موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

الإسلام وتراثه في منظورٍ تاريخيّ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بمثل ما يمتنع على الباحث في تاريخ الإسلام والفكر الإسلامي، أن يبنيَ معرفةً صحيحة بهما من دون وضع تراث الإسلام في نطاق محيطه الثقافي العام، ومن دون أخْذ عدّته المعرفية- التي توفّرت له- في الحسبان ؛ وبمثل ما يمتنع عليه، فَهْمُ صيرورة النصوص الثواني، المنتميةِ إلى دائرة الرأي والاجتهاد، نصوصاً في مرتبة نصوص الدين من دون تحليل السياقات الثقافية، التي أفضت إلى الانغلاق والتحجُّر، وسيادة النزعات الإيمانية النّصية، ونزعة تبجيل أئمة المقالات... يمتنع إدراك اتجاهات الرأي المختلفة في تراث الإسلام، ومضمون المقالات الكلامية والفقهية وسواها، والصراعات التي شبَّت بين المذاهب والمدارس الإسلامية - واستمرت آثارُها حتى اليوم- من دون وضع كل ذلك التاريخ الفكري ضمن نطاق شروطه الموضوعية، الاجتماعية والسياسية، المحيطة، ورؤية ما كان لتلك الشروط الحاكمة من كبيرِ أثرٍ في توليد أفكارِ وحساسيات وتوجيهها، أو في توليد تناقضاتٍ وصراعات بين حَمَلتها، ودفْعها إلى التعبير عن نفسها في أشكال من التعبير مختلفة. والقاعدة التي عليها مبنى هذا المنطلق، في النظر إلى تراث الإسلام، أنّ ما من فكرةٍ تُبْنَى في الوعي ويُعبَّر عنها لا يكون ميلادُها من آثار محيطها الاجتماعي والتاريخي. والقاعدةُ هذه تنطبق على الأفكار كافة، بما فيها الأفكار التي من طبيعة دينية من نوع تلك التي ينشرها في الناس، بعض رجالُ الدين أو علماؤُهُ أو الدارسون له. وتَعْظُم أهميةُ القاعدة هذه، في دراسة تاريخ الإسلام وتراثه، متى أدركنا ما كانت تزخر به بيئته الاجتماعية من عوامل تأثيرٍ زادت، مع الزمن، بازدياد ظواهر الانقسام الاجتماعي والسياسي فيه.

 

إذا تركنا جانباً لحظة التأسيس من تاريخ الإسلام، وهي لحظة الصدر الأول منه (الفترة النبوية والخلافة الراشدة)؛ حيث لم تكن مسيرة الإنتاج الفكري الإسلامي قد انطلقت بعد، سنجد أنفسنا أمام واقعةٍ تاريخية مفصلية لا سبيل أمام أيِّ تاريخٍ للفكر إلى تجاهُلها؛ هي أنّ نشأة العلوم العربية الإسلامية تقترن بعصر التابعين (أبناء الصحابة) وتابعيهم، وأنّ فترةً لا تقِلّ عن نصف قرنٍ تفصل بين الدعوة والهجرة، و(بين) البدايات الأولى للتأليف (تقييد الأخبار والسيرة والمغازي وجمع الأحاديث). وقد احتاج الأمر إلى عقود أخرى إضافية (آخر القرن الهجري الأول) كي تبدأ المجادلات الكلامية الأولى في مسائل الجبر والاختيار، التي سيرثها علماء الكلام في نهاية النصف الأول من القرن الهجري الثاني. إنَّ أولى كتابات المحدّثين المسلمين، من الجيل الثاني، ممّن دوّنوا وقائع الصدر الأوّل (عروة بن الزبير بن العوام، أبان بن عثمان بن عفان، محمد الزُّهري...)، تعود إلى النصف الثاني من القرن الهجري الأوّل. وهي المادة التأسيسية التي ستنشأ منها، في ما بعد، علومٌ وأجناس من الكتابة مثل السيرة، والمغازي، والطبقات، والحديث، والتاريخ... إلخ؛ وإذ نشير إلى هذه الحقيقة التاريخية، كما تنقلها لنا مصادر تاريخ الفكر، فلكي نشدّد من خلالها على أخرى تقترن بها - هي بيتُ القصيد في موضوعنا- وهي أنّ حركة إنتاج الأفكار، في تاريخ الإسلام، بدأت بعد انقسام «الجماعة الإسلامية» وحروبها، وفي مناخ الانقسام ذاك وبتأثير نتائجه، وهي لذلك ستتأثر، بالتالي، بالظروف الجديدة التي خلّفها الانقسام في الأمّة والجماعة، بما يدخل في جملتها من صراعات حادّة ودموية بين القوى المتنازعة على السلطة والثروة والحقيقة.

