذه اللحظة وأخذاً بالاعتبار موازين القوى المحلية والإقليمية والدولية بات أمراً يقارب حدّ المستحيل، وإلى أن يحصل هذا، فلن يبقى الإقليم الشامي بمنأى عن الانفجار الكبير.

إنّ التطورات الميدانية في سوريا على هذا النحو الاستنزافي بدأت تترك آثارها فتناً داخلية وتأزّماً في العلاقات الإقليمية فلا إيران ولا تركيا ولا إسرائيل ولا مصر ولا السعودية ولا قطر من خلال تدخّلها في الوضع السوري ستتمكّن من حماية الأمن الإقليمي. إنّ موقع سوريا الجيو- سياسي يتطلب من هذه الدول ألاّ تدّعي أنّ واحدة منها أو أنّها مجتمعة قادرة على إنقاذ نفسها إذا استمرّ النهج التدميري للدولة السورية.

من يرغب في الاستقرار الإقليمي لا يعمل لإطالة أمد الاقتتال في سوريا والحرب عليها.. وإذا كان الاستقرار الإقليمي هو المطلوب فعلاً في هذه اللحظة فمن الطبيعي أن يعود المعنيون به إلى مراجعة أهدافهم الإستراتيجية والإقلاع عن التكتيكات الصغرى التي تذهب متى طالت بالإستراتيجيات الكبرى وتضيّع على أصحابها "كنوزهم الإستراتيجية" الموجودة في السلطة أو الطامحة إلى اعتلائها.

التفاوض بين روسيا والولايات المتّحدة الأميركية قد يكون استكمالاً لتمهيد سابق وقد يكون تثبيتاً لتفاهمات سابقة خصوصاً فيما يتعلّق بسوريا ما يحدو على الاعتقاد بأنّ الوضع السوري سيزداد سخونة لعلّ الإنجازات الميدانية يكون لها تأثيرها في سير التفاوض لمصلحة هذا الطرف أو ذاك.

لذلك يبدو أنّ مستقبل سوريا يكتب اليوم بدماء أبنائها على طاولة التفاوض في لعبة المصالح الدولية بديل أن يكتب بأفكار أبنائها على طاولة الحوار في لغة المصالحة الوطنية.

من لا يولي أهمية خاصة لواجب المصالحة الوطنية في كتابة المستقبل السوري هو في المجرى الخطأ من التاريخ. ومن لا يولي أهمية خاصة للمستقبل السوري في كتابة المستقبل العربي هو في المجرى نفسه. أيّ مستقبل هو الأفضل أهذا الذي يكتب بالدم أو ذاك الذي يكتب بالكلمة؟! أهذا الذي تخرجه مصالح الدول أو ذاك الذي تخرجه المصالحة الوطنية؟! على السوريين أنفسهم تقع مسؤولية الاختيار بين هذا وذاك.. وعلى العرب أن يختاروا تالياً بين سوريا موزّعة شراذم شراذم على الطامعين بها وبهم وبين سوريا موحّدة تواجه الطامعين بها وبهم.. السوريون كما العرب مدعوون الى إعادة تشكيل أنفسهم بالوحدة قبل أن يتمادى الآخرون في تشكيلهم بالتجزئة.

إنّ تجزئة العراق كأحد أهداف الحرب عليه في آذار 2003 شكّلت بداية تنفيذية لمشروع إعادة تشكيل المستقبل العربي على قياس ما يضمن المصالح الأميركية والصهيونية وفصل جنوب السودان هو خطوة إجرائية أخرى في تنفيذ هذا المشروع وما يعدّ اليوم لإعادة تركيب مصر إدارياً بما يسمح بالتأسيس لإنشاء دولة قبطية وإنشاء دولة غزّة- سيناء هو أخطر ما في هذا المشروع نفسه وما إثارة العصب الأمازيغي في أقطار المغرب العربي سوى عمل لا يبتعد عن ذلك التصوّر التفتيتي وما يحكى عن فدرلة لبنان هو تطبيق عملي للتصوّر نفسه. هذا والكلام الدائر بقوّة على تهجير الفلسطينيين الى الأردن في لحظة يشهد فيها احتجاجات ومظاهرات غير مسبوقة بشعاراتها وفي لحظة العدوان المتجدّد أو الحرب على غزّة وتهويد القدس وزرع المستوطنات حولها وفي الضفّة كلام لا يمكن تجاهله بالتزامن مع ما يجري في سوريا ومع الحرب عليها. انّها لحظة القضاء على المستقبل العربي، بإمكاناته الوحدوية، كما يريدها المنتفعون من مخطّطات التفتيت والتجزئة.

استهداف سوريا ثابت في كل الوثائق الكاشفة لتلك المخططات.

