موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

جميل ملاعب لبناني يحفر في الكون بحثا عن الجمال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أخيرا تمكن جميل ملاعب من إنجاز حلمه، وهو حلم كل فنان. لقد افتتح متحفه الشخصي في مسقط رأسه بيصور (عالية) بعد خمس سنوات من العمل الدؤوب، استطاع ملاعب خلالها أن يجهّز المكان بكل المستلزمات التي يتطلبها إنشاء متحف.

خمسة عقود من الخلق الفني ضاق بنتاجها المكان المؤلف من ثلاث طبقات، فكان من اللافت أن يضم المتحف أعمالا رسمت قبل خمسين سنة إلى جانب أعمال لم يرها أحد من قبل، ذلك لأنها رسمت قبل وقت قصير. إقامة متحف لفنان ينتمي إلى الجيل الثالث هو حدث مهم من جهة ندرته لا في لبنان وحده بل في العالم العربي كله.

فمَن هو جميل ملاعب، الفنان التي توزعت اهتماماته بين الحفر على الخشب والنحت بالحجر وصناعة لوحات الموزائيك غير أن الرسم بأصباغ الغواش والإكريلك والزيت كان عالمه الأكثر قربا من توقه إلى التقاط تفاصيل الحياة اليومية؟

لم ينس ضيوف حديقته

ولد ملاعب عام 1938 في بلدة بيصور. في تلك البيئة الجبلية نشأ الفنان على حبّ عناصر الطبيعة من تراب وماء وشجر، فكانت صلته بالنباتات التي كانت تحيط منزل أسرته بمثابة تمرين للحواس، وهي تلتقط كائنات الطبيعة التي لم تقتصر على ما تهبه الأرض بل اتسعت لتشمل كل ما يتحرك على تلك الأرض من دجاج وخراف وطيور.

وهو ما تسلل إلى خزانة ذاكرته تحت عنوان شاعري هو “ضيوف الحديقة”، غير أن الحزن هو الآخر كان ضيفا على حياته، وهو ما تسلل إليه من خلال أمّه التي تزوّجت في سن مبكّرة بعد أن فقدت أمها فكان الفقدان هو الشعور الذي ميز علاقة الابن بأمه، لتكسبه الحرب الأهلية التي اختطفت شقيقه وهو في مقتبل العمر قوة القدر الذي لا يمكن الإفلات منه. يقول ملاعب في وصف أمّه “كانت الأيام متشابهة منذ طفولتها وحتى السطر الأخير من حياتها”.


درس ملاعب الفن في معهد الفنون بالجامعة اللبنانية ليكمل دراسته في الجزائر ومن هناك ذهب إلى الولايات المتحدة لينال شهادة الماجستير من معهد برات في بروكلين- نيويورك ومن بعدها شهادة الدكتوراه من جامعة أوهايو. عام 1976 بدأ تدريس الفن في معاهد وكليات مختلفة بلبنان.

الفنان الذي التهم معلميه

في كتاب “جميل ملاعب صورة ذاتية” يعترف الفنان بأنه تعلم من الجميع وبالأخص معلميه الذين صاروا في ما بعد زملاء له. بعضهم صار صديقا له. يتذكرهم ويحيل إلى كل واحد منهم الشيء الذي تعلمه منه. يقول “تعلمت التأليف المتين من نظريات عارف الريس وتجاربه وحركة لوحته المملوءة بالتفاصيل والأبعاد الصعبة. وتعلمت من رفيق شرف الحس الوجودي العبثي، وهذا الحزن الذي يأتي من ضربات ريشته السوداء ومن طيوره المشردة الراحلة والمغلوبة على أمرها العابرة إلى المجهول. تعلمت من أمين الباشا عملية الإبقاء على الرسم الأولي في اللوحة وعلاقة الألوان وجماليات هذه العلاقة. ومن ناديا الصيقلي تعلمت العفوية في إهداء اللون للوحة دون استعادة حركته مرة أخرى وأن اللون يصبح تلامسا لا يمكن استرجاعه أبدا”.

تكشف تلك الاعترافات عن نهج أخلاقي، جوهره الوفاء غير أنها على المستوى الفني تقودنا إلى حقيقة أن ملاعب ما كان في إمكانه أن يتحدث عن تأثّره بالآخرين وإن كان أولئك الآخرون معلميه إلا بعد أن صار على يقين من أنه التهم تلك التأثيرات ولم تعد لوحته لتشير إلى أحد سواه. في وقت مبكر من حياته احتل ملاعب الحيز الذي يليق به فنانا متميزا.

رسوم دفاتره تصنع عالما

جميل ملاعب رسام دفاتر. في مختلف مراحل حياته لم يرافقه دفتره الكبير الذي هو عبارة عن الصفحة التي يقيم فيها عالمه الذي غالبا ما يستعين على قهر العالم بقوة جماله الريفي.

في نيويورك كان يحلم ليرسم الحديقة بضيوفها. أما دفاتر الحرب الأهلية فقد كانت اختبارا لتقنية الحفر التي سكنت خياله، فكانت يده تنتقل بين الأسود والأبيض لتتماهى مع روح المأساة التي كانت تتجول بين الأزقة وهي لا تكتفي باستهلاك ما يظهر من مادتها. كان يرسم كمن ينقّب بحثا عن المجهول، وهو ما يفعله الحفار في أسمى حالاته.

