موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

تنوير العقل عبر ثقب إبرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

رغم تعاقب الأزمان مازالت قضية التنوير بعامة في المجتمع العربي تطرح مهمات ملحة ومستمرة، عاكسة الحاجة لها رغم تسابق الفترات وتخالف الأزمات. وتنوير العقل العربي مهمة مطروحة من زمان، وموضوع مثار بين أروقة الكتاب أو مناقشات الأرباب. ومن بين دلالات ذلك كتاب الدكتور رفعت السعيد

الموسوم "مصر.. التنوير عبر ثقب إبرة" الصادر عام 2000 في طبعتين، بمصر، واحدة عن دار نشر خاصة وأخرى عن منشورات شعبية عامة، وقراءته لستة مثقفين عرب افنوا حياتهم في سبيل تنوير العقل العربي وقدموا ما استطاعوا إليه من طاقات لتغيير الواقع وتجديد الفكر وتطوير الثقافة وتحريك القدرات وبناء المجالات.

 

أشار المؤلف إلى محنة دعاة التنوير في بيانه النقدي، المقدمة، لبقائهم دوما (تحت ضغوط من حكام لا يتركون لهم سوى هامش رمزي للقول والفعل. هامش محسوب، محدد، محدود يكون وجوده رمزاً للادعاء بأن التنوير قائم، والليبرالية مستقرة، ومن متأسلمين يزعمون ويفرضون أنهم وما يقولون، القول الفصل فيما هو واجب، وما هو مقرر من السماء).

ومحنة العقل العربي تظل بين فكي الرحى، أو ساعية قدر استطاعتها التعبير والإشهار بالرأي من ثقب إبرة، محسوبة ومرصودة، طريقها محدودة، وعوالمها مشدودة. ولكن هذه مهمة الداعية والمستنير والمثقف العضوي الذي يعمل لدنياه كأنه عائش أبدا ولآخرته كأنه ميت غداً. وإلا فما نفع أخي الدنيا بناظره إذا استوت عنده الأنوار بالظلم، كما قال أبو الطيب المتنبي.

قال شبلي شميل: (الحقيقة ان تقال لا ان تعلم) وهذا القول مقياس عمل التنوير، فعليا كما يراه السعيد، وهو حق يراد به ارتباط حامله بواقعه ومجتمعه، ليأخذ دوره في تنوير العقل وتغيير النقل. فيعرف: (التنويري هو ذلك الذي يقول.. أو يحاول، يفعل أو يحاول، يتحدى طاغوت الظلم، وطغيان الظلامية أو يحاول.. يفعل، يقول، يفعل (… يحتمل.. ليس لأنه مندفع أو متهور وإنما لأنه يراهن على المستقبل. والفارق هنا ليس في شجاعة متوافرة أو مفتقدة، وإنما في قدر المحبة التي يحتفظ بها المثقف سواء لوطنه أو شعبه أو فكرته).

قرأ الدكتور رفعت في كتابه هذا رفاعة الطهطاوي، فرح انطون، رفيق جبور، سلامة موسى، عبد الرحمن الرافعي، ومحمود أمين العالم. وما يميز الكتاب هو هذا التنوع المفيد في القراءة التاريخية لإعلام التنوير في مصر، من بلدان عربية اخرى، رفدوا مصر والثقافة العربية من طاقاتهم وقدراتهم الكثير الذي وضع مادة هذا الكتاب وكتب ودراسات عديدة أخرى.

