موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

في الظاهرة الدينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قد يبدو كافياً، لوهلةٍ أولى، أن نعرِّف الدين (الإسلام مثلاً) بأنه، ابتداء، تلاوة الشهادتين وأنه منظومة تعاليم كتابية ترسُم للمخاطَبين بها سُبُل الهداية والنجاة ، تزوِّدهم بالحقائق المطلقة التي لا سبيل إلى عِلمها إلاّ من طريق خبر الوحي (وجود الله، والملائكة، واليوم الآخر)، وتُبيِّن لهم الجائز والمحظور، والعبادات والأخلاق الحسنة، وتنهاهم عن المنكَرات والفواحش.. وكلّ ذلك ابتغاء الفوز بالجزاء العظيم. ومنظومة التعاليم هذه، ليس فيها، نظرياً، من التعقُّد ما يَحْمل على استصعاب مضمون رسالتها. غير أن الأمر ليس بهذا التبسيط الذي يوحي به تعريف الدين أو، قُل، الذي يوحي به تعريفُه من حيث مضمون تعاليمه المثبَتَة في نصّ القرآن، وبيان ذلك أنّ التعاليم تلك يتلقّاها مؤمنون متفاوتون في مَلَكات الفهم تفاوتاً تتأثر به فهومُهم (لها)، ويخوض فيها علماؤهم بالدين فيتناولون مستوياتها المختلفة بالدَّرس والتَّجلية، وينصرف قسم منهم إلى تفسير النصّ ومحاولة كشف غوامضه، فيتكوّن من ذلك تراث اجتهادي لا سبيل إلى تجاوُزه أو إخراجه من حيِّز الدين. وإلى ذلك فإنّ المسلمين وعلماءَهم يتلقّون تعاليم الدين في شروط، مكانية وزمانية ونفسية واجتماعية، متغيرة ومتنوعة، فيتأثر فهمهم بأحكام الشروط تلك. ولكنّ الأهمّ من هذا ومن ذاك أن دينَهم، الذي تعود إليهم مُلكيتُه، يدخل في سيرورةٍ من التمأسُس: الديني والاجتماعي والسياسي، فتتكون على حواشيه أجسام اجتماعية تعيش منه تحت عنوان حراسته وصونه، ثم لا يلبث النزاع أن ينشب على حقّ النطق باسمه بين فرقاء عديدين يختلفون في النظر إليه، فينعكس خلاف المختلفين على جموع المؤمنين الذين، بالتَّبِعة، ينقسمون من جماعة واحدة إلى مذاهب شتى.

 

