موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

وارسو الجميلة الصعبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

نساء بولونيا أجمل النساء، بعد نساء العرب طبعاً. وهل أنسى جمال رعاية وحنان زميلاتي في صحيفة «الأخبار» بالقاهرة، حيث بعثتني جامعة «بطرسبرغ» للتدريب. آنذاك نَشَرتْ مجلة «روز اليوسف» قصتي بعنوان «حانة التمساح في وارسو»، وتبدأ هكذا: «كانت بربارا تنظر إلى وجهها في مرآة المغسلة وتتجشأ وتضحك.. فَكّرتُ بأن أصفعها.. شددتها من شعرها وجذبتها نحوي فاغرورقت عيناها بالدموع، لكنها لم تكُفّ عن الضحك. صرختُ في وجهها: لم تكن أمك المرأة الوحيدة في (معتقل أوشفيتز).. كانت هناك نساء من كل أوروبا. قالت: أوه، كثير جداً. لم يحدث أن اجتمع هذا العدد الكبير من النساء القرعاوات في مكان واحد.. أمي تقول: الألمان كانوا يصنعون حقائب وسجاجيد من شعر النساء. وانحنت نحو المغسلة، أحسستُ بالغثيان فتركتُ شعرها يفلت من يدي».

 

جرت أحداث القصة خلال دراستي في جامعة وارسو، والآن رغم سقوط النظام الشيوعي في بولونيا، تظل علاقة وارسو الجميلة صعبة مع الاتحاد الأوروبي، وملتبسة مع ألمانيا، مثل «بربارا» في قصتي: «فليأخذكِ الشيطان يا بربارا.. ليأخذكِ الشيطان». كنتُ أريد أن أشتمها بقسوة أكبر. أنا أعرف شتائم فظيعة باللغة البولونية، لكني ابتعدتُ عنها.. تركتها وحدها في غرفة (التواليت)، وأطبقتُ الباب خلفي بقوة. كانت زرقة كثيفة تهوم في صالة الرقص، مشوهة الوجوه، وعلى منصة الأوركسترا كان جيتار أحمر يضيء وحده في الدخان المعتم. وعدتُ إلى مائدتنا. وشعرتُ أن بربارا تحدق بي. كانت تبتسم، سألتني: وهل يرقص العرب مثل هذا؟ قلتُ: لا. سألتْ: كيف يرقصون إذن؟ أجبتُ: ليس بهذا الشكل. أخذتْ بربارا بكفي بين كفيها، وسألت: كيف يرقصون إذن؟ قلت لها: لكنه ليس رقصاً حقيقياً.. إنهم يستعملون صحناً من الجلد يضربون عليه يسمونه الدَفْ. سألتْ: ها.. ها.. كما في أفريقيا؟. قلتُ: لا، أنظري، إنهم يهزون رؤوسهم هكذا ويهمهمون بنغمات رتيبة، ثم تسرع ضربات الدف وتزداد سرعتهم، وهم يهزون رؤوسهم وأكتافهم.. ثم يهزون أجسادهم كلها، ويستغرق الرقص فترة طويلة بحيث يفقد بعضهم وعيه فيركض نحو الجدار ويضربه برأسه، وهو يصرخ بكلمات غير مفهومة. قالت بربارا: أوه.. مدهش! دعنا نجرب الرقص العربي. وأخذت تهزّ رأسها كالدراويش. قلتُ: بربارا، لنفعل شيئاً آخر. أنا لا أحب هذا. قالت ضاحكة: أنت ساذج كالحصان.

وأخذت تضحك بشكل قبيح كما كانت تفعل في غرفة «التواليت». التفتُ مفتشاً عن النادل، كان يعدُّ نقوداً في الزاوية، ولم يكن قد بقي في حانة التمساح غيرنا. سألتُ بربارا أن نغادر، لكنها أخذت تحيطُ لهب الشموع فوق مائدتنا بأناملها وتطفئها. سألتني: هل تعرف شارع (نوفي شفيات)؟. قلت: طبعاً أعرفه.. إنه ليس بعيداً من هنا. قالت: وتعرف ذلك الجدار حيث يوقدون الشموع في يوم ذكرى الأموات؟ أجبتُ: أوه طبعاً.. طبعاً. وناديت ُ على النادل طالباً منه قائمة الحساب. كنتُ أعرف أنها ستبدأ تحدثني عن أبيها البولوني، وتقول: أعدمه الألمان في شارع نوفي شفيات لأنه قاتل في حركة المقاومة.

تناولتُ قائمة الحساب من النادل وسألتُها: وهل حدث هذا في معتقل أوشفيتز؟.. قالت بربارا: أقول لك هذا حدث في وارسو، هنا في شارع نوفي شفيات! قلت: لكنكِ أخبرتِني أن أمك ولدتك بعد سنة من دخولها المعتقل. أليس كذلك؟. قالت: وماذا تريدُ أن تقول؟. لم أجبها.. وبقيتُ أتطلعُ في قائمة الحساب. قالت بربارا: ماذا تريد أن تقول؟ مَدَدَتُ يدي في جيبي لأدفع للنادل، وأخذَتْ بربارا تصرخ: حسناً إنه أبي.. هل تسمعني. أبي. أبي. أبي. ناولتُ النادل نقوده وسحبتُ من فوق المائدة منديلاً ورقياً وأخذتُ أمسح به وجهي».

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

مساحيق تجميل

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

  قبل أكثر من عقد من الزمن راهن البعض من مديري المؤسسات الفنية العربية على أن...

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2163
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72088
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر693002
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48205695