موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المثقف وفقه الأزمة - ما بعد الشيوعية الأولى /ح 16

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الماركسلوجيا وسرير بروست! (تابع)

بعض قياداتنا هي الأخرى لم تكن بعيدة عن هذه التوجهات الضارة التي لا يربطها أي شيء بالشيوعية والماركسية،

وقد سلكت طريق التسلّط وذلك تحت ظروف مختلفة، تارة باسم السرّية وأخرى الخوف من احتمالات اختراق العدو، وثالثة نصّبت نفسها وصية على الحزب، وعلى هذا الصعيد ارتكبت الكثير من الانتهاكات التي تخلّ بجوهر الماركسية وأهدافها الإنسانية، والأكثر من ذلك هو تعاطيها مع مشروع الاحتلال والاصطفاف مع القوى التي أيّدت توقيع الاتفاقية العراقية- الأمريكية العام 2008 المجحفة وغير المتكافئة، وحتى عندما ثار الجدل حول تجديد هذه الاتفاقية أو توقيع اتفاقية جديدة، لم يكن موقفها مختلفاً كثيراً عن مواقف القوى الراغبة في استمرارها باعتبارها "أحسن الحلول السيئة".

ولعلّ الضعف الذي أصاب الحزب بشكل عام والتغيير الذي حصل في تركيبه أثرّ على هوّيته من خلال ممارسة طويلة الأمد وانعكست على مساره وتوجّهه، ومن ذلك أن إدارته ظلّت في غالب الأحيان شحيحة المعارف قليلة المبادرة ومحدودة التفكير وتفتقر إلى مؤهلات قيادية. أقول ذلك مع اعتزازي بتاريخ كل فرد فيها، فذلك شيء ومواصفات القيادة شيء آخر.

لا أعتقد إن أحداً سيجادل حول "شيوعية" ستالين، على الرغم من تحذير لينين المبكر بأن حصر السلطة في يديه قد لا يكون معه الاحتراس الكافي من سوء استخدامها، فلم يكن على ثقة بذلك، ولكن تلك الشيوعية الستالينية حملت معها ضحايا لا حصر لهم، فحتى من يدافع عن ستالين لا ينكر عدداً يشمل عشرات الآلاف من الأبرياء ويبرر بظروف الاتحاد السوفييتي الاقتصادية الخاصة والحصار المفروض عليه وكذلك اندلاع الحرب العالمية الثانية وغير ذلك، أي إن حتى مؤيدي ستالين والمدافعين عنه لا ينفون كونه "قاتلاً"، سواءً كان الأمر لعشرات الآلاف أو لعشرات الملايين كما يفيد بذلك معارضوه الذي يعتبرونه من أكبر مجرمي التاريخ.

والأهم بالنسبة لنا ليس عدد الضحايا، الذين حسب الروائي الألماني الكبير أريش ماريا ريمارك: موت إنسان يعني موت، أما موت مليونين فيعني إحصائية. وهكذا فإن قتل شخص واحد كأنك قتلت الناس جميعاً، فما بالك في بلد يستهدف تحقيق عدالة اجتماعية ومساواة واحترام للحقوق لرفاه وسعادة البشر ودون أي تمييز.

في أواخر العام 1934 اغتيل سيرجي كيروف سكرتير منظمة الحزب الشيوعي في لينينغراد داخل مقرّه في سمولني، وبعد يومين فقط صادق المكتب السياسي على مشروع قانون كتبه ستالين بنفسه وصدر بعد ذلك بعنوان "قانون مكافحة الإرهاب" وبموجب هذا القانون تم "شرعنة" الإرهاب والقتل، وتقرّر أن لا تزيد مدّة التحقيق عن عشرة أيام في الجرائم المتعلقة بالإرهاب، ولا يسمح بحضور محامي للدفاع ولا يجوز استئناف الأحكام، ومن يتم إدانته باعتباره مرتكباً يتم تنفيذ الحكم بحقه على الفور.

