موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نظام الهيمنة الإعلامي الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

رسمت العولمة وزحف قيمها الثقافية حدوداً متواضعة لما يمكن أن تضطلع به الأسرة والمدرسة من أدوار في التنشئة الاجتماعية والتكوين والتوجيه. زوحمت الأخيرتان، على نحو لا سابق له في الحدة، من أدوات وأجهزة ومؤسسات فعلت الثورة التكنولوجية والمعلوماتية الحديثة أدوارها وضاعفت من حجم تأثيراتها في هندسة المجال الاجتماعي، كما في إنتاج منظومات القيم، وصناعة الأفكار، وقولبة الأمزجة، وتنميط المعايير والأذواق.

 

وفيما كانت مؤسسات التنشئة الاجتماعية والتكوين مجردةً من أسباب القوة، أو من أسباب حيازة موارد التنافس، مكتفيةً بما لديها من موارد ضعيفة وتقليدية (بمعايير العولمة)، تمتعت آليات العولمة الثقافية بموارد (تكنولوجية وعلمية) هائلة: عالية المفعول، بل شديدة الفتك بالنظام التقليدي -الثقافي والقيمي- الموروث الذي تستهدفه وتقع عليه. لقد خرجت (الآليات تلك) من رحم ثورة هائلة في ميداني العلم والتكنولوجيا، في الثلث الأخير من القرن العشرين، سرعان ما انتقل تسخير ثمراتها ونتائجها من المجال العسكري -الذي تلقاها ابتداءً- ثم من المجال الاقتصادي (الصناعي والزراعي) إلى المجال الإعلامي والمعلوماتي بما هو الفضاء الأرحب لاشتغال كل استراتيجية تروم السيطرة على المجتمعات والثقافات والعقول والمخاييل، من نوع الاستراتيجيات الثقافية الجديدة لقوى العولمة ولمراكزها الكبرى على وجه الخصوص.

لم تكن المدارس والجامعات ودور النشر ودور الصحافة والبعثات التعليمية والمراكز الثقافية الأجنبية في بلدان الجنوب، ومنها بلدان الوطن العربي، هي الأدوات الثقافية التي توسلتها قوى العولمة لإنفاذ سلطة قيمها الثقافية في البلدان الموطوءة ثقافياً -على نحو ما كانت حال السيطرة الثقافية الغربية في الحقبة ما بعد الكولونيالية (نعني في حقبة تبعية الدول الوطنية في الجنوب للمتروﭙولات الغربية)- وإنما كانت الأدوات الجديدة، التي امتطت العولمة صهوتها ثقافياً، إعلاميةً ومعلوماتية بالدرجة الأولى؛ وقد مثلتها مؤسسات الإعلام الفضائي والشبكة العنكبوتية للمعلومات، وقد انتشرت في العالم انتشار النار في الهشيم، وباتت توفر لاستراتيجيات السيطرة الثقافية ما لم تكن تقوى على توفير نظائرها من الإمكانيات أي أدوات أخرى في الماضي.

وهكذا مع اتساع نطاق إنشاء محطات إعلامية فضائية، عابرة للحدود، والتوسع في إنتاج برامج الحاسوب المعلوماتية والثقافية وفي تسويقها (بالإنجليزية، ابتداءً، ثم بلغات أهل الأرض كافة تالياً)، أصبح النظام السمعي-البصري والمعلوماتي هو النظام الوظيفي الأساس لاستراتيجيات السيطرة الثقافية في العالم (وعلى العالم). ولقد زاد من قدرة هذا النظام على ممارسة مستويات عالية من التأثير في الجمهور الذي يخاطبه، بالمادة الثقافية المرسلة، أن اقتناء أجهزته من أدوات استقبال بث الأقمار الصناعية أو من حواسيب بات في مكن شرائح واسعة من المجتمعات (والقدرة على الاقتناء تلك لم تكن ناجمة من تحسن ما، مفترض، في القدرة الشرائية للناس، وللفئات الاجتماعية الفقيرة خاصةً، وإنما هي إلى تأثير نفوذ القيم الاستهلاكية أقرب). ثم ما لبث أن أفضى إدخال النظام الإعلامي- المعلوماتي في برامج الهواتف المحمولة إلى حيث تحول إلى حامل تقاني لإنتاج ثقافة جماهيرية!