وكأن السعيد في قراءته هذه، ليست التاريخية وحسب، وإنما الهادفة إلى تعميق المعنى المنشود من توسيع قدر العنوان لمؤلفه، يتابع في فصوله اثر الزمان في تغير الحال وانبساط المآل، فمنذ استهلاله بالطهطاوي، شيخ الأجيال، وابن زمانه ومصر إبان نهضة محمد علي وخططه الكبيرة، شرح كيف لم يتخلص الثائر المجدد من الشيخ التقليدي الموظف لدى الحكومة، (فمصر التي عاشها رفاعة في أوج توهجه كانت مصر النموذج الذي بناه محمد علي في قمة صعوده.. التصنيع.. والتعليم.. وبناء الجيش.. وبناء الدولة الحديثة، مصر المشاريع العملاقة التي تلامست مع مساحة كبيرة من المصريين. في عام 1839 أصبح تعداد الجيش المصري277,166 جنديا وبحارا. وفي عام 1837 كان عدد المصانع 29 مصنعا عدد عمالها 30,000 عامل). وغيرها من الوقائع والأرقام التي كانت تعطي لمسيرة التنوير ممكناتها وتوظف طاقاتها في مناحي الواقع والمجتمع، ورغم ذلك لم يتمكن رفاعة من خرق الحدود وتحاشي غضب الحاكم وغضب عصابة ازهره. ومن أفكاره التي نقلها المؤلف: (التعليم يجب ان يكون عاما لجميع الناس يتمتع به الأغنياء والفقراء على السواء، فهو ضروري لسائر الناس يحتاج إليه كل إنسان احتياجه إلى الخبز والماء). ومواقفه عن المرأة مشهود له فيها جرأته وعلو نظرته، مدافعا عن حقها في التعليم والعمل والاختيار، وعن الحرية قال: ( هي الوسيلة العظمى في إسعاد أهالي الممالك، فإذا كانت مبنية على قوانين حسنة عدلية كانت واسطة عظمى في راحة الأهالي، وإسعادهم في بلادهم).. (والحرية قرينة المساواة فكلاهما ملازم العدل والإحسان).

أما فرح انطون، الكاتب الصحفي، اللبناني الذي انتقل إلى مصر ليبدأ سبيله ويؤدي دوره من أرضها لاعتقاده أنها هي المركز لدائرة العالم العربي، "ومنه تنتشر الخدمة الوطنية الأدبية انتشار الأشعة إلى جميع الجهات". فقد أدار الحوارات وأسس لمنابر السجال في أكثر من مطبوع، وسجل انبهاراته بفكر ابن رشد والاشتراكية وحقوق الإنسان، حيث نشر ترجمة وثيقة حقوق الإنسان الفرنسية مؤكدا.. "حقوق الإنسان لا يجوز ان يدوسها إنسان". كما خاض معارك من اجل مجانية التعليم والزاميته، مؤكدا ضرورة التعليم لنهضة الوطن ونشر المعرفة والفضيلة، ومدافعا عن حقوق المرأة وحريتها، والعمال وحقوقهم ومطالبهم العادلة. وعندما اشتعلت نيران ثورة أكتوبر/ تشرين الأول بقيادة البلاشفة الروس دافع عنها دفاعا صريحا وصادقا، على صفحات صحيفته "الأهالي" التي حولها إلى منبر اشتراكي حتى وفاته.

وأنتقل المؤلف إلى مثقف لبناني آخر أسهم في بناء منظمات الحركة الشيوعية في مصر، بعد ان ترك عمله الدبلوماسي متفرغا إلى الصحافة ونشر الفكر الاشتراكي، إلا وهو رفيق حبيب جبور، الذي سجلت له مدونات التاريخ المصري صفحات ناصعة في النضال من اجل تنوير العقل وبناء الوطن، وقد تآمرت على حياته المخابرات البريطانية للتخلص منه، كما روى ابنه، وهو الذي ولد في زحلة اللبنانية وناضل في القاهرة المصرية ودفن في يافا الفلسطينية.

ثم سطر السعيد صفحات عن أول الموسوعيين المصريين وآخرهم، الكاتب والمربي سلامة موسى، الذي كان مثقفا موسوعيا اشتراكيا فرعونيا بكل ما أنجزه من مشاريع ثقافية في بحار المعرفة الإنسانية وفي خدمة ساحة الوطن، والعقل المصري. أصدر أول كتاب له عام 1910 وكان في الثالثة والعشرين من عمره، ردد فيه مزيجا مثيرا للدهشة من أفكار نيتشه وماركس. ووقع على بيان تأسيس الحزب الاشتراكي المصري عام 1921، وهو أول من اشتق لفظ "الثقافة" من الجذر اللغوي "ثقف" وعرف به في اللغة العربية. وتوزعت اهتماماته بين الفكر والسياسة والصحافة والأدب والعمل العام.

وحياة عبد الرحمن الرافعي مثيرة في نموذجيتها السياسية الوطنية المصرية، وصراعاتها في سبيل مصر والتنوير فيها. وهو القائل: "فهمت الوطنية على أنها إخلاص للوطن، وسعي متواصل لتحقيق أهدافه، واستمساك بحقوقه، وتغليب لمصالحه العليا على مصالح الإنسان الشخصية…".

