موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الشعر.. وعصر المعلوماتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن من خصائص عصر المعلوماتية السرعة، والمباشرة، والتنوع، وتعدد الوسائط، وسعة التواصل والانتشار، وجعل الكثير من المعارف والمواضيع والوقائع والأخبار والمعلومات، بمتناول طالبيها من أبناء البشر كافة، في جميع القارات وفي كل الأوقات، عبر الوسائل والأدوات والأجهزة المتاحة، ومنها شبكة “الأنترنيت”، والحواسيب، والهواتف المحمولة، والفضائيات، ووسائل الاتصال الحديثة الأخرى بأنواعها، التي تتواصل مع المكتبات العامة والخاصة، ومراكز البحث، ومصارف المعلومات، ومخازنها.. ومع المواقع الكبيرة الخاصة والعامة، التي توفر خدماتها بأشكال عدة، على رأسها الأوعية الرقمية بأنواعها، ويتم الاتصال بها والاستفادة منها، إما بالاتصال المباشر، أو بواسطة محركات البحث العملاقة مثل “غوغل، ومايكروسوفت”وغيرهما.

 

وعصر المعلوماتية عصر التقنية العالية بامتياز من جهة، والمتلقي الخفي، الضبابي القسمات والملامح والرغبات والاهتمامات من جهة أخرى، فالمُرسِل يضع مادته بمتناول جمهور بملايين الرؤوس، ولا يعرف أي الرؤوس يخاطب، بصورة واضحة وملموسة، إلا فيما ندر. وهذا الوضع يجعلنا أمام كتلة بشرية هُلامية، متداخلة، متشابكة، سريعة التحرك والتحول، لا نكاد نعرف عنها الكثير قبل أن تتجدد بشكل مدهشٍ ومثير.

في هذا المناخ ينتَج الشعر اليوم، ولا بد من أن يتأثر بهذا المناخ، سلباً وإيجاباً.. فكيف ترى يكون التأثر والتأثير المتبادلين بين الشعر والإنسان في العصر التقني؟ وكيف يكون مستقبل الشعر في عصر المعلومات؟ وهل يتأثر أداء الشاعر بصورة عامة ليتلاءم مع متطلبات العصر وتقنياته، أم يبقى أقرب إلى الثبات على جوهرٍ ونوعٍ وخطاب، يكاد يقع خارج العصر بنظر بعض الناس في حالات، حيث يقولون ليس العصر عصر شعر؟! ومن ثم يجوز طرح السؤال: هل مات الشعرُ أو هل يمكن أن يموت؟!

الشعر الصادق تعبيرُ الإنسان عما يعتلج في الوجدان، ورؤية المبدع لمشهد ذي تفاصيل، من تفاصيل الحياة التي يعيشها الناس، ولغة تمتزج بالمشاعر والأفكار وتعبر عن المواقف، وقيم في منظوم من الكلام، أو منثور فيه، وتعبير متميز عن حالات متميزة، في كثافتها، وحدَّتها، وشعورها بما يحيط بها، وبالناس، بالوطني والقومي والإنساني والحقَّاني، بالظلم والقهر،بالنشوة والحب.. والشعر يكاد يكون مرآة مقعرة، تسلط بؤرتها على موقع فتشعل فيه الحريق.. حريق الجسد أو حريق النفس، أو حريق العفن المحيط بالإنسان، بالحرية والقيم الخيرة التي يتطلع إليها الناس، وتتمسك بها مجتمعات وشخصيات، شعوبٌ وأممٌ، ورسالات.. فهل عصر المعلوماتية عصر لا يهتم بالمشاعر والحرية والقيم الجمالية والإنسانية؟ هل أدواته ووسائله وأجهزته لا تنقل المشاعر، أو هي عاجزة عن التبليغ بالكلمة الموحية؟ هل الشعر يتأثر سلباً، أم أن تلقي الشعر هو الذي يتأثر سلباً، بمعطيات العصر التقني وعصر المعلوماتية؟!

