موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

عبدالرحمن الشبيلي.. وذاكرة الأعلام!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بينما كنت أقرأ في الجزء الثاني من كتاب "أعلام بلا إعلام" للدكتور عبدالرحمن الشبيلي، والذي صدر مؤخرًا.. ومن خلال ما اطلعت عليه لأبي طلال من كتب وإصدارات ومقالات خلال الأعوام الماضية حول شخصيات وطنية انبرى الدكتور عبدالرحمن لإلقاء الضوء على مسارها وعطائها في العديد من المناسبات.. استطيع أن أقول: إن الدكتور عبدالرحمن الشبيلي يظل مشدوداً لذاكرة وطن يتمثل بأولئك الأعلام.. وقد أولى عنايته لتلك الملامح راصداً وقارئاً لأمرين، أولهما شعوره بالمسؤولية تجاه تلك الشخصيات وفاء وتقديراً، والأمر الآخر لإدراكه أن ثمة جيل وربما أجيال ستأتي قد لا تتعرف على أولئك الأعلام.. فكان عليه أن يرصد بعض ملامح تلك الذاكرة وينشرها قبل أن تجتاحها عوامل التعرية وضعف الهمة وتعاقب السنين.

 

وبينما ضم الجزء الأول من كتاب أعلام بلا إعلام 43 شخصية، يأتي الجزء الثاني ليضم 60 شخصية.. والإصدار كما يقول المؤلف تدور فكرته حول رصد وتعريف بشخصيات أسهمت في بناء الوطن وخدمته أو كان لها صلة به، وكانت على قدر مشهود من العطاء وميل واضح لنكران الذات والابتعاد عن وهج الأضواء مع قربها منها.. إذن هي ذاكرة وفاء من جانب وتعزيز تمثُل مسار وعصامية شخصيات وطنية لجيل يتطلع للقدوة بعد انحسار عالم التحديات الشاقة التي كابدها أولئك الأعلام.

هل نرى عنيزة بعيون الشبيلي قبل أكثر من ستين عاماً. هل نقرأ في أزقتها وحضورها ومجالسها وأسواقها وبيوتها ومزارعها ونسق حياتها وقضاياها وشخصياتها..

تناول الكتاب العديد من الشخصيات، بعضها بالفعل كان يقبع في دائرة الظل زاهداً بالأضواء.. إلا أن بعضها أيضاً له نصيب معتبر من الإعلام بحكم الدور والموقع.. مما يجعل عنوان الكتاب غير مكتمل الدلالات أحياناً.

سأمارس شيئاً يسيراً من هواية المؤلف، إلا أنها لن تكون لعلم بلا إعلام بل لعلم في صلب الإعلام ممارسة وتكويناً وإنجازاً.

كان لقائي الأول بالدكتور عبدالرحمن في البحرين.. فقد كان يومها وكيلاً لوزارة التعليم العالي، وكنت حينها منتدباً لحضور اجتماع لجنة تعريب التعليم العالي، تشارك فيه العديد من المؤسسات العلمية والتعليمية في دول مجلس التعاون.

كان هذا في منتصف التسعينيات من القرن الماضي تقريباً. وكنت أعرف الدكتور عبدالرحمن الشبيلي من خلال ما ينشر حينها.. فقد كان وجهاً إعلامياً معروفاً. تعارفنا تعارفاً سريعاً قبيل الاجتماع، إلا أني وجدته لم يعر المشاركين كثير اهتمام.. وتصورت أنه من النوع الذي يفضل ترك المسافات الباردة بينه وبين الآخرين.

في ذلك الاجتماع كنت أجلس قبالته، ولأني ابتليت بالتحديق بالتفاصيل الصغيرة، رأيته منهمكاً بالورقة البيضاء بين يديه.. وعندما استرقت النظر إليها.. وجدت خطوطاً جميلة وظلال أشكال متناسقة وملامح توحي بأن ثمة أصابع تملك حساسية فنية تتسرب منها شحنة داخلية يبدو أنه لا يقاوم انثيالها على الورق.

بعد ذلك بسنوات حدثت عدة لقاءات في مناسبات مختلفة، لأكتشف فيما بعد إنساناً رقيقاً يميل للصمت والهدوء، عف اللسان.. يميل للتوافقات ويحاذر الاقتراب مما يثير الإشكال ويعمق الخصومات.

