موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

متعة الانتظار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أى صباح جميل هذا الذى تشدو فيه نور الهدى بأغنيتها المبهجة «يا ساعة بالوقت اجرى»، تستمع إلى الأغنية وأنت فى طريقك لصنع كوب الشاى الصباحى فتغنيك عن جرعة النيكوتين التى تحتاج إليها لتنبه حواسك فى الساعات الأولى من اليوم.. تسكب الأغنية فى شرايينك قدرا كافيا جدا من النيكوتين الطبيعى المنعش فتطرد عنك الكسل وتبدأ يومك بارتياح. حدود الجمال فى الأغنية تتجاوز الكلمات واللحن والصوت إلى الأداء التمثيلى، فمن الصعب أن يستمع الواحد منا للأغنية دون أن يستحضر المشهد الخاص بها عندما كانت البطلة تتعجل قدوم حبيبها وتستحث الوقت ليسرع. مع أول نغمة فى اللحن تظهر نور الهدى وهى تطير كالفراشة من درجة لأخرى من درجات السلم الخشبى لبيتها، تصفق كالأطفال وتنتقل فى خفة محببة من تنسيق الزهور إلى تذوق الطعام إلى التجمل أمام المرآة إلى الإطلال من النافذة، وفِى كل مكان تحلق فيه البطلة لا تكف عن مطالعة ساعة يدها بل وكل ساعات البيت بلا استثناء. عبقرية لحن فريد الأطرش لا حدود لها فهى تجعل المشاهد يلهث وراء نور الهدى وهى تمط كلمة « يا سااااااااااعة» مطًا مقصودًا لكأن أنفاسها تتقطع وأيضا أنفاس مُشاهدِها.

 

تحب صاحبتُنا هذه الأغنية المفرحة جدا لكنها ليست مثل نور الهدى ممن يتعجلون الفرحة، بالعكس فإنها تجد لذة كبيرة فى انتظار المناسبات السعيدة وتشعر أن فى هذا الانتظار متعة حقيقية، الانتظار فيه خيال وترقب وفيه أيضا شوق وتأهب وانشغال بالتفاصيل الصغيرة. الانتظار بالنسبة لها يعنى ارتشاف كأس السعادة نقطة نقطة وكأن ثمة عصا سحرية تلمس مشاعرها فتُفجّر فيها ينابيع النضارة رويدا رويدا وتُرطبها تباعا. هى تَرى أننا حين ننتظر حدثا سعيدا فإننا نمتلك وعينا امتلاكا كاملا أما حين نصير فى قلب الحدث فإن الرهبة والضجة والزحام أشياء تُذهِب عقولنا ولا نستفيق إلا حين نخلو لأنفسنا فإذا بالسعادة قد صارت ذكرى. وهى تجد أن انتظار النجاح متعة لأنه يعدنا بجائزة على أيام الجهد والسهر فنروح نُشّيد قصور الأمانى حتى إذا نجحنا فعلا لم ندرِ على أى أرض شيدنا القصور، وأن انتظار الحب متعة لأنه يفتح مسامنا على مشاعر بِكر لم نعهدها فإذا وقعنا فى الحب وكان ما كان عانينا وشكونا وتضورنا. وأن انتظار الوليد متعة لأنه لا أروع من الإحساس برؤية النبتة تورق والورق يُشجِر والشجرة تُظلل وتُثمر. وهى تؤمن أن انتظار المسافرين متعة... انتظارهم متعة.

حانت من صاحبتنا التفاتة إلى النتيجة الورقية المعلقة على الحائط فأحيطت علما بأن اليوم هو كذا من شهر كذا، شعرت بغبطة تعرف جيدا مبعثها فلا يزال هناك ثلاثون يوما إذن حتى تزورها ابنتها وحفيدتها زيارتهما الصيفية المعتادة. عندما تزوجت ابنتها وسافرت إلى هذه البلاد البعيدة راحت تخفف عنها قائلة سأزورك مرتين فى العام، الأولى فى الصيف والثانية فى الكريسماس، وحافظت الابنة على وعدها لعامين أو ثلاثة ثم جدت فى الأمور أمور، التحقت بالعمل ولم تعد حرة الحركة كما كانت وارتفعت أسعار تذاكر الطيران جدا فمثلت مانعا حقيقيا للتواصل بين الأهل عبر القارات، وهكذا اختُزِلت الزيارتان فى زيارة واحدة واختُصِرت مدة الزيارة من شهر إلى أسبوعين، وصار هذا اللقاء السنوى العزيز مقدسا... حتى الآن.