الشعر مصدره الشاعر، والشاعر إنسان، والإنسان المبدع يعيش حالة إبداعية ويقدمها بحرارتها وكثافتها للناس، ويشدهم إليها ويحرضهم من خلالها.. وهذه الحال كلما انغمست في الإنساني كلما ازدادت حياة وحيوية، والإنساني جوهر مشترك بين الناس، مما يشكل أرض الشعر، وموضوعه، ونباته، وثماره، في كثير من حالات الإبداع والتلقي..

والاختلاف بين الشعراء، في تناول موضوع واحد والتعبير عنه، ليس اختلافاً من حيث اللغة فقط، بل هو اختلاف من حيث التجربة، والموقف، والوعي، والقيمة، ودرجة الشعور، ومن ثم اختلاف في التكوين الوجداني والمعرفي والإنساني والبيئي، مضافاً إلى اختلاف القدرات في استخدام الوسائل والأدوات، والتعبير عن النفس البشرية والعاطفة والفكرة.. فالحب مثلاً هو أرض الشعر، والحب حالة إنسانية يعيشها كل إنسان في كل زمان ومكان، ولكن قصائد الحب ليست واحدة، وكل قصيدة حب، لا ترقى بالضرورة إلى المستوى الإبداعي والإنساني العام المؤثر ذاته..فذلك أمر يخص المبدع، ويعبر عن اللحظة الإبداعية، وعن القدرة على الأداء، والتمكُن من أدوات التعبير وأساليبه، ويحمل بصورة ما مورّثات التراث الشعري للغة وأمة وحضارة..إن أكثر الشعراء كتبوا في موضوع الحب، ولكنهم يختلفون في التجربة، وفي التعبير عنها، وفي القدرة على إيصالها إلى الناس، بدرجة من العمق والشفافية واليسر والسحر والحيوية.

والحياة الروحية والعاطفية، الاجتماعية والسياسية.. أرضٌ للشعر أيضاً، يعبر فيها الشاعر عن موقف، سلبي أو إيجابي، من وقائع وممارسات، من شخصيات وتفاصيل حياة.. على أرضية من التكوين الفردي، والاجتماعي، والقومي، والسياسي، والثقافي، والخلقي، و.. إلخ، ولكن الشعراء يختلفون من حيث تناول الموضوع، والتفاعل، والتعبير.. يختلفون من شخص إلى شخص، ومن موقع إلى موقع، ومن مجتمع إلى مجتمع، ومن عصر إلى عصر.. ولكن يبقى التعبير عن المشاعر والمواقف، وتمجيد القيم بأنواعها، والتحريض على التغيير من أجل الحرية والعدالة، ومن أجل رفع أشكال الاستعمار والظلم والطغيان المعاناة،عن بني البشر، من المشترك الإنساني، والمواقف التي يلتقي فيها معظم المبدعين، ويسجلها الشعر والشعراء.. وتصبح إبداعاتهم عالمية بالحس الصادق، واللحظة الشعرية العالية التي تحلق في المدى الإنساني، والهدف السامي روحياً وخُلُقياً وإنسانياً، حيث يجتمع الشعر والشعراء في واحة إبداع، تجذب إليها الظامئين من أبناء البشر.

إن قصائد، وحالات إبداعية، ومواقف، ومشاعر، لشعراء كبار، من كل الأمم، قدماء وجدد، تقليديين ومجددين، يلتقي عليها الناس، وينهلون منها ويعِلّون.. وأمثال أولئك كثر، منهم: اليوناني هوميروس، واللاتيني وأوفيدوس، والعربيان امرؤ القيس وزهير بن أبي سُلمى، والصيني لي باي، والإيطالي بتراركه، والانكليزي شكسبير، والعربيان المتنبي والمعري، والفارسي – التركي جلال الدين الرومي، والهندي طاغور، والباكستاني محمد إقبال، والفرنسي لامارتين، والألماني غوته، والروسي بوشكين.. إلخ.