هذه سيرورة موضوعية شاملة الأديانَ كافة. وهي تدُلُّنا على خضوع الأديان لأحكام التاريخ. لكنّ هذه السيرورة تُنَبِّهنا، في الوقت عينه، إلى أنّ الظاهرة الدينية لا تلبث أن تنتقل من تعبيرها التأسيسي الابتدائي إلى ظاهرة تاريخية واجتماعية مركَّبَة، أي تتداخل في تكوينها أبعادٌ مختلفة: تتباين نِصَاباً وتتمايز تأثيراً، وهي تتألَّف من نصٍّ دينيِّ وتعاليم، وسنّةٍ نبوية، وتراثٍ تفسيري وتأويلي ومؤسساتٍ دينية رسمية أو مذهبية مخالفة... الخ. الظاهرة الدينية، بهذا المعنى، ظاهرةٌ مركَّبة وغيرُ قابلة للاختزال في بعدٍ واحدٍ من أبعادها بزعم أنه «وحده» النقيّ والخالي من الشوائب، على نحو ما تدّعي كلُّ مقالةٍ سلفية من مقالات الفكر الإسلامي: قديماً وحديثاً. وليس التركيب في تكوينِ الظاهرة الدينية إلاّ من آثار فعل عوامل التاريخ في سيرورة أيّ دين من الأديان، وبيانه أنّ الدين ينتقل من لحظةِ المطلق المتعالي، ممثلةً في الوحي، إلى لحظة التاريخيِّ المُتعيّن حين يستقبله المخاطَبون به من البشر، ويتحوّلَ إلى جزءٍ من يومياتهم الاجتماعية. وهكذا يتداخل الدينيّ والدنيويّ في تكوين ما يصبح من الأنسب تعيينُه باسم الظاهرة الدينية بدلاً من تسميته بالدين. لا يعود الدين، بالمعنى هذا، محصوراً في النصوص والتعاليم، لم يكن من سبيلٍ إلى العلاقة به في تاريخ المسلمين، إلاّ من طريقها كعلوم متخصصة - وإنما يصبح جُمَاعَ تمثُّلات المؤمنين لرسالة الإسلام، خاصّةً وعامَّةً، وجُمَاع التنزيل الاجتماعي والسلوكي العام لتعاليمها. ولمّا كانت التعاليم تلك قَضَت، في تأويلٍ إسلاميٍّ شائع، بإخضاع نظام الجماعة الإسلامية الدنيوي لنظامها الديني، وترتَّب على ذلك أن تشريعات الاجتماع الإسلامي، في الاقتصاد والسياسة كما في نظام الأسرة والأحوال الشخصية، بُنِيَت على قواعد الشرع منظوراً إليها من زاوية هذا المذهب أو ذاك، ولمّا كان ذلك اقتضى إقامةَ مؤسساتٍ لإدارة شؤون الجماعة الإسلامية وأخرى لإحاطة دينها بالصَّون والحراسة من جسمٍ علمائي (فقهي) خُوِّل بذلك: من السلطة كما من الجماعة، ولمّا كان الدين داخلاً في عملية بناء المشروعية، ومسخَّراً لهذا الغرض من قِبَل جميع أولئك الذين انتدبوا أنفسَهم لأداء أدوارٍ «دينية» في الدنيا (سلطات، مذاهب، أحزاب، زوايا...)، ولمّا كان الصراع قويّاً، في تاريخ الإسلام، على حيازة الشرعية الدينية (الصراع على الحقيقة وعلى تمثيلها التمثيل القويم) بما هي سبيل إلى حيازة السلطة، ولمّا كان كلُّ اجتهادٍ إسلامي (بشري) يقدّم نفسه بوصفه العلمَ اليقينيَّ بالمُرَاد الإلهي من التشريع.. فقد باتَ ذلك كلَّه جزءاً من تراث الإسلام لا يمكن عزْلُ بعضِه من بعض.

وليس معنى ذلك أننا نخلط الدين بالفكر الديني وتاريخ الدين حين نذهب إلى ما ذهبنا إليه، فنحن نعي الفروق بين المستويات الثلاثة (مستوى النصّ والتعاليم، ومستوى التراث التفسيري والتأويلي البشري، ومستوى الإسلام التاريخي المَعيش كتجربةٍ جماعية)، ولكنّ المماهاة بينها إنما كانت من فِعْل المسلمين وفقهائهم حتى عَسُر على المرء أن يَفُكَّ الصلةَ بين المتعالي والنسبيّ (البشري) في الفكر - بل في الوعي الجمْعي- الإسلامي. وبتَعَسُّر التمييز بين المستويات تلك، لم يَعُد جائزاً أن يُنْظَر إلى المستويات الثلاثة من الإسلام بما هي معزولة عن بعضها، كما تحاول ذلك الروايةُ السلفية، لأنّ النتيجة الأولى، غير الطيبة، لذلك العزل هي القول إنّ الإسلامَ غيرُ المسلمين، وهي مقولة خطرة وغيرُ علمية.

إنّ معنى قولنا إنّ الظاهرة الدينية ظاهرة مركَّبة إنما مأتاهُ من ملاحظة ذلك التعدُّد في مستوياتها التكوينية، من نصٍّ (وحْي) مدوَّن يتضمن تعاليم تشمل عالم المطلق (الغيب) وعالم الوجود الطبيعي والإنساني (عالم الشهادة)، إلى تراث تفسيري وتأويلي لذلك النصّ تتعدَّد مدارسُه واتجاهاته، إلى تاريخٍ اجتماعي وسياسي للجماعة المؤمنة.. إلخ. ويرتّب التوصيفُ هذا للظَّاهرة تلك نتيجةً فكريةً مفادُها أنّ معرفةً شاملةً وعميقة بظاهرة دينية، مثل الإسلام، تفترض مقارباتٍ للموضوع من زوايا شتى: لاهوتية، وفلسفية، وتاريخية، وسوسيولوجية، وأنثروبولوجية، ولسانية.. تلقي أضواءً كاشفة على أبعاده ومستوياته المختلفة. من هنا، فقط، يبدأ البحث العلمي في التراث الديني: والإسلاميِّ منه على نحوٍ خاصّ.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23462
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23462
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر767543
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45829931
حاليا يتواجد 4060 زوار  على الموقع