موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نظام الهيمنة الإعلامي الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

رسمت العولمة وزحف قيمها الثقافية حدوداً متواضعة لما يمكن أن تضطلع به الأسرة والمدرسة من أدوار في التنشئة الاجتماعية والتكوين والتوجيه. زوحمت الأخيرتان، على نحو لا سابق له في الحدة، من أدوات وأجهزة ومؤسسات فعلت الثورة التكنولوجية والمعلوماتية الحديثة أدوارها وضاعفت من حجم تأثيراتها في هندسة المجال الاجتماعي، كما في إنتاج منظومات القيم، وصناعة الأفكار، وقولبة الأمزجة، وتنميط المعايير والأذواق.

 

وفيما كانت مؤسسات التنشئة الاجتماعية والتكوين مجردةً من أسباب القوة، أو من أسباب حيازة موارد التنافس، مكتفيةً بما لديها من موارد ضعيفة وتقليدية (بمعايير العولمة)، تمتعت آليات العولمة الثقافية بموارد (تكنولوجية وعلمية) هائلة: عالية المفعول، بل شديدة الفتك بالنظام التقليدي -الثقافي والقيمي- الموروث الذي تستهدفه وتقع عليه. لقد خرجت (الآليات تلك) من رحم ثورة هائلة في ميداني العلم والتكنولوجيا، في الثلث الأخير من القرن العشرين، سرعان ما انتقل تسخير ثمراتها ونتائجها من المجال العسكري -الذي تلقاها ابتداءً- ثم من المجال الاقتصادي (الصناعي والزراعي) إلى المجال الإعلامي والمعلوماتي بما هو الفضاء الأرحب لاشتغال كل استراتيجية تروم السيطرة على المجتمعات والثقافات والعقول والمخاييل، من نوع الاستراتيجيات الثقافية الجديدة لقوى العولمة ولمراكزها الكبرى على وجه الخصوص.

لم تكن المدارس والجامعات ودور النشر ودور الصحافة والبعثات التعليمية والمراكز الثقافية الأجنبية في بلدان الجنوب، ومنها بلدان الوطن العربي، هي الأدوات الثقافية التي توسلتها قوى العولمة لإنفاذ سلطة قيمها الثقافية في البلدان الموطوءة ثقافياً -على نحو ما كانت حال السيطرة الثقافية الغربية في الحقبة ما بعد الكولونيالية (نعني في حقبة تبعية الدول الوطنية في الجنوب للمتروﭙولات الغربية)- وإنما كانت الأدوات الجديدة، التي امتطت العولمة صهوتها ثقافياً، إعلاميةً ومعلوماتية بالدرجة الأولى؛ وقد مثلتها مؤسسات الإعلام الفضائي والشبكة العنكبوتية للمعلومات، وقد انتشرت في العالم انتشار النار في الهشيم، وباتت توفر لاستراتيجيات السيطرة الثقافية ما لم تكن تقوى على توفير نظائرها من الإمكانيات أي أدوات أخرى في الماضي.

وهكذا مع اتساع نطاق إنشاء محطات إعلامية فضائية، عابرة للحدود، والتوسع في إنتاج برامج الحاسوب المعلوماتية والثقافية وفي تسويقها (بالإنجليزية، ابتداءً، ثم بلغات أهل الأرض كافة تالياً)، أصبح النظام السمعي-البصري والمعلوماتي هو النظام الوظيفي الأساس لاستراتيجيات السيطرة الثقافية في العالم (وعلى العالم). ولقد زاد من قدرة هذا النظام على ممارسة مستويات عالية من التأثير في الجمهور الذي يخاطبه، بالمادة الثقافية المرسلة، أن اقتناء أجهزته من أدوات استقبال بث الأقمار الصناعية أو من حواسيب بات في مكن شرائح واسعة من المجتمعات (والقدرة على الاقتناء تلك لم تكن ناجمة من تحسن ما، مفترض، في القدرة الشرائية للناس، وللفئات الاجتماعية الفقيرة خاصةً، وإنما هي إلى تأثير نفوذ القيم الاستهلاكية أقرب). ثم ما لبث أن أفضى إدخال النظام الإعلامي- المعلوماتي في برامج الهواتف المحمولة إلى حيث تحول إلى حامل تقاني لإنتاج ثقافة جماهيرية!

