موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاسيس و علامات الأمكنة و الشخصيات الأخرى ، في تشكيل غنائي يقترب من حالات الـتأمل والشعرية التصويرية، متكئاً على قدرة فنية تسكّ العبارات وتعيد النظر في صحة ما تقوله، وتعمل على دمج تيمات محفزة أخرى لا تتمحور فقط على الحالة العامة للنهايات، وإنما تقوم بتحويل اليومي و مخزون التذكر والأحداث والتساؤلات - بحرفية فنية متمكنة - إلى مكوّن رافد « للتيمة» الرئيسية المحركة لبنية النص الكلية.

 

و يمضي محور أطياف النهايات ليدوّن متنه المكثّف عبر قصصه القصيرة جداً أو ما أسميه « القصة الصغيرة»، حيث أنني لا أميل إلى التسمية السائدة اليوم للقصة الصغيرة بـ «القصة القصيرة جداً - ق. ق.ج « و قد اقترحت تسميتها بالصغيرة مترافقاً في ذلك مع القاص جبير المليحان.

والقصة الصغيرة تنطوي أيضاً في مفهومها على «قصة الومضة»، لأنها شديدة التركيز والكثافة والضوء وسريعة القراءة و التبدُّد كومضة البرق.

و قد جرّب محمد علوان كتابتها مبكراً منذ منتصف1975 ، إذ تضمنت مجموعته الأولى أربعاً منها، لكنه نسي هذا المنحى حتى عاد إلى الانشغال به في مجموعته « هاتف».

والقصص الصغيرة و قصص الومضة تتقاطع في تكوينها و تشكّلاتها مع مقومات قصيدة النثر، التي أسست التقعيد لها (سارا برنار) في كتابها الشهير (قصيدة النثر من بودلير إلى أيامنا)، فكلا الشكلين يقومان على القصر و الإيجاز، و الاختزال و الإضمار و التكثيف والسطوع (بمعنى أن الكلمة يجب أن تأخذ موقعها تماماً بحيث لا يمكن حذفها أو استبدالها بمرادف)، و كذلك في اعتمادهما على الإيحاء والمجاز والترميز وبلاغة تشكيل الدهشة والمفاجأة، وفي حضور العنوان كجزء من النص، و كذلك في عنصر المفارقة الذي لا يقف معناها في اللغة - كما يقول الدكتور محمود الضبع - وإنما باتساعها الذي يشمل مفارقة الحالة و مفارقة الدلالة ومفارقة البنية والمفارقة المشهدية «.(جريدة الشرق الأوسط - 1 مارس -2017م - العدد 13973)

غير أن القصة الصغيرة تحتفظ بمخيال السرديات في حكائيتها و بروز شخصية السارد العليم فيها، وإلا فإنها تخرج من جنس السرديات بذهابها إلى الشعر إن أجادت إبداع عناصر شعريتها.

و قد تضمنت مجموعة « الخبز والصمت» أربع قصص صغيرة، لم تبارح موقعها كقصة قصيرة من حيث التفاصيل والحدث والحوارية والبنية الزمنية، إلا في قصرها فقط.

و نقف على واحدة منها بدون عنوان، وخلاصتها :» عاشقان يجلسان بقرب بعضهما، تحتفي اليدان بالتعبير عن حرارة اقتراب الجسدين، لكن الرجل الذي يدخّن بشراهة يبدو قلقاً.

لماذا؟

لأنه خائف من قسوة الحياة، لذا تقول له رفيقته: إننا نشبه سيجارتك التي لا تدرك سبب احتراقها، لكننا ندرك أسباب احتراقنا.

وحين التقت عيناهما كانت النار في المدفأة قد أصبحت رماداً!

الفكرة هنا واضحة لا إيحاء فيها ولا ترميز ولا كثافة و لا إضمار،إلا في عنصر تشبيه التورية في نهاية القصة حين عبر عن حالتهما بانطفاء الجمر في الموقد وتحوله إلى رماد. ولذا فهي تحفل بتفاصيل عديدة وتشبه مناخات القصة القصيرة لكنها هنا أكثر قصراً.

وكل القصص الثلاث الأخرى لا تبتعد عنها كثيراً، إلا أن القصر والاختزال وعنصر المفارقة يسمان قصتي «بائع العرقسوس « أو» بالون الطفل « الذي انفجر في الطائرة، وربما لو أخلص القاص لهذا المنحى لكان قد أسهم مبكراً في تعرّفنا على هذا النموذج من القصة الصغيرة أو قصة « الومضة»، التي أبدع فيها في مجموعته الأخيرة «هاتف».

و قد أورد في المجموعة أكثر من عشر قصص صغيرة، سنشير إلى بعضها مما يتعالق دلالياً بمحور « أطياف النهايات»، الذي عرضنا له من قبل في ضوء تجلياته الفنية ودلالاته المتعددة.

