موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ما يطلبه الجمهور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت قوة لا يستهان بها، ولكن يجب أن ننتبه إلى أي نوع من القوة وأي نوع من الثقافة نعتنق ونجاهر بها! والخوف الأكبر من ثقافة القطيع والهستيريا الجماعية!

 

رغم الموت والدمار الذي يحيط ببلدها... تبتسم، رغم ضبابية المستقبل الذي حلمت به يوما لأبنائها... تبتسم، رغم المآسي التي تحاصرها... تبتسم، وأنا من جفت الأدمع في مآقيها لأجل ما يعانونه ليلا ونهارا، تطالبني بأن أبتسم وأكتب عن الجمال والحب والحياة! "نطف قلبنا" أخبرتني يوما: "لو ما ضحكنا بحس أن وجوهنا من النشفان رح تتكسر"! وفي آخر حديث لي معها، "أضحكتني لدرجة البكاء بسخريتها من الأحداث، وعندما أخبرتها بأن الصورة التي أرسلتها كانت رائعة أجابت: "لا تلتفتي إلى ذلك، فلولا السَلَمْكيّ "المكياج" لكانت الحالة تبكي، عزيزتي بخمس سنين هرمنا"! ودعتني لزيارتهم ووعدتني باستعادة الأوقات الجميلة التي كنا نقضيها معا في الحدائق والمتنزهات والأحياء القديمة؛ "لا تخافي، كل شيء تمام"، وأكملت ساخرة: "ليست سوى قذائف الهاون التي تتساقط علينا بين الفينة والأخرى، وأنتِ وحظك"، قالتها وضحكت من قلبها! رغم دهشتي ضحكت معها، ولكن جرسا في رأسي ضرب ليوقظني من سبات اللحظة، وليعيدني إلى واقع أن الأمر ليس طرفة! يا إلهي باتت تتعامل مع الموت وكأنه ضربة حظ!

ما يحرق القلب أنها تطالب بالجمال في حين نجد أن غيرها الذي تعيش غالبيته نعمة الأمن والأمان، يطالب جزء كبير منه بالإقصاء والعداء! وحين يستجاب لمطالبه، بغض النظر إن كان من وقع تحت نيرانه على حق أم باطل، يسكره ما يعتبره نصرا وينزل إلى ساحات التواصل الاجتماعي ويغرقها بتعليقات الشماتة مطلقا مفردات عنترية وكأنه حرر فلسطين وطهر الأقسى من رجس الصهيونية! نعم وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت قوة لا يستهان بها، ولكن يجب أن ننتبه إلى أي نوع من القوة وأي نوع من الثقافة نعتنق ونجاهر بها! والخوف الأكبر من ثقافة القطيع والهستيريا الجماعية!

نعم يا وفاء، نعم يا ابنة الزمن الماضي الجميل، أذكر حينما كنا نسهر على الشرفة ونتسلى بمرور السيارات أمام الفسحة التي كانت أمام منزل جدتي، والتي كانت قليلة حينها، وكيف كان كلّ منا يأخذ دوره وينتظر حظه من نوع السيارة التي كانت ستأتي، وكم كانت ضحكاتنا تتعالى حين يمر حنطور يجره حمار، ونلتفت إلى من كان عليها الدور، ونبدأ بالتعليقات الساخرة على حظها "المعتثر"... وأذكر أيضا حين كنا ننتظر برنامج السهرة "ما يطلبه الجمهور"، وكل واحدة فينا تنتظر الأغنية أو المقطع الذي سيظهر على الشاشة بعد مقدمة قائمة الإهداء، وكان حظي دائما أغنية قديمة لناظم الغزالي أو فريد الأطرش أو كوكب الشرق أم كلثوم، حينها لم أكن أستسيغ الطرب الأصيل ولا القصائد الرائعة التي كانت تحملها إلينا أروع الألحان وأجمل الأصوات، لكن اليوم كلما فتحت المذياع أو الرائي واستمعت إليها عشت الأمس مرة أخرى؛ بكل جماله وبراءته وألوانه!