بعد صدور هذا القانون سيق مئات الآلاف إلى غياهب السجون وأرغم غالبيتهم الساحقة على الاعتراف وقتل قسم كبير منهم، كما اختفى عشرات الآلاف قسرياً، وقد عُثر على بعضهم في الخمسينيات وبعد وفاة ستالين العام 1953 في معسكرات اعتقال لا تتوفر فيها أبسط الشروط الإنسانية.

بعض الإحصائيات بخصوص الضحايا أوردت رقماً يتجاوز الأربعة ملايين ضحية بين العام 1930- 1953 بينهم من قتل رمياً بالرصاص (حوالي 800 ألف إنسان). من بين أعضاء اللجنة المركزية البالغ عددهم 139 قتل 98 منهم، وفي جمهورية أوكرانيا قتل جميع أعضاء اللجنة المركزية البالغ عددهم 200، باستثناء ثلاثة فقط بقوا على قيد الحياة. وشملت الحملة أعضاء للأحزاب الشقيقة، كانوا في موسكو مثل بيلا كون قائد الثورة الشيوعية في هنغاريا (العام 1919) وسبعة من أعضاء المكتب السياسي للحزب الألماني وغالبية أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي البولوني الذين كانوا في الاتحاد السوفييتي.

واعترف بوخارين محبوب الحزب، كما كان يسمّيه لينين، ببلشفيته المشوّهة، وإنه يستحق الموت عشرات المرّات، وقال زينوفيف عن نفسه أنه تحوّل من التروتسكية إلى الفاشية، وطالب كامينيف المحكمة باتخاذ قرار بإعدامه لأنه يستحق ذلك، ولكن المهم السير في طريق ستالين، وتذكّرني هذه الطريقة من "النقد الذاتي" بما كتبه زكي خيري نفسه في انتقاده لنفسه لدرجة التجريح والافتراء عليها عند عقوبته العام 1962. وقد تناولت ذلك بالتفصيل في كتابي "تحطيم المرايا- في الماركسية والاختلاف" الصادر في العام 2009.

والأمر ينطبق في هذا السلوك الماركسيلوجي على ماوتسي تونغ والثورة الثقافية ومعاداة المثقفين ومقتل الملايين وازدراء عقول البشر وتحويلهم إلى رابوتات تعلن بمناسبة أو دون مناسبة اهتدائها بالكتاب الأحمر، ولم يتورّع ماوتسي تونغ في إحدى خطبه إبان الثورة الثقافية أواخر الستينيات أن دعا الطلبة والشباب الغاضب إلى "إحراق الكتب ومحاصرة الكتّاب" المتأثرين بالغرب، وهو حديث أقرب إلى الهذيان وينمّ عن كراهية للآخر ولأي اختلاف.

أما الزعيم الشيوعي الكمبودي بول بوت، فقد قاد "الخمير الحمر" في السبعينيات، وانقلب حين الوصول إلى السلطة من ثوري إلى سفاح، ودفع بالشعب إلى الموت أو إلى معسكرات الاعتقال أو الامتثال إلى إرادة الزعيم وتعاليمه.

هؤلاء جميعاً ومعهم عشرات من الأسماء المعروفة وغير المعروفة من شوّهوا طهرانية الشيوعية كفكرة نبيلة عن العدالة والمساواة بين البشر، خصوصاً بتجريدها من جوهرها الإنساني، وهكذا تحوّلت الماركسية من أداة لتفسير الواقع والعمل على تغييره باستخدام المنهج الجدلي إلى مجموعة من تعاويذ أو أدعية، وبدلاً من استخدامها في خدمة الناس، أصبح الناس يجهدون أنفسهم للتوافق مع مسطرة الزعيم، الذي أُضفيت عليه جميع الصفات الحسنة، وكثير من الرفاق كانوا يقعون في المأزق ذاته: بين قول الحقيقة وبين الامتثال لإدارة الحزب، التي ليست على صواب دائماً، بل في الكثير من الأحيان كانت والحقيقة على خلاف شديد وبينهما افتراق كبير.

