موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

قراءة في مختارات من كتابات رغيد الصلح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أوّلاً: شؤون لبنانية

•الميثاقية اقترنت بالقضية الوطنية

 

عندما اراد الميثاقيون تسمية وليدهم لم يطلقوا عليه اسم الميثاق فحسب، بالميثاق الوطني، بالفكرة الوطنية (لا العقد الإجتماعي ولا الميثاق اللبناني)

 

تمحور حول:

-بناء الدولة الوطنية،

-دولة لبنانية

-هويتها

-علاقتها مع سوريا ومع الأقطار العربية الأخرى؟

-علاقتها مع دول الغرب وخاصة فرنسا؟

-الوحدة الترابية اللبنانية

-النظام الديمقراطي، الديمقراطية المعيارية (الأهداف)، الديمقراطية الإجرائية (الآليات والمؤسسات)

•ولادة لبنان الحقيقية

ولادة «دولة لبنان الكبير» أعلنها المحتل عام 1920، (مصالح أجنبية، عداء للعرب)

قيام الجمهورية اللبنانية المستقلة التي أعلنها عام 1943 (مصالح وطنية، إنتماء ودور عربيان)

الولادة الحقيقية يوم تحقيق الإستقلال 22 تشرين الثاني 1943

•أسباب التراجع عن الوحدة السورية

-حرص العروبيين اللبنانيين على ترحيل الانتداب

-تحقيق الإستقلال.

-تحقيق الوحدة الوطنية اللبنانية التي تمنع الانتداب من الاستمرار في قسم من أرض لبنان وبدعم من بعض اللبنانيين.

لم يكن الخيار بين:

-الوحدة والانتداب ، بل بين ضم قسم من لبنان إلى سوريا وتحوّل قسم منه إلى قاعدة فرنسية.

ثانياً: شؤون عربية

•التيار العروبي والتيار اللاعروبي

التيار العروبي فريقان:

-فريق القوميين العرب ما زالوا يطالبون بدولة الوحدة العربية،

-وفريق “الإقليميين” العرب، الساعين إلى تحقيق التكتل العربي

التيار اللاعروبي (العروبة والرابطة العربية ليست مرجعية فكرية أو سياسية له) غير معني بتطوير النظام الإقليمي العربي:

-فريق يسعى إلى ربط بلده بأطر دولية وإقليمية غير عربية (روابط دينية، اقتصادية، ثقافية)

-فريق معاد للعروبة (تحالفات إقليمية مناهضة للعرب)

التيار اللاعروبي هو أكثر فاعلية واندفاعاً في المنطقة العربية اليوم،

•الجهة المسؤولة عن تراجع الأوضاع العربية

-"الداخل"،

-"الخارج"

-الجهتان معاً (في الحيلولة دون قيام تكتل إقليمي عربي)

•أمة القوارب

هناك مساع دولية وإقليمية ومحلية كثيرة لإنقاذ:

-فلسطين من الاحتلال،

-وسوريا من الحرب المدمرة،

-وليبيا من حكم الغاب،

-والصومال من حال الدولة الفاشلة،

-والعراق من الاستبداد “الديمقراطي”،

-ولبنان من انزواء الدولة،

-والسودان من المزيد من التفكك،

-واليمن من العودة إلى التشظي،

ولكن الأبواب مسدودة وتستمر الهجرة ويبقى لقب "أمة القوارب" مسلطاً فوق الرأس العربي.

* العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المؤثرة في إطلاق حركة التغيير في المنطقة العربية:

- العوامل الاجتماعية: البطالة 25% في العم 2010. وتتجاوز هذه النسب معدل البطالة العالمي البالغ 8.8% من مجموع سكان العالم.

- العوامل السياسية: قمع واستبداد. مواقف اتخذتها القيادة المصرية خلال حرب 2006 على لبنان، وحرب 2008 على غزّة.

