موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العزلة: مفتاح الصفاء ومصنع الأفكار!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

العزلة الإيجابية طريق الصفاء لاكتشاف معان محجوبة بوابل كثيف من دخان اليوم وضجيجه، إنها مناجاة للخالق، وسباحة في أرجاء الكون الفسيح، وريادة لعوالم أخرى لا يشعر بها إلا من جرب الخلوة والتأمل..

 

تضيع ذوات كثيرة وسط المخالطة الدائمة والانهماك اليومي في مجالس لا تثير عقلا ولا تحرك ذهنا ولا تضيف جديدا. انهماك بلا مردود، وذبول يجر ذبول، ويوميات تكرر بلا توقف أو تساؤل..

وزد عليها اليوم، ذهن مشتت بين حضور الجسد، والانشغال الدائم في عوالم "الواتسب" وأقرانه، فلا هو كان معك ولا هو ظل في عالم بلا ابعاد.. يقذفه حيث يشاء.. ينهك بصره ويلتهم وقته دون كثير عائد..

كيف يصفو الفكر وسط هذا الضجيج.. وعقله اللاواعي تراكمت فيه طبقات فوق طبقات، كيف له أن يرسل بصره يخترق حجبا كثيرة وهو في عوالم تقذفه ذات اليمين وذات الشمال، وتسحق ما تبقى له من سويعات يومه..

وكما العقل يطاله ضياع وتشتت الانساق، كذلك هو الجسد. وما بين النفس والجسد ما يحتاج للترميم وتنظيم مسارات وحفز وإعادة بناء.. لتقدح الفكرة ويعلو المعنى ويصفو العقل..

إنها دعوة لإنقاذ ما تبقى من المعنى والصفاء والعودة إلى نبض الطبيعة.. بعد ان غدرت بنا شواغل ليست بشواغل، وانهماكات لا طائل من ورائها، ويوميات بليدة تكرر نفسها كل ليلة دون تساؤل أو استعادة لمعنى البقاء في ذات المفردات وذات الانساق وذات الممارسة لنغط في النوم بعدها، ثم نعود لاستقبال يوم جديد بذات الطريقة وعلى نفس المنوال والتكرار البليد.

انها دعوة لبعض العزلة.. فهي علاج لكثير من أمراض النفس، وبعض ما نشكو منه ملل ورتابة انها فرصة لنفض تراكمات صنعت غشاوة على العيون وأذبلت العقول وانهكت القدرة على قدح الفكرة وصيد المعنى. انها معاودة للانسجام مع الطبيعة، وضبط ساعة الحياة مع ساعة الحيوات الكثيرة.. في هذا الكون الفسيح.

لم يعتزل المعتزلون عن ضجيج البشر لانهم راغبون في عقاب انفسهم، بل لأن الصفاء يعاودهم في عزلتهم وينقي سرائرهم، وفي لحظات خاصة تبرق بين اعينهم المعاني الكبرى للحياة والوجود والانسان.. فتنهال غبطة تملأ نفوسهم بمعنى ذلك الانسجام الدقيق بين ساعة الحياة وحياة البشر.

ولم تظهر الأفكار الكبرى في الحياة، إلا من ثمار العزلة والانقطاع للتأمل ومعاودة النظر، ولم يكتب المبدعون نصوصهم التي عانقت المجد وهم أسرى ضجيج البشر ويومياتهم البليدة.. ولم يسطر الشعراء أعظم قصائدهم وهم منهمكون في ولائم ومآدب وتهريج وحشد لأوهام الكرم المبسوط الذي صار سفها وتبذيرا وسقوط.

الانهماك مع الاخرين طيلة الوقت لن يدع لك نفسا للتأمل ولا وقتا للصفاء ولا تنظيفا لرواسب تقبع في داخلك، اذا لم تباشر اخراجها ورميها ستكون كارثة على عقلك ووعيك ومستقبلك.

بعض العزلة فرصة رائعة لمواجهة الذات. وإذا استطعت أن تواجه نفسك فاعلم أنك قد عرفتها حقا.. وكم من بشر يدورون حول البشر، لايعرفون انفسهم ولم يكتشفوها.. ولذا كان التيه طويلا، وما قيمة الحياة اذا كانت دورانا في فلك الآخر طيلة اليوم، بينما الذات منغمسة لا شعوريا في قمقم الأسر، وهي لا تكاد تطل برأسها.

ثمة فارق بين عزلة ايجابية وأخرى سلبية. العزلة الايجابية، انقطاع وتأمل وتنقية الذات من الانهاك اليومي وغبار الأحداث.. فلا صوت إلا صوت الداخل المنبعث من شكوى النفس المريرة التي هجرتها وسط ضجيج الأيام.. حتى تهدأ وتستقر وتنظف ذاتها من أردان وسموم طالما هاجمتها.. انها فرصة لاخراج ذكريات الماضي الحزينة ورميها خارج سراديب النفس وأوردة الجسد، كما هي فرصة لتفكيك عُقد طالما قبعت في أعماقك لتقذف بها خارج روحك وجسدك.. أداتك التأمل والتسامح والتماس الأعذار، حتى مع كنت تراه عدوك أو كارهك.. لتلقى نفسك نظيفا خفيفا مستعدا لاستقبال حياة جديدة في مقبل الأيام.

العزلة الايجابية.. ابتعاد اختياري عن ضجيج اليومي، لمناجاة روحك، والانصات إلى دقات قلبك الشاكي، ليعاود تدفق الدم الغني بأكسجين الحياة في شرايينك بعد ان خلصته من سموم الاحقاد والتفاهات والاسقاطات وتطلعات الوهم وربط مصيرك بغيرك، وكأنه عالمك الابدي، بينما عالمك الحقيقي لا حدود له ولا أفق يصنعه البشر يتسع له.. طالما كان أفق الطبيعة الممتد وفضاء الكون الفسيح هو حدود وعيك الجديد.

العزلة الايجابية، طريق الصفاء لاكتشاف معان محجوبة بوابل كثيف من دخان اليوم وضجيجه، إنها مناجاة للخالق، وسباحة في أرجاء الكون الفسيح، وريادة لعوالم أخرى لا يشعر بها إلا من جرب الخلوة والتأمل.

أما العزلة السلبية، فهي لا تعني سوى التنازل عن الحياة.. وحبس النفس في قمقم الماضي المؤلم، ومعاودة دائمة لاشعال حرائق الذات.. انها بالضد من المسؤولية التي لا تجعلك رهين محبس الألم والانتظار... بل تدفعك لانقاذ ذاتك والآخرين من حولك..

العزلة السلبية ربما كانت مرضا نفسيا، لانها تخرج من اطار الاختيار الحر لتصفية وتنقية النفس وزيادة فرص التأمل.. الى حدود العجز عن ممارسة الحياة الطبيعية بين البشر والهروب الدائم والانكفاء القاتل.. وتلك قصة أخرى.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21610
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر601885
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45664273
حاليا يتواجد 2772 زوار  على الموقع