موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الاستعمار- الدولة والثقافة الوطنية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لـئن كانت الحقبة الاستعمارية، فـي بلادنا العربية، قد أحدثت هزّةً كبيرة فـي النظام الثقافـي والقيمي الـموروث، وأدخلت فـيه مقداراً غيرَ يسيرٍ من الأفكار والقيم الوافدة من الـمدنيّة الأوروبية، من دون أن تقطع معه قطيعةً تامّة -على مثال قطيعتها الكبرى مع النظام الثقافـي التقليدي فـي مجتمعات أوروبا- فإن حقبة الاستقلال وبناء الدولة الوطنية «الحديثة» شهدت على ضروبٍ من استئناف سياسات إدارة «التعايش» بين الـمنظومتين التقليدية والحديثة، فـي مجال الثقافة والقيم، وتنظيم التوازنات بينهما منعاً للصدام والانفجار؛ وهي عينُها السياسات التي أدارتها السلطات الاستعمارية فـي حقبة الاحتلال. إن ما يعنينا هنا أن نرصد أمرين: نوع الثقافة التي تكوّنت فـي الـمجتمعات العربية فـي سياق تجربة الدولة الوطنية، ومدى ما أحرزته تلك الثقافة الـمتكوّنة من استقلالية ومن كيانية ذاتية فـي مواجهة تأثيرات شديدة خارجية عليها من عالـمٍ، غربيّ، نزّاعٍ إلى التغيُّر.

 

من مخاض الصلة الـمضطربة بين القديم والحديث، فـي الحقل الثقافـي العربي، وبين مرجعين لهما متقابلين (الـمرجعية العربية-الإسلامية ذات الـمضمون الديني الكثيف والـمرجعية الأوروبية الأنوارية الـمتحررة من ذلك الـمضمون)، تكوّنت مساحة ثقافـية لـم تكن مشدودة إلى فكرة الأصالة (الإسلامية) بمقدار ما لـم تنْسَق فـي معاصرتها نحو التأورُب أو التغربُن. والـمساحة تلك كانت الأرضية التي شُيِّد عليها ما يُعْرَف باسم الثقافة الوطنية. لـم تأت هذه الثقافة، استئنافاً للـموروث الثقافـي الإسلامي، لأنّ مبناها على الأمّة لا على الـمِلّة، ولا امتداداً للثقافة الأوروبية الزاحفة، لأنها (ثقافة) تشبعت بفكرة التحرُّر والاستقلال الوطني. وبالقدر عينِه، لـم تقدّم نفسَها بما هي ثقافة مقارِعة للتراث وللغرب، لأنها كانت تجد فـي ذلك التراث، كما فـي ذلك الغرب، وجوهاً من الفكر والثقافة مضيئة تبني عليها. لقد كانت، بمعنى ما، ثقافة ذات سيادة واستقلالٍ ذاتي نسبي عن مرجعين تكوينيَّين فـيها، وأوجدت لنفسها منظومتها الخاصة من الهواجس والإشكاليات بعيدًا، إلى حدٍّ ما، من تلك التي طرحها القدامى على أنفسهم فـي عصرهم، والتي يطرحها الغربيون على أنفسهم.

والحقّ أنه ما من سبيلٍ آخر إلى فهم عوامِل تكوُّن الثقافة الوطنية وأسبابِه إلاّ بالعودة إلى الواقعة الجديدة التي تكوّنت، تاريخياً، فـي البلاد العربية غداة انفراط الإمبراطورية العثمانية و وزحْف الاحتلال الكولونيالي ثم جلاء جيوشه، وهي قيام الدولة الوطنية على قاعدة هوياتٍ محلية فُصِلت، فصلاً، عن إطارها الـمرجعي الأكبر: الإسلامي والعربي. تعهّدتِ الدولةُ الوطنية رابطتها الاجتماعية الداخلية الصغرى بالرعاية والترسيخ من خلال منظومة قوانينها الوطنية، كما من خلال التعليم وبرنامج التكوين الوطني، ناهيك عن تنمية مصالح داخلية شُدّت إليها شبكةٌ من العلاقات الاجتماعية والفئات والطبقات. ومع الزمن، رسَّخت الدولةُ الرابطة إياها، والشعور الجمْعيّ بها، مستفـيدةً من قوّة الدفع التي أطلقتها عملية التحرّر الوطني من الاحتلال الأجنبي، ومن الآمال العِراض التي أشعلتها فكرةُ الاستقلال الوطني فـي الـمخاييل والإرادات. وإذا كانت الثقافة الوطنية ثمرة لهذه السيرورة، التي أنجبها تكوُّن الدولة الوطنية، وعامِلاً شديد الأثر فـي تمتين نسيج الدولة تلك وشرعنتها، فإن نفوذ الثقافة الوطنية وسيادتها، فـي الـمجتمع الوطني، لـم يكن يسيراً ولـم تكن طريقُه سالكة؛ فلقد أبدت الثقافةُ الـمشدودة إلى روابط أعلى -غير الرابطة الوطنية- مثل رابطة العروبة والإسلام، أشكالاً من الـمقاومة شديدةً فـي وجه تهميشها أو الاعتياض عنها بثقافة مطعون فـي شرعيتها.

