موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

حكاية لوحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان بيكاسو يقول إنه يتصرّف في الفن تصرّفه مع الأشياء، فسيّان عنده أن يرسم نافذة أو يطل من نافذة، وإذا لم يرق له منظر نافذة مفتوحة في إحدى لوحاته، فإنه يغلقها ويسدل عليها الستار، تماماً كما هي الحال في الحياة.

رغم ذلك، يعطي المخيّلة ما هو لها من أهميّة في إبداعه، وإبداع أي فنان، فهو يضع على اللوحة ما يتراءى له من الرؤى المفاجئة التي تفرض نفسها على مخيلته، فهو، كما قال في إحدى شهاداته عن عمله، لا يعرف مقدماً ما الذي سيصوّره، كما أنه لا يقرر، مقدماً، أي الألوان سيستخدم، ففي كل مرة يبدأ فيها لوحة يشعر كأنه يقذف بنفسه في الهاوية، ولا يكون على يقين إذا كان سيقف على قدميه مرة أخرى أم لا.

هذا أمر يقودنا إليه التحديق في لوحته الشهيرة «جويرنيكا»، التي رسمها في ذروة الحرب الأهلية الإسبانية، في ثلاثينات القرن الماضي، وكان بيكاسو ذو الميول اليسارية معروفاً بانحيازه للجمهوريين في تلك الحرب، حيث طلبت منه الحكومة الجمهورية الشرعية أن يزيّن معرضها في باريس بلوحة تدين التمرد اليميني ضدها.

جاء هذا الطلب في يناير 1937، وبعد شهور قليلة فقط، أي في إبريل من العام نفسه، قصف الفاشيّون مدينة جويرنيكا ودمروها، ما أثار في حينه موجة احتجاج عالمي واسعة النطاق.

هول ما جرى للمدينة أوحى لبيكاسو تخطيطاته الأولى للوحة، والتي بلغت نحو سبعين رسماً، وبعد نحو شهرين من بدء العمل وصل الفنان إلى الشكل المعروف لهذه اللوحة.

باتت لوحة «جويرنيكا»، وما زالت، احتجاجاً، لا على تدمير تلك المدينة فحسب، وإنما على فكرة الحرب ذاتها، وعلى القوى التي تلجأ إلى شن الحروب، حيث نرى، في اللوحة، كل العيون متجهة للأعلى حيث تصدّت أجسام الناس العزل، الأبرياء، للقنابل المحرقة، وهو ذاته المشهد الذي ما زال يتكرر حتى اللحظة، خاصة في ديارنا العربية بدءاً من فلسطين وانتهاء ببلدان عربية أخرى.

لاحظ النقاد أن أول ما يقفز لأعيننا، ونحن نتأمل اللوحة، هو شكل الحصان الهائج، والذي يدوس بحوافره على مقاتل يعصر بيده بقايا سيف مكسور، وزهرة ما زالت متفتحة.

يرمز الحصان إلى القاتل الفاشي الذي يخلق الذعر في البيوت الآمنة، حيث تبرز، من جهة اليمين، امرأة تصرخ رافعة يديها إلى السماء من داخل دار تحترق، وبجانبها امرأة أخرى تمد رأسها العملاق وذراعها من شباك حاملة مصباحاً يصل حتى رأس الحصان، وكما لو أنها تريد تذكيره بأن العدالة لا بد وأن تنتصر.

صورة لبيكاسو وهو يرسم الجويرنيكا

***

madanbahrain@gmail.com

 

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

مساحيق تجميل

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

  قبل أكثر من عقد من الزمن راهن البعض من مديري المؤسسات الفنية العربية على أن...

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31552
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع69023
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689937
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202630