عندما علِمت صاحبتنا أن أمامها ثلاثين يوما بالتمام والكمال حتى تَرى ابنتها وحفيدتها ارتاحت نفسيا، ارتاحت لأنه مازال أمامها شهر كامل للاستمتاع بمشاعر الانتظار التى داخلتها بمجرد أن تحدد موعد الزيارة. شهر كامل تطلق فيه العنان لخيالاتها وتنسج الرؤى والحكايا وتتمثل تفاصيل الزيارة الحميمة وتعيشها. ها هى تَرى نفسها لحظة اللقاء تفتح ذراعيها على استقامتهما لتسكن فيهما الابنة كما توسدتهما طفلة وتحنى قامَتَها لتطولها الحفيدة وتروح تكرر مشهد اللقاء مرات عديدة. ها هى تضع قوائم الطعام اللذيذ والزيارات المرتقبة والدعوات والمشتريات بعناية فائقة وتروح تعدلها كلما لاح لها خيار أفضل أو ظهر لها طبق أشهى. ها هى تنجز ارتباطات العمل على عجل ولولا بعض الخجل لقالت دون إتقان لتعتكف طيلة أسبوعين فى حضرة الأحبة العائدين. ها هى تنظف البيت وترتبه وتبخره وهى تعلم أنه فى اللحظة التى تبدأ فيها الزيارة والأهل فى التوافد والأطفال فى الشقاوة يصبح جهد الأيام السابقة فى خبر كان، لا شيء يبقى على حاله ولا قطعة أثاث فى مكانها، تتحول الشقة إلى ملعب يتقاذف فيه الصغار الكرات الملونة، وتصنع رغاوى الصابون أو الـ bubbles بساطا سحريا يطير بالسائرين عليه إن تخلّوا عن حذرهم، أما أغطية الوسائد فيعاد تنجيدها بعد أن تحل أوراق الكوتشينة والشيكولاتة وأقلام التلوين محل الحشو الإسفنجى المعتاد.

ثلاثون يوما هل هى كافية؟ عادت لتراجع جدول أعمالها وخافت أن تفاجئها زيارة الأحبة قبل أن تضع علامة صح على كل المهام التى تنتظرها. تضحك فى سرها قائلة إن نصف ما تنشغل به يمكن الاستغناء عنه فعليا لكنها مبذرة فى كل شيء.. فى المشاعر كما فى المال، من قال إن الحب كلمة لم يقل إلا نصف الحقيقة فحيثما يوجد الاهتمام فثمة حب.

وصلت صاحبتنا إلى مقطعها المفضل فى أغنية نور الهدى الذى يقول «جه بالسلامة ووافانى والقلب فرحان ورايق وتمر بى الثوانى أحسب حساب الدقايق» فراحت تغنى معها بكل جوارحها، تنبهَت.. توقفَت.. سألٓت: أولم تقل إنها لا تتعجل أن يوافيها الأحبة بالزيارة تلذذا بمشاعر انتظارهم؟ هربٓت من الإجابة فالحقيقة أنها تحن جدا لرؤياهم وأنها تود لو تغمض عينيها وتفتحهما فورا على مشهد اللقاء إياه. بالتأكيد هى لا تتحلى برشاقة نور الهدى وليست فى مثل عمرها لتتقافز وتجرى وتدور لكنها تملك أن تتوحد مع الكلمات المبهجة وتتقمص معانيها.. فعلت ذلك.. تنحنحت.. تلفتت من حولها.. رفعت صوتها بالغناء وراحت تشدو «يا سااااااااااااعة بالوقت اجرى»!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28731
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63074
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر391416
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47904109