* قضية الفلول: عدالة أم انتقام؟

تحتاج إلى معالجة عقلانية لتعجيل الاصلاح السياسي والديمقراطي مع مراعاة الاعتبارات التالية:

-خطأ الاعتقاد بأن الفلول ليسوا أكثر من أفراد كانوا يحيطون بالحكام السابقين.

-خطأ الرأي القائل بأن إخراج هؤلاء من الحياة العامة يكرس مبدأ الثواب والعقاب من دون آثار سلبية على المسار الديموقراطي.

-السياسات الإقصائية يعرقل بناء الديمقراطية.

-والاكتفاء بتطبيق العقوبات بمن يثبت ارتكابه أعمالاً منافية للمبادئ الدستورية

-تجنب معالجة قضية الفلول بعقل انتقامي

•داعش، عوامل داخلية وخارجية

-العوامل المحلية: حكومات أوتوقراطية،أمراض اجتماعية وسياسية وثقافية، تعصب ديني ("داعش" لم يخترع التعصب، بل دفعه إلى حده الأقصى)

-العوامل الخارجية: أسباب اقتصادية ومصالح أجنبية، التعصب في عواصم القرار (نظرية المؤامرة بقصد التقليل من السياسات الخارجية المعادية)

•الجامعة العربية

قصور الجامعة العربية لا يشكل دافعاً الى ترحيلها بل الى إصلاحها.

واقع الدول العربية أسقط أهداف القمة والجامعة

كانت هناك الحاجة الملحة والدائمة إلى:

- تمتين التضامن العربي،

- درء المطامع الاستعمارية،

-تحقيق المصالح العربية المشتركة،

-رفع مستوى السواد الأعظم من العرب عبر تنفيذ مشاريع الإعمار .

واقع الدول العربية بعيد عن الحال المرتجى يوم تأسست القمة العربية .

•جامعة الشعوب العربية

نوعان من هذه الدعوة:

-الدعوة إلى إقامة جامعة الشعوب العربية هيئة موازية أو رديفة للجامعة. تراقب أو تدعم أو تمعارض لتعزيز الجامعة وتعميق العمل العربي المشترك

-الدعوة إلى تأسيس جامعة الشعوب العربية - بديلاً - عن جامعة الدول العربية .

الدعوة الاستبدالية لا تخدم المصلحة العربية.

•صعوبات إصلاح الجامعة العربية

-الموقف السلبي من مشاريع التعاون والتكامل والتوحد بين البلاد العربية نهج سارت عليه أكثر دول الغرب.

-الموقف السلبي تجاه مشاريع تطوير مؤسسات العمل العربي المشترك اتخذته نخب سياسية عربية.

-تركيز دعاة إصلاح الجامعة والنظام الإقليمي العربي على تنمية وتطوير قوانين الجامعة وهياكلها الإدارية وأجهزتها التنفيذية ولكن الذي يطور الكيانات الإقليمية وينميها هو الإرادة السياسية.

ثالثاً: شؤون قومية

•المشكلة ليست في القومية

فكرة القومية العربية في موضع النقد:

-بالمعيار الديمقراطي: إستبداد وتسلط.

-من منطلق إنساني: إضطهاد الأقليات وتطهير قومي.

-من مفاهيم العلاقات الدولية: تهديد للسلم العالمي.

-من المعايير الواقعية: تهديد للاستقرار الوطني ولوحدة الدول الترابية .

وقد يكون هذا النقد في محله:

-لو أن القومية العربية لبثت الفكرة القومية الوحيدة في المنطقة (دعوات الإنفصال)

-لو أنها لا تزال موضع إجماع الأكثرية من سكانها

-لو أنها المحرك الرئيس للتيارات السياسية فيها (افسلام السياسي)

في شمال العراق:

-نظام كردي إستبدادي يتعارض مع المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان.

-سياسة إضطهاد بحق أقلية قومية أخرى هي التركمان.

ومع ذلك لا نقد يوجّه إليهما ما يعني أنّ المقصود بالنقد ليس الفكرة القومية إنّما الفكرة العربية.