وما كان يمكن الثقافة الوطنية أن ترُدَّ الاعتراض عليها والـمزاحَمة إلاّ من طريق الدولة التي تحميها. وكان الرد يجري بوسائل مختلفة أظهرُها فـي التأثير نظامُ التعليم والنظام الإعلامي. ومع أنّ مركز الثقافة الوطنية قد حُفِظ فـي الـمجتمع، وتراجع الخوفُ من فقدانها الدورَ والجاذبية، إلاّ أنها لـم تضع نفسها، فـي الغالب من أحوالها، فـي مواجهة العروبة والإسلام اللذين ظلاَّ بُعديْن من أبعادها جنباً إلى جنب مع الـمنظومة الثقافـية الغربية، بل هي كثيراً ما وجدتْ نفسها تتوسّلهما، أو تتوسّل أحدهما. وحدث ذلك فـي الأوقات التي كانت ترتفع فـيها معدّلات الهوية فـي مواجهة ضغط أجنبي على الـمجتمع والدولة. على النحو عينِه، مالت إلى تغليب توسُّل الـمنظومة الثقافـية الغربية لـمواجهة دعوات الأصالة وأفكارها، أو التطرف الديني والانغلاق، كما يحصل اليوم، بل منذ عقودٍ خلت، بمناسبة صعود تيارات الأصولية الإسلامية وعودة الفكر الـمحافظ إلى الـمجتمع والـميدان الثقافـي.

هذا فـي ما خصَّ نوع الثقافة الذي نشأ فـي أكناف الدولة الوطنية، أما مدى ما أحرزتهُ الثقافة تلك من سيادةٍ واستقلال ذاتي نسبي فـيُبْحث فـي علاقتها بالـمنظومة الثقافـية الغربية، لا بالـمنظومة العربية الإسلامية؛ فالأخيرةُ، ابتداءً، منظومةٌ محلّية لا برّانية؛ وهي، ثانيًا، لـم تمثــِّـل خطراً كبيراً على الثقافة الوطنية الـمحمية بالدولة ونظامها التعليمي؛ أمّا الـمنظومة الثقافـية الأجنبية الحديثة، ثالثًا، فلـم تعد أوروبية حصراً، مثلـما كانت إلى حدود منتصف القرن العشرين، بل باتت غربية بدخول الثقافة الأمريكية شريكًا فـيها. وإذا كان خوف الثقافة الوطنية من الـمنظومة الأوروبية قد تبدَّد مع جلاء الاحتلال الأجنبي، وأعقبه انفتاحٌ على ثمراتها التنويرية من غير تحفُّظ، فإنّ بعضَ ذلك الخوف تجدَّد مع زحف الـمنظومة الثقافـية والقيمية الأمريكية على العالـم، وانصرف معظمُه إلى الخشية من اختراق قيمها الجديدة للـمنظومة الـمجتمعية. ومع ذلك، ظلت الثقافة الوطنية -وإلى حدود بداية عقد التسعينيات من القرن العشرين- قادرةً على الدفاع عن استقلالها الذاتي، وإن بشكلٍ نسبي، وعلى التأثير فـي الاجتماع الوطني الداخلي مستندةً، فـي ذلك، إلى قدرة الدولة على حماية سيادتها وأمنها الوطني فـي الحدّ الأدنى الضروري.

hminnamed@yahoo.fr

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أليكسا وسيرى وأليسا وبيكسبى صناع المستقبل

جميل مطر

| الأحد, 22 يوليو 2018

  أعرفه منذ لحظة خروجه إلى هذه الدنيا وربما من قبلها. ركبنا السيارة وقد بدأ هب...

الحُلوةُ المُرَّة..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 22 يوليو 2018

1. يا محمَّدْ يا صديقاً ماتَ والدّنيا ممَرُّ. والندى شعرٌ، وهذا الشعرُ دُرُّ. أيّه...

ذكريات سينمائية

د. نيفين مسعد

| الأحد, 22 يوليو 2018

  كان حوار الكبار مملا لا شيء فيه يثيرنا نحن الصغار، نعم تترامى إلى أسماعن...

ثلاثمائة مثقف مصري وعربي:الأوبرا تنهب ابداع الخمـيسـي!

د. أحمد الخميسي

| الأحد, 22 يوليو 2018

  نستنكر نحن الموقعين أدناه من كتاب ومثقفين وصحفيين وفنانين وكل من يقف ضد نهب حق...

الى مربي الاجيال الشاعر شكيب جهشان في ذكرى يوم ميلاده

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 يوليو 2018

شكيب يا نجمًا هوى وبلبلًا فوق سماء الجليل غرد وشدا في يوم ميلادك   ت...

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8025
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41489
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر700588
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55617067
حاليا يتواجد 2805 زوار  على الموقع