موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

فؤاد كامل الرسام الحركي الذي استعادته مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إذا ذكرت السوريالية، أو “ما فوق الواقع” في مصر، فلا بد من ذكر أربعة فنانين؛ هم جورج حنين، كامل التلمساني، رمسيس يونان وفؤاد كامل. كل واحد منهم هو حكاية في حد ذاته،

بالرغم من أن جماعة الفن والحرية (1939) جعلتهم في تأريخ الفن المصري كما لو أن كل واحد منهم هو مرآة للآخرين.

غير أن النظر المتمعن في تجاربهم الفنية يظهر الخريطة السوريالية الشاسعة في مصر والتي ما كان لها أن تكون بمثل تلك السعة لولا أن كل واحدة من تلك التجارب قد ميزت صاحبها بملكة خاصة هي مزيج من قوة الموهبة وعمق الخيال والبعد الإنساني الذي انطوى عليه المشروع الفني.

“سأكون شاعرا عندما لا أجد ما أشتري به الأصباغ”، كان فؤاد كامل نوعا من الشاعر في الرسم وفي الحياة الشخصية، وهو المولع بتأسيس الجماعات الفنية، المتمرد على الفن والمجتمع معا، البرجوازي الصغير الذي قرر ذات يوم من أيام عام 1944 أن يقود تظاهرة للكادحين رافعا شعارات يسارية أدت إلى أن تقوم الشرطة بضربه ضربا مبرحا فكانت تلك الواقعة نهاية علاقته بالسياسة، لتبدأ علاقته العضوية بالفن.

لم تخسر السياسة شيئا في حين ربح الفن الحديث في مصر واحدا من أهم فاتحيه. فحين أقيم مؤخرا معرض السوريالية في مصر، كان كامل حاضرا بقوة إلهامه العبثي.

هو لجج من ظلمات حسب وصف زميله التلمساني. وهو وصف دقيق لعالم الفنان الذي توفي عام 1973. ذلك لأن فؤاد كامل الذي تأثر كثيرا بتبقيعية الشاعر والرسام الفرنسي هنري ميشو والفن الحركي الذي ابتكره الأميركي جاكسون بولوك، كان قد وجد في الشخبطة حلاّ للخروج من قيود الفن المدرسي إلى الفوضى التي كان يجلّها.

ولد فؤاد كامل في بني سويف عام 1919. في المدرسة الثانوية رعى موهبته الفنان الرائد يوسف العفيفي. درس الفن مصريا في المدرسة العليا للفنون الجميلة ثم المعهد العالي للتربية الفنية بالقاهرة، بعدها عمل في مجال تدريس الفن. انهمك في المشاركة بتأسيس الجماعات الفنية المتمردة. جماعة الفنانين الشرقيين الجدد عام 1937 وبعدها جماعة الفن والحرية عام 1939 ثم جماعة جانح الرمال عام 1947 وهو العام الذي شهد مشاركته في معرض السوريالية الدولي بباريس، كما شارك في المعرض الجماعي “المجهول لا يزال” عام 1958.

عام 1960 حصل على منحة التفرغ للإنتاج الفني، بعدها بعام سافر إلى الولايات المتحدة ثم فرنسا وإيطاليا وسويسرا بين عامي 1964 و1968.

داعية فوضى

كان فؤاد كامل ناشطا في مجال التفكير في الفن والتبشير به خلاصا عن طريق الكتابة فكان أن ساهم في إصدار عدد من المجلات والمطبوعات ذات المزاج النخبوي بما انطوت عليه من خصوصية ثقافية مثل “مجلة التطور” عام 1940 و“المجلة الجديدة” عام 1942 و“ما زلنا في المعمعة” عام 1945 و“جانح الرمال” عام 1947 و“نحو المجهول” عام 1959 و“المجهول لا يزال” عام 1959. وهي مطبوعات تشير إلى لحظات استثنائية في تاريخ الثقافة المصرية، ذلك لأنها تشكل علامات واضحة للانفتاح الثقافي على ما كانت تشهده الثقافة العالمية من تحولات جذرية، ويومها كان فؤاد كامل ورفاقه السورياليين المصريين حاضرين في قلب تلك التحولات.


