موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مزاج جارتي الأخضر ينزلق على الثلج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نص من أجل ضجرها:

تنسل الأشجار إلى غرفة نوم جارتي الحلوة بخفة. حين يراها المرء يشعر أنها خرجت لتوها من خزانة الملابس لتقفز الى السرير. كانت قبل لحظات نائمة وحين استيقظت اتجهت مباشرة الى الحقل لتلهو. أثر مرورها يتنفس. خطوة تليق بملك مجوسي تائه. أهكذا تؤسس الامبراطوريات؟ من النافذة، من خلال زجاجها تبدو الغابة هادئة. الحطابون يتبادلون الأحلام وأكياس الغذاء. فكرتهم عن مزاج جارتي تشعرهم بالخطر. هي ذي امرأة تميل إليها الغابة. ما معنى الفعل (تميل) هنا؟ تشتاق، تحنّ، تتعذب، تأرق، تأمل، تهوى، تقع في الحب. لها، لجارتي، ضحكة تخدع الايائل، تشق مياه الساقية مثل سمكة، ومثل سمكة تخترق المرآة وتقيم في نارها.

ــ "تشوي الفراشات"

باستثناء شجرة واحدة، الشجرة التي تلقت على جذعها قبلتها الأولى، هدية حطاب عابر، فان كل الأشجار تميل بأغصانها إليها حين تمر مسرعة. سلتها ملأى بفاكهة الله. الفتاة ــ السبب في كل هذا. لن تقرع جرسها. لم يحن بعد وقت قداسها. قداس الأموات جميعهم، القديسين النائمين في حوض البلدية، حيث يقف تمثال شعبي لباخوس. هناك حيث تجتمع كل صباح شلة من الفتية الهامشيين، أمطار المحطة الأخيرة من الرجم الخريفي. فتاة وحيدة تكفي لفضح كل ذلك اللؤم الذكوري. فشل بجناحين. "اركعي أيتها الحمامة" فتركع. لا يسمي الملاك الأشياء بأسمائها. لا يعرف سوى اسم واحد. اسم واحد له دلالة، وهو الاسم الوحيد الذي يملأ صفحات القاموس. كان الفتية المشاغبون قد وجدوا في النظر إلى ملاك نائم على مصطبة خشبية مصدرا لتسليتهم. "يملأون ساعاتهم رملا أسود" تقول موظفة المكتبة وهي في طريقها إلى المطعم الايطالي وسط البلدة.

ــ "سيكون القديس اسكل شاهدا على فجوركم".

الوحوش السعيدة بطيشها، النابتة على متر من الاسمنت، يطن ذبابها المفزع. تصفق أجنحتها. لم يتأخر الوقت بعد. بلى، الصبر يكاد أن ينفد. يولد صبيان في المستشفى ليذهبوا مباشرة الى الاصطبل. هناك يتلقون الدروس الأولى التي تصنع منهم ملائكة ذهبية، تقوى ظهورها على حمل ملح التعاسة. أطنان قادمة من البحر تلهمهم الصبر. الذريعة جارتي تنظر إلى الحطابين بإشفاق. فؤادها هواء. خفيفة حتى على العاصفة. ريشة ليس إلا. مزاجها الأخضر يترفق بخطوتها. تنساب غيمتها على ثوبها المشجر. على السلم تحط من غير أن ترتقيه درجة درجة. تمسك غصنا بيدها وترفع قدمها عن غصن لتندفع بقوة إلى الأعلى. هل رأت الحطاب وهو يتبعها من الغابة إلى المكتبة؟ شعرت أنه هناك كما تشعر دائما. موجود من أجل أن تكون أنوثتها كاملة. فمها طري وثدياها يرفرفان. يخيل إليها أن دما يسيل من البيضة وتضحك. تتبع الخط الأحمر الذي ينبعث من نظرتها. دم الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين يقلق جارتي. "الدم في الشوارع" تستعير من لوركا جملته. الخط الأحمر يذهب إلى الساقية. يجتاز سوقا للمغاربة وحديقة حجرية وبيتا قروسطيا هو جزء من أملاك الكنيسة. مزاجها الأخضر لا يكف عن الهذيان.

"سترندبيرغ صنع خيال لغة لشعب صامت".