ليس تفصيلاً في تاريخ الإسلام أن تستهلّ «الجماعةُ الإسلامية» تاريخها، بعد الحقبة النبوية وحقبة الشيخين، بانقسامٍ حادّ داخلها عَصَفَ بوحدتها في سياقٍ من المنازعات العنيفة المفتوحة بين القوى الرئيسية فيها على السلطة. دشّنت هذه السيرورة، كما نعرف، الخلافاتُ الشديدة على سياسات الخليفة عثمان في إدارته السلطةَ والثروة. ولم تلبثِ الخلافات تلك أن انعطفت، انعطافة دراماتيكية، من الاعتراض اللفظي على الإدارة تلك - من معارضين وجمهورٍ موالٍ لهم- إلى ممارسة عنفٍ متدرِّج ضدّ الخليفة: من حصاره، إلى قطع الماء والزاد عنه وعن أهله، إلى اقتحام داره فاغتياله. من نافلة القول إنّ المعارضة التي ثارت ضد الخليفة عثمان أبْدَت في ثورتها غِلْظَةً ووحشيةً لا تليقان بمقام خليفةٍ وصحابي من حجم عثمان، ولا تُنْصِف تاريخَهُ المميَّز في نصرة دعوة الإسلام، ورفْدها بالمال في أوقات الشدّة. غير أن الغلظة والوحشية تينِك ما كانتا أكثر من تمرينٍ ابتدائي على ما هو أهْوَل وأشدّ فظاعة: الحرب الأهلية. هكذا أتتِ الحروب والفتن تتناسل من بعضها كالفطر في مسلسلٍ منها لم ينقطع حلقاتٍ (حرب الجمل، حرب صفين، حرب النهروان، مأساة كربلاء، ثورة عبد الله بن الزبير، ثورة ابن الأشعث...). وهي لم تَكْتَف بأن أهلكت عشرات الآلاف من الصحابة والتابعين، وعطَّلت عملية الفتوحات لفترةٍ طويلة، بل هي زرعت في داخل الأمّة والجماعة بذور شقاق لم تتوقف عن إثمار الانقسام السياسي والمذهبي فيها، أي عن الانتقال بالمسلمين من لحظة الجماعة الواحدة الموحَّدة - وهي لحظة لم تُعمَّر لأكثر من أربعين عاماً فاصلة بين بداية الدعوة والثورة على عثمان - وبين لحظة صيرورة الجماعة تلك فرقاً ومذاهب منغلقة على نفسها؛ وهي التي امتدت في الزمان منذ ذلك الحين.

انقشع غبار الحروب والانقسام والفتن عن مشهد اصطفافٍ ديني- مذهبي جديد فسيفسائي، بل انشطاري، تَوزَّع فيه الرأيُ والموقف بين اتجاهات وتيارات متباعدة ومتضاربة. في المناخات هذه- التي وُلِدت فيها جماعات مذهبية وفرق عدة (خوارج، شيعة، مرجئة، سنّة، جبرية، قدرية...)- بدأت عملية إنتاج الأفكار والمقالات في تاريخ الإسلام. ومن الطبيعي، تماماً، أن تأتي الأفكار تلك مطبوعة بطابع الصراعات التي وُلِدت في أكنافها؛ بل التي كانت هي نفسُها في أساس توليدها كأفكار.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6007
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119819
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر866293
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52998725
حاليا يتواجد 2283 زوار  على الموقع