موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

شكراً لساعي البريد..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل فقدنا راحلاً يدعى "أدب الرسائل"؟ ربما.. ومن حسن حظ جيلنا أنه عاصر مرحلتين.. المسافة بينهما في التطورات التقنية شاسعة. ومن حسن حظ البعض أنه تدرب على كتابة الرسائل باعتباره الكاتب في أسرة قد يجهل الأبوان فيها الكتابة، ولكنهما يمليان مقاطع تبث الاشواق وتلهج بالدعوات الطيبة للأهل والاحباب والأصدقاء البعيدين..

 

تنحسر المشاعر مع طبيعة التواصل اليوم، فالصوت والصورة والاتصال المباشر، تقسو على الخيال، ويبدو أن الاشواق ولواعج الفراق لا تهز المشاعر إذ صار صوت المنادى أقرب إليك من أذنيك.. ناهيك عن الوسائل الأخرى للتواصل التي جعلت النسخ واللصق الطريقة الأسهل لإيصال تهنئة باردة..

في مرحلة أخرى من عمر المراهقة، بدأ بعض أبناء جيلنا يقرأ صفحات التعارف في مجلات شهيرة حينذاك.. وكانت هوايات المشاركين تكاد تتركز في المراسلة..!! لتفتح لنا باباً لممارسة الكتابة لأصدقاء لا نراهم واشباح بعيدة لا نكاد نقبض منها على خيال.

ومن فضائل القدر، أن يكون ثمة نصيب فيما بعد لمراسلة الكبار، الكبار قامة وعلما وأدبا. فبينما كنت اتصفح بعض محفوظاتي عثرت على رسائل كُتبت قبل قرابة ثلاثة عقود، عندما كانت تستهويني كتابة الرسائل لأساتذة كبار يبثون فكرا ويعطرون رسائلهم بأسلوب أخاذ.. ممهور بتوقيع بالغ الجودة والدلالة.

ازدهر أدب الرسائل في ظروف لم تكن تتيح التواصل السهل كما هو اليوم. فلا الهاتف متاح كما هو اليوم، ولا البريد الالكتروني قد أصبح الوسيلة الأولى للمراسلة، ولا تقنيات الهواتف الذكية وصلت جيوب الناس.

ويبدو أن المشاعر تنحسر مع طبيعة التواصل اليوم، فالصوت والصورة والاتصال المباشر، يقسو على الخيال، ويبدو أيضا أن الاشواق ولواعج الفراق لا تهز المشاعر إذ صار صوت المنادى أقرب إليك من أذنيك.. ناهيك عن الوسائل الأخرى للتواصل التي جعلت النسخ واللصق الطريقة الاسهل لإيصال تهنئة باردة أو رسالة قصيرة من باب المجاملة.

لم نعرف عندما كنا نكتب رسائلنا في مرحلة الدراسة، ساعي بريد. فكل الرسائل تصل عن طريق عنوان محدد، كعنوان المدرسة.. أو عنوان عمل أحد الاقرباء.. بينما كان ساعي البريد يحظى باحترام واهتمام في بلدان عربية مجاورة، وخاصة مصر.. إذ كان من المألوف، ومن الاعتراف بالجميل أن يكتب المرسل على طرف الخطاب عبارة "شكرا لساعي البريد". وهي عبارة تدل على المكانة التي كان يحتلها ساعي البريد – حينذاك - حيث ينتظره على أحر من الجمر من يحمل رسائل أعزائهم واصدقائهم وابنائهم المغتربين..

أصيبت عادة كتابة الخطابات بتراجع ذريع.. ومن باب أولى ان يكون أدب الرسائل أولى ضحايا هذه التطورات.. فقانون التغيير هو الوحيد الذي لا يتغير.. وهو يجر معه عادات وتقاليد وأساليب وطبيعة تواصل أيضا..

فبسبب تطور تقنية الاتصال وقلة كلفتها.. لم يعد الاتصال التلفوني المباشر متعبا أو مكلفا.. بل يأتيك بالصوت والصورة في آن. كما ان تطور وسائل السفر والتنقل بين دولة وأخرى لم يعد كما كان قبل نصف قرن.. فلم يعد السفر ذلك الحدث الحاسم في حياة الناس، حيث يشعر المسافر انه يفارق أهله واصدقاءه وان فرصة لقائهم مرة أخرى بعيدة وربما صعبة، وهو لا يعرف كيف يبدو عالمه الجديد الذي يقصده..

ولذا لم يعد الوداع اليوم مثيرا للمشاعر ترافقه الدموع واللواعج التي تهز القلوب.. لقد أصبح شيئا يمر مع الثقة بلقاء قريب.. كما ان التواصل السهل جعل المسافر على قيد الاتصال حتى في الطائرة التي تقله من بلد لآخر مهما بعدت المسافات.

أخذ يفقد الخطاب أهميته شيئا فشيئا.. وانتهت ظاهرة انتظار الرسائل على أحر من الجمر، وفقد ساعي البريد ما كان يتمتع به من مكانة، وأصبح معظم ما يحمله البريد للناس مجرد فواتير واعلانات ودعايات ترويجية لسلعة او أخرى..

وبانتشار البريد الالكتروني تكاد تكون ظاهرة الخطابات والرسائل بين الأهل والأصدقاء تختفي.. وبقدر سهولة استخدام البريد الالكتروني وسرعته وقلة كلفته.. فهو حل محل العدد القليل من الخطابات البريدية التي كانت حتى وقت قريب لا تزال تصل. ومع عالم السرعة الذي لا يعني الإنجاز بكل الأحوال أصبحت حتى الرسائل بين الأصدقاء عبر البريد الالكتروني قصيرة ومباشرة ولا توحي بمشاعر من أي نوع.. كما كانت تلك الرسائل تبعث رائحة الحبر من الورق.. وكلمات الاشواق تسطرها اصابع الموجوعين بالفراق..

أما اليوم مع انتشار تقنيات التواصل عبر الهواتف الذكية فحدث ولا حرج.. فكل شيء متاح للتواصل بكلمات محدودة. أما في مناسبات الأعياد، فرسائل متشابهة لا تكلف سوى القص واللصق لتصل إلى عدد هائل من أصدقاء ومن غيرهم، وقد لا يعرف بعضهم بعضا إلا عابرا في طريق الحياة ويكاد حتى ينسى ملامحه.

عصر التقنيات السريعة، الجاهزة.. حرم الانسان من تدريب ملكته على كتابة جملة تنبعث من الداخل، وتقصد مرادها تحديدا، وتستهدف شخصا بعينه وذاته، لتحل عبارات مكررة تُجمل بالكثير من باقات الورد الالكترونية كتلك الورود الصناعية الباهتة..

كما أثر انحسار كتابة الخطابات، على تطوير الذات سواء من ناحية اللغة او سلامة الكتابة أو حسن التعبير ودلالاته.. فكل شيء جاهز ومجانا ما عليك سوى الاختيار من جمل وعبارات ملقاة على قارعة طريق الهواتف الذكية.. وبضغطة زر ترسل هذه المعلبات إلى حشد كبير من أصدقاء وسواهم.

ومن الطبيعي ان يطال الأدباء والمثقفين ما يطال مجتمع برمته.. ولذا إذ رأيتم اليوم كتابا في أدب الرسائل فاقتنوه، فأنتم تودعون هذا النوع من الأدب وربما للأبد.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27134
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع27134
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر771215
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45833603
حاليا يتواجد 3941 زوار  على الموقع