مرِح... خفيف وغامض مثل النحات الأميركي كالدر

الاثنين, 30 نوفمبر 2015 07:31

فاروق يوسف

ثقافة وفنون
طباعة


يقام حالياً في غاليري «تيت مودرن» - لندن معرض استعادي لأعمال النحات الأميركي ألكسندر كالدر الذي ارتبط اسمه بالنحت الحركي. كالدر لم يغب يوماً عن المدن الأوروبية. لا يحتاج استحضاره إلى إقامة معارض لأعماله.

هناك مدن عدة كانت اقتنت أعمالاً منه لتزين بها ساحاتها العامة، كما أن المتاحف تقوم بين حين وآخر باستئجار عدد من منحوتاته من المؤسسة التي تحمل اسمه ومقرها نيويورك والتي يديرها حفيده، ابن ابنته، كما فعل قبل سنة متحف راكس في امستردام، حين عرض عشرة أعمال لكالدر في حدائقه. غير أن المعرض الحالي هو الأكبر من نوعه في أوروبا. مئة عمل موزعة على (11) قاعة لا تمثل مختلف المراحل الأسلوبية التي مر بها كالدر وحسب، بل أنها تقدم أيضاً فكرة عن المواد المختلفة التي استعملها كالدر في إنجاز أعماله. فالفنان الذي اشتهر باستعمال الرقائق والصفائح والقضبان والأسلاك المعدنية في فنه، كان قد نفذ أيضاً أعماله على القماش والورق وصنع ألعاباً ومجوهرات تحيل مشاهدها إلى عالمه الساحر الذي يغوي الحقيقة بألعاب السيرك.

وإذا كان منسقو المعرض ركزوا على مفهوم فن العيش، فلأن كالدر نفسه كان مأخوذاً بفكرة أن تعيش أعماله بين الناس. وهي الفكرة التي نجح الفنان في أن يجعلها موضع تداول حين جعل من المتعة البصرية ضالة له، فكان النظر إلى أعماله ممتعاً بالنسبة للجمهور العريض والنخب الفنية على حد سواء، من غير أن يقف سؤال الفهم عائقاً دون ذلك. ما أنجزه كالدر لا ينتمي إلى المفهوم المدرسي (التقليدي والحديث) للنحت. هو أقرب إلى اللعب منه إلى النحت. ما تعلمه النحاتون عن النحت، كونه مجموعة من العلاقات التي تنشأ بين الفراغ والكتلة لم يكن حاضراً لدى كالدر وهو ينشئ أعماله التركيبية التي أضفت عليها حركة أجزائها معياراً صوتياً، صار بمثابة تماه مع خيال الزمن. الرجل الذي اتجه في شبابه إلى دراسة هندسة المكائن ومن ثم تحول إلى الفن، كان مسرفاً في خياله الهندسي، بحيث صارت أعماله عبارة عن سجل عاطفي تتلو سطوره الإيقاعات الهندسية التي ينظم الهواء ميزانها.

يصف السيد روور جده بأنه كان غاضباً وشرساً ومتفانياً جداً في عمله. ولهذا يمكننا أن نفهم سر غزارته في الإنتاج (22 ألف عمل فني، هو ما تم توثيقه من قبل مؤسسة كالدر). بالنسبة لنحات، فإن ذلك الرقم يعد كبيراً. «متعته في صناعة أعماله كانت نوعاً من الحماقة» يضيف حفيده.

غير أن ألكسندر كالدر (1898- 1976) الذي بدأ حياته الفنية في باريس (سبع سنوات بدأت عام 1962) بنحت حيوانات مصغرة وبهلوانات السيرك، كان يستمد الثقة بعالمه المبتكر من شغفه بفني الاسباني جوان ميرو والفرنسي فرناند ليجيه. وهما فنانان مختلفان في أسلوبهما، نجح كالدر في أن يخترع معادلته الشخصية التي تمزج بينهما، غير أن تعرفه على فن الهولندي بيت موندريان صوب ما كان يعتري معادلته من أخطاء. لقد سرق كالدر من موندريان مربعاته وخطوطه المتجهمة ليصنع منها عالماً مشرقاً ببهجته. مسرح كالدر وهو ما يركز عليه معرض تيت كالري الحالي، كان مزيجاً من النقد لفن النحت وإمكانية أن يكون اللعب وسيلة للتحرر من المفاهيم التقليدية التي استوعبها كالدر سريعاً وكان متطرفاً في التمرد عليها، من غير أن يخفي صلته بجمالياتها. لقد باغت كالدر تاريخ الفن بالنحت الحركي، غير أن منحوتاته الساكنة لا تنتمي هي الآخرى للنحت، كما يعرفه النحاتون. خفة كالدر، مرحه، غبطته وهدوء أعصابه كلها عناصر وضعته في مكان مرتفع، لن يصل إليه الكثيرون. فتقليده يسير، غير أن الخروج منه هو أمر عسير.

يعيش المرء حين يرى أعمال كالدر عالماً تنعشه الموسيقى بالرقص، تمتزج من خلاله عناصر الطبيعة بالأشكال النحتية المقترحة، ليكون ذلك مفتتحاً لعصر غموض جديد من عصور الفن.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف