موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي::

فكر فوق صفيح ساخن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تكاثرت هذه الأيام برامج الحوار على الرائي والمذياع، ركزت على الجانب الفني الترفيهي، أو التربوي، أو الثقافي، أو الاجتماعي، أو الفكري، أو الديني ، أو السياسي، المهم هنا أن المشاهد أو المتلقي أصبح لديه الخيار في متابعة ما يشده حسب اتجاهاته ومشاعره ورغباته، بيده جهاز "ريموت"، ويستطيع أن يغير القناة متى ما شعر بالملل، أو شعر بأن ما يقدم غير ذي فائدة، أو حتى إذا وجد أنه لا يرتقي إلى مستوى مبادئه وأخلاقه. إذًا الأمر بيده والقرار له، والأبعد من ذلك أن المجال مفتوح أمامه كي يبدي رأيه سواء بالتأييد أو الرفض، بأن يرد من خلال أي وسيلة من وسائل الإعلام الجديد في شبكات التواصل الاجتماعية، أما إن كان كاتبا فمن خلال مقالة أو إن كان مختصا فمن خلال كتاب أو دراسة، ولكن في الوقت نفسه يجب أن يكون صاحب الاعتراض مستعدا لأن يدعم هذا الرد بالدليل الموثق والحجة المنطقية؛ بمعنى آخر لا يحق لأحد أن يبدي رأيه بإسفاف أو إهانة أو اتهام أو تعدّ، وإلا فليكن مستعدا لدفع الثمن؛ أن يتحمل مسؤولية كلماته!

 

في البرامج التي تحاور فكر المشاهد أو المستمع، ما يجب أن نركز عليه هنا هو القضايا التي تُناقش وكيفية معالجتها من المقدم أو المتحدث، لنبتعد عن المشاعر والحكم المسبق برفض كل ما سيُقدم لمجرد أننا لا نتقبل أو نرفض مقدم البرنامج أو المتحدث! بما أننا اتخذنا القرار بالمتابعة إذًا فليكن ذلك بموضوعية، وليس لتصيد الأخطاء! ولنتخلص من أي أفكار مسبقة أو على الأقل لنضعها جانبا كيلا تتدخل في حكمنا على ما سنتابعه من حوار أو نقاش. المهم أنه حين نقرر المتابعة، هنالك أمور يجب أن ننتبه إليها، فمثلا إن كان المتحدث قد قُدم إلينا كمختص يجب أن نرى ذلك فيما يقدمه من أدلة وحجج متنوعة؛ منطقية وموثقة، ولننتبه إن كان يعرض وجهات نظر مختلفة أم أنه يعرض كل ما يدعم وجهة نظر واحدة فقط ولا يتطرق إلى غيرها سواء كان يقصد أو لا يقصد؛ بمعنى ليس لنا أن نحكم على النيات بل على ما يتجلى أمامنا من معلومات. ولكن لنعلم أن من لا يعرف سوى وجهة نظر أو زاوية واحدة عن أي قضية، ستكون معلوماته ناقصة! حتى من كانت حججه قوية في قضية ما ويصعب على الكثيرين دحضها، لكنه لا يستطيع دحض الآراء المختلفة أو المعارضة؛ أو غير مطلع عليها أو لم يكلف نفسه حتى بالبحث عنها أصلا لدحضها، لا يحق له أن يدعي صدق أو قوة أي حكم أو قرار توصل إليه، وبثقة؟! الأفضل له هنا ألا يقرر أو على الأقل يجمد إبداء الرأي في القضية إلى أن تكتمل دائرة المعرفة لديه! فإن عدم تكامل ووضوح الصورة أمامه قطعا لا يسمح له بالحوار أو النقاش المنطقي والموضوعي!

