موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

هنريك إبسن.. وأنموذجان بشريان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أنموذجان بشريان مُتضادان عَرضهما الكاتب النروجي الشهير هنريك ابسن، في مسرحيتين قدم فيهما صورة عن أبناء عصره، ودعوة عامة للناس، وهو الذي عاش حياته الممتدة بين عامي 1828- 1906،

في حرب مع التقاليد والعادات والمعتقدات والظروف السيّئة في بلاده، وأمسك معول الهدم من أجل البناء، فهدم وبنى.. تزوج، وأنجب أطفالاً، وارتكب أخطاء، وأتى أعمالاً حسنة، وذاق البؤس والسعادة، وتألم وفرح.. وذهب كل ذلك أدراج الرّياح.. لكن بقي لنا منه ما لا يذهب به الموت، بقي لنا الإحساس الإنساني المنبثق من ضمير حي، ومن روح مثالي يسعى إلى الكمال، ومن التزام بمجتمع سوي.. وبقي لنا إبسن الشاعر والأديب والمسرحي اللامع، والمصلح الاجتماعي.

والنموذجان اللذان عَرضهما ابسن في مسرحيتيه: “براند” و“بيير جنت”، هما نموذجان موجودان في كل بلد، وفي كل عصر. أحدهما غاية في التّشدد والتطرف الديني “الأخلاقي”، الذي لا يسمح لنأمة تدعو إلى سلوك يستظل بالاعتدال، ليفضي إلى الانحلال.. هو القس براند الذي يضحي بأفراد أسرته، فضلاً عن “مسرَّات الحياة”، لكي يكون أنموذج المسيحيّ المتديّن، المتَّبع بصرامة وإخلاص للسيد المسيح، حسب رأيه ورؤيته.. وليقدِّم قدوة في الزهد، والاستقامة، والإصرار على بلوغ الغاية، مهما كانت الصعوبات، والتحديات، والتضحيات. والآخر “بيير جَنت”، أنموذج المتهالك، المتهافت، المتآكل القيم والإرادة والروح، الذي هو أقرب ما يكون إلى الانحلال منه إلى التحلل من كل قيد ديني وأخلاقي واجتماعي.. وسلوكه واهتمامه، بنظري، يكادان يُرْهِصان بسلوك العبثيين، والهيبيين، الذين ظهروا في الأوساط الأوروبية خاصة، والغربية عامة، في عقود زمنية لاحقة. فقد كتب ابسن مسرحيته “بيير جنت”، قبل أن يكتب ألفرد جاري مسرحية “أوبو الملك”، التي تعتبر من أوائل المسرحيات التي أرهصت بمسرح العبث واللامعقول.

أتوقف اليوم عند هذين الأنموذجين، وفي هذا الزمن بالذات، الذي تمر به منطقتنا، وأمتنا، ونعيش أحداثه، وتناقضات سلوك الناس فيه، وذهاب بعض الناس في التشدد والتطرف والغلوِّ إلى مدى بعيد، من جهة.. وذهاب البعض الآخر منهم إلى التحلل من الدين، والقيم الأخلاقية والاجتماعية، ومن المسؤوليات بأشكالها وأنواعها، حيث يصل أولئك، أو بعضهم، إلى حدود رفض الدين، والخلُق، والقيم الاجتماعية، والعيش في الوهم والخرافة، والتهتُّك، وتتدنّى المستويات والغايات والاهتمامات، والهمم، والعزائم، والتفكير، عندهم، ومن ثم يبلغ البعض منهم حدَّ الابتذال والانحلال. وفي مثل هذا المجتمع، وفي مثل هذا المناخ.. يغيب الاعدال، وتضمُر الوسطية، وتضمحل فعالية الناس “الوسط”، ويتعرَّضون للتآكل والتواكل والمعاناة.

في مسرحية “بييرجنت” يحملك إبسن على أجنحة الخيال، ويطوف بك الدنيا، في رحلة تكشف الحياةَ نفسها. كان بطلها “بييرجنت”، مثالاً للسلبية.. شخص فارغ تافه، يحلم ويحقق كل ما يريد عن طريق الحلم، ولا يبني في الحياة أو من أجلها شيئاً بالعمل.. طاف العالم وذهب إلى مصر، وتزوج الفتاة التي أحبها، حيث خطفها كالفارس العنيد من حضن زوجها، ليلة الزفاف، وعاش منعّماً.. فعل كل هذه الأشياء بشطحات خياله.