ووجد السعيد في حياة الرافعي العملية نموذجا للمثقف السياسي الذي يعمل أيضا داخل ثقب الإبرة هذا، رغم أشواك طريقه.

وعن المفكر محمود أمين العالم ختم المؤلف رجال التنوير في مصر، قبل خاتمته التي رآها مازالت البداية. ووصف العالم بالمفكر الذي ناضل داخل غابة السياسة. فهو فيلسوف وأديب وسياسي. اعتنق الماركسية بقناعة المفكر، ولم ينظر لها باعتبارها وافدة. "والماركسية ليست فكرا دخيلا علينا، أو مجرد زي عصري مستورد للتباهي أو المزايدة الثورية، أنها في الحقيقة امتداد خلاق لأشرف ما في تراثنا العربي الإسلامي من قيم علمية تجد إرهاصاتها الفكرية الأولى عند ابن خلدون وابن القيم وجابر ابن حيان وابن رشد وعشرات غيرهم، كما تجد إرهاصاتها الأولى في كثير من الحركات التقدمية الجماهيرية في تاريخ امتنا العربية، والماركسية كذلك هي خلاصة فكرية لنضال البشرية كلها من اجل الحرية والرخاء والسعادة"، كما كتب عنها.

وفي صراع محمود أمين العالم السياسي نموذج آخر للسياسة الوطنية في مصر، في مثالياتها وتحولاتها ودفاعها عن العقل المصري، والثقافة العربية، وتطورها بمشاركة واضحة للمفكر العالم فيها من خلال نشاطه الواسع في مختلف مجالاتها.

وخاض المفكر العالم في مسائل الفلسفة والأدب من محرابه الماركسي، متشبثا بالصدفة التي ساقته إليه، ومنطلقا منها إلى عوالم جديدة بتفسيرات فلسفية مستمدة من تحولات حياته وفكره وعمق نظرته إلى الحياة التي يعيش، باحثا في صياغات متوازنة، كما يسميها السعيد، خاصة في فترة صراع الشيوعيين مع صعود نجم جمال عبد الناصر وتيار القومية العربية. وفي خضم هذا الواقع الجديد، كتب العالم بالتعاون مع رفيقه عبد العظيم أنيس موقفا متوازنا، بتكليف من قيادة الحزب الشيوعي، مؤكدا: ان القومية العربية هي حصيلة تاريخ مشترك لجماعة من الناس عاشوا وتآلفوا وناضلوا معا مئات السنين. والقومية العربية لها لغتها الواحدة التي تحمل تراثها وخلاصة خبراتها التاريخية. والقومية العربية تشترك في رقعة واحدة من الأرض مهما اختلفت وتعددت مظاهرها الجغرافية. والقومية العربية لا تشترك في حياة اقتصادية واحدة، لكن هذه المشكلة ليست عائقا أمام وجود القومية العربية لأنه من الواضح ان هذه الحقيقة مرتبطة تماما بان دولا استعمارية سيطرت على مقدرات وإمكانيات وثروات أجزاء من الوطن العربي… ولقد كانت السوق العربية المشتركة موجودة في الماضي قبل الاحتلال الغربي بشكل أو بآخر… .

وأكدا الموقف الفكري: ان القومية العربية في جوهرها حركة شعبية نضالية معادية للاستعمار. فالاستعمار هو الذي أقام الحدود والحواجز في وجه هذه القومية… وهي بالضرورة حركة تقدمية من الناحية الاجتماعية.

ورغم كل ذلك أنغمر العالم في طريق السياسة المملوء بالأشواك أكثر من الورود، وحين الصدام بالقضية الأساسية، الديمقراطية، دخل من اجلها أبواب السجن سنوات والمنفى سنوات والخلافات الداخلية سنوات اخرى، ولكنها كلها أعطته خبرات جديدة مواصلا شباب الفيلسوف في تجربة الثورة المتجددة والفعل الثوري المتجدد، كما سجل المؤلف.