وقد لاحظت أيضاً تلك الروحانية التي تغمر أبي طلال وذلك الصفاء والهدوء والاستسلام الجميل، وربما كان لهذا صلة بحديث الشرايين.. فقد كانت محنة أبي طلال كبيرة في مرض ابنه طلال رحمه الله. إلا أن من كرم الله أن يرى حفيده يكبر بين عينه ليعانق فيه الراحل طلال..

الدكتور عبدالرحمن الشبيلي كان حضوراً مميزاً في مناسبات تكريم الأصدقاء وتأبين الراحلين، وربما يحق لنا أن ندعوه ليكتب شيئاً آخر.. فقد عرفنا أدواره في المواقع التي شغلها وبعضها كان ملمحاً مهماً في مسيرة البناء.. وبالذات شغفه الجميل "التلفزيون".

ولأن السيرة الذاتية ليست مسيرة عمل وإدارة فقط.. بل تتناول ما هو أهم وأكثر شغفاً لاكتشاف مرحلة تكاد اليوم تكون بعيدة جدًا لا بعمر السنوات، ولكن بعمر التحول والتغير الكبير الذي جعل ما كان قبل ستين عاماً يبدو خيالاً من أساطير الماضي.

هل نرى عنيزة بعيون الشبيلي قبل أكثر من ستين عاماً. هل نقرأ في أزقتها وحضورها ومجالسها وأسواقها وبيوتها ومزارعها ونسق حياتها وقضاياها وشخصياتها.. هل نرى الوعي الأول كيف تشكل وكيف كانت تلك الطليعة من شباب عنيزة مع انبثاق حياة جديدة وأفكار جديدة أخذت تركض بهم بلا روية؟

أحلم بتفاصيل تكشف علاقات مسكونة بالصمت والقلق أحياناً. أحلم باكتشاف مرحلة تظهر فيها سيرة مدينة لم يكتب عنها سوى يافطات عريضة لا تكشف شيئاً كثيراً، ولا توحي إلا بمسافات الانتقال من بيوت الطين إلى المعمار الإسمنتي الحديث. أحلم بقراءة أخرى يجسدها قلم أديب عن حياة جيل رحل وانطوت ذكراه سوى من نتف لا تسمن ولا تغني من جوع.

وقس على ذلك بيئة الدراسة وقضاياها آنذاك وجيل تسرب لوعيه مفاهيم جديدة في السياسة والاجتماع.. من مكة إلى الرياض، وما أدراك ما الرياض في الخمسينيات والستينات الميلادية.. أحلم بكتابة من نوع مختلف تخرجنا من دائرة المجاملة إلى كشف ملامح الصورة بلا وجل.. فهي مراحل مضت لنا أن نراها كما هي.. لا أن نكون أمام سجل نجاحات تتوالى دون عثرات.

شكراً أبا طلال على أعلام بلا إعلام.. وبانتظار سيرة ذاتية، تفاصيلها متعة القارىء، وإضافتها اكتشاف جديد، وعناوينها شغف السفر إلى مرابع ودور وحياة مرت من هناك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشهادات العلمية لا تصنع مثقفاً!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تبتذل مفردة «مثقف» كثيراً لدرجة أن تصبح عنواناً يسبغ على كثيرين دون توقف أو است...

أليكسا وسيرى وأليسا وبيكسبى صناع المستقبل

جميل مطر

| الأحد, 22 يوليو 2018

  أعرفه منذ لحظة خروجه إلى هذه الدنيا وربما من قبلها. ركبنا السيارة وقد بدأ هب...

الحُلوةُ المُرَّة..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 22 يوليو 2018

1. يا محمَّدْ يا صديقاً ماتَ والدّنيا ممَرُّ. والندى شعرٌ، وهذا الشعرُ دُرُّ. أيّه...

ذكريات سينمائية

د. نيفين مسعد

| الأحد, 22 يوليو 2018

  كان حوار الكبار مملا لا شيء فيه يثيرنا نحن الصغار، نعم تترامى إلى أسماعن...

ثلاثمائة مثقف مصري وعربي:الأوبرا تنهب ابداع الخمـيسـي!

د. أحمد الخميسي

| الأحد, 22 يوليو 2018

  نستنكر نحن الموقعين أدناه من كتاب ومثقفين وصحفيين وفنانين وكل من يقف ضد نهب حق...

الى مربي الاجيال الشاعر شكيب جهشان في ذكرى يوم ميلاده

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 يوليو 2018

شكيب يا نجمًا هوى وبلبلًا فوق سماء الجليل غرد وشدا في يوم ميلادك   ت...

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21203
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54667
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر713766
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55630245
حاليا يتواجد 2481 زوار  على الموقع