إن مستقبل الشعر يتوقف على الشعراء والتجربة الشخصية للشاعر المبدع، وقد يتأثر بمناخ عصر المعلومات الناونو القادم، ولكنه ليس خبراً أو معلومة ذات عمر زمني محدود، بل صيغة تعبير ذات خصوصية، تبقى ما بقي فيها من طاقة الحياة والتجدد، التي تستمدها من الصدق، والتمكن، والانتماء للإنسان في الحياة، وتستلهم فيها الحياة البشرية بكل غناها وتطلعاتها.

الشعر لغة، وفن من فنون التعامل مع اللغة وتوظيفها في مجال إبداع أدبي، ذي خصوصية، بناءً وأداءً، ومقومات فنية، وقيم وطنية وإنسانية وجمالية، تجعله متمايزاً عن سواه من أجناس الأدب والفن. إنه كنز من كنوز الموسيقى الظاهرة والعميقة، المسموعة والمحسوسة، ودارة المحسِّنات البيانية والبديعية والصور، وما يجتَرِحه الخيال وينميه التخييل.. وهو الكثافة النوعية للكلمات، حيث تكتسب وزناً وقيمة، وتوحي بما لا تستطيعه نثراً، وتزداد توهجاً في الصوغ والتداول البشريين للمعاني والدلالات والمشاعر والأفكار، مما قد لا يوجد، على المستوى ذاته، في فنون أخرى.. إنه الإطراب فرحاً وحزناً، يترنح على الإيقاع والموسيقى، في أوزان جعلها العرب سبعة عشر، وقيل فوق ذلك، بيَّنها الخليلُ بن أحمدٍ الفراهيدي. أغراضه كثيرة وبيادره وفيرة، على غير ما كان عليه الشعر اليوناني القديم، واللاتيني من بعده، حيث جاء في أربعة أصناف “وربما أوزان”:”الغنائي، والمسرحي، والملحمي، والقصصي. ويحلق الشعر بأجنحة من نور ونار، سيوفه المعاني، ومغانيه الجَمالُ، وميادينه الحياة، ولا سيما الإنسان في الحياة، ورحمُه الذي يتخلّق فيه النفسُ البشرية المشبعة بالحب، والشوق، والتوق، والتمرد، والفخر، والوصف، وغير ذلك من الميادين التي طرقها الشعراء العرب.

هو ربيعُ الروح، ولسان القلب، وتوأم الحرية، وبمعنى ما هو الكلمات مغموسة بالدمع والدمع والمعاناة، بالمشاعر وماء الحياة، بطين الواقع، بالتجارب الملتصقة بالإنسان وقيمه وأحاسيسه وتطلعاته ومعاناته وبيئته..تنمو في أحضان المجتمع والطبيعة، وتتفاعل مع المعرفة فتغنيها وتغتني بها.. ومع العصر، والتقدم، والعلم والمعلومات، فتتأثر بما حولها وتؤثر فيه بالتحريض المتبادل.. وتكون حالة من اللغة يحكمُها العقل آناً وتنفلت من أحكامه وعقاله في كثير من الأحيان.

وأدوات الشعر لا تنفصل عن معطيات الحياة في عصر الشاعر، وبيئته، ومناخ إبداعه، والحالة الخاصة أو العامة التي هيجت في كيانه قولاً، قد يكون السحر، ومذاق الشَّهد، وقد لا يكون. ولما كانت اللغة أهم أدوات الشعر، فإنها أكثر ما يمكن أن يتأثر بالعصر.. إنها تتأثر بالجديد، وتتفاعل معه، ويطرأ عليها ما يطرأ على الكائن الحي من نمو، وتغير، وتطور، سواء أكان ذلك من حيث الدلالة وانزياح المعنى أو من حيث أساليب الصوغ، والاستخدام، والمضامين التي تتشربها الكلمات، ويُحمِّلها إياها الشاعر ذو القدرة، والغاىة، والرسالة.

