موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

لن ننسى دموع التماسيح

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن جاء الغد ولم تجديني... لا تحزني فمع كل نفس ستجدين أنني بقربك، أبحر داخل دمك، أماه أرجوك لا تبكين فقد تذرفين جزءا مني مع كل دمعة من عينيك هاربة، آه يا أماه تخرج مني الآه وتحترق قهرا، أليس القهر قاتلا؟!

وا حسرتاه.. أين كنا وكيف أصبحنا، بالأمس كنا قلبا يدق على أنغام قلب، روحا تسمو وتنمو على روح، وا حسرتاه على أمس قريب، كم من أماني وكم من أحلام كُتبت في الهواء لتبقى تدور حول الأحياء تعدهم بمستقبل وتشدهم إلى ضياء لم يكن سرابا بل حقيقة، لم نره كما يراه الناس، رأيناه بمشاعر صافية وأمل متجدد، رأيناه ينتظرنا خلف التلال، هواء سبقنا إلى الوديان والأنهار، يبشر بقدومنا تماما كبشارة الربيع بمولد الأرض من جديد، أين هي اليوم؟

سُرقت منّا بأياد همجية، وقلوب سوداء بربرية، أكلت لحومنا ونحن أحياء، باسم الحرية.

ليتك يا أماه لم تبيعي كل حُليك من أجل أن أنجو! كم أنا خجل من يدين زينهما والدي، رحمه الله، يوما بالذهب حبا ووفاء، ما زلت أذكر الابتسامة على وجهه كلما سمع نغم الأساور وأنت تدورين في المنزل، هنا غسيل وهنا عجن، وهناك أمام المرآة وأنت له تتزينين، خلعتِ الأساور واحدة تلو الأخرى ووضعتها بين يداي، حينها شعرت بأنك تسلمين تاريخك لي كي أكمل أنا الطريق... وحدي يا أماه كيف أكمل؟!

أعدتهم إلى معصمك وأسرعت إلى الخارج باكيا، لم أشأ أن ترين دموع من ربيته على أن يكون رجلا ينهار وتنهار معه كل آمالك، أردتُ أن تريني دائما قويا كأجدادي، ليس رهينا للحظات ضعف، هناك في حديقة الدار لجأت وحيدا إلى نزيف روحي؛ ربما يدلني إلى طريق حلم شارد، ربما يرد لي أملا تائها!

واقترب جراد الموت من ديارنا، والرصاص يحاصرنا وأصوات المدافع تختلط بأصواتهم المتوحشة التي علت حتى على أصوات المآذن وأجراس الكنائس!

أباليس الأرض دمرت أرضنا ودارنا، فهربنا بملابس رثة تحت الرعد والمطر، هل كانت أياما أم كانت سنين؟

لا أدري! ولكنا بعد عذاب وجوع وبرد وصلنا إلى المخيم، سُجلنا رقما من ضمن الأرقام، خيمة وغطاء ولقمة! أي ذل.. أي هوان! بعد نعيم الوطن نعيش بوجع الغربة! الذئاب البشرية تحوم حول أخواتي، وإخوتي بدل الدراسة للعمل المهين يُسخرون! كان يجب أن أرحل يا أمي، لم يكن بإمكاني أن أبقى وأراقب انطفاء روحك وأنتِ تذوبين أمامي كالشمعة، كان يجب أن أرحل.. أبحث عن حلمنا الضائع لكن هذه المرة خلف أمواج البحار! قرأت حيرتي وقلة حيلتي، واقتربتِ للمرة الثانية وقدمتِ لي أساورك: "خذها يا ولدي خذها يا كبدي وانجُ بنفسك ثم أرسل لنا لنبدأ حياة جديدة على أرض بعيدة، أنت الآن أملنا لتنقذنا من هذا الجحيم"، ليتك يا أماه لم تفعلي!

قال بائع الوهم، تاجر البشر، وهو يدفعني إلى مركب الموت: "أسرع يا رجل ماذا كنت تنتظر سفينة بخمسة نجوم؟!"، نظرت إليه وعيناي تكادان تقفزان من رأسي رعبا: "لكن هذا المركب مزدحم ولا أظنه سيتحمل الرحلة!"، أجاب بصوت كفحيح الأفعى: "أنت مهاجر غير شرعي وليس لك أن تشترط، اقفزْ إلى المركب وإلا أخذ مكانك رجل آخر".

