موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مهزلة ويسمونها إبداعا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قد يعتقد البعض أنني في المقالات الأخيرة لي ممن يؤمنون بنظرية المؤامرة، ربما.. إن كان الأمر يتعلق بهويتنا وأمننا والأهم عقيدتنا. حينما أرى أن الخطر أصبح قريباً من أطفالنا وشبابنا وأجيال المستقبل، لا أستطيع إلا أن أتوقف وأضرب الجرس بكل ما أوتيت من قوة! ليس أمامي إلا قلم وورقة حتى يصل من خلالهما صوتي، ولكن بما أملك سوف أحارب هذا الفساد الذي يتغلغل شيئا فشيئا إلى داخل مجتمعاتنا العربية بما أننا أصبحنا قرية واحدة، وما يحدث أو يقدم في أي جزء من العالم من علوم أو فنون أو ثقافة يصل إلينا بأكثر من وسيلة إعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، وعليه لا بد أن نتوقف ونواجه!

 

كنت أتحدث مؤخرا مع إحدى قريباتي عن سلبيات فوز فيلم «ضوء القمر» الأميركي بجائزة الأوسكار لهذا العام، وبعد أن سردت لها القصة نظرت إليّ وكأنها تذكرت شيئا، وقالت: لا أدري، ولكن كأنني سمعت أولادي يذكرون اسم الفيلم أو حادثة الغلطة في إعلان اسمه، يا خوفي من أن يدفعهم ذلك إلى مشاهدة الفيلم«! لا يخفى على أحد اليوم أن المزود الأميركي لخدمة البث الحي للفيديو حسب الطلب»نتفلكس«أصبح لديه أكثر من 404 ملايين مشترك حول العالم والأرقام في ارتفاع، هذا عدا عن المزودات الأخرى التي يمكن من خلالها تحميل الأفلام ومشاهدتها عبر النت، وهنا تكمن الخطورة، فمجرد أن يشد انتباه الشباب عنوان لفيلم لأي سبب كان سوف يكون متاحا لهم الوصول إليه ومشاهدته متى ما أرادوا ذلك، وإن لم يكن في المنزل فعن طريق الأصدقاء! أين الخطورة؟ إن الطريق الذي يؤدي إلى هزيمة أي ثقافة هو من خلال الاستيلاء على عقول وقلوب الشباب، وإن تمكن أصحاب التغيير من الأطفال يكون أفضل لأن ذلك سيجعل المهمة أسهل عليهم فيما بعد، وهذا ما يتم فعله خاصة حين نصغي إلى تحذيرات الشريحة الملتزمة في أميركا وهي تحذر من تسرب محتويات أجندة المثلية إلى أدب الشباب والأطفال! والأدب يحول إلى أفلام ومسلسلات وبهذه الطريقة يصل إلى شبابنا، فالقراءة لديهم أصبحت على الهامش، وإلى أطفالنا عن طريق الألعاب الإلكترونية أو أفلام الكرتون.

لقد صيغت الطرق في الجزء الثاني من القرن الماضي ويمكن كمثال الرجوع إلى كتاب بعنوان»بعد الاحتفال: كيف ستتمكن أميركا من قهر الخوف والكراهية للمثليين في التسعينات«! حيث يقول الكاتبان مارشال كيرك وهنتر مادسن»(يجب) تصوير المثليين كضحايا للظروف والقهر، وليس كعدوانيين... يجب أن تكون صورة المثيلين كضحايا في حاجة إلى حماية، بحيث يميل الإنسان العادي، كردة فعل، إلى القيام بدور الحامي«! ومن يتابع الأفلام والمسلسلات الأجنبية سيلاحظ هذا النهج، وكمثال أذكر شخصية المثلي القاتل في فيلم»صمت الحملان«، واليوم يقدم على أساس أنه الضحية الذي يبحث عن نفسه ليجدها في فيلم»ضوء القمر«! طبعا هنالك الكثير من الأفلام قبلهما وما بينهما حيث يموت في غالبيتها البطل مثل»فيلادلفيا«و”قبله امرأة العنكبوت» و«الأولاد لا يبكون»، على سبيل المثال لا الحصر، بما فيها المسلسلات الواضحة مثل «أسرتنا»، وغير الواضحة «رجال X»!