دخلت ثقافة العولمة إلى عقر كل دار في العالم من طريق هذه الوسائط الجديدة، وبات في وسعها أن تجد فائضاً من حاجتها إلى مستهلكين تتزايد أعدادهم كل يوم، وخاصةً من فئات الأطفال والمراهقين والشباب. حتى الذين لم يلجوا مدارس، وهم كثر في بلدان الجنوب، أمسوا يتصلون بمصادر المعلومات وبمنظومات أفكار لم تنجبها مجتمعاتهم وبيئاتهم الثقافية ولا ألفوها. وساعد على ذلك أن المواد المعروضة في الوسائط تلك -سمعية كانت أو بصرية- عرضت بلغات خلق الله جميعاً بغية مضاعفة أسباب التأثير. أما المادة البصرية ففي غناء، عادةً، عن المصاحبة اللغوية، بل وآثارها في المتلقي تكون أشد من المادة المكتوبة بل، حتى، من المادة السمعية المجردة. لذلك أطلقنا على ثقافة العولمة، أو الثقافة المحمولة في ركاب العولمة وأدواتها الإعلامية والإلكترونية، اسم الثقافة الجماهيرية، ونضيف، للتدقيق، الثقافة الجماهيرية العالمية: التي من سماتها توليد الاصطفاف الأفقي لدى جمهور المتلقين وتوحيد فعل تلقيهم بمعزل عما يقوم بينهم من تفاوت في مستوى المعرفة أو في الإدراك، ومن اختلاف في اللغات والثقافات والأجناس. وهذه غير الثقافة الشعبية، التي يخلط كثيرون بينها وبين الثقافة الجماهيرية؛ لأن الثقافة الشعبية هي مجموع الإبداعات والرموز -الشفهية والحركية والمرسومة- التي ينتجها شعب ما، وهي ما تطلق عليها الأنثروبولوجيا اسم الثقافة البرية (Culture Sauvage)، وهذه، أيضاً، غير الثقافة العالمة (Culture Savante )؛ ثقافة النخب أو الثقافة الوطنية (القومية)، لأنها مدونة، غير محكية، وقائمة على نظم معرفية وعلمية مقوعدة يحتل فيها التقليد الكتابي ( نسبةً إلى الكتابة) مركزاً رئيسياً ومميزاً.

أمكن قوى العولمة، بهذا الزحف الثقافي الهائل، أن تستبيح آخر حصون «الشخصية الوطنية»، الذي هو الثقافة، بعد أن استباحت العولمة المادية الاقتصاد والسياسة والأمن والسيادة الوطنية، وأجبرت العالم (غير الغربي) على أن ينضوي تحت أحكام قوانينها الجائرة. وهي أنجزت، من قناة الثقافة والاكتساح الثقافي، وبأقل كلفة مادية، ما لم تنجزه من قناة السياسة والحرب والهيمنة الاقتصادية؛ فلقد أدت الفضائيات الإعلامية الكبرى وشبكات الإنترنت من الأدوار والمهمات الاستراتيجية ما كانت تؤديه الأساطيل والبوارج الحربية والجيوش في زمن غير بعيد، ولكن على نحو مخملي وقفازات من حرير! لذلك قلنا، ونقول، إن المعركة من أجل صون الأمن الثقافي - وهي اليوم عسيرة وقواها غير متكافئة- هي آخر معركة تبقت للدولة والمجتمع، على السواء، لحفظ البقاء في عالم عقيدته القوة.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4657
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93376
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر584932
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45647320
حاليا يتواجد 2823 زوار  على الموقع