قفزت إلى المجهول، إلى الموت بقدماي، لم يكن أمامي أي خيار آخر! وبدأت رحلة العذاب الثانية، رياح عاتية وأمواج عالية، أطفال يبكون وأمهات حائرات عمن يخففون، عن رضيع بين أحضانهن، أم زوج يراقب آلامهن بقلة حيلة، أم قلوب ترتجف تكاد تقفز رعبا من بين أضلاعهن! ورجال المنفى الموعود يراقبون بأعين زائغة لمن يمدون القوة للرضيع أم للطفل أم للزوجة أم الأخت أم الأم العجوز التي تصلي وتصلي. ملحمة الموت كانت تُكتب على صفحات البحار، وسجل يا تاريخ سجل!

هل وصل هو وأمثاله؟ لقد ابتلعتهم البحار ولفظتهم جثثا هامدة على شواطئ الميعاد! مئات ومئات من المهاجرين غير الشرعيين يوميا يركبون الموت سعيا إلى الحياة! لحمنا أكلته وحوش البحر، وأجسادنا تناثرت على الشطآن! هل تُصغ يا عالم.. هل تُصغ يا مدعي الإنسانية.. هل وصلتك روح رضيعي؟ هل تلذذت بطعم دمائه؟!

آمل أن تدق أرواحهم أبواب ضمائركم... آمل أن توقظها لتعيش عذابا أبديا سرمديا!

ماذا؟! أتذرفين الدمع يا هيئة الأمم، من سيصدق دموع التماسيح بعد اليوم، غفلتم عن شياطينكم وهم يزحفون إلى بلادنا، وتجاهلتم جرائمهم حتى طرق سفراء الموت أبوابكم! الآن تعرفون أعداد من غادر من أبنائكم من شياطينكم؟! أين كنتم حين غادروا وفي بلادنا "هاجوا وماجوا"؟! أحقا تتباكون على موتانا، على قتلانا، على شهدائنا.. بعد ماذا، بعد ماذا؟!

هذه المرة، نحن من سيكتب التاريخ، ونحن من سيسجل سواد أعمالكم، وأبدا لن ننسى ولن نسمح لأبنائنا، لأحفادنا، للأجيال القادمة، أن تنسى جرائمكم، ظلام أرواحكم، لا تحدثونا عن الإنسانية، عن الحرية، عن الديموقراطية، لقد شبعنا ازدواجية. لقد شبعنا أكاذيب!

نعم، قد نكون وصلنا القاع من الدمار والهمجية ولكن كما فعل أجدادنا مرة بعد مرة، من القاع سنسمو ونرتقي من جديد!


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بعضُ أحزانٍ وقوت

صالح أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

شَمسُ تشرينَ العَنيدَة وصَدى فَجرٍ على بوّابَةِ الصبر البَعيدة لم يذوقوا دِفأها مَن أوغلوا...

في يوم عادي ( قصة قصيرة )

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  خرج من حجرة نومه – جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى ال...

اجتماع المكتب الدائم في دمشق تحوّل إلى مؤتمر ثقافي كبير

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  اجتمع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بعد تردد وتلكؤ وضغوطات. لمنع انعقاده في دمش...

وصية فنسنت

فاروق يوسف

| الاثنين, 22 يناير 2018

  هرب فنسنت فان غوخ عام 1888 إلى مصيره الشخصي في آرل جنوب فرنسا من قدر...

مجرد اختلاف ثقافات

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 22 يناير 2018

  اليوم نجد أن التنوع الثقافي أصبح مصدرا هاما في مجال هوية الإنسان، وهنا نعني ا...

راقصةُ الهجع*

كريم عبدالله | الأحد, 21 يناير 2018

  دقّتْ ﺑ رجليها الناعمتينِ خارطةَ الألمِ تناثرتِ الموسيقى يعزفها خلخالها الفضيّ تلمُّ الأرض خمرةَ ...

اختطاف المهدي جريمة القرن...

محمد الحنفي | الأحد, 21 يناير 2018

فإذا كان الاختطاف... جريمة... وكانت جريمة الاختطاف......

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 20 يناير 2018

  بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن ف...

ثوابت أخرى في فهم الدين

د. حسن حنفي

| السبت, 20 يناير 2018

  تعتبر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب أحد الثوابت في حياة البشر وهو تنويع آخر على ال...

صراع الثقافات وفقر الأمم!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 20 يناير 2018

  في تجمع كثيف من أهل الرأي من كل دول العالم تقريباً، قال السيد جاك شي...

وقفة مع المدهش.. أوجين يونيسكو “١ـ٢”

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 20 يناير 2018

  ولد يونيسكو عام 1912 في سلاتينا، وقضى فترة من طفولته، وردحا من صباه وشبابه...

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28912
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر902898
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49558361
حاليا يتواجد 3788 زوار  على الموقع