ولنعد إلى فيلم «ضوء القمر»، من حيث التصوير والموسيقى والإخراج والتمثيل حسب النقاد فهو عملية إبداع تجسدت في فيلم، ولكن من حيث الأخلاقيات فهو يجسد الرذيلة، وهذا حسب رأيي الشخصي، خاصة وهو يحتوي على مشهد مثلي إباحي وأكثر من مشهد مثلي إيحائي! وحين ندرك أنه في صناعة السينما، يقوم البعض في تجسيد شخصيات قد تلهم المشاهدين للعمل أو التفكير بطريقة أو بأخرى، لا يمكننا عندها التقليل من سلطة هذا الوسيط! يريدوننا أن نتفهم رحلة المعاناة التي يمر فيها طفل ثم مراهق ثم شاب حتى يكتشف هويته المثلية، ولا نتعاطف معه فقط بل مع الشخصية التي قدمت له المد الأبوي رغم أنها لمروج مخدرات يقوم أيضا بتزويد والدة الشاب ويسهم في انحدارها وتحطيمها وتحطيم غيرها من المدمنين! والمفروض، حسب رؤية البعض، أن نفرح لأن مجسد هذه الشخصية كسب جائزة الأوسكار كأول مسلم، فعلا قدوة رائعة للشباب المسلم! ولنلاحظ التركيز في غالبية وسائل الإعلام التي نقلت الخبر على كلمة «أول مسلم يكسب جائزة أوسكار»! عن أي دور؟ مروج مخدرات! وفي أي نوعية من الأفلام؟ فئة LGBT... أقيموا الأفراح والليالي الملاح فقد انتصرنا! فعلا هزُلَت!

لا يمكن أن نعيش في قوقعة منغلقين عن العالم، ولا يمكن أن نمنع سمومهم من أن تصل إلينا، ولكن بيدنا أن نقوم على التأسيس الصحيح بعيدا عن الخرافات والأوهام، نؤسس عن طريق روح الإسلام السمح ونقوي روابط وجذور الهوية، ليس من خلال الحجب لأن ذلك أصبح صعبا ومضللا، كيف؟ هو صعب لأن طرق الدخول متعددة ومتاحة، ومضللة لأنهم سوف يلجؤون إلى طرق أخرى تعرضهم لمعلومات مغلوطة، وقد تكون خطرة دون أي إرشاد وتوجيه من قبلنا، ولكن من خلال الحوار معهم بكل صدق وشفافية نستطيع التواصل والتوجيه، نريد شباباً واعياً يلاحظ ويحلل وينتبه ويتخذ القرار السليم، كما لا نريد تطرفا بالتأكيد لا نريد انحلالا ولا شبابا بلا هوية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لوحة "شذرات أمل" للفنانة فجر إدريس

زياد جيوسي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نادراً ما ألجأ في مقالاتي النقدية إلى الدخول في تفاصيل لوحة تشكيلية واحدة لفنان أو ...

“مشروع كلمة” والترجمة من الإيطالية

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

يطبع الثقافة العربية والثقافة الإيطالية تمازج تاريخي قلّ نظيره، في علاقة الشرق بالغرب، يسبق فتر...

"تغريبة حارس المخيم" للكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ في رسالة ماجستير باللغة البولندية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نوقشت في قسم اللغة العربية بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف البولندية رسالة الماجستير التي قدمتها الط...

أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج دبسي وعنات حديد

رانية مرجية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

اثلج صدري وأغبط روحي حصول الممثلتين خولة حاج دبسي وعنات حديد على جائزة أفضل م...

نقوشٌ بريشةِ الضوء

بقلم: د. جميل الدويهي* | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

(قراءة في 3 قصائد للشاعر الفلسطيني نمر سعدي) أُقرُّ للشاعر نمر سعدي بطول باع...

لعثمة

حسن العاصي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو Niels Hav ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن الع...

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

فاروق يوسف

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم...

الفيلم الروسي "ليفياثان" (الطاغوت) (2014):

مهند النابلسي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! (النسخة الروسية لفيلم آل كازان "على ناصية الم...

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46150
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133735
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر834029
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45896417
حاليا يتواجد 3491 زوار  على الموقع