موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

وجيه نحلة حروفي صنع ظاهرته بيديه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين يتعلق الامر بتيار الحروفية في الفن التشكيلي العربي وهو التيار الذي يدعو إلى استلهام الحرف العربي جماليا فلا أحد في إمكانه أن يقفز على اسم الفنان اللبناني وجيه نحلة. غير أن المشكلة تبدأ حين يتعلق الأمر بالدرجة التي يقف عليها في سلم الحروفيين.

نحلة من جهته يعتبر نفسه رائدا مطلقا للحروفية فيما يقصيه البعض من الصف الأول الذي يقف فيه العراقي شاكر حسن آل سعيد والمصري حامد عبدالله والسوداني أحمد شبرين وسواهم من الحروفيين.

كيف يقدم نفسه

الفنان الذي شهدت مدينته بيروت، بتاريخ الخميس 23 تموز 2015 ويستمر لغاية 31 آب، معرض استعادي جديد لأعماله الفنية “مركز بيروت للمعارض” هو ابن أصيل للحروفية من جهة ما تتميز به محاولته من خصوصية فنية أهلتها لاحتلال مساحة خاصة، غير أنه ليس رائد الحروفية في العالم العربي والتي تعود تجاربها الأولى إلى منتصف أربعينات القرن الماضي، يومها لم يكن نحلة قد تعلم الرسم أو احترفه.

سيكون علينا أن ننصفه فنقول إنه نال شهرة باعتباره حروفيا لم ينلها حروفي آخر بين الأوساط التي تهتم بالفن استعراضيا، ستكون طريقته الظريفة في توظيف الفن حياتيا هي واحدة من أسباب شهرته.

ربما كان أكثر الحروفيين رواجا وهو ما يعني أن لوحاته كانت تباع بيسر، فيما كانت لوحات الآخرين من رفاقه في التيار الفني نفسه تدعو إلى المساءلة التي تضع الفهم قبل المتعة.

غير أن النوع من الرواج لا تعود أسبابه دائما إلى قيمة ما ينتجه الفنان بل إلى طريقته في تقديم نفسه وفنه معا. وكما أرى فإن نحلة كان من القلة من الفنانين العرب الذين يحيطون أنفسهم بهالة نورانية هي ليست من أصل فنهم.

لقد اخترع نحلة خفة لا تخفي في الكثير من درجاتها شعبويّتها، بالرغم من أنها لم تتخلّ عن حمولتها النخبوية المتعالية. معادلة صعبة أجاد نحلة التحكم بعناصرها حيث لم تكن خفته لتزعج أحدا، بل إنها كانت في بعض مواضعها ضرورية.

رسام شعبوي بمزاج نخبوي

ولد وجيه نحلة في بيروت عام 1932 في عائلة يعود أصلها إلى الجنوب في بلدة الطيبة. درس الفن في محترف مصطفى فروخ ما بين عامي 1948 و1954. سطع نجمه انطلاقا من فرنسا بعد أن أقام معارض متتالية نظمها له غاليري ويلي فاندلي في باريس ونيويورك ولوس أنجلس.

أما شهرته العربية فتعود إلى مجموعة المعارض التي نظمها في جدة بالسعودية والتي فتحت أمامه الطريق إلى تزيين قصور الأمراء ومطاري الملك عبدالعزيز في جدة والملك خالد في الرياض إضافة إلى أنه قام بتصميم عشرات النصب التجريدية التي وضعت في الأماكن العامة.

كان نحلة من أوائل الفنانين العرب الذين انتبهوا إلى الطفرة النفطية حيث استفاد منها على مستوى نشر فنه عربيا وعلى مستوى مادي وهب تفرغه للفن المعنى الذي يستحقه، على الأقل اجتماعيا. غير أن الناظر إلى أنصابه لن يجد فيها أثرا من النحت. إنها رسوم وقد قصت أشكالها لتصنع من مادة ملموسة ذات ثلاث أبعاد، بالرغم من أن الأصل لا يتضمن تلك الأبعاد. تلك المنحوتات التي يغلب عليها الارتجال تفتقر إلى المعرفة بالنحت. فعالم وجيه نحلة لا ينطوي على بعد ثالث، لذلك لا تصلح تطبيقاته في عالم النحت.

كان خيال اليد المتشنجة هو محور التجربة التي عمل نحلة على إغنائها برؤاه. فهو حين يرسم الحروف فإنه يباغتها بطريقة ارتجالية تقرّبه من الفن الحركي الذي هو أشبه بالهذيان الجسدي وفي الوقت نفسه تبعده عن النظام الإيقاعي الذي يتميز به الخط العربي. كذلك فإن علاقته بالزخرفة العربية لم تقيده بقوانين نغمية مسبقة. كان قانون اليد التي ترتجل وتتخيل مساحات لونية جديدة هو الحكم.