و سأورد نصاً منها كاملاً بعنوان» باب»:

«في طرف المدينة، يقبع بابٌ كبير و قديم من الخشب الذي منحته الصحراء لونها.. مجموعة من الأقفال الصدئة توصده، والعربات تمرّ بسرعة بجانبه .. لا أحد انتبه أن لا جدران ذات اليمين وذات اليسار.. فقط الباب موصد» (هاتف - ص117)

هذا النص يتوفر على جلّ مقومات القصة الصغيرة - قصة الومضة، في كثافته و إيحاءاته و إضماره لأبعاد كثيرة تقع خارج النص. فنرى أن كلمة «باب» التي كانت نكرة في العنوان قد استحالت معرّفة بأل في نهاية القصة، حيث أن الدلالة المفتوحة للتأويل قد جعلته باباً محدداً، لأنه الشاهد الوحيد الباقي على دلالة « الأثر» . هذا الباب الموصد بأقفال صدئة يشير أن حياة كاملة كانت هنا خلف الباب، حياة البشر والآمال و العرق والألم، وكلها طالها طيف النهايات بما فيها الجدران و الناس و الحياة، فيما بقي الباب و كأنما يرمز إلى باب المقبرة الدائم! ولذا يمر الناس بجانبه مسرعين دون النظر إلى أن الباب يقف لوحده بدون جدران، وكأنهم يضمرون إحساساً تراجيدياً بأن البقاء فقط لأطياف النهايات!

وسنرى في عدد من هذه القصص الصغيرة تجليات تلك النهايات، منها ما يومئ إلى موت الحياة ومنها ما يشير إلى غياب العشق و الجسد والإنسان، كما في قصة « خالي» و»خالتي»، ومنها ما يأخذنا إلى دلالة أخرى كما في قصة « امرأة»:

«أجهشت بالبكاء دون أن يرى وجهها، طلبت منه أن يقفل فستانها، حاول مرةً تلو مرة، و في الثالثة أكمل مهمته. إلا أنه لم يضمها و لم يقبّل رقبتها» ( هاتف - ص 106)

وهنا تجيء صورة نهاية مفتوحة على التأمل، فلربما كان الملل و التكرار سبباً ، و ربما يكون الرجل منشغلاً بشيء آخر أو غاضباً منها ، و لعل الأقرب لتفسيري يميل إلى أن تلك الصورة المشهدية تعبر عن نهايات الرغبات الجسدية، التي لا يعبر عن حرقة فقدها سوى الدموع.

وفي قصة «الشتاء» نلمح ما يضمره النص من ملامح تساقط الأوراق والغياب، وما يذكرنا ببائع فاكهة الصيف الذي ترك عدة مهنته ( الكرسي والطاولة) عارية في الفراغ، حيث يقول عنه السارد: مضى دون أن يقفل أبواب دكانه.

أما القصة الرابعة «سؤال» فقد اعتمدت على تفجير مفارقات اللحظة بذلك السؤال الذي طرحته الفتاة على أبيها المسنّ، وهما على طاولة الطعام قائلة: ما هو العمر الذي يكون فيه الإنسان حراً طليقاً؟

أجابها: في 85

سؤال الابنة يحوي في طياته الأمل والاستقلالية وممارسة جماليات العمر، ولكن الرجل يرى فيه ما يخامره من أحاسيس أطياف النهايات، و حين سألته : لماذا؟

جاءت إجابته في الضفة المقابلة لأحلامها بالحرية، حيث رأى أن التخلص من تراكم تعب المسيرة « يعطي للحرية معنى آخر!»

و كأن هذه القصة تتعالق دلالياً مع تعب المعري، أو سأم زهير ابن أبي سلمى الذي قال:

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش

ثمانين حولاً لا أبا لك يسأمِ

وحين أصل إلى الحلقة الأخيرة من قراءتي لنتاجات محمد علوان القصيصة، أدرك الآن، وبرغم متابعتي الطويلة لإبداعه القصصي، أنني لم أفِ رحلته الإبداعية حقّها ولم أعبّر له عن ذلك شفويا كما ينبغي!

كما لا بد من القول بأن هنالك محاور أخرى كثيرة في كتابته كانت تستحق الوقوف عليها، من أمثال: محور الهمّ السياسي، وحضور المكان في نصوصه التي تنهل من معين الحياة في القرى وغياب المكان في نصوص المدينة، وفي معنى الاغتراب الإيجابي التي حفلت به مجموعاته، وعن التفرّد الإبداعي في كل ما كتبه، وعن خصوصية الارتباط بالجدّة كامرأة وغياب الرجل الجدّ!! وأحسّ بصدق أن كل ما كتِب عنه، رغم خصوبته، لم يقف على إبداعاته كما تستحق.

ولعل كتابتي تفتح الباب للمهتمين بهذا السياق الفني لكي يتأملوا متن نصوصه المكتنزة بإمكانات قراءات أخرى أكثر عمقاً لهذه التجربة الثريّة!

 

علي الدميني

شاعر وناشط اجتماعي سعودي

 

 

شاهد مقالات علي الدميني

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15692
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع85014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر838429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57915978
حاليا يتواجد 2233 زوار  على الموقع