سوريا هي الساحة المفتوحة اليوم للعبة الأمم واستخباراتها وإنّ الحرب عليها تتطوّر وفق الخطط المرسومة ويبدو أنّ المخطّطين قد نجحوِا في إشعال فتنة بدون سقوف في سبيل تعميق حالة التفكيك داخل البنية والمجتمع والدولة السورية وهو هدف أساسي من الدرجة الأولى في اللحظة التي يعاد فيها تشكيل النظام الدولي بما لا يسمح لاحقاً للولايات المتّحدة بالتفرّد في قيادة العالم. سوريا المفكّكة تدفع الثمن الإقليمي لخسارة الولايات المتّحدة هذا التفرّد. وتفتيتها الى أقاليم جغرافية منفصلة يحقّق هدف إسرائيل المعلن منذ ثمانينيات القرن الماضي بشأن مستقبل جبهتها الشرقية. سوريا المفكّكة تخرج ولن تعود إلى المواجهة مع الكيان الصهيوني. هذه هي القاعدة الحاكمة لرؤية إسرائيل تجاه سوريا، وهي القاعدة نفسها التي تحكم موقف الولايات المتحدة غير المستعجل لإيجاد تسوية ما تبقي سوريا موحّدة.

من مصلحتها ومصلحة إسرائيل أنّ يستمرّ التدمير في سوريا إلى وقت غير محسوب أقلّه حتى التدمير التام وعلى المستويات كافة. ومن أجل ذلك تحرص الولايات المتحدة على إمداد المعارضة المسلّحة بما يكفي لاستمرار التدمير وليس لإسقاط النظام.

الاستهداف الصهيوني لسوريا واضح ومعلن وقديم و ثابت، فليس في ذلك أي جديد ولكن تبقى المشكلة في من يعتقد عكس ذلك.

إنّ هذه المقاربة للمستقبل السوري وتالياً للمستقبل العربي تناقض منهجياً مقاربات من نوع آخر قد لا تجد رابطاً بين الاثنين بادّعاء أنّ ما يجري في سوريا هو مسألة معزولة.

 

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

التخبط التشريعي وشرعنة المليشيات وتأثيره على قيام دولة القانون

د. فائزة الباشا

| الخميس, 15 فبراير 2018

  مقدمة يتفق الجميع على أن دولة القانون؛ هي الدولة التي ترسخ لقيم العدالة والمساواة ...

الحاجة إلى أنسنة الخطاب الديني

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 15 فبراير 2018

  "ما يقوله عن الشرق يجب أن يفهم على أنه وصف حصل عليه في تبادل ...

كيف واجهت سوريا مقدّمات الحرب عليها بعد احتلال العراق

د. ساسين عساف

| الخميس, 15 فبراير 2018

1- في المستوى الدولي: - طوّرت علاقاتها بدول الاتحاد الأوروبي الى درجة الش...

الاستقصاء الصحفي فن تحريري شاق وخطر

حسن العاصي

| الثلاثاء, 13 فبراير 2018

الاستقصاء في اللغة هو تقصي الأشياء إن كانت كائنات حية من بشر وحيوانات، أو من ...

الحريات السياسية والإعلامية ليست حقا مطلقا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 5 فبراير 2018

لكلمة الحرية، وخصوصا حرية الرأي والتعبير، وقعّ جميل على النفس ووقر في العقل وباتت أقن...

دروس تاريخية في مدى علاقة العنف بالتراث

محمد شعبان صوان

| الأحد, 21 يناير 2018

  يتناول هذا المقال ظاهرة العنف الداخلي في أمتنا، وليس العنف الموجه للعدو المحتل الذي ...

قضيّة فلسطين قضيّة وطنية وقومية

د. ساسين عساف

| الأحد, 21 يناير 2018

  قضيّة فلسطين قضيّة متعدّدة الوجوه فهي قضية وطنية تتعلّق بحق الشعب الفلسطيني الذي تعرّض ...

نظرة على العلاقات الإيرانية الإفريقية

حسن العاصي

| الأحد, 21 يناير 2018

التسلل الناعم في الأرض الخشنة يرجع الاهتمام الإيراني بالقارة الإفريقية إلى ستينيات القرن العشرين، حيث...

آيات الجهاديين*

د. سعد كموني

| الأحد, 7 يناير 2018

قد ينقص من الموضوعيّة الشيء الكثير، عندما يكون الدافع إلى العمل البحثيّ دافعًا شخصيًّا. وأن...

إلى متى ستظل رقاب العرب تحت رحمة "الفيتو" الأمريكي؟

محمود كعوش

| الاثنين, 1 يناير 2018

"فيتو" جديد يضاف لسجل واشنطن الأسود في مجلس الأمن!! ما من عاقل في هذا الك...

النقد الفلسفي للتراث عند طيب تيزيني

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 1 يناير 2018

استهلال: "نعيش لحظات ولادة جديدة والحطام العربي بدأ بالتفكك"...

الاحتلالات المركبة

د. قيس النوري

| الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

الاحتلالات المركبة -الأميركي للعراق. -الصهيوني لفلسطين. -الإيراني للأحواز والعراق. استهلال   استقراء حركة وتفاعلات الاحداث المفصلية ...

المزيد في: دراسات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18698
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79413
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر872014
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50848665
حاليا يتواجد 2195 زوار  على الموقع