•بين القومية القديمة والقومية الجديدة

القومية الجديدة قومية إنفصالية: الهوية المحلية أو الفرعية أو الخاصة (الفرد أو الجماعة كلّ في ذاته)

القومية القديمة توحيدية: الهوية الوطنية أو الأصلية أو العامة (الفرد أو الجماعة جزء من كلّ)

•تعدد القوميات داخل الدولة الواحدة

-مصدر إضعاف وتفكيك (سوء إدارة التعدّد)

-مصدر ارتقاء وتوحّد (حسن إدارة التعدّد)

•العلاقة المثلثة بين الهوية والمواطنة والجنسية

الصراع على الهوية يهدّد مصير الوحدة الترابية.

لإنهاء هذا الصراع يجب التمييز بين الهوية والوطنية والجنسية.

الهوية: خصائص مميزة للأفراد وللجماعات.

الوطنية: خصائص العلاقة بين الفرد/المواطن والدولة (حقوق وواجبات)

الجنسية: تتقاطع مع الوطنية (قد تكون بالإنتماء أو بالإكتساب)

العربي كل من يحمل جنسية دولة عربية

هذا التعريف يحدّد (الهوية المشتركة) ويحوّل الأرض العربية إلى فضاء يلتقي فيه التنوع والوحدة. (مثال الأرمن في لبنان الذين أيدوا دون تردد تثبيت انتماء لبنان العربي في دستوره)

ولكن كيف تكتسب الدولة جنسيتها العربية؟ هل تكتسبها بانتسابها إلى جامعة الدول العربية؟

مسألة الصراع على الهوية العربية للأفراد والجماعات تحولت إلى صراع على هوية الدول أيضاً (عروبة العراق وسوريا وو...)

•معالجات مطروحة لتعددية المكوًنات في المجتمع

-معالجات تشدّد على وحدة المجتمع من فوق وتقلل من حرية المكوّنات (نظرة اليعاقبة الفرنسيين: تعليم، قمع..) تعتمد الديموقراطية العددية الإكتساحية

-معالجات تشدّد على حرية المكونات كركائز للمجتمع (الديموقراطية التوافقية والفيدرالية)

المقاربة «اليعقوبية» لا تقدم حلاًّ للمجتمعات العربية.

الديمقراطية التوافقية قد تقدم حلاًّ مرحلياً باتجاه المواطنة والمجتمع المدني. (مسألة فرضية)

•حق تقرير المصير

الحق في تقرير المصير يرتبط بمبدأ القوميات وينحاز إلى فكرة الأحادية القومية (مشاريع التقسيم)

معظم المواطنين في الدول القومية يواجهون تحديات الولاء المزدوج:

-للدولة التي يعيشون فيها،

-للقومية الفرعية التي ينتمون إليها.

•موضوعة الأقليات

علاجها تنمية الحياة الثقافية لأنّها:

- تسهم في صون الدولة الوطنية من التفتت،

-تعمق الروابط الثقافية العربية،

-تفسح المجال أمام الأقليات الإثنية والثقافية للتعبير عن خصوصيتها

•الحروب بين عاملي الدين والقومية

الخميني:

- القضاء على الحروب يقتضي التخلص من القوميات.

- الدين الإسلامي يقدم الحلول لمعضلة الحروب.

تجارب التاريخ لا تؤيد هذه الفكرة: تاريخ المسيحيين كما تاريخ المسلمين عرف حروباً دينية بين أتباع الدين الواحد.

بالمقارنة:

الحكومات الدينية حساباتها الإيمانية لا تقبل التنازل أو المساومة (بروتستانتي/كاثوليكي، سنّي/شيعي)

الحكومات القومية حساباتها العقلانية كلفت البشرية في الحرب العالمية الأولى ما يقارب 35 مليون ضحية بين قتيل وجريح.

