موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لو أنهم يحدثوننا بما يعقل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن كنت من الذين يعشقون الثقافة، ويمضون كثيرا من وقتهم في المطالعة ليس فقط بين دفتي الكتاب، بل أيضا الإبحار داخل النت للاطلاع على آخر ما يقدم من التقارير والمقالات والمداخلات التي ترافقها من القراء،

أو تتابع النقاشات لتبقى على صلة بما يطرح من آراء وأفكار وتفاعل المتابعين أو أعضاء مجموعة ما، وإن كنت ممن يدقق في المفاهيم والمعاني والبناء المنطقي، فلا بد أنك صدمت كثيرا من طرق العرض والنقاش التي أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها لا تنتمي إلى المنطق بشيء!

سأترك للقارئ أن يستنتج بنفسه ما أعنيه بعد تقديم بعض المغالطات المنطقية التي يقع فيها كثير حين يعرض أو يناقش أو ينتقد أو حتى يؤيد فكرة ما، فمن البداية ماذا نعني بالمنطق؟ أبسط تعريف: "أن المنطق هو قانون التفكير الصحيح"، وكأي قانون له بنود إن تدربت عليها واتبعتها، ساعدتك على التوصل إلى الاستنتاج الصحيح حتى لا تنحرف في التفكير فتحسب ما ليس بنتيجة نتيجة، أو ما ليس بحجة حجة، وعادة ما تتكون الحجة المنطقية من معطيات ونتيجة؛ أبسط مثال: معطيات "كل البشر هالكون، فلان من البشر"، النتيجة "إذًا فلان هالك"، والحجج المنطقية لا تعمل إلا إذا بنيت على حقائق موضوعية خارج إطار المشاعر والوجدانيات، ويعتبر المنطق قلب التفكير الناقد الذي يُمكّن الفرد من الحكم الموضوعي، وأدوات التفكير لا تفيد بشيء إن كان مخزون المعلومات لدى المستخدم فارغا أو ضعيفا، بمعنى أنك لا تستطيع أن تنتج فكرا إن لم تكن لديك المادة.

هنا نأتي إلى المغالطات المنطقية التي تحدثت عنها سواء في المعطيات أو النتائج أو أشكال التفاعل والرد؛ ما يفعله البعض أنه حين ينظر إلى الأمور عادة ما يركز على النتائج وينطلق منها، لا يأخذ وقتا للتفكير في المعطيات والتأكد من صحتها؛ فمثلا يتصرف كمن ينظر إلى أوراق الشجر وكأنها مادة مستقلة غير مرتبطة بشيء أتى قبلها، ألا وهو الغصن وهو مرتبط بالجذع وهذا بدوره مرتبط بالجذر، بمعنى أنه لا يبحث عن الأصل، بل إنه أحيانا يضع المبررات من عنده ليفسر أو ليدافع عن المنتج، لأنه أتى على هواه أو مما يعرف أو يؤمن به، وربما لأن من قدم هذه الفكرة أو المعلومة شخصية يثق بها ثقة عمياء، إما بسبب الشهادات التي تملكها أو شهرتها أو مركزها أو مستوى ثقافتها، والعكس صحيح قد يرفض النتيجة كلية لأنه يرفض مقدم الفكرة علما ومكانة وثقافة، المهم أنه في كلتا الحالتين لا يبحث ولا يدقق في المعطيات، وأحيانا يكون الخلل في عدم الترابط بين المعطيات والنتيجة، مثلا أن يقول أحدهم إن البلد "ج" من أعدائنا، والحادث "ص" تسبب في أذى للمواطنين، إذًا البلد "ج" هو من تسبب في الأذى! ثم هنالك التحريف مثل أن يقول أحدهم: "نحتاج إعادة بناء المناهج معتمدين على آخر ما توصلت إليه العلوم التربوية عالميا"، فيكون الرد: "على ما أعتقد بأن ما يرمي إليه فلان هو الدعوة إلى التغريب وتهميش الهوية لدى أبنائنا من التلاميذ والطلبة"! أو ربط حدث كنتيجة لحدث قبله كأن يقول أحدهم: "إن سبب ارتفاع نسب الجريمة هو قرار إغلاق الحدائق العامة"!

وهنالك من يلتمس المشاعر في عرضه لقضية ما كأن يقول: "إن من لا يعدد يصبح مُدجنا ويتعرض للأمراض ولا يكون سيد منزله"! وهنالك الشخصنة بمعنى أن من لا يجد لديه الرد المنطقي يحول الانتباه بالهجوم على الشخص الذي قدم الفكرة بأن ينعته بالأوصاف التي لوثت مفرداتنا، ولا يزالون كل يوم يتحفوننا بكل ملتوٍ وبذيء منها! أو حجة توقع الأذى كمساندة عدم تعليم المرأة لأنه قد يؤدي إلى مفاسد، وماذا عمن يقول: "لم أسمع به إذًا هو غير موجود أو لم يحدث"، بمعنى أنه يربط حجة بجهله أو قلة معرفته! وحين يحاصر أحدهم بالأدلة على الأخطاء التي ارتكبها في عرضه للمعلومات يرفض الاعتراف بالخطأ، بل يضع الأعذار مثل: "كنت مرهقا أو ليس لديكم العلم الكافي لفهم وإدراك المفاهيم التي قدمتها"! والذي يذهلك بمنطقه فعلا هو من يضعك أمام خيارين: "إن لم تكن معنا فأنت مع العدو"! ألا يمكن أن أكون لا أشاطرك الرأي وبنفس الوقت لست مع العدو، بمعنى ألا يمكن أن يكون هنالك احتمال ثالث؟!

وأخيرا تجد من يتلاعب بالمعطيات حين يستعرض الإحصاءات أو التصريحات التي تتماهى مع حجته ويتغاضى عن باقي المعلومات بحيث يختار ما يلائم ويدعم حجته، ويتغاضى عن الباقي رغم تواترها في عدة مصادر، لأنها متى ما ذكرت نسفت حجته بأكملها!

في هذه الأيام كثيرا ما نشعر بالإحباط ليس فقط حين نجد أن ما يقال خطأ، ولكنه أيضا بني على مغالطات منطقية! بمعنى أن الحجة لا تقوم على المنطق ولا تستند إلى وقائع، حتى إن بعض العبارات تبدو أحيانا وكأنها غلفت برداء من الجهل والبلاهة! وهنا يصل الحد بك إلى أن تضغط على أعصابك كي لا تدخل في نقاش عقيم قد يدفعك إلى التلفظ بما قد يجرح، وهذا لا يمثل مبادئك أو أخلاقياتك! فتقول لنفسك كما قال أبو نواس يوما: "سر يا حصاني قبل أن يطول لساني"!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30035
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157099
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر648655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45711043
حاليا يتواجد 3640 زوار  على الموقع