وبعد أن رسم إبسن لنا هذه الشخصية الفارغة، جعل حَداداً يتقدم من بييرجنت وبيده مطرقة عظيمة ومغرفة ويقول له: “بييرجنت إنك لا تستحق شيئاً في الحياة.. بل أنت لا تستحق الحياة نفسها، فماذا أفعل بك؟ سأطرقك بهذه المطرقة حتى أحيلك إلى عدم، لأنك عبء على الحياة والأحياء.”. ويعيش بييرجنت مع هذا الحَدّاد حلماً مرعباً، كأنه كابوس مهلك، ويرى خلال هذه المقابلة، ويعرف، من هو، وماذا يستحق.

ويكفي أن يقول بيرجنت، في مرحلة من هذه المسرحية، حين يعطيه الحَدَّادُ، الذي يمثل له عزرائيل، “فرصةً” أخرى، ليحضر فيها شاهداً يستفيد منه بعد الموت: “الوقت من ذهب هكذا يقول الكاتب الطبيب.. لو قد عرفت فقط، أين يقع مفترق الطريق؟ قد يكون قريباً، وقد يكون بعيداً. الأرض تحترق كالحديد الأحمر. شاهد.. شاهد. أين أجدُ شاهداً؟ ألن أجد شاهداً هنا في أعماق العامة. إن عالماً يضطر المرء فيه إلى إثبات حقوقه، وهي واضحة كالشمس، لهو عالم خَرِب.. سيء الإدارة”.. يكفي أن يقول لك “بييرجنت” ذلك، حتى يشعرك بخلاصة تجربته في الحياة، التي بدأت بالخيال، وبناء قصور فوق جبال الأحلام، وأراد الإنسان بيير أن يحقق فيها كل ما يريد، من خلال اندفاع انفعالي عاطفي، معتمداً أساليب الجان، والكذب، والادعاء، والمغامرة، والغدر، والتضليل، و.. و… إلى أن يعود، وقد تقدمت به السن، يعود إلى أرض الواقع والانتماء، بعد جولات في مدن التاريخ القديم، وفي الماضي الحضاري للإنسانية.. يعود منهكاً، ليلقي الموت من دون أن يقدم لنفسه الزاد الكافي للآخرة. إنه يريد أن يهرب.. ولكن إلى أين، ولات حين مناص. فقد واجهه الحَدَّادُ الذي يريد أن يصهَرَه، لأن طبيعته تلِفَت، ولا بد من إعادة صوغه مع آخرين، لإيجاد بشر أكثر جدة وقدرة وحيوية، يخوضون لعبة الحياة من جديد، بسلامة واقتدار.

وبهذه اللفتة البارعة يعطي إبسن، بكل عنف شخصيته وعمقها، درساً لشباب النرويج الذين عجزوا عن أن يكونوا شيئاً في الحياة بنظره في ذلك الوقت، وأحجموا عن مساعدة إخوانهم في الدانمرك، ولم يهبوا لنجدتهم حينما اعتدى عليهم معتد. ولهذا لقَّنهم إبسن درساً، برسمه شخصية بييرجنت.. فأوضح لهم أن السلبي الحالم الفارغ، لا يستحق حتى أن يُطرق بمطرقة حَدَّاد عامل.

ويمكن أن نعتبر مسرحية بيير جنت وشخصيته، الوجه النقيض لمسرحية براند وشخصيته. فإبسن يعرض النقيضين في الحياة، ويضرب الاثنين، براند وبييرجنت، ويلطمهما، لأنه يرى أن كليهما لا يصلح للحياة، وأن على الإنسان أن يكون معتدلاً ليعيش.. فلا السلبية والميوعة وعيش الوهم يصنع رجلاً يبني الحياة، ولا الصلابة المطلقة والمثالية الخالصة تؤهلان الإنسان للحياة، بسعادة واتزان وأمان.

في مسرحية “براند” نحن أمام مواقف، وآراء، ومواجهات فكرية، تتصل بالحياة، والممارسات، والتوجهات، وبنظريات دينية وفلسفية، ويرد عليها، أو يتعامل معها إبسن، باقتدار. لقد تأثر إبسن بالفيلسوف الوجودي المؤمن سورين كيركغارد Kierkegaard ونهل من فلسفته كثيراً، ولكنه ناقشه ورد على جوانب من فلسفته، بمسرحية “براند”، وأنا أرى أن هذه المسرحية رد قاس على التزمت الروحي والتصوف القاسي الخالص، وعلى التطبيق الحرفي المتطرف، لفهم قد يكون مغلوطاً، لمبادئ الدين المسيحي، التي كان ينادي بها كيركجارد، فيلسوف الدانمرك.

