موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

ما الذي تفعله الفنون الجديدة من أجل إنسانيتنا؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يظن بعضهم ان العودة ممكنة في وقت قريب إلى الأنواع الفنية التي تخلت عنها تيارات ما بعد الحداثة واستبعدها الفنانون الجدد من دائرة اهتمامهم كالرسم والنحت. ظن هو في حقيقته نوع من التمني الذي لا يستند إلى معرفة تفصيلية دقيقة بواقع تحولات الفن في العالم. اضافة إلى أن جدلاً من هذا النوع لم يكن قائماً إلا في حدود مدرسية ونقدية ضيقة، فإن رعاية الفنون الجديدة صارت اليوم جزءاً من حيوية المجتمعات الثقافية، معبراً عنها من خلال آلية جديدة اعتمدتها أسواق الفن. وهي آلية لا تستند إلى معادلة العرض والطلب باعتبارها مقياساً، كما كان يحدث في السابق. لقد صار واضحاً إن المسألة تتخطى حدود فكرة مقاطعة أنواع فنية بعينها وإهمالها إلى الانحياز إلى فن يتخذ طابعاً اجتماعياً، بل أن ذلك الانحياز يهدف إلى أن يكون الفن في جوهره قضية اجتماعية، بالمعنى الواسع الذي ينطوي عليه ادراك الشيء الفني باعتباره فكرة نضال مشترك.

صار الفن تعبيراً مفتوحاً عن الثقافة المعاصرة. وهي ثقافة تستمد مظهرياً جزءاً من طابعها من حيوية السوق، باعتباره مقياساً للاستهلاك، نوعاً وطبيعة محتوى وتبادل معلومات. غير أن ذلك الطابع لا يشكل إلا المظهر الفائض، حيث يتسع الجوهر ليشمل قضايا من مثل: تداخل وسائط التعبير الحديثة، اتساع الاهتمام بالبيئة، التفكير بالفن بصيغته الجمعية، تقارب الثقافات المختلفة وتقابلها وتقاطعها وامتزاجها، تطور مفهوم الهوية، تغير جدلي داخل الفعل الفني ذاته فرض نهاية لجماليات كانت تحيل الفن الى ذاته وتستمد قوتها من تقنياته. ولأن الفكر حل محل العاطفة فقد ضعف الاهتمام بالصورة، إذا لم نقل تلاشى. ولهذا السبب يمكننا الحديث عن فكر ما بعد الصورة الذي هو البديل المتمرد نقدياً على ثقافة الصورة. وهي الثقافة التي صارت تصنع وعي الجماهير بطريقة سلبية وسطحية.

لم تعتمد الفنون الجديدة (فن المفاهيم، فن الحدث، فن الجسد، فن الفيديو، فن الأرض، التجهيز والإنشاء والتركيب، فن الأداء الجسدي، فن الفوتو وسواها) على مبدأ تثوير الصورة بل اعتمدت على مناهضتها وانتهاكها أو على الأقل الذهاب إلى ما بعدها، حيث البعد الفكري الذي هو أشبه بالمتاهة بسبب تشعب المعاني الجديدة لمفهوم الفن. وهي نزعة تأخذ في الاعتبار البعد الاستهلاكي الذي ساهمت ثقافة الصورة في ترسيخه عنصراً جوهرياً من عناصر وعي الإنسان المعاصر بسبل العيش ومسالك تحديث اسطورته. لقد حول الأميركي أندي وارهول مواد ذلك الوعي إلى ايقونات، كانت بمثابة جرعة مركزة لكل ما تراه العين. بفضل هذا الاهتمام انتهى عصر الصورة، وانتهى الوله الفني بالاستهلاك. ومعه بدت أساليب الحداثة كما لو أنها قد استهلكت كل ما لديها من ذرائع للبقاء وانتهى عصر الروائع حيث كفت المتاحف عن التبجح بهيمنة الماضي على الحاضر. لقد ولد فن جديد، لا يستخرج مادته من عناصر الفن المتاحة تاريخياً. أسس هذا الفن قطيعته على رؤى بيئية محسوسة من خلال وسائط تعبير صارت جزءاً من الحياة اليومية المباشرة.

