موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

وجيه نحلة حروفي صنع ظاهرته بيديه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين يتعلق الامر بتيار الحروفية في الفن التشكيلي العربي وهو التيار الذي يدعو إلى استلهام الحرف العربي جماليا فلا أحد في إمكانه أن يقفز على اسم الفنان اللبناني وجيه نحلة. غير أن المشكلة تبدأ حين يتعلق الأمر بالدرجة التي يقف عليها في سلم الحروفيين.

نحلة من جهته يعتبر نفسه رائدا مطلقا للحروفية فيما يقصيه البعض من الصف الأول الذي يقف فيه العراقي شاكر حسن آل سعيد والمصري حامد عبدالله والسوداني أحمد شبرين وسواهم من الحروفيين.

كيف يقدم نفسه

الفنان الذي شهدت مدينته بيروت، بتاريخ الخميس 23 تموز 2015 ويستمر لغاية 31 آب، معرض استعادي جديد لأعماله الفنية “مركز بيروت للمعارض” هو ابن أصيل للحروفية من جهة ما تتميز به محاولته من خصوصية فنية أهلتها لاحتلال مساحة خاصة، غير أنه ليس رائد الحروفية في العالم العربي والتي تعود تجاربها الأولى إلى منتصف أربعينات القرن الماضي، يومها لم يكن نحلة قد تعلم الرسم أو احترفه.

سيكون علينا أن ننصفه فنقول إنه نال شهرة باعتباره حروفيا لم ينلها حروفي آخر بين الأوساط التي تهتم بالفن استعراضيا، ستكون طريقته الظريفة في توظيف الفن حياتيا هي واحدة من أسباب شهرته.

ربما كان أكثر الحروفيين رواجا وهو ما يعني أن لوحاته كانت تباع بيسر، فيما كانت لوحات الآخرين من رفاقه في التيار الفني نفسه تدعو إلى المساءلة التي تضع الفهم قبل المتعة.

غير أن النوع من الرواج لا تعود أسبابه دائما إلى قيمة ما ينتجه الفنان بل إلى طريقته في تقديم نفسه وفنه معا. وكما أرى فإن نحلة كان من القلة من الفنانين العرب الذين يحيطون أنفسهم بهالة نورانية هي ليست من أصل فنهم.

لقد اخترع نحلة خفة لا تخفي في الكثير من درجاتها شعبويّتها، بالرغم من أنها لم تتخلّ عن حمولتها النخبوية المتعالية. معادلة صعبة أجاد نحلة التحكم بعناصرها حيث لم تكن خفته لتزعج أحدا، بل إنها كانت في بعض مواضعها ضرورية.

رسام شعبوي بمزاج نخبوي

ولد وجيه نحلة في بيروت عام 1932 في عائلة يعود أصلها إلى الجنوب في بلدة الطيبة. درس الفن في محترف مصطفى فروخ ما بين عامي 1948 و1954. سطع نجمه انطلاقا من فرنسا بعد أن أقام معارض متتالية نظمها له غاليري ويلي فاندلي في باريس ونيويورك ولوس أنجلس.

أما شهرته العربية فتعود إلى مجموعة المعارض التي نظمها في جدة بالسعودية والتي فتحت أمامه الطريق إلى تزيين قصور الأمراء ومطاري الملك عبدالعزيز في جدة والملك خالد في الرياض إضافة إلى أنه قام بتصميم عشرات النصب التجريدية التي وضعت في الأماكن العامة.

كان نحلة من أوائل الفنانين العرب الذين انتبهوا إلى الطفرة النفطية حيث استفاد منها على مستوى نشر فنه عربيا وعلى مستوى مادي وهب تفرغه للفن المعنى الذي يستحقه، على الأقل اجتماعيا. غير أن الناظر إلى أنصابه لن يجد فيها أثرا من النحت. إنها رسوم وقد قصت أشكالها لتصنع من مادة ملموسة ذات ثلاث أبعاد، بالرغم من أن الأصل لا يتضمن تلك الأبعاد. تلك المنحوتات التي يغلب عليها الارتجال تفتقر إلى المعرفة بالنحت. فعالم وجيه نحلة لا ينطوي على بعد ثالث، لذلك لا تصلح تطبيقاته في عالم النحت.

كان خيال اليد المتشنجة هو محور التجربة التي عمل نحلة على إغنائها برؤاه. فهو حين يرسم الحروف فإنه يباغتها بطريقة ارتجالية تقرّبه من الفن الحركي الذي هو أشبه بالهذيان الجسدي وفي الوقت نفسه تبعده عن النظام الإيقاعي الذي يتميز به الخط العربي. كذلك فإن علاقته بالزخرفة العربية لم تقيده بقوانين نغمية مسبقة. كان قانون اليد التي ترتجل وتتخيل مساحات لونية جديدة هو الحكم.