براند قسيس متزمت.. أخلاقي روحي.. لا يقبل المساومة في مبادئه، يؤمن بالخير والحق والسماء، ويريد أن يجعل الناس كلهم ملائكة على الأرض، ويدعو إلى تطبيق المبادئ المسيحية بكل صلابة، من خلال تصرفاته.. فهو الفرد الفريد المثالي الإيجابي. أخذ براند يدعو إلى نبذ كل ما هو دنيوي، وإلى التنسك والزهد، وابتذال الحياة الدنيا بوصفها عَرضاً زائلاً، ودعا إلى العمل والسعي وراء الآخرة، التي هي الجوهر والخلود، وحثّ الناس على أن يسيروا معه ليبحثوا، وليصلوا إلى ما وصل إليه المسيح، من عذاب وتطهر. ولم تجد المقاومة التي لقيها براند من قبل ممثل الكنيسة الحكومي الذي كان يدعو إلى أن يوازن الإنسان بين الدين والدنيا، ويقبل المساومة ويرضى بأنصاف الحلول.

ولم تجدِ معارضة أصحاب الحِرَف ومختار القرية ومقاومتهم لبراند، ومحاولة صدِّه عن غايته ودعوته، فسار وسارت خلفه جموع الشعب ينشدون الله والعمل الفاضل في الجبال والصحارى.. يعيدون بمسيرتهم إلى الأذهان طريق الآلام.. والصليب الثقيل الدامي.. وجبل الجلجلة.. والمسيح المضحي. وصبروا جميعاً.. وكانت تلوح أمام براند بين الفينة والفينة “غورد” الفتاة التي تشبه حمامة تحط على المرتفعات - وهي تمثل بنظري كل خبرات التصوف في الشرق- تحدوه وتشحذ همته للسير قدماً، حتى يبلغ الغاية المنشودة، وهي: معرفة الحقيقة، وكشف المجهول، والوصول إلى سرِّ الخالق، والذوبان في الله.

ولكن الناس لم يواصلوا السير وراء براند، بعيداً عن الدنيا ومتاعها الزائل، وفضلوا العودة إلى الحياة، إلى منازلهم. وساروا وراء ممثل الكنيسة الذي يستغل الدين وتعاليم الكنيسة في توطيد دعائم الحكم وإخضاع الناس لسلطة الحاكم.. الشيء الذي نبذه براند وخرج عليه.

وواصل براند سيره وراء لَمْعِ البرق، لكي يصل إلى الحقيقة.. ولكن الطريق لم تصل به، فما لبث أن أنحدر عليه انهيار ثلجي حطمه تحطيماً. وقبل ذلك رأى طائراً ينثر ريشه الأبيض في الهواء، وكأنه يمثل الفراغ وجدب المسعى، وسمع براند من وراء الأفق صوتاً عظيماً يردد: “إن الله هو المحبة.. إن الله هو المحبة”.

وقد أكدت رحلة براند الصعبة، في نفس إبسن، أشياء ظهرت فيما بعد، ولكن براند هذا الذي يقول عنه جورج برناردشو “إن براند يموت قديساً، بعد أن سبب بقداسته عذاباً أشد عنفاً، مما سببه أعظم آثم مطبوع على الشر، لو سنحت له ضعف الفرص التي تأتت لبراند“، براند هذا أكد في نفوسنا رداً مقنعاً، على عقم الروحية المطلقة، وعقم التمسك بحرفية الأخلاق والتزمت أو التطرف الديني.

كان براند في نضاله الصلب، ونظامه القاسي الذي فرضه على نفسه وعلى أتباعه، يشعر في بعض الأحيان بخوَر العزيمة، وبأنه يفرض على نفسه شيئاً لا يرضاه الله، ولكن هذا التفكير لم يكن ليدوم في ذهن براند أكثر مما يدوم ومض البرق في الأفُق.. فما تلبث الإرادة المصممة، والروحية المغالبة، والأخلاق المعالية، أن تشد براند إلى عالم العمالقة، فيسير غير آبه بحياته أو حياة ذويه وتابعيه. فقد مات ابنه وماتت زوجته، ولم يحاول أن يبتعد بهما عن طريق الآلام، ويجنبهما المرض، خوفاً من أن يقال إن براند أخذته المنافع، وحرص على خصوصياته، فترك الشعب.

كان يقضي أوقاته ذهاباً إياباً من بيت إلى بيت ليساعد الناس ويهديهم.. قطع نهراً متجمداً خطراً كي يصلي على روح ميت، في حين جبن أقرب الناس للميت عن مرافقة براند في رحلته الخطرة عبر النهر. وعادى براند أمه، ولم يحضر وفاتها إلا بشرط واحد، وهو أن تتخلى عن كل ما تملك في سبيل الله، وتوزعه على الفقراء. وهكذا كان شديداً على نفسه ليضرب المثل الحي، للذين يناديهم ويدعونهم للسير خلفه.

