موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

العزلة: مفتاح الصفاء ومصنع الأفكار!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

العزلة الإيجابية طريق الصفاء لاكتشاف معان محجوبة بوابل كثيف من دخان اليوم وضجيجه، إنها مناجاة للخالق، وسباحة في أرجاء الكون الفسيح، وريادة لعوالم أخرى لا يشعر بها إلا من جرب الخلوة والتأمل..

 

تضيع ذوات كثيرة وسط المخالطة الدائمة والانهماك اليومي في مجالس لا تثير عقلا ولا تحرك ذهنا ولا تضيف جديدا. انهماك بلا مردود، وذبول يجر ذبول، ويوميات تكرر بلا توقف أو تساؤل..

وزد عليها اليوم، ذهن مشتت بين حضور الجسد، والانشغال الدائم في عوالم "الواتسب" وأقرانه، فلا هو كان معك ولا هو ظل في عالم بلا ابعاد.. يقذفه حيث يشاء.. ينهك بصره ويلتهم وقته دون كثير عائد..

كيف يصفو الفكر وسط هذا الضجيج.. وعقله اللاواعي تراكمت فيه طبقات فوق طبقات، كيف له أن يرسل بصره يخترق حجبا كثيرة وهو في عوالم تقذفه ذات اليمين وذات الشمال، وتسحق ما تبقى له من سويعات يومه..

وكما العقل يطاله ضياع وتشتت الانساق، كذلك هو الجسد. وما بين النفس والجسد ما يحتاج للترميم وتنظيم مسارات وحفز وإعادة بناء.. لتقدح الفكرة ويعلو المعنى ويصفو العقل..

إنها دعوة لإنقاذ ما تبقى من المعنى والصفاء والعودة إلى نبض الطبيعة.. بعد ان غدرت بنا شواغل ليست بشواغل، وانهماكات لا طائل من ورائها، ويوميات بليدة تكرر نفسها كل ليلة دون تساؤل أو استعادة لمعنى البقاء في ذات المفردات وذات الانساق وذات الممارسة لنغط في النوم بعدها، ثم نعود لاستقبال يوم جديد بذات الطريقة وعلى نفس المنوال والتكرار البليد.

انها دعوة لبعض العزلة.. فهي علاج لكثير من أمراض النفس، وبعض ما نشكو منه ملل ورتابة انها فرصة لنفض تراكمات صنعت غشاوة على العيون وأذبلت العقول وانهكت القدرة على قدح الفكرة وصيد المعنى. انها معاودة للانسجام مع الطبيعة، وضبط ساعة الحياة مع ساعة الحيوات الكثيرة.. في هذا الكون الفسيح.

لم يعتزل المعتزلون عن ضجيج البشر لانهم راغبون في عقاب انفسهم، بل لأن الصفاء يعاودهم في عزلتهم وينقي سرائرهم، وفي لحظات خاصة تبرق بين اعينهم المعاني الكبرى للحياة والوجود والانسان.. فتنهال غبطة تملأ نفوسهم بمعنى ذلك الانسجام الدقيق بين ساعة الحياة وحياة البشر.

ولم تظهر الأفكار الكبرى في الحياة، إلا من ثمار العزلة والانقطاع للتأمل ومعاودة النظر، ولم يكتب المبدعون نصوصهم التي عانقت المجد وهم أسرى ضجيج البشر ويومياتهم البليدة.. ولم يسطر الشعراء أعظم قصائدهم وهم منهمكون في ولائم ومآدب وتهريج وحشد لأوهام الكرم المبسوط الذي صار سفها وتبذيرا وسقوط.

الانهماك مع الاخرين طيلة الوقت لن يدع لك نفسا للتأمل ولا وقتا للصفاء ولا تنظيفا لرواسب تقبع في داخلك، اذا لم تباشر اخراجها ورميها ستكون كارثة على عقلك ووعيك ومستقبلك.

بعض العزلة فرصة رائعة لمواجهة الذات. وإذا استطعت أن تواجه نفسك فاعلم أنك قد عرفتها حقا.. وكم من بشر يدورون حول البشر، لايعرفون انفسهم ولم يكتشفوها.. ولذا كان التيه طويلا، وما قيمة الحياة اذا كانت دورانا في فلك الآخر طيلة اليوم، بينما الذات منغمسة لا شعوريا في قمقم الأسر، وهي لا تكاد تطل برأسها.

ثمة فارق بين عزلة ايجابية وأخرى سلبية. العزلة الايجابية، انقطاع وتأمل وتنقية الذات من الانهاك اليومي وغبار الأحداث.. فلا صوت إلا صوت الداخل المنبعث من شكوى النفس المريرة التي هجرتها وسط ضجيج الأيام.. حتى تهدأ وتستقر وتنظف ذاتها من أردان وسموم طالما هاجمتها.. انها فرصة لاخراج ذكريات الماضي الحزينة ورميها خارج سراديب النفس وأوردة الجسد، كما هي فرصة لتفكيك عُقد طالما قبعت في أعماقك لتقذف بها خارج روحك وجسدك.. أداتك التأمل والتسامح والتماس الأعذار، حتى مع كنت تراه عدوك أو كارهك.. لتلقى نفسك نظيفا خفيفا مستعدا لاستقبال حياة جديدة في مقبل الأيام.

العزلة الايجابية.. ابتعاد اختياري عن ضجيج اليومي، لمناجاة روحك، والانصات إلى دقات قلبك الشاكي، ليعاود تدفق الدم الغني بأكسجين الحياة في شرايينك بعد ان خلصته من سموم الاحقاد والتفاهات والاسقاطات وتطلعات الوهم وربط مصيرك بغيرك، وكأنه عالمك الابدي، بينما عالمك الحقيقي لا حدود له ولا أفق يصنعه البشر يتسع له.. طالما كان أفق الطبيعة الممتد وفضاء الكون الفسيح هو حدود وعيك الجديد.

العزلة الايجابية، طريق الصفاء لاكتشاف معان محجوبة بوابل كثيف من دخان اليوم وضجيجه، إنها مناجاة للخالق، وسباحة في أرجاء الكون الفسيح، وريادة لعوالم أخرى لا يشعر بها إلا من جرب الخلوة والتأمل.

أما العزلة السلبية، فهي لا تعني سوى التنازل عن الحياة.. وحبس النفس في قمقم الماضي المؤلم، ومعاودة دائمة لاشعال حرائق الذات.. انها بالضد من المسؤولية التي لا تجعلك رهين محبس الألم والانتظار... بل تدفعك لانقاذ ذاتك والآخرين من حولك..

العزلة السلبية ربما كانت مرضا نفسيا، لانها تخرج من اطار الاختيار الحر لتصفية وتنقية النفس وزيادة فرص التأمل.. الى حدود العجز عن ممارسة الحياة الطبيعية بين البشر والهروب الدائم والانكفاء القاتل.. وتلك قصة أخرى.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32020
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118365
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر446707
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47959400