سيكون علينا دائماً إذاً الحديث عن مزاج ثقافي يقوى على أن يكون معاصراً، وهو مزاج يحارب كسله المعرفي ويجدد معلوماته ولا يستسلم للتقنية قبل أن يأخذ بأسباب وجودها الفكرية وينأى بنفسه بعيداً من الاحتكام إلى التاريخ، الذي لم يعد سوى مجموعة من الغوايات المستعادة في صفتها ألغازاً في لعبة مأمونة الجانب. من طريق ذلك المزاج يمكننا على الأقل ايقاف عجلة الاستهلاك، بعد أن تحول الفن إلى ماكنة لإنتاج البضائع. لقد كانت السوق، على رغم اهميتها، بمثابة فخ خطير سقط من خلاله الفن الحديث في معادلات تجارية، كانت مزادات الفن أفضل تعبير عنها. لنرى كيف تُقيم عذابات فنسنت الآن؟ كذلك لا أحد يفكر بلوعة تولوز لوتريك وهو يرسم فتياته. غوغان كان ضائعاً ومريضاً في تاهيتي. أرشيل غوركي انتهى منتحراً. تتذكر سيمون دي بوفوار في مذكراتها جياكومتي جالساً على الرصيف في سان جيرمان وهو يبكي. لا شيء من كل هذا في المزاد. لقد قضت السوق على إنسانية الفن. جاءت الفنون الجديدة لتعالج مرضاً اسمه السوق. وهو مرض اصُيبت به الثقافة مثلما أصُيب به الفنانون أنفسهم. وكما أرى فإن كل أفكارنا عن الفن، وهي على العموم أفكار قديمة، انما هي أعراض لذلك المرض. جمال بائد لا يزال ينغص علاقتنا بالفن. يوماً ما سنفهم أننا تأخرنا مرة أخرى.

إذاً بدلاً من البحث عن الحساسية الجمالية الضائعة يُفترض بنا أن نبحث عن سبب لهذه القيامة الفنية. وهي قيامة تذهب بالفن إلى منابع جديدة، غير تلك المنابع التي استمد منها الفن حيويته طوال أكثر من خمسة قرون. سيكون مدهشاً أن نكتشف أن الفنان (وقد كان بسبب عبقريته الاستثنائية بمثابة وصي على لذائذنا الجمالية) هو انسان يكتب يومياته، ميزته عنا تكمن في انه استطاع ان يسخر موهبته من أجل أن يقبض على المعنى. وقائع وأشياء كثيرة نعيشها ونكون على تماس يومي معها صنعت كل هذا الفيض من المعاني. في كل بيت هناك مرآة. هناك مرايا كثيرة في كل بيت، لكن مرآة انيش كابور التي كلفت عشرة ملايين دولار هي مرآة استثنائية. كذلك بوقه في تيت غاليري. سيكون المرء سعيداً لأنه يرى نفسه في مرآة كابور التي لا يتوقف معناها عند مفهوم الوصف. هي مرآة العالم كله وقد صار قادراً على الإنصات إلى الحقيقة.

لقد صار علينا أن نثق بالفن باعتباره معياراً لحقيقة نعيشها. حقيقة هي مادة واقعنا الذي لا نستطيع الهروب منه أو التملص من مسؤوليتنا عن صنعه. ما يحدث من حولنا من حروب ومجاعات كوارث بيئية وبشرية وجرائم ضد الإنسانية وتجاذبات بشعة تحط من شأن الإنساني لتصل به إلى مستوى الطائفة والقبيلة والمذهب والعرق انما يجعل من مهمة اعادة تعريف الفن ضرورة ملحة. هناك هوية للفن ينبغي أن لا يفارقها، هي هويته الإنسانية. وهو ما تلح الفنون الجديدة على أن تفني مواهبها من أجله. ليس المهم أن يكون هناك رسم أو نحت، فهما فنان زائلان مثلما هي الملحمة وفن الفريسكو. ما هو مهم فعلاً أن نكون قادرين على تجديد عواطفنا من طريق فكر يعلي من شأن كرامة الإنسان.

هذا ما تفعله الفنون الجديدة.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24338
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24338
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر683437
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55599916
حاليا يتواجد 2509 زوار  على الموقع