موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

مهزلة ويسمونها إبداعا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قد يعتقد البعض أنني في المقالات الأخيرة لي ممن يؤمنون بنظرية المؤامرة، ربما.. إن كان الأمر يتعلق بهويتنا وأمننا والأهم عقيدتنا. حينما أرى أن الخطر أصبح قريباً من أطفالنا وشبابنا وأجيال المستقبل، لا أستطيع إلا أن أتوقف وأضرب الجرس بكل ما أوتيت من قوة! ليس أمامي إلا قلم وورقة حتى يصل من خلالهما صوتي، ولكن بما أملك سوف أحارب هذا الفساد الذي يتغلغل شيئا فشيئا إلى داخل مجتمعاتنا العربية بما أننا أصبحنا قرية واحدة، وما يحدث أو يقدم في أي جزء من العالم من علوم أو فنون أو ثقافة يصل إلينا بأكثر من وسيلة إعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي، وعليه لا بد أن نتوقف ونواجه!

 

كنت أتحدث مؤخرا مع إحدى قريباتي عن سلبيات فوز فيلم «ضوء القمر» الأميركي بجائزة الأوسكار لهذا العام، وبعد أن سردت لها القصة نظرت إليّ وكأنها تذكرت شيئا، وقالت: لا أدري، ولكن كأنني سمعت أولادي يذكرون اسم الفيلم أو حادثة الغلطة في إعلان اسمه، يا خوفي من أن يدفعهم ذلك إلى مشاهدة الفيلم«! لا يخفى على أحد اليوم أن المزود الأميركي لخدمة البث الحي للفيديو حسب الطلب»نتفلكس«أصبح لديه أكثر من 404 ملايين مشترك حول العالم والأرقام في ارتفاع، هذا عدا عن المزودات الأخرى التي يمكن من خلالها تحميل الأفلام ومشاهدتها عبر النت، وهنا تكمن الخطورة، فمجرد أن يشد انتباه الشباب عنوان لفيلم لأي سبب كان سوف يكون متاحا لهم الوصول إليه ومشاهدته متى ما أرادوا ذلك، وإن لم يكن في المنزل فعن طريق الأصدقاء! أين الخطورة؟ إن الطريق الذي يؤدي إلى هزيمة أي ثقافة هو من خلال الاستيلاء على عقول وقلوب الشباب، وإن تمكن أصحاب التغيير من الأطفال يكون أفضل لأن ذلك سيجعل المهمة أسهل عليهم فيما بعد، وهذا ما يتم فعله خاصة حين نصغي إلى تحذيرات الشريحة الملتزمة في أميركا وهي تحذر من تسرب محتويات أجندة المثلية إلى أدب الشباب والأطفال! والأدب يحول إلى أفلام ومسلسلات وبهذه الطريقة يصل إلى شبابنا، فالقراءة لديهم أصبحت على الهامش، وإلى أطفالنا عن طريق الألعاب الإلكترونية أو أفلام الكرتون.

لقد صيغت الطرق في الجزء الثاني من القرن الماضي ويمكن كمثال الرجوع إلى كتاب بعنوان»بعد الاحتفال: كيف ستتمكن أميركا من قهر الخوف والكراهية للمثليين في التسعينات«! حيث يقول الكاتبان مارشال كيرك وهنتر مادسن»(يجب) تصوير المثليين كضحايا للظروف والقهر، وليس كعدوانيين... يجب أن تكون صورة المثيلين كضحايا في حاجة إلى حماية، بحيث يميل الإنسان العادي، كردة فعل، إلى القيام بدور الحامي«! ومن يتابع الأفلام والمسلسلات الأجنبية سيلاحظ هذا النهج، وكمثال أذكر شخصية المثلي القاتل في فيلم»صمت الحملان«، واليوم يقدم على أساس أنه الضحية الذي يبحث عن نفسه ليجدها في فيلم»ضوء القمر«! طبعا هنالك الكثير من الأفلام قبلهما وما بينهما حيث يموت في غالبيتها البطل مثل»فيلادلفيا«و”قبله امرأة العنكبوت» و«الأولاد لا يبكون»، على سبيل المثال لا الحصر، بما فيها المسلسلات الواضحة مثل «أسرتنا»، وغير الواضحة «رجال X»!