من هنا نستطيع القول إن الشعر لا يمكن أن يبقى بمنأى عن المتغيرات في عصر التكنولوجيان والمعلومات، ولكنه لا يمكن أن يتحول إلى معلومة، أو وسيلة لنقل المعلومة، أو يهبط إلى مستوى التداول الذي نشهده في لغة وسائل إعلام، وفي وسائل الاتصال الاجتماعي وصياغاتها.. قد تتأثربذلك بعضُ الألفاظ، والدلالات، والإيحاءات، والصور، والمحسِّنات البديعية والبيانية، وقد يتأثر الإيقاع والوزن بإيقاع العصر وحركته وسرعته وكثرة معطياته ومستجداته، وتلون آفاقه، وتدفق المعارف، والمعلومات.. ولكن الشعر، على وجه التخصيص، لن ينقلب إلى آلية وتقنية، أو صيغة من صيغ الأداء الآلي. إن الشعر مرتبط بالإنسان والحياة، بالقلب والروح، يستشعر الحزن، والظلم، والقهر، والبؤس، ويعبر عن الفرح، والبهجة، والمتعة، ويحرض على التحرر والتحرير.. إنه يأخذ ويعطي بتفاعل بيولوجي بطيء، وفق معادلات كيمياء الجسد والروح إن صحَّ التعبير.. يتأثر بلغة العصر وإيقاعه ووقائعه من جهة وبمتغيرات البيئة الاجتماعية والنفسية للأشخاص من جهة أخرى، ولكنه يبقى على صلة عميقة بالتكوين الروحي والعاطفي والمعرفي – الثقافي للإنسان.. من هنا نعتقد أن الشعر من حيث هو لغة فياضة بالمعاني والمشاعر والدلالات، وحامل لمناخ روحي ثري، وتعبير إنساني لطيف شفيف، أو ثوري عميق، لا بد له من أن يتأثر بالتقدم التقني الذي يظهر في مصطلحات وصور ولمحات ودلالات وتطور حركة ومبنى ومعنى، ولكنه لا يمكن أن يفقد هويته وخصوصيته، ولا صلته العميقة بالمعنوي والروحي والدلالي والنضالي، ليتحول إلى معلومة أو حركة أو “ضَجَّة”، في ركاب المادة والآلة وتطور المعلوماتية.. لأنه بتكوينه وأغراضه، أو استهدافاته، يتماهى عضويًّا مع جوهر الإنسان وتكوينه العاطفي والثقافي والاجتماعي والروحي والنفسي.. وقد نلمس تأثير التقدم التقني والمعلوماتي والعلمي في ألفاظ، وصور، وتشبيهات، وشطحات خيال، وموسيقا، وفي مقاربة شعراء لأحداث ومواضيع ومعطيات ومتغيرات تَمُتُّ إلى تلك البيئة المعلوماتية والتقنية بصلات.. ولا نظن أن يبلغ التأثر حداً يجعل الشعر تعبيراً آليًّا أو إخباريًّا أو تدفقاً للمعلومات، بهذا الاتجاه أو ذاك، بهذا الشكل أو ذاك.. وأن يصبحَ انفعالات فوق بشرية، وحركات تشنجية، أو تعبيرات عاطفية فاقدة للصدق، ولعمق الصلة بما هو بشري وإنساني ومعنوي.. ذلك لأن الشعر في الأساس تعبير الشاعر الإنسان عن ذاته، وعن إنسانية الإنسان، في أثناء العيش بعمق، والتواصل والتعامل بإبداع، مع الناس والمعطيات والدلالات والتطلعات. وهو توق متجدد لتقديم رؤية إنسانية، أغنى وأعلى وأسمى، وقد تكون حبلى بالأمل والحلم والرؤى، ولكنها تجعل الحياة بتفاصيلها المحسوسة – الملموسة، في بؤرة الرؤية، وجوهر مشهد التخييل، وتعطيها نكهة البديع، لتكون أكثر جمالاً، وإحساساً بالجمال وجذباً له وللسعادة، التي تليق بالإنسان، ويسعى إليها بشغف، ويتذوق متعة العيش مع الآخر، أو مرارة ذلك العيش معه، عندما يصبح الآخر هو الجحيم، أو يشعر أنه كذلك.

