موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

فكر فوق صفيح ساخن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تكاثرت هذه الأيام برامج الحوار على الرائي والمذياع، ركزت على الجانب الفني الترفيهي، أو التربوي، أو الثقافي، أو الاجتماعي، أو الفكري، أو الديني ، أو السياسي، المهم هنا أن المشاهد أو المتلقي أصبح لديه الخيار في متابعة ما يشده حسب اتجاهاته ومشاعره ورغباته، بيده جهاز "ريموت"، ويستطيع أن يغير القناة متى ما شعر بالملل، أو شعر بأن ما يقدم غير ذي فائدة، أو حتى إذا وجد أنه لا يرتقي إلى مستوى مبادئه وأخلاقه. إذًا الأمر بيده والقرار له، والأبعد من ذلك أن المجال مفتوح أمامه كي يبدي رأيه سواء بالتأييد أو الرفض، بأن يرد من خلال أي وسيلة من وسائل الإعلام الجديد في شبكات التواصل الاجتماعية، أما إن كان كاتبا فمن خلال مقالة أو إن كان مختصا فمن خلال كتاب أو دراسة، ولكن في الوقت نفسه يجب أن يكون صاحب الاعتراض مستعدا لأن يدعم هذا الرد بالدليل الموثق والحجة المنطقية؛ بمعنى آخر لا يحق لأحد أن يبدي رأيه بإسفاف أو إهانة أو اتهام أو تعدّ، وإلا فليكن مستعدا لدفع الثمن؛ أن يتحمل مسؤولية كلماته!

 

في البرامج التي تحاور فكر المشاهد أو المستمع، ما يجب أن نركز عليه هنا هو القضايا التي تُناقش وكيفية معالجتها من المقدم أو المتحدث، لنبتعد عن المشاعر والحكم المسبق برفض كل ما سيُقدم لمجرد أننا لا نتقبل أو نرفض مقدم البرنامج أو المتحدث! بما أننا اتخذنا القرار بالمتابعة إذًا فليكن ذلك بموضوعية، وليس لتصيد الأخطاء! ولنتخلص من أي أفكار مسبقة أو على الأقل لنضعها جانبا كيلا تتدخل في حكمنا على ما سنتابعه من حوار أو نقاش. المهم أنه حين نقرر المتابعة، هنالك أمور يجب أن ننتبه إليها، فمثلا إن كان المتحدث قد قُدم إلينا كمختص يجب أن نرى ذلك فيما يقدمه من أدلة وحجج متنوعة؛ منطقية وموثقة، ولننتبه إن كان يعرض وجهات نظر مختلفة أم أنه يعرض كل ما يدعم وجهة نظر واحدة فقط ولا يتطرق إلى غيرها سواء كان يقصد أو لا يقصد؛ بمعنى ليس لنا أن نحكم على النيات بل على ما يتجلى أمامنا من معلومات. ولكن لنعلم أن من لا يعرف سوى وجهة نظر أو زاوية واحدة عن أي قضية، ستكون معلوماته ناقصة! حتى من كانت حججه قوية في قضية ما ويصعب على الكثيرين دحضها، لكنه لا يستطيع دحض الآراء المختلفة أو المعارضة؛ أو غير مطلع عليها أو لم يكلف نفسه حتى بالبحث عنها أصلا لدحضها، لا يحق له أن يدعي صدق أو قوة أي حكم أو قرار توصل إليه، وبثقة؟! الأفضل له هنا ألا يقرر أو على الأقل يجمد إبداء الرأي في القضية إلى أن تكتمل دائرة المعرفة لديه! فإن عدم تكامل ووضوح الصورة أمامه قطعا لا يسمح له بالحوار أو النقاش المنطقي والموضوعي!