ولنعد إلى فيلم «ضوء القمر»، من حيث التصوير والموسيقى والإخراج والتمثيل حسب النقاد فهو عملية إبداع تجسدت في فيلم، ولكن من حيث الأخلاقيات فهو يجسد الرذيلة، وهذا حسب رأيي الشخصي، خاصة وهو يحتوي على مشهد مثلي إباحي وأكثر من مشهد مثلي إيحائي! وحين ندرك أنه في صناعة السينما، يقوم البعض في تجسيد شخصيات قد تلهم المشاهدين للعمل أو التفكير بطريقة أو بأخرى، لا يمكننا عندها التقليل من سلطة هذا الوسيط! يريدوننا أن نتفهم رحلة المعاناة التي يمر فيها طفل ثم مراهق ثم شاب حتى يكتشف هويته المثلية، ولا نتعاطف معه فقط بل مع الشخصية التي قدمت له المد الأبوي رغم أنها لمروج مخدرات يقوم أيضا بتزويد والدة الشاب ويسهم في انحدارها وتحطيمها وتحطيم غيرها من المدمنين! والمفروض، حسب رؤية البعض، أن نفرح لأن مجسد هذه الشخصية كسب جائزة الأوسكار كأول مسلم، فعلا قدوة رائعة للشباب المسلم! ولنلاحظ التركيز في غالبية وسائل الإعلام التي نقلت الخبر على كلمة «أول مسلم يكسب جائزة أوسكار»! عن أي دور؟ مروج مخدرات! وفي أي نوعية من الأفلام؟ فئة LGBT... أقيموا الأفراح والليالي الملاح فقد انتصرنا! فعلا هزُلَت!

لا يمكن أن نعيش في قوقعة منغلقين عن العالم، ولا يمكن أن نمنع سمومهم من أن تصل إلينا، ولكن بيدنا أن نقوم على التأسيس الصحيح بعيدا عن الخرافات والأوهام، نؤسس عن طريق روح الإسلام السمح ونقوي روابط وجذور الهوية، ليس من خلال الحجب لأن ذلك أصبح صعبا ومضللا، كيف؟ هو صعب لأن طرق الدخول متعددة ومتاحة، ومضللة لأنهم سوف يلجؤون إلى طرق أخرى تعرضهم لمعلومات مغلوطة، وقد تكون خطرة دون أي إرشاد وتوجيه من قبلنا، ولكن من خلال الحوار معهم بكل صدق وشفافية نستطيع التواصل والتوجيه، نريد شباباً واعياً يلاحظ ويحلل وينتبه ويتخذ القرار السليم، كما لا نريد تطرفا بالتأكيد لا نريد انحلالا ولا شبابا بلا هوية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بعضُ أحزانٍ وقوت

صالح أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

شَمسُ تشرينَ العَنيدَة وصَدى فَجرٍ على بوّابَةِ الصبر البَعيدة لم يذوقوا دِفأها مَن أوغلوا...

في يوم عادي ( قصة قصيرة )

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  خرج من حجرة نومه – جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى ال...

اجتماع المكتب الدائم في دمشق تحوّل إلى مؤتمر ثقافي كبير

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  اجتمع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بعد تردد وتلكؤ وضغوطات. لمنع انعقاده في دمش...

وصية فنسنت

فاروق يوسف

| الاثنين, 22 يناير 2018

  هرب فنسنت فان غوخ عام 1888 إلى مصيره الشخصي في آرل جنوب فرنسا من قدر...

مجرد اختلاف ثقافات

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 22 يناير 2018

  اليوم نجد أن التنوع الثقافي أصبح مصدرا هاما في مجال هوية الإنسان، وهنا نعني ا...

راقصةُ الهجع*

كريم عبدالله | الأحد, 21 يناير 2018

  دقّتْ ﺑ رجليها الناعمتينِ خارطةَ الألمِ تناثرتِ الموسيقى يعزفها خلخالها الفضيّ تلمُّ الأرض خمرةَ ...

اختطاف المهدي جريمة القرن...

محمد الحنفي | الأحد, 21 يناير 2018

فإذا كان الاختطاف... جريمة... وكانت جريمة الاختطاف......

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 20 يناير 2018

  بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن ف...

ثوابت أخرى في فهم الدين

د. حسن حنفي

| السبت, 20 يناير 2018

  تعتبر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب أحد الثوابت في حياة البشر وهو تنويع آخر على ال...

صراع الثقافات وفقر الأمم!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 20 يناير 2018

  في تجمع كثيف من أهل الرأي من كل دول العالم تقريباً، قال السيد جاك شي...

وقفة مع المدهش.. أوجين يونيسكو “١ـ٢”

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 20 يناير 2018

  ولد يونيسكو عام 1912 في سلاتينا، وقضى فترة من طفولته، وردحا من صباه وشبابه...

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5406
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159956
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927921
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49583384
حاليا يتواجد 3964 زوار  على الموقع