موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بيسوا الذي أهداني وصيته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أكمل الشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا كتابة كتابه “كتاب اللاطمأنينة” عام 1935، وهو المولود في العام 1888. غير أن الكتاب لم ينشر في طبعته الأولى إلا عام 1982. هل أتم بيسوا تأليف ذلك الكتاب الذي استغرقت كتابته سنوات طويلة؟ مَن قرأ كتاب اللاطمأنينة لا بد أن يعترف بأن ذلك الكتاب لا يمكن أن ينتهي وفي الوقت نفسه يمكنه أن ينتهي في أي لحظة من لحظات كتابته. فهو كتاب نصوص، شذرات، ملاحظات، يوميات ومقولات وخلاصات.

 

يُقال إن بيسوا كتبه لكي ينسبه لنفسه بعد أن كان قد نسب أشعاره كلها إلى شعراء، كان قد اخترعهم ليكون كل واحد منهم أناه الأخرى. الأنا التي تقول ما هو خاص بها بطريقة تشبهها. وإذا ما عرفنا أن الأشباح التي أطلقها بيسوا في عالم الشعر كانت كثيرة العدد، يمكننا أن نقدر حجم العبقرية التي انطوت عليها نفسه الكئيبة، ذات المزاج الغامض. ثلاثة وعشرون عاما هي عمر كتابة عمل لم يره الكاتب منشورا في حياته. ولكن لمَ تأخر نشر الكتاب كل ذلك الزمن؟ ألم يكن جاهزا للنشر حين (أتمه) بيسوا؟ لقد استغرق عمل الباحثين سنوات طويلة من أجل أن يرى ذلك الكتاب النور.

لم يكن من اليسير فهم الملاحظات التي تركها بيسوا من أجل تنظيم كتابه. فالشاعر الذي قال “ما لست أريد هو المجهود الضروري للخلق الأولي” لا يمكنه أن يكون واضحا بطريقة تعين الآخرين على فهمه. ربما من حق الباحثين الذين عملوا على إخراج الكتاب أن يشكوا أن النتيجة التي أرضتهم هي ليست النتيجة النهائية. قد لا تكون تلك النتيجة مقنعة لبيسوا نفسه.

حين قرأت الكتاب الذي هو أشبه بموسوعة روحية خيّل إليّ أنني عثرت على وصية بيسوا. الوصية التي تعنيني شخصيا من دون النساء، وصية تتضمن تعليمات في فني العيش والكتابة، وهي تعليمات لا تصدر من شاعر معذب، يرغب في توجيه العالم من خلال الكلمات الوجهة التي يقل فيها عذابه. سأبسط الأمور فأصف كتاب اللاطمأنينة بأنه دفتر يوميات كتبت لا لتوثيق وقائع جرت، بل وأيضا ما لم يجر من الوقائع.

يمتزج في ذلك الكتاب عالما الغياب والحضور حتى يحسبهما المرء عالما واحدا. يحضر المصير كما لو أنه جزء من الوجود. ليس هناك ما يقلق في المستقبل بعد أن تم تخطي حدود القلق ليسترسل المصير في إنجاز صورته مستلهما الوجود الذي يظن الكثيرون أنه قد اكتمل.

يفكك بيسوا في مشروعه الكتابي الضخم عناصر الحياة ليعيد تركيبها مثلما يحب ومثلما توحي له مخيلته. ليس كتاب اللاطمأنينة كتابا نثريا بالرغم من أنه كُتب بتقنية النثر. ولكنه بالتأكيد ليس كتابا شعريا لأنه لا يخلص إلى تقنية الشعر. غير أن الفكر الشعري هو خلاصته الأخيرة. هذا كتاب لا يكتبه إلا شاعر كبير. ربما قصد بيسوا أن يخبرنا ما الحياة. ربما أراد أن يهبنا درسا في الشعر الذي نعيشه من غير أن نقرأه.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34089
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34089
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر655003
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48167696