عام 1964 شارك كامل في بينالي فينيسيا وكان قبلها بثلاث سنوات قد شارك في بينالي الإسكندرية الذي نال جائزته الأولى عام 1967.

لم يُقم فؤاد كامل في حياته سوى ستة معارض شخصية. ذلك العدد لا يشير إلى حقيقة غزارته في الإنتاج الفني التي وظفها في المعارض الجماعية وهو الذي كان بطبيعته يميل إلى التظاهر الجماعي للإعلاء من شأن التمرد.

الفنان الانتهاكي في تطرفه

مدرسيا أتقن فؤاد كامل فنّ الصور الشخصية أو “البورتريه”. غير أنه لم يستغرق كثيرا في ذلك الفن الذي اعتبره خارجيا فانهمك في تفسير العالم عن طريق صور لا شعورية، تغلب عليها نزعة لا واعية في الاستجابة لما تمليه الأحلام من هذيانات وهلوسات، وهو ما دفع أحد النقاد إلى سؤاله ذات مرة عن معنى الشخبطات التي يرسمها فأجاب كامل “لقد حاولت أن أعبّر عن مشاعر الكرسي عندما تجلس عليه”، كان ذلك الجواب الاستفزازي الذي يعبر عن رغبة الفنان في انتهاك الأفكار المتداولة مدعاة لأن يعلق ذلك الناقد بقوله “نحن واثقون بأن الكرسي لو استطاع أن يعبر عن مشاعره لاحتج على محاولات وتفسيرات فؤاد كامل” حدث ذلك عام 1941.

كانت السوريالية المصرية واحدة من أهم لحظات التحول التي شهدتها الثقافة المستقلة في مصر، قبل أن يجهز عليها العسكر من خلال أفكارهم غير المدروسة عن الاشتراكية. كتب جورج حنين ذات مرة “تعرفون كل تلك الأكشاك الرمادية الباهتة الملساء التي تحتوي تارة على محوّلاتٍ كهربائية قوية وتارة أخرى على كابلاتٍ عالية التردد والتي تجدون على جوانبها عبارة قصيرة تحذركم “لا تفتحوا: خطر الموت”. حسناً! إن السوريالية هي شيء كتبت عليه يد لا حصر لأصابعها رداً على الصيغة السابقة “نرجوكم أن تفتحوا: خطر الحياة”. كان فؤاد كامل واحدا من أهم صنّاع تلك الحياة.

عن طريق الرسم والكتابة نقّب فؤاد كامل ورفاقه السورياليون في السطح الراكد بحثا عن حقيقة النفس البشرية. وهي حقيقة ما كان لها أن تظل راكدة وسط ما كان يشهده ذلك العصر من تحوّلات جوهرية وبالأخص في المرحلة التي مهدت لقيام الحرب العالمية الثانية وما نتج عنها من خراب مهول، كان سببا في دحض الكثير من الأفكار التي كانت قد مهدت لها.

تغيير الحياة بتغيير الفن

سيكون من الصعب اعتبار فؤاد كامل فنانا مغمورا، غير أن معرض السوريالية في مصر الذي شهده متحف الشارقة كان بمثابة مبادرة لإعادة ذلك الفنان الرائد إلى صدارة المشهد الفني. فبالرغم من أن الحركة السوريالية اندثرت في مصر، بفعل التحولات السياسية بعد ثورة 1952 فإن أثرها في الحياة الثقافية ظل قويا، لكن بطريقة غير مباشرة. وهو ما شكل دافعا مهما في محاولة استعادتها، على مستوى معرفي.

ما كتبه فؤاد كامل ورفاقه السورياليون المصريون عن الفن هو شيء نفيس، لا يمكن أن يلتهمه النسيان. لقد حدث تغيّر عظيم في طريقة النظر إلى الفن ومن خلاله إلى الحياة. وهو ما كان كامل يفكر فيه حين ربط تغيّر الحياة بتغيّر الفن. كانت جماعة الفن والحرية ملهمة على مستوى تفكيك علاقة الفنان بوظيفته الاجتماعية، وهي وظيفة أسيء فهمها في ما بعد.

فؤاد كامل هو واحد من كبار المتمردين الذين وهبهم خيال السوريالية إلى مصر، ومن خلالها إلى العالم العربي.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17615
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172576
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر652965
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54664981
حاليا يتواجد 1643 زوار  على الموقع