موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

«مطافئ» الدوحة معرض مفتوح... كما لو أن الفن حريق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«مطافئ» هو العنوان الأبرز لما تشهده الدوحة من نشاط فني هذه الأيام. ولكن ما علاقة المطافئ بالفن أصلاً؟ ليس العنوان ذا دلالة فنية، إلا بقدر إشارته إلى المكان الذي بدأ نشاطه بمعرض فني يحمل عنواناً غريباً هو الآخر.

«555» هو عنوان ذلك المعرض. فهل صار على الفن أن يقيم بين لغزين، قبل أن يطلق ألغازه الخاصة؟

الحكاية تقول إن هناك في الدوحة محطة قديمة للإطفاء تم الاستغناء عن خدماتها وكان مقرراً لها أن تُهدم، غير أن هيئة المتاحف في قطر قررت أن تتعامل مع الموضوع بطريقة مختلفة. فبدلاً من الهدم جاء قرار إعادة تأهيل البناية ذات الطبقات الخمس لتكون مقر إقامة لفنانين يستقدمون من مختلف أنحاء العالم لتتم استضافتهم، وليعمل كل واحد منهم في محترف خاص به.

أما الخمسات الثلاث، فهي إشارة إلى سنوات كانت حاسمة في موضوع الاستضافة الفنية التي كان الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني، وهو قيم المعرض الحالي يشرف عليها ويمولها في شكل شخصي. ففي عام 1995 انطلقت الاستضافة لتنهي عقدها الأول عام 2005 ولتأخذ عام 2015 شكلاً رسمياً يؤكد ثباتها في الأجندة المستقبلية لهيئة المتاحف في قطر.

كل شيء كان قد تغير، غير أن المشرفين على إعادة التأهيل بما ينسجم والوظيفة الفنية المرتجاة كانوا مصرين على أن يبقوا على أشياء من الماضي، هي في مشهدها الخارجي لا تُذكر به إلا بطريقة إيحائية، مثل ذلك البرج العالي الذي كان يستعمله رجال الإطفاء للتدريب، وهو في حد ذاته يمكنه أن يخدع بصرياً مَن يراه لأول مرة، باعتباره عملاً فنياً مفاهيمياً. كانت هناك بعض الأنابيب المعدنية الحمراء لا تزال متشبثة بالجدران، هي الأخرى يمكنها أن تقترح جماليات فنية مفاجئة.

المؤسسة التي تشرف عليها الفنانة هلا آل خليفة ويساعدها مستشارا الفنان محمود العبيدي يمكنها أن تؤدي خدمات للفنان العربي تعوضه عن جزء من خساراته، وقد صار مستبعَداً من معظم الملتقيات الفنية التي صارت المدن العربي تتسابق في مجال إقامتها.

وإذا كان المعرض الحالي بخمساته الثلاث مثالياً في تمسكه بزمن الفن الراقي الذاهب إلى جمالياته بخطى فنانيه الواثقة، فإنه أيضاً يمثل لحظة تحد واختبار لفكرة الإقامة الفنية حين تأخذ بعداً رسمياً. فالمعرض يمثل ذائقة شخص، دفعه شغفه بالفن إلى أن يقتدي بما تفعله الأمم الأخرى وهي تحتفي بفنانيها. كان ذلك الشخص عاشق نوع وكانت حساسيته الجمالية تقوده دائماً إلى الطرق السالكة. كان في حد ذاته مؤسسة. لذلك كانت حريته مطلقة. كيف يمكن لمؤسسة رسمية أن تتمتع بتلك الحرية؟

عرض الشيخ آل ثاني في هذا المعرض مجموعة من الأعمال الفنية، رسماً ونحتاً، لفنانين كان قد شغف حباً بإعمالهم قبل أن يستضيفهم ويكونوا في ما بعد من أصدقائه المقربين. سيكون علينا هنا أن نتحدث عن كبار من نوع إسماعيل فتاح وضياء العزاوي وسالم الدباغ وشاكر حسن آل سعيد وسعدي الكعبي وعلاء بشير ومحمود العبيدي ونزار يحيى.

بالنسبة للفنان البحريني عبد الرحيم شريف كان مفاجئاً أن يكون المعرض مغلقاً على العراقيين. ولأنني كنت مدركاً أنه لم يستوعب بعد حجم الفكرة وتداعياتها تركته للمعرض الذي هو ليس معرضاً جماعياً محايداً، بل هو خلاصة جهد إنساني، لن تكون فكرة العرض الجماعي كفيلة في تفسير سبب إقامته.

هناك روح خلاقة، معذبة بإخلاصها للفن كانت تقف وراء ذلك المعرض.

المعرض الحالي هو خلاصة تلك الروح في تجوالها بين الأوقات العصيبة. كانت فكرة الإقامة الفنية محاولة من الشيخ آل ثاني للوقوف مع الفنانين العراقيين في محنتهم وهم يمرون بسنوات الهجر العالمي (الحصار الدولي الذي فرض على العراق منتصف عام 1990) ولكن تلك المحاولة لم تكن تنطوي في حقيقتها على إشفاق من أي نوع. كان هناك حدس خلاق بما يمكن أن تقود إليه تلك المحاولة من جلال ورفعة.

المعرض الحالي الذي هو إحدى ثمار فكرة الإقامة الفنية يجعلنا نشعر أن ما خسرناه على مستوى الواقع لا يمكنه أن يسد الطريق التي تصل بنا إلى الجمال الذي سيكون من شأن الإيمان به أن يقوي قدرتنا على صنع واقع بديل.

سيكون علينا أن نخرج من المعرض كائنات مختلفة.

فهل ستحقق لنا مطافئ وهي مؤسسة وليدة ما نحلم به من حرية في الخلق الفني الذي يتماهى مع حقائق ما نحن عليه، أم أنها ستلجأ إلى اختراع واقع فني بديل؟

لن يكون الرهان على ما خيالي صعباً. ولكن علينا أن ننتظر على رغم أنني متفائل.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

سقوط الذوق وصعوده

جميل مطر

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء ل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26927
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59590
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر423412
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55339891
حاليا يتواجد 4678 زوار  على الموقع