موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

شعر عراقي يرتدي المأساة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ظهر في العراق الشعر الحر الذي قاده الشاعر الكبير بدر شاكر السياب اواخر النصف الاول من القرن العشرين، وقبل ذلك ظهرت القصة القصيرة والرواية، وظهر جيل الستينات الشعري الذي ترك بصمة واضحة ومهمة في الابداع الشعري العراقي، وجاء جيل السبعينات الذي تمكن من إضافة لمسات واضحة ومهمة في الشعر العراقي والعربي وتوالت اجيال الثمانينات وشعراء حقبة الحصار، ثم جاءت الالفية الجديدة، لكن لم نألف موجة ارتدت المأساة العراقية كما هو واضح في ظاهرة أو موجة وربما تبلور مدرسة في المستقبل اطلقت على نفسها “مليشيا الثقافة”، وهؤلاء الشعراء لم تظهر اصواتهم في وسائل الإعلام المحلية، ويبدو أنهم قد وقعوا تحت مطرقة التعتيم التي تفترش الارصفة والمنتديات في العراق، ومهما قيل عن هذه الموجة أو المدرسة وربما الظاهرة فإنها قد ارتدت لباس المأساة العراقية، وتريد أن تتنفس في عوالمها القاتمة المشتتة الضائعة شعرا وكلمات وتنثر قصائدها، لم أقرأ بيانا يفلسف افكار وتوجهات هذه المجموعة التي اطلقت على نفسها ” مليشيا الثقافة” لكن اتيحت لي الفرصة لقراءة بعض تصريحاتهم خلال مقابلة صحافية مع عدد منهم، ويقول مازن المعموري، وهو الشاعر الأكبر سنا في المجموعة، على أن تسمية “مليشيا الثقافة” جاءت “لتشكل خطابا ثقافيا يحاول أن يقدم محاولة لتخطي القيم القديمة لأنساق الثقافة الأخلاقية البائدة”. ويصف العموري الثقافة القديمة بأنها “صنعت لنا شاعرا مؤسساتيا لا يستطيع سوى أن يكون ذيلا للسلطة”.

 

تذهب “مليشيا الثقافة”، وهي مجموعة من شعراء محافظة بابل العراقية، إلى أماكن لا تخطر على بال أحد لقراءة قصائدها، محاولة خلق نوع جديد في إلقاء الشعر، إذ تعتبر أن “الخراب هو جمهورها”. ويلطخ هؤلاء الشعراء وجوههم وأجسادهم بالطين، ويُعرون نصف أجسادهم تحت الشمس الحارقة في مواقع قد تعرضهم للأمراض أو الموت، غير أنهم يجدون أن ما يفعلونه هو احتجاج ليس على ما يحدث في العراق من دمار وقتل وفساد فحسب، بل هو صرخة أمام العالم أجمع.

الطريقة التي يقدم فيها هؤلاء الشعراء افكارهم تلامس بقوة قاع الأوضاع في العراق، وقد يرى البعض سوداوية في اعماق هؤلاء الشعراء لدرجة دفعتهم إلى هذه الانغماسات في جوانب غير معتادة في الاساليب الثقافية، لكنهم يطلقون صرخة قد لا تجد صدى لها بدون هذا النوع من الغوص، الذي يبدو للوهلة الأولى غريبا، وقد يراه البعض من زاوية تتجاوز حقبة ما بعد حداثة الحداثة، وقد يطلقون صرخة مكتومة ربما تصل إلى الحافة وقد تتهاوى بين سهوب واضطرابات وفوضى نعيشها جميعا.

لكن المفروغ منه أن مثل هذه الصرخة وإن توقفت وإن توقف مطلقوها عند هذه الحافة، فإنها قد أدت بعضا من المسؤولية الملقاة على المثقف والمبدع الذي يكتم صرخته طويلا لكنه يطلقها حتى وإن كانت بصوت متحشرج أو مبحوح، ولا بد من القول إن هؤلاء المبدعين قد قالوا كلمتهم بأفضل الطرق وارقاها.

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44957
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر481701
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55398180
حاليا يتواجد 3995 زوار  على الموقع