ربما يكمن في الحديث عن رياضة روحية كان نحلة يمارسها من خلال الفن الكثير من المبالغة في محاولة لإخفاء الطابع التزييني الذي كان نحلة يميل إليه من أجل أن يظل ممسكا بمعادلة طرفاها شعبوية تغازل ذائقة المشترين ونخبوية ترفع من مقامهم ثقافيا. كان نحلة كما قلت سيد الانشاء في تسويق فنه لأنه كان يعرف أن المجتمع العربي يحتاج إلى هذا النوع من الفن دون سواه.

المعارض الاستعادية التي تقام لأعماله بين حين وآخر تؤكد أهمية وجيه نحلة في التاريخ الفني لمنطقتنا. ولأن الرجل كان قد أشهر حروفيته في وجه الفن التجاري، ذلك لأنه لم يكن يتعذب حروفيا، فقد كانت أهميته الحقيقية تكمن في أنه استطاع أن يسوّق التيار الحروفي تجاريا. ألهذا السبب كان الرجل ظاهرة اجتماعية وليس عنوانا لتمرد فني؟

نحلة والأبجديات

لو عدنا إلى تجارب الفنان في الزمن الذي لم يكن فيه حروفيا لما عثرنا إلا على مجموعة من الرسوم الانطباعية والتعبيرية التي لم يكن في إمكانها أن تضع رسامها على خارطة الرسم.

في الحرفة إذا ما رجعنا إلى تقاليد الرسم فإن نحلة كان رساما ضعيفا، بغض النظر عن الأسلوب الذي كان يرسم من خلاله. لا تشي رسومه القديمة بتعلم مدرسي مضبوط، غير أن الأمر قد يقود إلى ما يناقضها. وهو ما حدث حين انتقل الفنان إلى استلهام الحرف العربي جماليا. يومها انقطعت صلته بأبجدية الرسم المدرسي وصار علينا أن ننظر إلى رسومه من جهة أخرى.

هو الرسام الذي يملي دروسه باعتباره رسولا للرسم قادما من جهة أخرى. لقد قلده الكثير من الرسامين العرب في مسعاه الحروفي. بالنسبة إليهم كانت خلاصاته الجمالية بمثابة حلول جمالية يتم من خلالها استدراج الرسم إلى عالم الكلام. نرسم مثلما نتكلم. ألم يكن ذلك هو حلم وجيه نحلة؟ حلمه رساما وحلم رسومه التي صارت بمثابة أيقونات لمن قلده.

سيقال بطريقة منصفة إن ما تركه نحلة من رسوم إنما يدخل في إطار التجريدية الغنائية. وهو قول صائب لولا أن الدعاية الحروفية كانت قد غلّفت تلك الصفة بنعاسها الأسطوري.

حروفية وجيه نحلة كانت ولا تزال موضع شك بالنسبة إلى الحروفيين أنفسهم. لربما كان نحلة قد طرح مفهوما مختلفا للحروفية، هو ما جعل الآخرين ينظرون إليه بريبة وشك.

لقد تم إقصاؤه من الحروفية، بالرغم من أنه ظل مصرّا على الاستمرار فيها طريق حياة. لا يزال نحلة حروفيا حتى هذه اللحظة. وهو يصر على أن يكون كذلك حتى النهاية.

لقد فعل الرجل ما يستطيع القيام به. صنع أسطورته من خلال الحروفية التي لم تكن من اختراعه وهذا صحيح، غير أنه في الوقت نفسه لم يكن كذبة. كان رساما ممتعا، رسومه أشعرت الكثيرين باللذة وأوقعتهم في غرامها. وهو ما يدفعنا إلى الانحياز إليه وإلى تحيته.

كان الرجل ظاهرة تجلب الحب إلى الرسم، إلى الشغف به باعتباره لحظة عيش. لقد أنسن وجيه نحلة حروف العربية فصارت بسببه كائنات عيش، نرقص معها حين يلذّ لنا الرقص.

إنه رسام الخرائط اللغوية التي تتماهى مع خرائط الجسد. سيقع كل شيء في إطار اللغة. ليس أمام وجيه نحلة سوى أن يعتبر نفسه حارسا للغة. هل كان ذلك الحارس قادرا على اختراقها جماليا؟ ذلك هو السؤال الذي ستقف في مواجهته تجربة رسام مثل وجيه نحلة.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18784
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18784
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر639698
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48152391