دخلت ثقافة العولمة إلى عقر كل دار في العالم من طريق هذه الوسائط الجديدة، وبات في وسعها أن تجد فائضاً من حاجتها إلى مستهلكين تتزايد أعدادهم كل يوم، وخاصةً من فئات الأطفال والمراهقين والشباب. حتى الذين لم يلجوا مدارس، وهم كثر في بلدان الجنوب، أمسوا يتصلون بمصادر المعلومات وبمنظومات أفكار لم تنجبها مجتمعاتهم وبيئاتهم الثقافية ولا ألفوها. وساعد على ذلك أن المواد المعروضة في الوسائط تلك -سمعية كانت أو بصرية- عرضت بلغات خلق الله جميعاً بغية مضاعفة أسباب التأثير. أما المادة البصرية ففي غناء، عادةً، عن المصاحبة اللغوية، بل وآثارها في المتلقي تكون أشد من المادة المكتوبة بل، حتى، من المادة السمعية المجردة. لذلك أطلقنا على ثقافة العولمة، أو الثقافة المحمولة في ركاب العولمة وأدواتها الإعلامية والإلكترونية، اسم الثقافة الجماهيرية، ونضيف، للتدقيق، الثقافة الجماهيرية العالمية: التي من سماتها توليد الاصطفاف الأفقي لدى جمهور المتلقين وتوحيد فعل تلقيهم بمعزل عما يقوم بينهم من تفاوت في مستوى المعرفة أو في الإدراك، ومن اختلاف في اللغات والثقافات والأجناس. وهذه غير الثقافة الشعبية، التي يخلط كثيرون بينها وبين الثقافة الجماهيرية؛ لأن الثقافة الشعبية هي مجموع الإبداعات والرموز -الشفهية والحركية والمرسومة- التي ينتجها شعب ما، وهي ما تطلق عليها الأنثروبولوجيا اسم الثقافة البرية (Culture Sauvage)، وهذه، أيضاً، غير الثقافة العالمة (Culture Savante )؛ ثقافة النخب أو الثقافة الوطنية (القومية)، لأنها مدونة، غير محكية، وقائمة على نظم معرفية وعلمية مقوعدة يحتل فيها التقليد الكتابي ( نسبةً إلى الكتابة) مركزاً رئيسياً ومميزاً.

أمكن قوى العولمة، بهذا الزحف الثقافي الهائل، أن تستبيح آخر حصون «الشخصية الوطنية»، الذي هو الثقافة، بعد أن استباحت العولمة المادية الاقتصاد والسياسة والأمن والسيادة الوطنية، وأجبرت العالم (غير الغربي) على أن ينضوي تحت أحكام قوانينها الجائرة. وهي أنجزت، من قناة الثقافة والاكتساح الثقافي، وبأقل كلفة مادية، ما لم تنجزه من قناة السياسة والحرب والهيمنة الاقتصادية؛ فلقد أدت الفضائيات الإعلامية الكبرى وشبكات الإنترنت من الأدوار والمهمات الاستراتيجية ما كانت تؤديه الأساطيل والبوارج الحربية والجيوش في زمن غير بعيد، ولكن على نحو مخملي وقفازات من حرير! لذلك قلنا، ونقول، إن المعركة من أجل صون الأمن الثقافي - وهي اليوم عسيرة وقواها غير متكافئة- هي آخر معركة تبقت للدولة والمجتمع، على السواء، لحفظ البقاء في عالم عقيدته القوة.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28357
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع210065
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر690454
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54702470
حاليا يتواجد 3439 زوار  على الموقع