يرى بعض النقاد مسرحية براند وشخصية براند بالذات في المسرحية، مثالاً على الرجولة والصلابة وقوة الإرادة، ضربه إبسن لأبناء أمته كي يتخذوه قدوة، وأميل إلى النظر إلى هذه المسرحية على أنها رد منطقي على فلسفة كير كغارد الفردية، وعلى فلسفة هيغل الاوتوقراطية، وأنها تجربة عاشها إبسن في شبابه، حين كان نهباً بين الروحية المطلقة واندفاع الشاعر خلف المثل، وبين الواقع المر وقسوة الحياة.. تجربة أخلاقية وعملية في دنيا الأحياء، وتجربة فنية لكاتب مسرحي ناشئ، ولشاعر مرهف الحس، يعيش في مجتمع يساوم أفرادُه.. وتجربة مصلح اجتماعي يهمه بالدرجة الأولى أن يرتفع بشعبه إلى مراتب السمو. ويجب ألا نهمل بأي حال من الأحوال، نظرة إبسن لدور الدين والكنيسة في الحياة. تلك النظرة التي حاول صاحبها ألا يكون قاسياً متزمتاً مثل براند، ولا متهاوناً مساوماً مثل ممثل الكنيسة الحكومي الذي يرى الدين خادماً يؤيد مطالب الحاكم، ويؤمّن سلطته، ويقنع الناس بوجوب الخضوع لتلك السلطة وتقديس شرعيتها. إن إبسن يرى الله في المحبة، وأن كل ما يوافق الطبيعة الإنسانية ويرتفع بالإنسان روحياً هو خير.

وإبسن يوافق كيركجارد Kierkegaard إلى حدٍّ بعيد، في نظرته إلى الدين كعلاقة روحية ذاتية بين الإنسان والخالق، يصل إليها الفرد عن طريق المعاناة والكشف الذاتي، والتمرس الروحي بآلام التجربة، والتأمل في روعة الوجود. ولكنه لا يرضى أن ينصرف الإنسان كلياً إلى التصوف المطلق، ويهمل الجوانب الحيوية الدنيوية والمادية في الحياة.

كما أن إبسن لا يؤيد رأي براند، بل يرى رأياً مضاداً تقريباً. فرأي إبسن أن الكنيسة لا تمنح الدين أو تأخذه.. كما أنها، بوضعها الذي رآها عليه آنذاك، لا يمكن لها أن تهدى الناس إلى الله، وما على الإنسان إلا أن يقيم كنيسة في قلبه، ويعرف الله ويعبده عن طريقها، وبواسطة التواصل بين الله وذاته، عن طريق تجربته وألمه. وهذا الرأي، وإن كان فيه شيء كثير من كير كجارد، إلا أن إبسن صوّر في المسرحية المصير الذي يبلغه الإنسان، إذا طبق نظرية المتصوفة المغالين، ومنهم “كيركجارد”، بحرفيتها.

وبعد فإن إبسن قدم المثل الأعلى لأبناء بلاده في الخُلق والمثالية والصلابة في شخصية براند، وصور لهم السلبي، أو صورهم في شخصية بييرجنت، فأوضح السلبية والميوعة وعيش التفاهة على أحلام وأوهام يسبح بها الخيال، فينقل الفرد إلى عوالم الوهم، حيث لا تقابل رغباته بأي مانع، من أي نوع.

ومن هاتين المسرحيتين، ”براند، وبيير جنت”، نحس عنف معركة البناء الذاتي.. ومخاض النضج الذي عاشه إبسن، وهو على مشارف النضج، إذ كان يرى أمامه مثالين للرجل: المثال الصلب العنيد الأخلاقي الروحي الخالص، والمثال السلبي الفارغ المنحل. ولم يتح إبسن لأي من هذين النموذجين الحياة والبقاء، ولم يولِه ثقته، بل حطمهما تحطيماً، وانطلق عملاقاً يسير في الحياة، ويكشف عن خطوط سيرها، ويخط الطريق، والمثال، لرجل الحياة من وجهة نظره. وتصب وجهة النظر تلك في الوسطية.. ذلك النهج الذي دعانا الله، سبحانه وتعالى، لنكونه، ونتَّبعه:

﴿ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴿143﴾ - سورة البقرة. وهذا النهج، والخيار، والمنحى.. هو المُنجي من الضلال، والمُخَلِّصِ من التَّطرف والغلوِّ بأنواعهما “السلبي والإيجابي”، ومن تبعات كل منهما. وقد دعانا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الاعتدال، ونهانا عن الغلوِّ، ففي حديث لابن عباس قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياكم والغلو في الدين فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين”. وهو ما اتبعه النبي، ودعانا إليه، وألح علينا باتباعه.. كيلا نسلك مسلك المُنْبَتِّ، الذي “لا أرضاً قطعَ، ولا ظهراً أبقي”.. فنُهْلِكَ، ونَهْلَك.

 

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45152
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر511784
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48024477