تساءل الدكتور رفعت السعيد في أوراقه الأخيرة: والآن هل يمكن، بل هل نتجاسر؟، وأتصور ان هذا هو المحور الرئيس في الكتاب، فبعد التعريف بتجارب متعددة من صفحات التاريخ خاصة، والحاضر بشكل ملح، ما هو المطلوب راهنا؟ ماهي المهمة والمسؤولية؟ وأين ضوء الطريق؟ لماذا تأخرنا؟ والى متى نبقى بهذه الحال؟ هذه الأسئلة وأجوبتها قدمها المؤرخ والباحث والمفكر السياسي السعيد في إلقاء حجره في بحيرة الواقع العربي الراكدة.

وأنطلق من محنة حزيران 1967 وما تطلبت من فتح العقول لمعرفة الطريق، والمستقبل. ووجد في مقال منشور ضوء، لا يمنعه من إعادة فقرات منه بعد تعريفه للكاتب بازهري ليبرالي النزعة هو الشيخ محمود الشرقاوي، ورآه مقالا حادا كمشرط جراح عنوانه "محنة الفكر التقدمي في مصر" تحدث فيه عن كتب ـ هي الأكثر مبيعا في سوق الكتاب المصري وربما العربي وعلى مدى سنوات طويلة ـ وهي كتب تشكل بعضا مهما من المناخ الفكري والعقلي ـ أو بالدقة اللاعقلي ـ الذي يهيمن علينا وينتج الكثير مما نقول أو نفعل أو نفكر.

وقرأ لنا محمود الشرقاوي من هذه الكتب قائلا: (أي شقاء فكري وروحي يجده دعاة التقدمية الفكرية في عالمنا العربي عندما يرون في بعض الكتب التي يطالعها الناس ويتناقلون ما فيها إن (نوحا) عليه السلام بنى سفينته من عظام حيوان يبلغ طوله مسافة ما بين السماء والأرض، ويبلغ عرضه مسيرة عام كامل. وأي شقاء للروح والعقل أكثر من ان يقرأ دعاة التقدمية في الفكر الديني ما يقرأه الناس في عالمنا العربي كله فيجدون في كتاب من كتب تفسير القرآن الكريم حديثا منسوبا لحذيفه مرفوعا للنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ان ياجوج وماجوج امة، وكل امة أربعمائة امة، لا يموت الرجل منهم حتى ينظر إلى ألف ذكر من صلبه كلهم قد حمل السلاح وهم من ولد آدم (…). ومضى الشيخ الشرقاوي متسائلا: وأي تعاسة يحسها دعاة التقدمية في الفكر الديني وفي الحياة اكبر من ان يجد القراء العرب في أيديهم وفي وفرة كاسحة كتبا تقول عن "الشيخ" ان نعليه تطيران وتضربان رأس الفاسق حتى يتلف.. وان تابع الشيخ يمشي على الهواء والشمس تسلم عليه، و(…) ثم أختتم الشيخ الشرقاوي قائلا: ان هؤلاء الذين يقرأون هذا اللون من الثقافة ويحرصون عليه سيقوم في عقولهم منه سد منيع يحول بينهم وبين الفكر التقدمي.. سيكون من هؤلاء القوم جيش الظلام الذي يطمس ضوء الفكر التقدمي).

وأضاف المؤلف ان هذه الكتب مازالت تصدر بكثرة وبدعم لأسعارها مما يثير الريبة في نسج خيوط جيش الظلام الذي يحول دون التطلع نحو المستقبل. وعلق أيضا على الأسلوب اللولبي، الذي نعت به الطهطاوي، وامتد حتى الوقت الراهن، أسلوب التبرير وإبعاد عمل العقل والدوران حول الشيء دون نقده وتفكيكه وتخطي حواجز الخرافة والأسطورة، وعدم فحصها وإطلاق الحرية والعقل مقابلها.

وفي الختام دعا إلى المحاولة للاندفاع بالعقل نحو آفاق رحبة لا يقيده فيها سوى العقل نفسه. فهل هذا تجاسر؟

جدد الدكتور رفعت السعيد في كتابه هذا الحاجة الماسة إلى النظر في معوقات ومنطلقات النهوض الحضاري واحترام العقل العربي، والبحث في أسباب عرقلة الحداثة العربية الأولى، وتقوقع الفكر والثقافة العربية في مواقع بعيدة عن العصر والزمان بمراحل تثير الحيرة والاستفهام المقلق، خاصة وان مقوماتها وحوافزها وطاقاتها متوفرة وكامنة.

