موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

شكراً لساعي البريد..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل فقدنا راحلاً يدعى "أدب الرسائل"؟ ربما.. ومن حسن حظ جيلنا أنه عاصر مرحلتين.. المسافة بينهما في التطورات التقنية شاسعة. ومن حسن حظ البعض أنه تدرب على كتابة الرسائل باعتباره الكاتب في أسرة قد يجهل الأبوان فيها الكتابة، ولكنهما يمليان مقاطع تبث الاشواق وتلهج بالدعوات الطيبة للأهل والاحباب والأصدقاء البعيدين..

 

تنحسر المشاعر مع طبيعة التواصل اليوم، فالصوت والصورة والاتصال المباشر، تقسو على الخيال، ويبدو أن الاشواق ولواعج الفراق لا تهز المشاعر إذ صار صوت المنادى أقرب إليك من أذنيك.. ناهيك عن الوسائل الأخرى للتواصل التي جعلت النسخ واللصق الطريقة الأسهل لإيصال تهنئة باردة..

في مرحلة أخرى من عمر المراهقة، بدأ بعض أبناء جيلنا يقرأ صفحات التعارف في مجلات شهيرة حينذاك.. وكانت هوايات المشاركين تكاد تتركز في المراسلة..!! لتفتح لنا باباً لممارسة الكتابة لأصدقاء لا نراهم واشباح بعيدة لا نكاد نقبض منها على خيال.

ومن فضائل القدر، أن يكون ثمة نصيب فيما بعد لمراسلة الكبار، الكبار قامة وعلما وأدبا. فبينما كنت اتصفح بعض محفوظاتي عثرت على رسائل كُتبت قبل قرابة ثلاثة عقود، عندما كانت تستهويني كتابة الرسائل لأساتذة كبار يبثون فكرا ويعطرون رسائلهم بأسلوب أخاذ.. ممهور بتوقيع بالغ الجودة والدلالة.

ازدهر أدب الرسائل في ظروف لم تكن تتيح التواصل السهل كما هو اليوم. فلا الهاتف متاح كما هو اليوم، ولا البريد الالكتروني قد أصبح الوسيلة الأولى للمراسلة، ولا تقنيات الهواتف الذكية وصلت جيوب الناس.

ويبدو أن المشاعر تنحسر مع طبيعة التواصل اليوم، فالصوت والصورة والاتصال المباشر، يقسو على الخيال، ويبدو أيضا أن الاشواق ولواعج الفراق لا تهز المشاعر إذ صار صوت المنادى أقرب إليك من أذنيك.. ناهيك عن الوسائل الأخرى للتواصل التي جعلت النسخ واللصق الطريقة الاسهل لإيصال تهنئة باردة أو رسالة قصيرة من باب المجاملة.

لم نعرف عندما كنا نكتب رسائلنا في مرحلة الدراسة، ساعي بريد. فكل الرسائل تصل عن طريق عنوان محدد، كعنوان المدرسة.. أو عنوان عمل أحد الاقرباء.. بينما كان ساعي البريد يحظى باحترام واهتمام في بلدان عربية مجاورة، وخاصة مصر.. إذ كان من المألوف، ومن الاعتراف بالجميل أن يكتب المرسل على طرف الخطاب عبارة "شكرا لساعي البريد". وهي عبارة تدل على المكانة التي كان يحتلها ساعي البريد – حينذاك - حيث ينتظره على أحر من الجمر من يحمل رسائل أعزائهم واصدقائهم وابنائهم المغتربين..

أصيبت عادة كتابة الخطابات بتراجع ذريع.. ومن باب أولى ان يكون أدب الرسائل أولى ضحايا هذه التطورات.. فقانون التغيير هو الوحيد الذي لا يتغير.. وهو يجر معه عادات وتقاليد وأساليب وطبيعة تواصل أيضا..

فبسبب تطور تقنية الاتصال وقلة كلفتها.. لم يعد الاتصال التلفوني المباشر متعبا أو مكلفا.. بل يأتيك بالصوت والصورة في آن. كما ان تطور وسائل السفر والتنقل بين دولة وأخرى لم يعد كما كان قبل نصف قرن.. فلم يعد السفر ذلك الحدث الحاسم في حياة الناس، حيث يشعر المسافر انه يفارق أهله واصدقاءه وان فرصة لقائهم مرة أخرى بعيدة وربما صعبة، وهو لا يعرف كيف يبدو عالمه الجديد الذي يقصده..

ولذا لم يعد الوداع اليوم مثيرا للمشاعر ترافقه الدموع واللواعج التي تهز القلوب.. لقد أصبح شيئا يمر مع الثقة بلقاء قريب.. كما ان التواصل السهل جعل المسافر على قيد الاتصال حتى في الطائرة التي تقله من بلد لآخر مهما بعدت المسافات.

أخذ يفقد الخطاب أهميته شيئا فشيئا.. وانتهت ظاهرة انتظار الرسائل على أحر من الجمر، وفقد ساعي البريد ما كان يتمتع به من مكانة، وأصبح معظم ما يحمله البريد للناس مجرد فواتير واعلانات ودعايات ترويجية لسلعة او أخرى..

وبانتشار البريد الالكتروني تكاد تكون ظاهرة الخطابات والرسائل بين الأهل والأصدقاء تختفي.. وبقدر سهولة استخدام البريد الالكتروني وسرعته وقلة كلفته.. فهو حل محل العدد القليل من الخطابات البريدية التي كانت حتى وقت قريب لا تزال تصل. ومع عالم السرعة الذي لا يعني الإنجاز بكل الأحوال أصبحت حتى الرسائل بين الأصدقاء عبر البريد الالكتروني قصيرة ومباشرة ولا توحي بمشاعر من أي نوع.. كما كانت تلك الرسائل تبعث رائحة الحبر من الورق.. وكلمات الاشواق تسطرها اصابع الموجوعين بالفراق..

أما اليوم مع انتشار تقنيات التواصل عبر الهواتف الذكية فحدث ولا حرج.. فكل شيء متاح للتواصل بكلمات محدودة. أما في مناسبات الأعياد، فرسائل متشابهة لا تكلف سوى القص واللصق لتصل إلى عدد هائل من أصدقاء ومن غيرهم، وقد لا يعرف بعضهم بعضا إلا عابرا في طريق الحياة ويكاد حتى ينسى ملامحه.

عصر التقنيات السريعة، الجاهزة.. حرم الانسان من تدريب ملكته على كتابة جملة تنبعث من الداخل، وتقصد مرادها تحديدا، وتستهدف شخصا بعينه وذاته، لتحل عبارات مكررة تُجمل بالكثير من باقات الورد الالكترونية كتلك الورود الصناعية الباهتة..

كما أثر انحسار كتابة الخطابات، على تطوير الذات سواء من ناحية اللغة او سلامة الكتابة أو حسن التعبير ودلالاته.. فكل شيء جاهز ومجانا ما عليك سوى الاختيار من جمل وعبارات ملقاة على قارعة طريق الهواتف الذكية.. وبضغطة زر ترسل هذه المعلبات إلى حشد كبير من أصدقاء وسواهم.

ومن الطبيعي ان يطال الأدباء والمثقفين ما يطال مجتمع برمته.. ولذا إذ رأيتم اليوم كتابا في أدب الرسائل فاقتنوه، فأنتم تودعون هذا النوع من الأدب وربما للأبد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10279
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194375
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522717
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035410