وجوب الابتعاد عن التبسيط بحيث نرجع الحروب إلى واحد من عاملي الدين والقومية.

رابعاً: العرب ودول الجوار

-إرساء العلاقات العربية مع تركيا وايران على قواعد الشراكة ليس أمراً مستحيلاً.

-إستغلال تراجع النظام الاقليمي العربي لبسط الهيمنة على الدول العربية يوتّر العلاقات بين الطرفين.

-التنافس على بسط الهيمنة بين تركيا وإيران قد يؤدّي إلى حرب إقليمية فإيران ترى نفسها زعيمة لمنطقة الشرق الاوسط وتركيا تظهر طموحا إلى تحقيق الغاية نفسها.

-مراجعة السياسة التي تسلكانها تجاه الدول العربية تسهم في استقرار المنطقة.

-الفكرة العربية تعزز التعاضد أو التكامل الإقليمي.

-بناء علاقات سوية مع العرب يفتح الباب أمام المصالحة الوطنية وقيام الدولة. ويحدّ من خطر التوسّع الإسرائيلي.

 

د. ساسين عساف

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي

 

 

شاهد مقالات د. ساسين عساف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

نماذج من أقوال الرئيس عبد الناصر، مفاتيح لقراءة الراهن العربي

د. ساسين عساف

| السبت, 7 أكتوبر 2017

  1-فلسطين   - "... وبدأت طلائع الوعي العربي تتسلّل إلى تفكيري وأنا طالب في المرحلة ...

القول الحديث في تاريخ مصر الحديث: الحكم العثماني في مصر بين الوثائق والاستشراق

محمد شعبان صوان

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

ساد الحديث زمناً عن "الاحتلال العثماني" وبعضهم زايد بصفة "الاستعمار التركي" للبلاد العربية، ونال الق...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري*

د. عزالدين عناية

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية ...

الفلسفة محبة، الفيلسوف باحث، التفلسف تجاوز

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  "لماذا نتفلسف؟ يبدو أن اللفظ يجاب عليه من ذاته: من أجل الحكمة (صوفيا) حيث ...

تونس المعاصرة

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  يُمثّل كتاب ستيفانو ماريا توريللي الصادر بالإيطالية بعنوان "تونس المعاصرة" قراءةً معمّقةً للأوضاع السياسية ...

الخروج من التاريخ

حسن العاصي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

هل يعاني العرب استعصاءات فكرية مزمنة؟ إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما...

البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  "لا تستهدف التربية إلا تشكيل الإنسان، سواء بواسطة مدرسة الأحاسيس، أي العائلة، أو بواسطة ...

التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 31 أغسطس 2017

  تأليف روبار تيرفوداي1 ترجمة   هل يكون القلق، بالمعنى الهيدجري لهذا المصطلح، نبرة ...

سوسيولوجيا المثقّفين العرب في الغرب

د. عزالدين عناية

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

مرّت زهاء خمسة عقود على صدور النسخة الإنجليزية من مؤلف هشام شرابي "المثقفون العرب وال...

إشكاليات بناء الدولة المدنية والمواطنة في الدول العربية

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

كثيرة هي الدراسات التي تناولت اشكاليات بناء الدولة في الدول العربية، الدولة الديموقراطية والمدنية، دول...

"الاشتراكية بالخصائص الصينية".. واقع وتحديات

فتحي كليب

| السبت, 12 أغسطس 2017

في إطار التوجه العام للقيادة الصينية بالانفتاح على أحزاب وشخصيات شيوعية واشتراكية ويسارية بهدف وضع...

الأزمة المالية تعرقل مسار التنمية الاقتصادية

د. زهير الخويلدي

| السبت, 12 أغسطس 2017

"يتعلق الأمر بمنح الأولوية إلى قوى الإبداع والخلق والعمل. وينبغي القفز على العوائق والاحراجات الت...

المزيد في: دراسات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5298
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132362
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر623918
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45686306
حاليا يتواجد 3557 زوار  على الموقع