وهنا يُثار السؤال الصعب فما هو الأهم؟ أي أيهما سيختار الإنسان في ظروف طبيعية، هل سيختار مجافاة الحقيقة أم الحقيقة ذاتها حتى ولو كانت مخالفة لرأي إدارة الحزب؟ لكن هذا الخيار سيكون صعباً، بل وقاسياً، وأحياناً لا يمكن تحمّله في ظل حملة بالتكفير والتحريفية والخيانة وخدمة مصالح العدو، إن لم يكن الأمر مدفوعاً من جانبه، ومدسوساً من قبله.

ويتساءل جان بول سارتر: هل يجب أن أقول الحقيقة، فأخون البروليتاريا أم يجب أن أخون الحقيقة بحجة الدفاع عن البروليتاريا؟ وتلك معضلة العقل الحزبي والتصادم بين الضمير والواقع، وبين المصلحي والمبدئي، وبين الرأي والخنوع.

ومثلما أساء الشيوعيون للشيوعية وللماركسية واختزلوها إلى ممارسات تسلّطية ودكتاتورية ومؤامرات ودسائس واتهامات وتصفيات، فإن أكثر من أساء للفكرة العروبية، هم القوميون والبعثيون الذين حولوها إلى آيديولوجيا، وهذه الأخيرة حين أصبحت نظاماً ارتكبت كل أنواع القمع والاستبداد، وزاد على الأنظمة الاشتراكية، عنصر التخلف وقوة الموروث والعادات والتقاليد.

كما إن أكثر ما أساء إلى الإسلام هم الإسلاميون بمختلف مراتبهم وأجنحتهم وتوجّهاتهم، ولعلّ النظرة المعادية للإسلام في العالم والتي تصوّر المسلمين باعتبارهم رديفين للشر أو للإرهاب أو للعنف، ناجمة عن تصرّفات وسلوك التيارات الإسلاموية، والأكثر من ذلك حين تعتبر هذه الجهات أن تصرّفات بعض الإسلامويين تنبع من مكوّنت الدين الإسلامي الذي يحضّ على الإلغاء والإقصاء والاستئصال وعدم الاعتراف بالآخر.

ولا أعتقد أن ظاهرة الإسلامفوبيا (العداء للإسلام) أو "الرهاب منه" كانت قد نشأت بمعزل عن المجاميع الإسلاموية المتطرفة، سواء كانت تنظيمات القاعدة أو أخواتها "داعش" أو جبهة النصرة أو غيرها، فضلاً عن جماعات الإسلام السياسي بشكل عام السنيّة والشيعية وحتى الآن لا يوجد إسلام سياسي خارج الاستقطاب المذهبي، الذي لم يستطع تقديم نموذج حقيقي للاعتراف بالآخر، وتلك معضلة العقل العربي اليساري أو القومي العربي أو غيره أيضاً، إزاء فكرة التعددية والتنوّع وقبول الآخر، وحتى ولو كان هناك استثناءات فهي محدودة جداً وغير مستقرّة أو يمكن القياس عليها.

علينا مواجهة التاريخ بإجراء مراجعة ومكاشفة صريحة، أما اعتبار الماضي والموروث "مقدّساً" والتمترس عند بعض أخطائنا، فذلك لا يخدم قضية المستقبل، ولابدّ من أخذ ذلك بسياقه التاريخي، فقد كان فهمنا في تلك الفترة قاصراً في بعض القضايا، ولذلك لم نتّخذ الموقف الصحيح، وأخطأنا في التصرّف والسلوك، وإنْ تطلّب الأمر اعتذاراً أحياناً، فالشجاعة والكياسة لا تنقصنا من الاعتذار أو هكذا أفترض.

