موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

مثقف عربي أم مدمر عربي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين نصغي لصباح فخري وهو يقول "لو المطال طال وطول لا بتغير ولا بتحول" نفهم أن مهما كان هنالك من تغيرات فالثبات على المبدأ واحد، وفي حالته "الحب"،

أم في حالة بعض ممن نطلق عليهم المثقفين العرب أو المفكرين العرب نجد أنهم في هذه الأيام يتخبطون في أقوالهم وكأنهم ساسة الغرب الذين يخرجون علينا كل يوم بتصريح ينقض الذي قبله!

قد يتبوؤون مناصب أو يعملون في مجالات عدة، الرابط هنا هو الثقافة التي يدعون امتلاكها ومن خلالها يتربعون على شاشات التلفاز أو صفحات الجرائد أو شبكات التواصل الاجتماعي، ومن هذه المنابر منهم من يعيد تقديم ما شاهده أو قرأه، بمعنى أنه تحصل على المعلومة لكنه لم يقم بمعالجتها فكريا فيكون كالمستودع يجمع، يخزن ويوزع، ولغزارة معلوماته نقف إجلالا وتكبيرا لهذا الكم من المعلومات، ولكن ماذا بعد... لا شيء، لأنه لا يساعد المتلقي على كيفية تحليل ومن ثم استخدام هذه المعلومات؛ بمعنى نقل وتخزين من مستودع إلى آخر! ومنهم من يحاكم المعلومات فكريا، فإن جاء الحكم على هواه أخرجه إلينا بدون أي تعديلات أو تغييرات، وإن لم يكن كذلك عمل عليه بكل جهد وتفان بحيث يظهر بالطريقة التي يسوق المتلقي للاستنتاجات غير تلك التي ظهرت عليها بالأصل، فتراه يأتي بالأدلة والبراهين التي قد تكون موثقة ومن مصادر رسمية، لكن هذا لا يعني أنها حقائق لمجرد أنها صدرت عن هذا المختص أو ذاك، ألا يمكن أن يكون هذا المختص مسيّساً وقدم معلوماته لتتفق مع أجندات لجهة معينة، ومثقفنا الفذ يدرك إمكانية هذا الاحتمال تماما لا، بل قد يكون متأكدا منه، ولكن بما أن هذا ما يريده، لا يتوقف عند المبادئ أو القيم، فالمنظومة القيمية التي تشكل الأرضية التي تعكس سلوكه ترتكز على المصلحة الشخصية، فبالنسبة إليه ولأمثاله الغاية تبرر الوسيلة، والغاية هنا أن يجعلك تفكر بما يريده لك أن تفكر لتسلك الطريق الذي يريدك أن تأخذه، والناتج تضليل وتشتيت فكري قد يصل إلى حد تمزيق اللحمة الوطنية أو أكثر من ذلك الوحدة العربية!

يقال إن كل مثقف نبيل، لأنه بعد أن تحصّل على المعلومة وعالجها ووصل إلى استنتاجات يقوم بتوعية مجتمعه من أخطار تهدد أمنه وترابطه، أو مساعدته على التوصل إلى كيفية مواجهة التحديات اليومية، أو الارتقاء به فكريا وثقافيا، ولكن الواقع من حولنا يبين شخصيات سلبية كرّست ثقافتها بشكل غير سوي، ومن ينتمي لهذه النوعية يتخذ، ما بين الفترة والأخرى، موقفا جديدا يتماهى مع المتغيرات السريعة التي تحدث على أرض أمتنا العربية، ويجد له ما يدعمه كما يقول المثل: "لساني لا عدمته كيف ما رغبت أدرته"! ولهذا فإن الازدواجية في المعايير، وهي مرض العصر، هي أداته المفضلة؛ من يُقتل في بلد ما شهيد وضحية إرهاب، ومن يقتل في بلد آخر ضريبة حرب، والقاتل واحد ينتمي إلى المدرسة الفكرية التكفيرية الإرهابية نفسها، ومن يطالب بحق في مجتمع ما يُسانَد ومن يطالب بحق في مجتمع آخر يواجه ويحارب، أما حب الوطن فحدث ولا حرج، فلقد أصبحت الوطنية توزع كصكوك الغفران، وأصبح الفرد المختلف في الرؤية أو المذهب أو التوجهات متهماً إلى أن تثبت براءته، حسبما يرى ويروج السيد الفاضل المثقف وإلا تم الإقصاء والسلخ ومن ثم الهجوم، المشكلة هنا أنه أحيانا يكون هذا المثقف لا ينتمي لنفس مجتمع أو بلد من يحارب، والمشكلة الأكبر حين تجد من يتابعه ويصغي إليه ويؤيده من مجتمع الشخصية المُستهدفة نفسه! وليس أقبح من أن يأخذ هذا النوع من المثقفين وضعية الضحية "ويصرخ ويقول يا دهوتي"، وذلك حين يجد نفسه في خانة "اليك" وأن ليس لديه ما يرد به بعدما أن تمت مواجهته بحجة أو دليل شرعي أو منطقي أو حتى إنساني، لهذا تجد منهم من يختلق أعداء وهميين ليلعب من خلالهم على مشاعر أتباعه فيتحول الانتباه والتركيز من القضية محور النقاش إلى قضية "فزعة"، وبالتالي يخرج هو منها مثل الشعرة من العجين ويطلق أتباعه لينهشوا بالخصم، وعندها يستدير ويشحذ همته ليستمر في التضليل، حتى لو تم كشف وتحدي مغالطاته مرة أخرى، لا يهتز برأسه شعرة لأن الأخ "متمسح" لا ندم أو خجل، ويستمر في غيه وكأن شيئا لم يكن، ولماذا؟ لأنه متأكد من أن أتباعه الذين تم تدجينهم سوف يستمرون في تأييده، بل هم من سيجد له التبريرات!

لنتذكر هنا أن الهدف ليس سوى نشر الفتنة وتمزيق اللحمة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد والأمة الواحدة! وعليه فإن من واجب كل فرد منا أن يدرب نفسه ويسهم في خلق الفرص لغيره للتدرب على كيفية البحث عن المعلومات، وقراءة وجهات النظر المختلفة، ومن ثم التحليل والمقارنة والقياس من أجل التوصل إلى الحكم الموضوعي على ما يُعرض، فإن كان فيه ما هو خير للوطن والأمة لنأخذ منه ونبني عليه، أما إن كان ما يُعرض ليس سوى تفضيل فئة أو فكرة أو رؤى وشيطنة أخرى، فهنا يجب أن نقف ونواجه بالتوعية ونشر المعرفة كي لا نسمح لأحد بأن يجعل منا سلاحا يستخدمه للهدم والتفرقة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

سقوط الذوق وصعوده

جميل مطر

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء ل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5937
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38600
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر402422
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55318901
حاليا يتواجد 2884 زوار  على الموقع