ولننظر أيضا إلى الجدل المنطقي الذي يستخدمه المتحدث أو مقدم البرنامج، هل يشمل معطيات (تقدم كمسلمات) هي أصلا موضع خلاف؟ هل يرتكز في حواره على استثارة المشاعر كجاذب للشفقة أو الغضب أو الكراهية، ويجعلها الأساس الذي يبني عليه لشد المتابع ليصدقه ويتفاعل معه؟ أو قد يكون ممن يقدم رأيه على أنه الحقيقة، وبما أنه رأي أو رؤية، بغض النظر عما إذا كان صحيحا أو خطأ، يجب أن تتوفر في حجته نوعية أخرى من الأدلة، لكي نتمكن من الحكم على ما يدعيه! بل يجب أن ننتبه أيضا إلى أنه لا يستخدم دليل أن غالبية المجتمع أو الناس يرون أو يفكرون كما يفكر! إن كلمة الغالبية في الحوار الفكري عادة ما تُستخدم عند الاستدلال بأقوال المختصين مع ذكر المراجع لكي يرجع إليها المتابع ويتأكد بنفسه. ونعم نعترف أيضا بكلمة الغالبية حين تظهر في بعض الإحصاءات للأبحاث والدراسات المعتمدة والمختصة، أو في نتائج استفتاءات للرأي العام عندما يحتاج الأمر لاتخاذ قرارات تخص المجاميع في مجتمع معين. أما أن يدعي المتحدث بقوله: "ما أقدمه يتوافق مع رأي الأغلبية" فهذا دليل ضعيف لا يصح أن يُستخدم ضمن حجة منطقية! هذا ما تسعفني به المساحة لما يمكن أن يساعد المتابع في التوصل إلى حكم موضوعي عند متابعة البرامج الحوارية التي تعتمد على الحوار الفكري.

والآن من هذه البرامج ما شدني هو برنامج "صحوة" الذي يبث يوميا في رمضان على قناة روتانا خليجية، فقد وجدت أنه يسهم في إثراء مخزون المعلومات لدى المتابع، إضافة إلى أنه يقدم الكثير مما يدعو إلى التأمل والتفكير والمراجعة؛ حيث يدفع أصحاب العقول المتشككة والفضولية من المشاهدين إلى العودة للكتب من جديد للتأكد مما يعرض عليهم من معلومات، إضافة إلى أنه يعرض كمية من الآراء المختلفة التي لم نكن نعرف عنها من قبل، أو لنقل لم تمر علينا في الكتب التي درسناها، وخاصة التي تتعلق بقضايا أشعلت في السنوات القليلة الماضية شبكات التواصل الاجتماعي، بل ما زالت تشعلها! طبعا لا أقول إنه يجب أن نتفق تماما مع كل ما يعرض ولا أقول يجب أن نرفضه، فليس لي حق لا بهذه ولا بتلك! ولكن ما أقوله هو وبكل بساطة أنه قبل أن نحكم عليه أو على غيره من البرامج الحوارية الفكرية، يجب أولا أن نُصغي بعقول منفتحة قادرة على التحليل والمراجعة والتأكد. عقول لديها استعداد لأن تعود وتطالع كل ما تستطيع أن تجده من المراجع التي تم ذكرها وغيرها لتتأكد ثم تقرر ما إذا كانت هذه المعلومات صحيحة أم لا، ما إذا كانت تستحق أن تؤخذ في الحسبان أم أنها غير موجودة أصلا ولا تساوي شيئا، المهم سواء وجدتها أم لم تجدها مجرد عملية البحث تثريك وتطور من معلوماتك، بل تزيدك ثقة بما لديك.

في النهاية، أجد أن ما يشد حقا في برنامج "صحوة" أنه يتحدى معلوماتك، يجعلك تراجعها، والأكثر من ذلك تشعر وأنت تتابعه بأن عقلك... بل أدوات التفكير عندك فعلا في حالة اشتعال فوق صفيح ساخن! أن تستمع للرأي والرأي الآخر ومن شخص واحد، أمر لم نتعود عليه! أن تُعرض عليك المعلومات ويترك لك الحكم، أمر لم نتعود عليه! ومن يرى غير ذلك... وله الحق في رأيه طبعا، بيده جهاز "ريموت" فليغير القناة ولا يتابع!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28866
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع212962
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر541304
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48053997