إن هدف المراجعة هو "أنسنة" بعض مواقفنا الخاطئة من خلال مراجعة ونقد، ولا توجد حركة أو تياراً، جماعة أو فرداً في المجتمع دون الوقوع في الخطأ، وتلك سمة إنسانية هي الأخرى. ومن العبث أن نحاول مدّ الوقائع بحيث تأتي مطابقة لسرير بروست، فإذا كان السرير أطول، فنجرّ صاحبه حتى يكاد يهلك، وإذا كان صاحب السرير هو الأطول، فنحاول اقتطاع جزءًا منه ليأتي مطابقاً لبعض تصوراتنا ونظرتنا الإرادوية حسب الأسطورة اليونانية، وفي كلا الحالين هي خسارة فادحة وعلينا الإقرار بذلك والتعامل مع الواقع كما هو، وسنجنّب أنفسنا ونجنب الآخرين مغبّة صراع لا معنى لها وخصوصاً بالتنكّر للحقيقة وذلك ما نعنيه حين نكتب عن "المثقف وفقه الأزمة".

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في دراسات

نماذج من أقوال الرئيس عبد الناصر، مفاتيح لقراءة الراهن العربي

د. ساسين عساف

| السبت, 7 أكتوبر 2017

  1-فلسطين   - "... وبدأت طلائع الوعي العربي تتسلّل إلى تفكيري وأنا طالب في المرحلة ...

القول الحديث في تاريخ مصر الحديث: الحكم العثماني في مصر بين الوثائق والاستشراق

محمد شعبان صوان

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

ساد الحديث زمناً عن "الاحتلال العثماني" وبعضهم زايد بصفة "الاستعمار التركي" للبلاد العربية، ونال الق...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري*

د. عزالدين عناية

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية ...

الفلسفة محبة، الفيلسوف باحث، التفلسف تجاوز

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  "لماذا نتفلسف؟ يبدو أن اللفظ يجاب عليه من ذاته: من أجل الحكمة (صوفيا) حيث ...

تونس المعاصرة

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  يُمثّل كتاب ستيفانو ماريا توريللي الصادر بالإيطالية بعنوان "تونس المعاصرة" قراءةً معمّقةً للأوضاع السياسية ...

الخروج من التاريخ

حسن العاصي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

هل يعاني العرب استعصاءات فكرية مزمنة؟ إن أية نظرة موضوعية للواقع العربي الراهن تؤكد بما...

البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  "لا تستهدف التربية إلا تشكيل الإنسان، سواء بواسطة مدرسة الأحاسيس، أي العائلة، أو بواسطة ...

التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد

د. زهير الخويلدي

| الخميس, 31 أغسطس 2017

  تأليف روبار تيرفوداي1 ترجمة   هل يكون القلق، بالمعنى الهيدجري لهذا المصطلح، نبرة ...

سوسيولوجيا المثقّفين العرب في الغرب

د. عزالدين عناية

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

مرّت زهاء خمسة عقود على صدور النسخة الإنجليزية من مؤلف هشام شرابي "المثقفون العرب وال...

إشكاليات بناء الدولة المدنية والمواطنة في الدول العربية

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 30 أغسطس 2017

كثيرة هي الدراسات التي تناولت اشكاليات بناء الدولة في الدول العربية، الدولة الديموقراطية والمدنية، دول...

"الاشتراكية بالخصائص الصينية".. واقع وتحديات

فتحي كليب

| السبت, 12 أغسطس 2017

في إطار التوجه العام للقيادة الصينية بالانفتاح على أحزاب وشخصيات شيوعية واشتراكية ويسارية بهدف وضع...

الأزمة المالية تعرقل مسار التنمية الاقتصادية

د. زهير الخويلدي

| السبت, 12 أغسطس 2017

"يتعلق الأمر بمنح الأولوية إلى قوى الإبداع والخلق والعمل. وينبغي القفز على العوائق والاحراجات الت...

المزيد في: دراسات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13024
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67604
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر559160
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621548
حاليا يتواجد 2778 زوار  على الموقع