موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الإسباني غويا... صورة شخصية لرجل أصم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كلما زرت ناشيونال غاليري في لندن كنت أجدني منساقاً إليها. صورة الدوقة إيزابيل كما رسمها فرانثسكو غويا عام 1805. كان الرسام الاسباني يومها أصمّ.

لم يكن جمال الدوقة الاستثنائي هو ما يستدعيني إلى الوقوف كل مرة أمام صورتها بل لطخة بيضاء ضربها الرسام على الجانب الأيمن بين الرقبة والصدر هي ما كانت تمارس سحرها عليّ بحيث أعود إليها كل مرة متسائلاً عن سرها، فهي ليست جزءاً من الشكل وكان في الإمكان تفاديها، لكنها كانت ضرورية لكي يكون غويا قد أتم صنيعه الجمالي مثلما رآه خيالياً.

لولا تلك اللطخة لكانت اللوحة صورة شخصية لسيدة معتدة بنفسها، ركع الرسام أمام جمالها معتذراً. كانت تلك اللطخة أشبه بالهذيان الشعري الذي يصاب به المرء حين يلعب الجمال بأعصابه من غير أن يستجيب لسانه لحماسة الجمل الجاهزة. ما فعله غويا يكاد أن يكون نوعاً من مديح للرسم تعجز الصورة وحدها أن تعبّر عنه. في كل الصور التي رسمها غويا للملك وحاشيته من أمراء ودوقات ونبلاء كان هناك شيء منه، يذكّر بشخصيته المارقة التي قادته في ما بعد أن يكون طريد محاكم التفتيش.

اليوم في المعرض الكبير الذي يقيمه الناشيونال غاليري ﻟ«غويا» يحضر رسام الصور الشخصية كاملاً. لقد تم تجميع رسوم غويا في مجال فن البورتريه من كل أنحاء العالم، ليهبنا فكرة متكاملة عن الصنيع الجمالي لواحد من أهم رسامي الصور الشخصية في تاريخ الرسم بعد رامبرنت، معلم عصر الباروك. غويا (1746 - 1828) كان الوريث للباروكي الآخر فيلاسكز، رغم أنه لم يكن محظوظاً مثل سلفه الاسباني بسبب ما تخلل عصره من اضطرابات سياسية، كان بعضها داخلياً وهو ما نتج عن ضعف القصر في مواجهة الكنيسة أو تواطئهما معاً والبعض الآخر كان خارجياً بسبب الحروب التي كانت تشنها فرنسا النابوليونية على اسبانيا. ولم تكن حياته الشخصية لتستقر على هناءة بعينها، حيث كان يتم استدعاؤه وهو رسام الملك إلى مصنع الأقمشة لكي يمارس دوره رساماً هناك. وهو ما لم يشعره بالاحباط، فكانت رسوم الاقمشة هي الآخرى نوعاً من معجزاته الصغيرة التي سيعثر عليها بعد قرن من وفاته لتحتل مكاناً مرموقاً في سيرته الفنية، مثلها مثل تلك الرسوم التي كان يخططها على عجل على الصفائح المعدنية لتطبع وتوزع نسخها على الناس العاديين. جماليات غويا في رسومه للأسرة المالكة وهي جماليات مترفة في ادائها لم تكن تكشف عما انتهى إليه الرسام في ما بعد من موقف معاد للقصر والكنيسة معاً.

كانت لوحتاه لدوقة البا مرتدية ملابسها وعارية في الموقع نفسه وبالوضعية نفسها قد أثارت عليه نقمة الاطراف كلها، غير أن شعوره بلذة الرسم كان حاضراً دائماً مع كل وجه جديد يرسمه، كما لو أنه اشتاق لرسمه. كما لو رغب من قبل في الإبحار في تفاصيله. وهي اللذة التي كانت تعبّر عن قوتها بطريقة منفعله في رسومه لوجهه في مختلف مراحل حياته، وهي رسوم يمكنها أن تكون سجلاً لحياة مر بها الرسام المتمرد من غير أن تحبطه تفاصيلها المريرة. غويا رسم نفسه شاباً أنيقاً في مرسمه الملكي ورسم نفسه شيخاً اعتزلته الحياة في بوردو الفرنسية حيث مات وحيداً. في الحالين كانت يده تحاكي خيال بطولتها. لقد احتفى رسام القصر بنفسه مثلما كان يحتفي بالدوقات الجميلات اللواتي تركن أثراً من جمالهن على تقنيته في الرسم، وهو ما صار عليه في ما بعد أن يمحوه.

الساحر الاسباني لا يزال في إمكانه أن يقرر قواعد مختلفة لرسم البورتريه.

من يتطلع إلى لوحات غويا في معرضه الحالي لن يكون معنياً بالشبه، بقدر ما تسحره قوة الوجود. هناك شيء لا يمكن تسميته هو ما يقع بين الصورة وخيالها يدفع المتلقي إلى الرضوخ إلى املاءات الرسام. ليكون كل شيء بمثابة وهم، خلقه الرسام ليتسلى، ليمارس لعبته في استبدال لغز بآخر، ليكون وحيداً في آخر الأمر وليقنعنا بأنه رسم الجميع من أجل أن يرسم نفسه.

دحر غويا تاريخ الرسم بصوره الشخصية، ملكاً منفياً، لا تزال رعيته تمارس سلطة استثنائية على التاريخ. الملوك في معرضه الحالي هم جزء من تلك الرعية.

 


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19804
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع250405
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر614227
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530706
حاليا يتواجد 2813 زوار  على الموقع