والشعر يعطي للأشخاص والأحداث والأفعال قيمة ومكانة، ويحرِّض ويمجِّد، يسخر ويحتقر، يدين ويرفض ويتمرد، مما يجعله بشريًّا بمعنى الالتصاق بالتكوين البشري، وهموم الناس واهتماماتهم، وليس بما يصل إليه البشر من تقدم تقني فقط، على أهمية ذلك وجدارته بالاهتمام. الشعر في عصر المعلوماتية والتقدم التقني سيبقى محافظاً على جوهره، وأدواته، وقيمه، ومقوماته.. بوصفه فناً وإداعاً في الفن. إنه سيتأثر بالجديد، ولن ينقطع عن التجديد، ولكنه لن يصبح أبداً “بُرْغيًّا، أي صامولة، كما يقول الأشقاء في مصر”، في عجلة الآلة، ومعلومة تتقاذفها تموج في الفضاء، وفي خيوط الشبكة العنكبوتية “الأنترنيت”،غرضه مجرد تقديم معلومة.. لأنه حالة حياة متجددة، من خصائص الروح والنفس واختصاصاتهما بالدرجة الأولى.

أما من حيث الانتشار، والتأثير، والتلقي، وتراجع الموقع بين أنواع الأداء الفني والاجتماعي، فأمر مرهون بالمبدعين الذين يتأثرون بأشكال مختلفة، بمعطيات العصر والتقدم التكنولوجي والعلمي والاجتماعي، ولكنهم يبقون بصورة ما طائر السنونو الذي يزورنا كل عام، مبشراً بقدوم الربيع.. والحادي الذي يوقظ النيام، ويستحث الهمم، ويحرض على التغيير.. والحَدَّاد الذي يُجَلّخُ الضمائر لتزداد حدَّةً وجدَّة، والبلبل الذي يغرد عند نافذة حزين أو سجين، فيحيي فيه نفْسَاً يقاربها الإحباط أو اليأس أو الموات.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

غسان كنفاني الحاضر أبدا

رشاد أبو شاور

| السبت, 18 أغسطس 2018

– 1-   أقصد بالحاضر أبدا: الحاضر في حياة الشعب العربي الفلسطيني، في ثقافته المقاو...

الأشواق التي لا تكتمل

د. أحمد الخميسي

| السبت, 18 أغسطس 2018

  للروائي الألماني توماس مان عبارة في روايته ” الموت في فينسيا” – الصادرة عام 19...

الشاعرة ايمان مصاروة، ابنة الناصرة، تحصد المركز الأول للشعر النسائي

شاكر فريد حسن | السبت, 18 أغسطس 2018

  حصدت الشاعرة الفلسطينية، ابنة الناصرة، ايمان مصاروة، المركز الأول كرائدة للشعر النسائي في العالم...

الحريات الأكاديمية والمعوقات الثقافية

د. حسن حنفي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    ليست الثقافة نبت الحاضر، بل تراكم تاريخي عبر العصور، يتحول إلى موروث ثقافي، ويصبح ...

حوارية وطن ( شعر )

د. فايز رشيد

| الجمعة, 17 أغسطس 2018

بكيتُ.. حتى.. ملّ .. الدمع.. مني.. وفي… قلبي.. رجاء!.   أبكي… طفلةً…...

العلاقة بين الكاتب وقرّائه

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 أغسطس 2018

  إذا كان المُرسِل- في حالة الكتابة - هو الكاتب، فإن المرسَل إليه هو بالطبع...

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36947
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع276138
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر676455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56595292
حاليا يتواجد 3169 زوار  على الموقع