موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

في فرضية المجتمعات الإسلامية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يُسْعفنا التمييزُ النظري بين الدين والتديُّن، وما يُلقيه التمييز ذاك من ضوءٍ كاشف على واقع التعقُّد (التركيب) الذي تنطوي عليه الظاهرة الدينية، وفي جملته ما يَسِمُ الصلةَ الإنسانية بالدين من تعدُّدٍ في أشكال الإفصاح عنها ، لدى الأفراد والجماعات، (يسعفنا) بأدواتٍ مناسِبة لتبديد كثيرٍ من الاستخدامات المفهومية المتداولة، على نحوٍ من الالتباس شديد، في الحديث عن الدين (الإسلام في حالتنا)، وخاصة في تعيين اجتماعٍ إنساني به تعييناً يَكُون منه بمنزلة الماهية. ومن ذلك، مثلاً، تسمية المجتمعات التي تعتنق شعوبُها الإسلام بالمجتمعات الإسلامية أو -أحياناً- المجتمعات المسلمة؛ وإذْ يُبْتَدَهُ في مثل هذه التسميات ما ليس بديهياً أو، قُل، ما يحتاج إلى البيّنة؛ ليستقيم معناه، يَحْجُب فعْلُ الابتداه المعرفةَ بالحدّيْن الموصولِ بينهما: المجتمعات والإسلام، وبنصابِ كلٍّ منهما فيقِرّ فيه -وبه- معنى واحد: المماهاة بين المتعدّد التاريخي والاجتماعي والواحد العَقَدي مماهاةً تولِّدُها آليةٌ من الاختزال المزدوج: اختزال الاجتماعيِّ في الديني، واختزال الدين التاريخي (الإسلام التاريخي) في الدين المعياري. ومع أنّ مثل هذه الاستخدامات المبهَمة لا تنحصر في الدائرة الإسلامية، وإنما هو من المألوف حتى في الفكر المسيحي والغربي الحديث، الذي استمر في استعمال تعبيرات نظير من قبيل «المجتمعات المسيحية»، إلاّ أن استفحالها في الحالة الإسلامية أشدّ -أو هو هكذا بات اليوم في عصر صعود الفكرة الأصولية- وتبِعات ذلك الاستفحال على الوعي أسوأ.

 

تخفي عبارة «المجتمعات الإسلامية» كميةً هائلة من حقائق التمايز الاجتماعي والثقافي واللغوي والقومي بين المجتمعات تلك، على نحوٍ لا يجوز معه جمعُها تحت عنوانٍ تجريديٍّ جامع هو الإسلام. إذا كان من تحصيل الحاصل أنَّ مشتركاً كبيراً بين المجتمعات تلك -هو الإسلام- يشكّل حقيقةً روحية لا مجال لإنكارها، فإن إسلام المجتمعات هذه ليس واحداً للأسباب عينِها التي دعتنا إلى تعريف التديُّن بوصفه، أيضاً، فعلاً إيمانياً متعدِّداً. لا تملك مقولة المجتمعات الإسلامية، بهذا المعنى، أن تطمس الفارق بين إسلامٍ عربي مثلاً، أو إسلام المجتمعات العربية، وإسلام إيراني أو إسلام تركي أو هندي (وباكستاني) وإندونيسي وأفغاني وإفريقي.. إلخ؛ إذِ المعطيات التاريخية والثقافية -بما فيها اللغوية- والأنثروبولوجية ليست سواء. يكفي، بياناً، للفروق والتمايُزات أن أكثر تراث الإسلام، مثلاً، مكتوب باللسان العربي، وأن مجتمعات كثيرة من عالم الإسلام لا تمتلكه، ما خلا نخبة صغيرة من علماء الدين فيها، وبالتالي، فإنّ نوع تلقّيها للمعارف المرتبطة بالنصّ الديني؛ بل وتلقّيها للنصّ الديني نفسِه-تختلف عن نظيرتها في البلاد العربية.

وليس الأمر تفصيلاً لدى مَن يعرف مركز اللغة العربية في الإسلام وتراثه التاريخي، وحاجة علوم الإسلام إليها: من تفسيرٍ وفقهٍ وكلام وسوى ذلك. والحقيقةُ هذه كانت قد أُدركت في الماضي، على نحوٍ حادّ، من قِبَل المسلمين غير العرب الذين أقبلوا على تعلُّم اللسان العربي، وأحسنوا التعلم، فألَّفوا به وساهموا في تنمية تراث الإسلام، وكان تعرُّبُهم المدخل إلى اندماجهم في عالم العروبة نفسه.

