موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الإسباني غويا... صورة شخصية لرجل أصم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كلما زرت ناشيونال غاليري في لندن كنت أجدني منساقاً إليها. صورة الدوقة إيزابيل كما رسمها فرانثسكو غويا عام 1805. كان الرسام الاسباني يومها أصمّ.

لم يكن جمال الدوقة الاستثنائي هو ما يستدعيني إلى الوقوف كل مرة أمام صورتها بل لطخة بيضاء ضربها الرسام على الجانب الأيمن بين الرقبة والصدر هي ما كانت تمارس سحرها عليّ بحيث أعود إليها كل مرة متسائلاً عن سرها، فهي ليست جزءاً من الشكل وكان في الإمكان تفاديها، لكنها كانت ضرورية لكي يكون غويا قد أتم صنيعه الجمالي مثلما رآه خيالياً.

لولا تلك اللطخة لكانت اللوحة صورة شخصية لسيدة معتدة بنفسها، ركع الرسام أمام جمالها معتذراً. كانت تلك اللطخة أشبه بالهذيان الشعري الذي يصاب به المرء حين يلعب الجمال بأعصابه من غير أن يستجيب لسانه لحماسة الجمل الجاهزة. ما فعله غويا يكاد أن يكون نوعاً من مديح للرسم تعجز الصورة وحدها أن تعبّر عنه. في كل الصور التي رسمها غويا للملك وحاشيته من أمراء ودوقات ونبلاء كان هناك شيء منه، يذكّر بشخصيته المارقة التي قادته في ما بعد أن يكون طريد محاكم التفتيش.

اليوم في المعرض الكبير الذي يقيمه الناشيونال غاليري ﻟ«غويا» يحضر رسام الصور الشخصية كاملاً. لقد تم تجميع رسوم غويا في مجال فن البورتريه من كل أنحاء العالم، ليهبنا فكرة متكاملة عن الصنيع الجمالي لواحد من أهم رسامي الصور الشخصية في تاريخ الرسم بعد رامبرنت، معلم عصر الباروك. غويا (1746 - 1828) كان الوريث للباروكي الآخر فيلاسكز، رغم أنه لم يكن محظوظاً مثل سلفه الاسباني بسبب ما تخلل عصره من اضطرابات سياسية، كان بعضها داخلياً وهو ما نتج عن ضعف القصر في مواجهة الكنيسة أو تواطئهما معاً والبعض الآخر كان خارجياً بسبب الحروب التي كانت تشنها فرنسا النابوليونية على اسبانيا. ولم تكن حياته الشخصية لتستقر على هناءة بعينها، حيث كان يتم استدعاؤه وهو رسام الملك إلى مصنع الأقمشة لكي يمارس دوره رساماً هناك. وهو ما لم يشعره بالاحباط، فكانت رسوم الاقمشة هي الآخرى نوعاً من معجزاته الصغيرة التي سيعثر عليها بعد قرن من وفاته لتحتل مكاناً مرموقاً في سيرته الفنية، مثلها مثل تلك الرسوم التي كان يخططها على عجل على الصفائح المعدنية لتطبع وتوزع نسخها على الناس العاديين. جماليات غويا في رسومه للأسرة المالكة وهي جماليات مترفة في ادائها لم تكن تكشف عما انتهى إليه الرسام في ما بعد من موقف معاد للقصر والكنيسة معاً.

كانت لوحتاه لدوقة البا مرتدية ملابسها وعارية في الموقع نفسه وبالوضعية نفسها قد أثارت عليه نقمة الاطراف كلها، غير أن شعوره بلذة الرسم كان حاضراً دائماً مع كل وجه جديد يرسمه، كما لو أنه اشتاق لرسمه. كما لو رغب من قبل في الإبحار في تفاصيله. وهي اللذة التي كانت تعبّر عن قوتها بطريقة منفعله في رسومه لوجهه في مختلف مراحل حياته، وهي رسوم يمكنها أن تكون سجلاً لحياة مر بها الرسام المتمرد من غير أن تحبطه تفاصيلها المريرة. غويا رسم نفسه شاباً أنيقاً في مرسمه الملكي ورسم نفسه شيخاً اعتزلته الحياة في بوردو الفرنسية حيث مات وحيداً. في الحالين كانت يده تحاكي خيال بطولتها. لقد احتفى رسام القصر بنفسه مثلما كان يحتفي بالدوقات الجميلات اللواتي تركن أثراً من جمالهن على تقنيته في الرسم، وهو ما صار عليه في ما بعد أن يمحوه.

الساحر الاسباني لا يزال في إمكانه أن يقرر قواعد مختلفة لرسم البورتريه.

من يتطلع إلى لوحات غويا في معرضه الحالي لن يكون معنياً بالشبه، بقدر ما تسحره قوة الوجود. هناك شيء لا يمكن تسميته هو ما يقع بين الصورة وخيالها يدفع المتلقي إلى الرضوخ إلى املاءات الرسام. ليكون كل شيء بمثابة وهم، خلقه الرسام ليتسلى، ليمارس لعبته في استبدال لغز بآخر، ليكون وحيداً في آخر الأمر وليقنعنا بأنه رسم الجميع من أجل أن يرسم نفسه.

دحر غويا تاريخ الرسم بصوره الشخصية، ملكاً منفياً، لا تزال رعيته تمارس سلطة استثنائية على التاريخ. الملوك في معرضه الحالي هم جزء من تلك الرعية.

 


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48351
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134696
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463038
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47975731