موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

في فرضية المجتمعات الإسلامية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يُسْعفنا التمييزُ النظري بين الدين والتديُّن، وما يُلقيه التمييز ذاك من ضوءٍ كاشف على واقع التعقُّد (التركيب) الذي تنطوي عليه الظاهرة الدينية، وفي جملته ما يَسِمُ الصلةَ الإنسانية بالدين من تعدُّدٍ في أشكال الإفصاح عنها ، لدى الأفراد والجماعات، (يسعفنا) بأدواتٍ مناسِبة لتبديد كثيرٍ من الاستخدامات المفهومية المتداولة، على نحوٍ من الالتباس شديد، في الحديث عن الدين (الإسلام في حالتنا)، وخاصة في تعيين اجتماعٍ إنساني به تعييناً يَكُون منه بمنزلة الماهية. ومن ذلك، مثلاً، تسمية المجتمعات التي تعتنق شعوبُها الإسلام بالمجتمعات الإسلامية أو -أحياناً- المجتمعات المسلمة؛ وإذْ يُبْتَدَهُ في مثل هذه التسميات ما ليس بديهياً أو، قُل، ما يحتاج إلى البيّنة؛ ليستقيم معناه، يَحْجُب فعْلُ الابتداه المعرفةَ بالحدّيْن الموصولِ بينهما: المجتمعات والإسلام، وبنصابِ كلٍّ منهما فيقِرّ فيه -وبه- معنى واحد: المماهاة بين المتعدّد التاريخي والاجتماعي والواحد العَقَدي مماهاةً تولِّدُها آليةٌ من الاختزال المزدوج: اختزال الاجتماعيِّ في الديني، واختزال الدين التاريخي (الإسلام التاريخي) في الدين المعياري. ومع أنّ مثل هذه الاستخدامات المبهَمة لا تنحصر في الدائرة الإسلامية، وإنما هو من المألوف حتى في الفكر المسيحي والغربي الحديث، الذي استمر في استعمال تعبيرات نظير من قبيل «المجتمعات المسيحية»، إلاّ أن استفحالها في الحالة الإسلامية أشدّ -أو هو هكذا بات اليوم في عصر صعود الفكرة الأصولية- وتبِعات ذلك الاستفحال على الوعي أسوأ.

 

تخفي عبارة «المجتمعات الإسلامية» كميةً هائلة من حقائق التمايز الاجتماعي والثقافي واللغوي والقومي بين المجتمعات تلك، على نحوٍ لا يجوز معه جمعُها تحت عنوانٍ تجريديٍّ جامع هو الإسلام. إذا كان من تحصيل الحاصل أنَّ مشتركاً كبيراً بين المجتمعات تلك -هو الإسلام- يشكّل حقيقةً روحية لا مجال لإنكارها، فإن إسلام المجتمعات هذه ليس واحداً للأسباب عينِها التي دعتنا إلى تعريف التديُّن بوصفه، أيضاً، فعلاً إيمانياً متعدِّداً. لا تملك مقولة المجتمعات الإسلامية، بهذا المعنى، أن تطمس الفارق بين إسلامٍ عربي مثلاً، أو إسلام المجتمعات العربية، وإسلام إيراني أو إسلام تركي أو هندي (وباكستاني) وإندونيسي وأفغاني وإفريقي.. إلخ؛ إذِ المعطيات التاريخية والثقافية -بما فيها اللغوية- والأنثروبولوجية ليست سواء. يكفي، بياناً، للفروق والتمايُزات أن أكثر تراث الإسلام، مثلاً، مكتوب باللسان العربي، وأن مجتمعات كثيرة من عالم الإسلام لا تمتلكه، ما خلا نخبة صغيرة من علماء الدين فيها، وبالتالي، فإنّ نوع تلقّيها للمعارف المرتبطة بالنصّ الديني؛ بل وتلقّيها للنصّ الديني نفسِه-تختلف عن نظيرتها في البلاد العربية.

وليس الأمر تفصيلاً لدى مَن يعرف مركز اللغة العربية في الإسلام وتراثه التاريخي، وحاجة علوم الإسلام إليها: من تفسيرٍ وفقهٍ وكلام وسوى ذلك. والحقيقةُ هذه كانت قد أُدركت في الماضي، على نحوٍ حادّ، من قِبَل المسلمين غير العرب الذين أقبلوا على تعلُّم اللسان العربي، وأحسنوا التعلم، فألَّفوا به وساهموا في تنمية تراث الإسلام، وكان تعرُّبُهم المدخل إلى اندماجهم في عالم العروبة نفسه.