ربما يكمن في الحديث عن رياضة روحية كان نحلة يمارسها من خلال الفن الكثير من المبالغة في محاولة لإخفاء الطابع التزييني الذي كان نحلة يميل إليه من أجل أن يظل ممسكا بمعادلة طرفاها شعبوية تغازل ذائقة المشترين ونخبوية ترفع من مقامهم ثقافيا. كان نحلة كما قلت سيد الانشاء في تسويق فنه لأنه كان يعرف أن المجتمع العربي يحتاج إلى هذا النوع من الفن دون سواه.

المعارض الاستعادية التي تقام لأعماله بين حين وآخر تؤكد أهمية وجيه نحلة في التاريخ الفني لمنطقتنا. ولأن الرجل كان قد أشهر حروفيته في وجه الفن التجاري، ذلك لأنه لم يكن يتعذب حروفيا، فقد كانت أهميته الحقيقية تكمن في أنه استطاع أن يسوّق التيار الحروفي تجاريا. ألهذا السبب كان الرجل ظاهرة اجتماعية وليس عنوانا لتمرد فني؟

نحلة والأبجديات

لو عدنا إلى تجارب الفنان في الزمن الذي لم يكن فيه حروفيا لما عثرنا إلا على مجموعة من الرسوم الانطباعية والتعبيرية التي لم يكن في إمكانها أن تضع رسامها على خارطة الرسم.

في الحرفة إذا ما رجعنا إلى تقاليد الرسم فإن نحلة كان رساما ضعيفا، بغض النظر عن الأسلوب الذي كان يرسم من خلاله. لا تشي رسومه القديمة بتعلم مدرسي مضبوط، غير أن الأمر قد يقود إلى ما يناقضها. وهو ما حدث حين انتقل الفنان إلى استلهام الحرف العربي جماليا. يومها انقطعت صلته بأبجدية الرسم المدرسي وصار علينا أن ننظر إلى رسومه من جهة أخرى.

هو الرسام الذي يملي دروسه باعتباره رسولا للرسم قادما من جهة أخرى. لقد قلده الكثير من الرسامين العرب في مسعاه الحروفي. بالنسبة إليهم كانت خلاصاته الجمالية بمثابة حلول جمالية يتم من خلالها استدراج الرسم إلى عالم الكلام. نرسم مثلما نتكلم. ألم يكن ذلك هو حلم وجيه نحلة؟ حلمه رساما وحلم رسومه التي صارت بمثابة أيقونات لمن قلده.

سيقال بطريقة منصفة إن ما تركه نحلة من رسوم إنما يدخل في إطار التجريدية الغنائية. وهو قول صائب لولا أن الدعاية الحروفية كانت قد غلّفت تلك الصفة بنعاسها الأسطوري.

حروفية وجيه نحلة كانت ولا تزال موضع شك بالنسبة إلى الحروفيين أنفسهم. لربما كان نحلة قد طرح مفهوما مختلفا للحروفية، هو ما جعل الآخرين ينظرون إليه بريبة وشك.

لقد تم إقصاؤه من الحروفية، بالرغم من أنه ظل مصرّا على الاستمرار فيها طريق حياة. لا يزال نحلة حروفيا حتى هذه اللحظة. وهو يصر على أن يكون كذلك حتى النهاية.

لقد فعل الرجل ما يستطيع القيام به. صنع أسطورته من خلال الحروفية التي لم تكن من اختراعه وهذا صحيح، غير أنه في الوقت نفسه لم يكن كذبة. كان رساما ممتعا، رسومه أشعرت الكثيرين باللذة وأوقعتهم في غرامها. وهو ما يدفعنا إلى الانحياز إليه وإلى تحيته.

كان الرجل ظاهرة تجلب الحب إلى الرسم، إلى الشغف به باعتباره لحظة عيش. لقد أنسن وجيه نحلة حروف العربية فصارت بسببه كائنات عيش، نرقص معها حين يلذّ لنا الرقص.

إنه رسام الخرائط اللغوية التي تتماهى مع خرائط الجسد. سيقع كل شيء في إطار اللغة. ليس أمام وجيه نحلة سوى أن يعتبر نفسه حارسا للغة. هل كان ذلك الحارس قادرا على اختراقها جماليا؟ ذلك هو السؤال الذي ستقف في مواجهته تجربة رسام مثل وجيه نحلة.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

أطياف النهايات في اشتغالات محمد علوان القصصية (1\2)

علي الدميني

| السبت, 14 أكتوبر 2017

الحلقة السادسة   \في الحلقات السابقة من كتابتنا عن (سرديات الحكي، و حكائية الثقافة في اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2185
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81308
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر548321
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45610709
حاليا يتواجد 3115 زوار  على الموقع