لم تكن رسوم ملاعب في دفاتره مصغرات تمهد لأعمال كبيرة. كانت تلك الرسوم أعمالا نهائية، لم يخف الفنان عنها أيّ انفعال من انفعالاته. كانت صورته في اللحظة التي رسمها فيها، لذلك يمكن النظر إليها من جهة كونها عالما حيا متكاملا وليست مجرد تمارين على الإلهام البصري. ومع ذلك فإن ملاعب لا يخفي رغبته في اللعب. يلعب بمرح بمفرداته كما يلعب بتقنياته. إنه يزاوج بين عوالم مختلفة كما لو أنه يرسم صورا متعددة في صورة واحدة.

ملاعب رسام يوميات. يقبل على الرسم لأنه يتيح له نوعا من الكتابة البصرية. إنه يكتب بصريا ما يفكر فيه. لا يفضل أن يكون كاتبا. لغته تسمح له في أن يقترب من الموسيقى أكثر.

شفافية النظر

بالرغم من تنوع انشغالاته الفنية فهو رسام ونحات في الوقت نفسه، غير أنه لا يكون مثلما يحب إلا حين يكون حفارا. تقنية الغرافيك تسحره. هناك يجد نفسه كائنا معذّبا يقف أمام نتائج جمالية مجهولة.

يريحه أن يكون كذلك. يقول “أنا أحب الشغل بتقنيات الحفر. تتعبني كثيرا. هذا صحيح. الصحيح أنني أستمتع بالشغل عليها لأنها أعمال تشبه بناء الكائن. شيء يتجسد بين يديك. أحفر وأضغط ما حفرته باليد. لن تصرع عملية عملية ثانية، ذلك أن العمل بالحفر يشبه التنفس، بصيرورة تشبه تعاضد الأعضاء والحواس في مهمة لا تقود إلى تصوير التشكيل بالمزايا، بل تقود إلى تصويره بالحب”.

سيكون عليه دائما أن يتحدث عن لذته في العمل، فهو رسام لذائذي. لذلك يفضل الغرافيك بالرغم من انغماسه بالرسم بالأصباغ المائية. الحفر يمنحه وقتا للمتعة هو أكثر سعة. يخطط خياليا. يحفر واقعيا وبطريقة معكوسة مثلما تفعل المرآة ثم ينتظر النتائج. يصبر ملاعب مثل أيّ حفار آخر على متعته.

رسومه ستبهره مثلما تبهر مشاهدا لم يكن معنيا بما يجري. صلته بالخشب الذي يحفر عليه رسومه تعيده إلى حديقة طفولته. لا يزال هنالك شيء نابت منه في اللحظة التي صارت تنأى بعيدا. سيعيده الرسم إليها. إنه يحفر بحثا عن لقيته.

أقام جميل ملاعب أحد معارضه تحت عنوان “عاريات” وكان ذلك في صالة جانين أربيز ببيروت. لم يكن ذلك العنوان إلا مجازا. نساء ملاعب لم يكنّ في حاجة إلى العري ليكنّ عاريات. كل امرأة رسمها كانت عارية وإن ارتدت كامل ملابسها.

هناك شفافية في النظر تلهم العري وإن لم يكن متاحا بصريا. يرسم ملاعب نساءه بقوة وحيه. يستحضرهن من الأسطورة التي تحيط بهن. الريفيات اللواتي ينافس جمالهن جمال الموناليزا هن مادة حلمه. ستشرق رسومه بعريهن الكامن. من خلالهن يتذكر درسه الأول في الرسم.

حياته التي تعلّم من خلالها الرسم. لم يكن العري ضالته، غير أنه انتهى إليه باعتباره ضالة حياة مؤجلة. كانت متعة الرسم قد وهبته القدرة على اكتشاف عري الأشياء وفي المقدمة كان عري المرأة سببا للرسم. في كل مرة يرسم فيها جميل ملاعب يفصح عن ذريعة للرسم لم تكن موجودة سابقا.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

(أطفال عائمون في قعر العطش)

عبده حقي

| السبت, 11 أغسطس 2018

نص سردي هم يسكنون فيه وهو يسكن في ماضي أجسادهم منذ أمد بعيد.. ويخال هذا...

رمز ثقافي ليوم اللغة العربية والدكتور جورج جبور

د. كاظم الموسوي

| السبت, 11 أغسطس 2018

دعت الجمعية الجغرافية السورية الأستاذ الدكتور جورج جبور يوم الخميس 2018/8/2 في مقرها الاثري الج...

أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!

آمال عوّاد رضوان

| السبت, 11 أغسطس 2018

أَسْمَاؤُنَا.. تَحْمِلُنَا إِلَى أَعْمَاقِ مَجْهُولٍ.. يَتَنَاسَلُ! نَحْنُ.. فِكْرَةُ خَلْقٍ يَتَكَوَّرُ فِي رَحْمِ الْمُنَى!...

في الذّكرى العاشرة لرحيله

فراس حج محمد

| السبت, 11 أغسطس 2018

محمود درويش تلك الظّاهرة الشّعريّة الفريدة لماذا نجح درويش وفشل جيش كبير من الشّعراء بعض...

سوى غريب عابر

حسن العاصي

| السبت, 11 أغسطس 2018

خلف بياض البحر ترقبت صوت العصافير فاض الموج فراشات وضجر الماء من الألوان...

خصمان لا يلتقيان

فاروق يوسف

| السبت, 11 أغسطس 2018

عام 1996 رافقت الرسام العراقي شاكر حسن آل سعيد في زيارته إلى بيروت، كانت الم...

"سيكاريو ومحبة بابلو" (اسكوبار):

مهند النابلسي

| السبت, 11 أغسطس 2018

  اجرام الكارتيلات وكاريزمية "اسكوبار" الكولومبية وتقمص الشخصيات الاستحواذية ودموية المآلات! تفاوت السرديات وفرادة المشهديات ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17182
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99415
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر499732
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56418569
حاليا يتواجد 2882 زوار  على الموقع