فالقضايا التي كافح هؤلاء القوم في سبيلها متنوعة وعديدة، وكلها حيوية تصب في صميم نهضة الأمة وتقدم شعوبها وما زالت الشغل الشاغل للجماعة العربية، التي لابد ان تتواصل كيما تحقق المنشود منها. ان قضايا التعليم، العمل والتصنيع، الديمقراطية والمشاركة الشعبية في الحكم، احترام العلم والعقل والرأي الآخر هي قضايا مهمة وملحة ومازالت تبحث عن موقعها الفعلي والفاعل في المجتمع العربي، ويظل السؤال المهم بعد كل ما حصل ويحصل للعقل العربي، أين دور المثقف؟ أين دور القوى الفاعلة في المجتمع والتغيير؟ وأين طلائع التنوير حتى ولو عبر ثقب إبرة، فطريق التغيير لا يتم ولا يؤثر دون تنوير العقل وتثوير النقل وتفجير الإبداع والابتكار والتنافس مع الآخر والتطلع إلى عالم إنساني أكثر حضارة وعدلا واكبر اتساعا وأملا في تقدم الإنسان.

*******

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في دراسات

القدس في اللاّهوت السياسي الصهيوني

د. ساسين عساف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

الصهيونية دعوة يهودية وجدت تعبيرها في دولة إسرائيل.. وهي دعوة سياسية تنطلق من الدين.. وال...

التعليم التكويني والتدريس التربوي

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

"إذا كانت الأزمة في التربية هي أزمة في الحضارة بأسرها، فإن التربية في حد ذات...

في ذكراه المئوية..

فهد سليمان

| السبت, 2 ديسمبر 2017

وعد بلفور في مدار سايكس- بيكو 1- مبضع سايكس بيكو 2- فلسطين.. العقدة في منشار سا...

مقدّمات الحرب الأميركية/ الصهيونية على سوريا

د. ساسين عساف

| السبت, 2 ديسمبر 2017

أوّلاً: الأسباب/ الاتهامات منذ قيام الانتفاضة الأولى في فلسطين، ومنذ بدء عمليات "حز...

تعريف الفلسطيني

د. أحمد محمد المزعنن | الخميس, 30 نوفمبر 2017

أولاً- مائة سنة مشؤومة على وعد بلفور أ- قبس من نور المعرفة...

إستراتيجيات التفكيك والتجزئة والتقسيم

د. ساسين عساف

| الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

* رسائل صهيونية لتقسيم لبنان والمنطقة إنّ خطّة تجزئة الوطن العربي هي قدي...

أصوات فكرية عريقة عن تربية فلسفية جديدة

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

"انه لو ساءت حال صانعي الأحذية، ولم يعودوا كذلك إلا بالاسم، لما كانت العاقبة وخي...

بلفور الوعد الخبيث

حسن العاصي

| الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

قراءة في الانحدار الأخلاقي الغربي حين أعلن وزير الخارجية البريطاني اللورد "آرثر جيمس بلفور" رسم...

علامة وجود الديمقراطية هي قوة المشاركة وحرية الفعل

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 7 نوفمبر 2017

"لم يعد بمقدور السياسة الطموح إلى الشمولية التي كانت تدين بها للرغبة في توفير بدي...

نماذج من أقوال الرئيس عبد الناصر، مفاتيح لقراءة الراهن العربي

د. ساسين عساف

| السبت, 7 أكتوبر 2017

  1-فلسطين   - "... وبدأت طلائع الوعي العربي تتسلّل إلى تفكيري وأنا طالب في المرحلة ...

القول الحديث في تاريخ مصر الحديث: الحكم العثماني في مصر بين الوثائق والاستشراق

محمد شعبان صوان

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

ساد الحديث زمناً عن "الاحتلال العثماني" وبعضهم زايد بصفة "الاستعمار التركي" للبلاد العربية، ونال الق...

العقل الإسلامي وإشكاليات النهوض الحضاري*

د. عزالدين عناية

| الخميس, 5 أكتوبر 2017

  ثمة مفارقة يشهدها تاريخنا الراهن تسترعي الانتباه. في الوقت الذي تعيش فيه الساحة العربية ...

المزيد في: دراسات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24123
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61594
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر682508
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48195201