على أنّ التمايز بين إسلام وإسلام لم يقع على حدود التمايُز القومي واللغوي (الفارسي، الطوراني، الهندي..) فحسب، وإنما هو وقَع داخل إسلام كلِّ أمّة قومية من أمم الإسلام. وهكذا لم يكن إسلام المجتمعات العربية واحداً، ولا كان إسلام إيران أو أفغانستان أو الهند أو تركيا أو نيجريا.. واحداً، ظل الفارق ملحوظاً ومستمراً بين إسلام عالِم وإسلام شعبي وإسلامِ جماعةٍ مذهبية وإسلام جماعة مذهبية أخرى مخالفة. وما كان التمايُز هذا خاصيةً إسلاميةً صرفاً، وإنما هو ممّا كان له كثيرُ نظائر في أديان أخرى كالمسيحية واليهودية. بل نحن نلْحظ الظاهرةَ عينَها حتى في الأديان الآسيوية - غير الكتابية - العابرة للقوميات، مثل: البوذية والكونفوشيوسية وسواها.

وكما أنّ وصف مجتمعاتٍ، مثل مجتمعات أوروبا وأمريكا، بأنها مجتمعات مسيحية وصفٌ يُجانب الدقة؛ لأسباب عدّة أهمّها أنّ المسيحية لم تعد نظاماً للدولة والمجتمع في الغرب، منذ فُكَّتِ الصلةُ بين السلطة السياسية والسلطة الدينية، ومنذ أصبحت الرابطةُ القومية -لا الرابطةُ الدينية- أساس المواطنة والانتماء، كذلك يَعْسُر وصف المجتمعات التي تعتنق شعوبُها (أو أكثرياتُها) الإسلامَ بالمجتمعات الإسلامية أو المسلمة، ليس لأن شعوبها غير مسلمة؛ ولكن لأن أنظمتها قائمة على مبدأ الشخصية القومية أو الوطنية. ومع أن دول العالم الإسلامي لا تعتنق العلمانية عقيدةً سياسية، أو لا تُجاهر بذلك -ما خلا في حالة تركيا- إلاّ أنّ النُّظم والتشريعات والقوانين السائدة فيها، والمنظِّمة للعلاقات السياسية والاقتصادية والمالية والتجارية وللنظم الجبائية والقضائية والتعليمية، تشريعات ونظمٌ وضعية، أما التشريعات المستوحاة من الشريعة فمطبّقة، أساساً، في ميدان الأحوال الشخصية. وعلى ذلك، لا يكفي أن تكون شعوب المجتمعات تلك معتنقةً للإسلام لتسميتها مجتمعات إسلامية؛ لأنّ قيامها -كأي مجتمعات أخرى في العالم- ليس على الدين وإنما على روابط الانتماء الوطني التي تجمع المسلمين فيها بغير المسلمين من مواطنيها، وهي عينُها الروابط التي تجمع المسيحيين، في مجتمعات الغرب، بمواطنيهم المسلمين واليهود والبوذيين والهندوسيين والوثنيين وغيرِ المعتنقين ديناً من الأديان.

وليس من التحديد العلمي في شيء أن يُرَدَّ اجتماعٌ إنساني (وطني، قومي)، مركَّبٌ من أبعاد وعناصر متعدّدة، إلى عاملٍ تأسيسيّ واحد يكون منه بمثابة الماهية. إنها، شأنها شأن غيرها من التسميات المبهمة الرائجة، لغْوٌ أيديولوجي مبناهُ على كلياتٍ مغلقة لا وجود لها إلاّ في وعيٍ لا تاريخي، وعيٍ يعاني نقصاً حادّاً في المعرفة بعلاقات التركيب التي تكوِّن الظواهر الاجتماعية. وهي في أحسن أحوال الظنّ بها تعزيةٌ للنفس بوجود كيان كبير افتراضي عابر للكيانات السياسية والاجتماعية المتعيّنة والواقعية.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13562
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع277287
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر641109
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55557588
حاليا يتواجد 2351 زوار  على الموقع