هل تذكرين تعلقنا بالمذياع ومتابعة الأغاني التي كانت تبث من خلاله؟ أيام قريبة بعيدة ضاعت ما بين صفحات الحاضر والماضي. كم أشعر اليوم بالحنين وأنا أردد معهم كلمات كنا نرددها معاً، وكم أشعر بالأمل والاطمئنان حينما تعيدني تلك الأغاني إليكم رغم المسافات التي باتت تقاس بالأدمع، بعدما كانت تقاس بالضحكات والأوقات الجميلة، أبحث عنها فأين مضت وتركتنا؟ ولكننا مضينا أيضا! فإن كنا بقينا فيها ضعنا كما ضاع "شادي" في السهل وفي الوادي، وسرنا و"تعب المشوار... من خطواتي وخطواتك... تعب المشوار ويلى راحوا وما باحوا، باح الموال"، رغم صمت الأوتار، و"يا عود يا رفيق السهر يا عود، متكي على المخمل بتتوجع، وتروح عا آخر دنيي وترجع"، ومعك تعود... أيام مضت يا عود، كانت لنا كلمات وكنا لها نغم وورود، وفي كل مرة أستمع إليها أنتقي من الذاكرة بذور محبتكم لأزرعها في القلب فتنمو وتزهر ولو للحظات، لأتمكن حينها من أن أحتضنكم بين أضلعي من جديد؛ فيا أم كلثوم قولي لهم: "كيف أنسى ذكرياتي/ وهي في قلبي حنين/ كيف أنسى ذكرياتي/ وهي في سمعي رنين"، فيروز يا "زاد الخير" أخبريهم كيف فراقهم قتلني ألف مرة وليس مرتين: "يا عاقد الحاجبينِ/ على الجبين اللجينِ/ إن كنت تقصد قتلي/ قتلتني مرتينِ"، وأنت يا فريد دع صوتك الحنون يذكرني بجمالهم ونقاء أرواحهم: "أنقى من الفجرِ الضحوكِ/ وقد أعرتَ الفجرَ خدّكْ/ وأرقُّ من طبعِ النسيمِ/ فهل خلعتَ عليهِ بُردكْ؟"، أما أنت يا نجاة فصفي لهم حيرتي في البحث عن المفردات، وكيف أن التعابير تهرب من ريشتي كلما حاولت مجاراة تعابير الحب والعطاء في بلاغتهم "من أين تأتي بالفصاحة كلها / وأنا يتوه على فمي التعبير؟"، أيا عندليبي قل لهم كيف طال صبري وانتظاري لقاءً جعله الإرهاب يبدو وكأنه بات مستحيلا: "قل لي إلى أين المسير/ في ظلمة الدرب العسير/ طالت لياليه بنا/ والعمر لو تدري قصير"، فيروز يا صاحبة الصوت المخملي، يا سفيرتنا إلى النجوم ليصدح صوتك بالمحبة لعل وعسى يصل لأبعد مدى، ويعود إلينا السلام: "إذا المحبة أومت إليكم، فاتبعوها/ إذا ضمّتكم بجناحيها، فأطيعوها/ إذا المحبة خاطبتكم، فصدّقوها"، وبإذن الله "راجعين يا هوى راجعين، ع شوارع الياسمين"، لنلتقي بالأحبة في الطرقات وفي الحدائق وفي البساتين.

ما يطلبه الجمهور... فرق كبير ما بين من يبحث عن الجمال والمحبة وهو في أرض تحترق، يتعلق بقشة من ذكريات مضت لتبعث في جنباته الأمل، وليدخل إلى روحه السلام، وبين من يبحث عن معارك أو انتصارات "سيبرية" لكي ينتشي و"يشخر" وينام!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28393
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع62736
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر391078
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47903771