لم ترني وأنا أراقبها. جارتي الحلوة ضائعة في التاريخ. هناك في الجانب الآخر من النهر كنيسته القوطية. وصل القديس الانكليزي اسكل قبل الف سنة في قارب متهالك وقرر البقاء هنا. على هذه الأرض لم يكن هناك مسيحيون. كانوا يعبدون الطبيعة. "وهل هناك مسيحيون هنا الآن؟" تضحك جارتي من غير أن تظهر أسفها. حتى اللغة ليست مسيحية. مات اسكل وطوب قديسا من قبل روما. وبنيت مدينة من أجله. كانت جارتي تحلم. "رأيته وقد نام على سرير من ذهب تحيط به الجماجم. هل لك معرفة بتفسير الأحلام؟" القديس اسكل مقيم هو الآخر في المدينة التي كانت قبل مجيئه قريتين. مهاجر وهبته المسيحية حق الإقامة. تبدأ حياته من لحظة وصوله إلى الشاطئ السويدي ولكن ماذا عن حياته السابقة؟

يا حلو. لمَ تعذبني؟ حياتي السابقة تسقط في النهر. سمكة بجناحين. زهرة بأنف خنزير. صدقة لـ (الله). كنت أظن أن حياتي هناك هي المعنى كله، هي الطريق التي لا طريق سواها، حديقتي التي أنا رهين فتنتها. وإذا بأسكل يقلب الدرس. المسيحي وسط الوحوش غدا قديسا بعد مئة سنة من موته. أنفاسي تمر كل يوم بمزاجك الأخضر فتزداد نضارة. محظوظ إذ انتهي إليك. يحسدني راعي الابرشية. نعمة تنبعث من العشب الذي يغازل قدميك. أنا عطرك. أعرف أنك تناصرين المثليين ولا أعترض. انت تعرفين أنهم يثيرون غضبي. ولستُ محقاً. "إنهم بشر مثلنا. طبيعيون مثلنا" تقولين لي. "هناك بشر طبيعيون مثلنا في العراق غير أنهم يتعرضون للقتل والمهانة" أقول لك. تهزين رأسك. لا تناقض. أنا وأنت ندافع عن حق الحياة. سأبكي. سيبكي البراق معي. يجلس الرب على المياه. من تحته ماء ومن فوقه ماء. كنت أظن أن العراق هو الولد البكر للرب قبل المسيح؟ تضحك جارتي وتقول لي: "لستُ فطومة". نوحي إذاً يا روحي نوحي.

الراهبات يخرجن من المكتبة مثل طيور الدراج. ناعمات، هادئات، وديعات. ما هذا؟ أراك صامتة تتأملين المشهد المسرحي المرائي. لا أمل ولا نور. للكذب أقدام كثيرة. لا يفارق القضيب خيالهن. أسكل كان ضحية خيالهن الصامت. رجل بثياب فارس قروسطي. الرجل سبق عصره. البحار ترك سفينته على الشاطئ وفضل أن يكون منسيا. تذكرته الكنيسة بعد مئة سنة وطوبته قديسا. مات قضيبا وعاش قديسا. سأقول شيئا من أجله ومن أجلي. هناك خيال عدو. خيال لا يفرق بين الذاهب والقادم، بين السؤال والجواب، بين الصخرة والنبع. هناك جرح. الخط الأحمر الذي يسبقك، يسيل من بين قدميك ليذهب إلى الساقية. عبر النهر هناك على الضفة الأخرى كنيسته القوطية الحمراء. هناك قبره. قبر كل القديسين الموتى. رماد من عظام وابخرة من أفكار ناعمة. تلمسين حجرا تذكاريا باردا فيبكي قلبي. أغمض عيني على آجرة بابلية، جرة خزفية من سامراء، دمية سومرية وتمطر وسادتي.

تقف جارتي الحلوة هناك. على بعد مترين من الرصيف الآخر. تتكئ على سياج أحمر غامق وتنظر بخشوع إلى كنيسة سانت أكسل. بيننا النهر. بيننا الف سنة من الفراق والندم. بيننا السنونوات الأخيرة. آخر البياض الملهم بالذهاب إلى الشعر، بعده يأتي بياض النثر، حيث الثلج يمحو ما سنكتب. يمحو الغابة والحطابين وصياح الديك وسطور اول رسالة غرام وآثار أقدام القديسين الموتى وجوقة الفتية الهامشيين وموظفة المكتبة التي تمشي في اتجاه المطعم الايطالي في الثانية عشرة وخمس دقائق من ظهر كل يوم. سيكون الأحد طويلا. أحد أبيض بذراعين ضجرتين.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

ألق عينيك

سعيد لعريفي

| السبت, 13 يناير 2018

مع كل صباح.. وقبل ان تشرق شمس مناي.. وقبل ان ينتفض الدثار.. ابتسمي......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22183
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137405
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626618
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282081
حاليا يتواجد 3598 زوار  على الموقع