على أنّ التمايز بين إسلام وإسلام لم يقع على حدود التمايُز القومي واللغوي (الفارسي، الطوراني، الهندي..) فحسب، وإنما هو وقَع داخل إسلام كلِّ أمّة قومية من أمم الإسلام. وهكذا لم يكن إسلام المجتمعات العربية واحداً، ولا كان إسلام إيران أو أفغانستان أو الهند أو تركيا أو نيجريا.. واحداً، ظل الفارق ملحوظاً ومستمراً بين إسلام عالِم وإسلام شعبي وإسلامِ جماعةٍ مذهبية وإسلام جماعة مذهبية أخرى مخالفة. وما كان التمايُز هذا خاصيةً إسلاميةً صرفاً، وإنما هو ممّا كان له كثيرُ نظائر في أديان أخرى كالمسيحية واليهودية. بل نحن نلْحظ الظاهرةَ عينَها حتى في الأديان الآسيوية - غير الكتابية - العابرة للقوميات، مثل: البوذية والكونفوشيوسية وسواها.

وكما أنّ وصف مجتمعاتٍ، مثل مجتمعات أوروبا وأمريكا، بأنها مجتمعات مسيحية وصفٌ يُجانب الدقة؛ لأسباب عدّة أهمّها أنّ المسيحية لم تعد نظاماً للدولة والمجتمع في الغرب، منذ فُكَّتِ الصلةُ بين السلطة السياسية والسلطة الدينية، ومنذ أصبحت الرابطةُ القومية -لا الرابطةُ الدينية- أساس المواطنة والانتماء، كذلك يَعْسُر وصف المجتمعات التي تعتنق شعوبُها (أو أكثرياتُها) الإسلامَ بالمجتمعات الإسلامية أو المسلمة، ليس لأن شعوبها غير مسلمة؛ ولكن لأن أنظمتها قائمة على مبدأ الشخصية القومية أو الوطنية. ومع أن دول العالم الإسلامي لا تعتنق العلمانية عقيدةً سياسية، أو لا تُجاهر بذلك -ما خلا في حالة تركيا- إلاّ أنّ النُّظم والتشريعات والقوانين السائدة فيها، والمنظِّمة للعلاقات السياسية والاقتصادية والمالية والتجارية وللنظم الجبائية والقضائية والتعليمية، تشريعات ونظمٌ وضعية، أما التشريعات المستوحاة من الشريعة فمطبّقة، أساساً، في ميدان الأحوال الشخصية. وعلى ذلك، لا يكفي أن تكون شعوب المجتمعات تلك معتنقةً للإسلام لتسميتها مجتمعات إسلامية؛ لأنّ قيامها -كأي مجتمعات أخرى في العالم- ليس على الدين وإنما على روابط الانتماء الوطني التي تجمع المسلمين فيها بغير المسلمين من مواطنيها، وهي عينُها الروابط التي تجمع المسيحيين، في مجتمعات الغرب، بمواطنيهم المسلمين واليهود والبوذيين والهندوسيين والوثنيين وغيرِ المعتنقين ديناً من الأديان.

وليس من التحديد العلمي في شيء أن يُرَدَّ اجتماعٌ إنساني (وطني، قومي)، مركَّبٌ من أبعاد وعناصر متعدّدة، إلى عاملٍ تأسيسيّ واحد يكون منه بمثابة الماهية. إنها، شأنها شأن غيرها من التسميات المبهمة الرائجة، لغْوٌ أيديولوجي مبناهُ على كلياتٍ مغلقة لا وجود لها إلاّ في وعيٍ لا تاريخي، وعيٍ يعاني نقصاً حادّاً في المعرفة بعلاقات التركيب التي تكوِّن الظواهر الاجتماعية. وهي في أحسن أحوال الظنّ بها تعزيةٌ للنفس بوجود كيان كبير افتراضي عابر للكيانات السياسية والاجتماعية المتعيّنة والواقعية.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19397
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203493
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر531835
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48044528