موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الوعي.. معركة عليك أن تخوضها!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

غياب الوعي أو تشوهه أو صناعة نقيضه، لن يقود المجتمعات إلا للتردي وتراكم العلل وتفشي الظواهر السلبية.

 

هل هناك من يجادل في هذا؟ ربما لا أحد. لكن السؤال الأكثر أهمية ما هو هذا الوعي؟ وما هي الأدوات اللازمة لبنائه، وكيف يمكن وضع ملامحه وقسماته في مجتمعات مازالت تتساءل أين الطريق؟

ولأن الأسبق إلى ملء رأس الإنسان، هو الأقدر على التحكم به. وأن الأسبق إليه هو من يشكل ملامحه الأولى وربما الأخيرة.. فليس ثمة شك بأن التربية الأولى والتعليم الأول والنماذج الأولى.. هي المؤثر الأكبر في سياق تكوين ذلك العقل، ما لم يتعرض لمؤثرات أخرى شديدة الجذب لتخرجه من إطار التسليم المطلق إلى التساؤل الحاد.. وهذا لن يكون متاحا بسهولة وليس ممكنا لأي كان.

لنعد للسؤال الأول: ما هو الوعي؟ ومن يملك حقوق تصنيفه ووضع قسماته وملامحه؟ وهل هو ثمرة السياق والناتج الاجتماعي.. أم منهج التعليم.. أم الأسرة.. أم وسائل التثقيف والحياة المتعددة والمتنوعة؟

وإذا كان الوعي منظومة قيمية متكاملة تدفع بمنطق سلوك واختيار وأسلوب حياة ومعاودة دائمة للتفكير والتقدير والتصويب والترشيد.. فإنها ستكون مهمة شاقة أن يرمى عبئها على جهة وحيدة.. فكيف بتأثير من يتوسم فيه المساهمة في صناعة الوعي عندما يتحول إلى معطل للوعي أو يسوقه باتجاهات لا تقارب الوعي قدر ما تقارب نقيضه، حتى لو كان على حساب المجتمع والقيم الفضلى.. بل والمستقبل برمته.

عندما يتحول التعليم إلى فك الأبجدية وتعظيم فكرة التلقين والمحفوظات واجترار المقولات، فهل يصنع هذا وعيا؟ وعندما تتحول حملات الترشيد أو التوعية إلى منشورات موسمية تمر مرور الكرام بلا أثر فهذا هذا يصنع وعيا؟ وعندما يتحول الفن والمسرح إلى مجرد حفلات تهريج ومهرجين.. فهل يصنع هذا وعيا وجدلا منتجا؟ وعندما يندر أن تجد كتابا في موسم الكتاب الوحيد كل عام.. يحرك هذا الخامل ويهتك أستار ركام الكتب التي بعضها يبيع الوهم أو يقدم أنصاف حقائق أو يزين واجهته غلاف برع الناشر في سك عنوانه وأهمل مضمونه وبنيانه.

وقد يبدو الوعي هلاما وشيئا من الصعب الإمساك به.. فالوعي عند البعض ليس هو ذاك عند الآخر.. وعلى الرغم من القيم الإنسانية المشتركة بين البشر.. إلا أن السيطرة الذهنية للجماعة أو الطائفة أو التيار.. تقف سدا منيعا دون بناء وعي إنساني متجاوز لمنظومة رسخت في بعض العقول، حتى لم تبق مساحة أخرى لمفاهيم جديدة.. طالما أن تلك استبدت بالمكان والزمان وصارت أيقونة الحياة ومصباحها.

وقس على ذلك الاضطراب الكبير بين النظرية والتطبيق.. فمن النادر أن تجد من يعارض قيما إنسانية عليا وحقوقية فضلى.. ولكنه يطأها بقدمه ما إن تسنح له الفرصة طالما أن مصلحته الشخصية لا يمكن تحقيقها إلا عبر جثة الوعي، الذي طالما ادعاه أو هام مع مفرداته أو سبح مع آخرين حولها.. حتى إذا تكشفت الأمور، تبدى ظلاميا متجاوزا أكثر من أولئك الذين طالما هجاهم وأوقد فيهم حرائقه.

إن أعظم الوعي هو الوعي بحق الإنسان في الحياة، وأجمله وأرقاه أن ترى حقك في حقوق الآخرين، وأن عالمك الداخلي لن يستقيم له طريق طالما تسيد الظلم والحرمان. وأبلغ الوعي أن تعي أي عالم تعيش فيه؟ وما هو مكمن الاضطراب في حياته وشؤونه، وأن تكتشف الزيف قبل أن تنعي الخراب. وأن تعي المواقف بموضوعية وحذر لئلا تكون أداة في يد من يريد تزييف الوعي.

سيكون جميلا أن تعي كيف تهتم بصحتك وطعامك وشرابك، وتحاذر الأمراض وتقاوم الآفات، وسيكون أجمل أيضا إذا أبصرت عقدة التوقف، وهذا النزيف الطويل للقدرات والإمكانات بلا طائل أو جدوى.. وسيكون عظيما هذا الوعي لو استغرقت في تفكيك بنية التراجع والخمول لتبحث عن العلة في التخبط والإحباط ونذر السوء.. وسيكون فاعلا هذا الوعي إذا استطعت أن تقاوم بعض الزيف باسم الوعي.. والذي طالما حسبه الظمآن ماء.. بينما هو سوى سراب يجر سرابا.

ومن الوعي أن تدرك أن الحقيقة ليست متاحة بسهولة وليست ناجزة لك وحدك، وأن لدى الآخرين أيضا رؤى تتطلب الفهم والتقدير.. وأن الفضائل الكبرى والقيم العظمى تتجسد أيضا في محاولة الإسهام فيما منحك الله من موهبة وقدرات.. لا إشعال الحرائق في ثياب خصوم ليسوا بخصوم.. والابتهاج بالخراب.. بينما تتجاهل أو تجهل أين ومع من يجب تكون مدافعتك الدائمة.. ومعركتك الأهم.. وهي ليست معركة سهام وسنان وقمع وإلغاء وتشويه واتهام.. وإنما هي لوجه الحقيقة والإنصاف والمعنى المفقود.

لا توجد جمعية أو مدرسة أو ندوة أو كتاب سيمنحك الوعي جاهزا معلبا مكتمل الأركان.. فهذا محال.. الوعي معركة عليك أن تخوضها بنفسك.. لتكتشف كيف لك أن تتلمس ملامحه رويدا رويدا.. ولترى أيضا بلا لبس الفارق بين الوعي الزائف والوعي المنتج.. ولتدرك أن ثمة طريقا للحياة أرقى وأجمل.. ستراه فقط عندما تقدح شرارة الوعي في رأسك.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9994
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209140
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر698353
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49353816
حاليا يتواجد 2977 زوار  على الموقع