ولننظر أيضا إلى الجدل المنطقي الذي يستخدمه المتحدث أو مقدم البرنامج، هل يشمل معطيات (تقدم كمسلمات) هي أصلا موضع خلاف؟ هل يرتكز في حواره على استثارة المشاعر كجاذب للشفقة أو الغضب أو الكراهية، ويجعلها الأساس الذي يبني عليه لشد المتابع ليصدقه ويتفاعل معه؟ أو قد يكون ممن يقدم رأيه على أنه الحقيقة، وبما أنه رأي أو رؤية، بغض النظر عما إذا كان صحيحا أو خطأ، يجب أن تتوفر في حجته نوعية أخرى من الأدلة، لكي نتمكن من الحكم على ما يدعيه! بل يجب أن ننتبه أيضا إلى أنه لا يستخدم دليل أن غالبية المجتمع أو الناس يرون أو يفكرون كما يفكر! إن كلمة الغالبية في الحوار الفكري عادة ما تُستخدم عند الاستدلال بأقوال المختصين مع ذكر المراجع لكي يرجع إليها المتابع ويتأكد بنفسه. ونعم نعترف أيضا بكلمة الغالبية حين تظهر في بعض الإحصاءات للأبحاث والدراسات المعتمدة والمختصة، أو في نتائج استفتاءات للرأي العام عندما يحتاج الأمر لاتخاذ قرارات تخص المجاميع في مجتمع معين. أما أن يدعي المتحدث بقوله: "ما أقدمه يتوافق مع رأي الأغلبية" فهذا دليل ضعيف لا يصح أن يُستخدم ضمن حجة منطقية! هذا ما تسعفني به المساحة لما يمكن أن يساعد المتابع في التوصل إلى حكم موضوعي عند متابعة البرامج الحوارية التي تعتمد على الحوار الفكري.

والآن من هذه البرامج ما شدني هو برنامج "صحوة" الذي يبث يوميا في رمضان على قناة روتانا خليجية، فقد وجدت أنه يسهم في إثراء مخزون المعلومات لدى المتابع، إضافة إلى أنه يقدم الكثير مما يدعو إلى التأمل والتفكير والمراجعة؛ حيث يدفع أصحاب العقول المتشككة والفضولية من المشاهدين إلى العودة للكتب من جديد للتأكد مما يعرض عليهم من معلومات، إضافة إلى أنه يعرض كمية من الآراء المختلفة التي لم نكن نعرف عنها من قبل، أو لنقل لم تمر علينا في الكتب التي درسناها، وخاصة التي تتعلق بقضايا أشعلت في السنوات القليلة الماضية شبكات التواصل الاجتماعي، بل ما زالت تشعلها! طبعا لا أقول إنه يجب أن نتفق تماما مع كل ما يعرض ولا أقول يجب أن نرفضه، فليس لي حق لا بهذه ولا بتلك! ولكن ما أقوله هو وبكل بساطة أنه قبل أن نحكم عليه أو على غيره من البرامج الحوارية الفكرية، يجب أولا أن نُصغي بعقول منفتحة قادرة على التحليل والمراجعة والتأكد. عقول لديها استعداد لأن تعود وتطالع كل ما تستطيع أن تجده من المراجع التي تم ذكرها وغيرها لتتأكد ثم تقرر ما إذا كانت هذه المعلومات صحيحة أم لا، ما إذا كانت تستحق أن تؤخذ في الحسبان أم أنها غير موجودة أصلا ولا تساوي شيئا، المهم سواء وجدتها أم لم تجدها مجرد عملية البحث تثريك وتطور من معلوماتك، بل تزيدك ثقة بما لديك.

في النهاية، أجد أن ما يشد حقا في برنامج "صحوة" أنه يتحدى معلوماتك، يجعلك تراجعها، والأكثر من ذلك تشعر وأنت تتابعه بأن عقلك... بل أدوات التفكير عندك فعلا في حالة اشتعال فوق صفيح ساخن! أن تستمع للرأي والرأي الآخر ومن شخص واحد، أمر لم نتعود عليه! أن تُعرض عليك المعلومات ويترك لك الحكم، أمر لم نتعود عليه! ومن يرى غير ذلك... وله الحق في رأيه طبعا، بيده جهاز "ريموت" فليغير القناة ولا يتابع!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13745
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244346
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر608168
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55524647
حاليا يتواجد 2886 زوار  على الموقع