موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

وزير التعليم.. أمناء المكتبات يحتاجون دعمك

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لو بحثنا في رحاب أي مدرسة عصرية عن مكان يشعر فيه جميع الطلبة والتلاميذ أنهم موضع ترحيب ودعم، حيث يلاقون كل ما يحتاجونه من التشجيع والخدمات المساندة من أجل النمو والتعلم، فأي مكان يمكن أن يكون؟ بالتأكيد المكتبة!

اليوم لم تعد المكتبة مكانا لتوفير الكتب فقط، بل تعدت ذلك وأصبحت مكانا يتم فيه - إلى جانب توفير الكتب والدوريات والصحف والمجلات- أجهزة الحاسوب وكل ما تقدمه التكنولوجيا من معدات وبرامج مساعدة، إلى قواعد البيانات للمعلومات التخصصية والكتب الإلكترونية، هذا إضافة إلى توفير المتعة والأنشطة التعليمية من ورش عمل ودورات تدريبية. فقد أضحت المكتبة بيئة تشبه خلية نحل تسهم في بناء مهارات التفكير والبحث وتعزيز مهارات التعلم الذاتي والتعلم المستمر، فمن برأيكم الشخص الأفضل لإدارة كل هذه الأنشطة والخدمات التعليمية؟ بالطبع أمناء المكتبات المتخصصين في علوم المكتبات، لا الإداري ولا المعلم، ولكن للأسف الشديد ما نجده في الكثير من مدارسنا أن هذه المراكز المهمة التي تعتبر قلب المدرسة تدار من قبل غير المختصين! هذا إذا اعتبرنا أن ما يوجد اليوم يصلح أن يسمى مكتبة!

إن كانت القراءة هي النافذة التي يطل من خلالها الطالب على العالم، فكيف يستطيع الطالب أن يصل من غير هذه النافذة ومن غير المختص الذي سيرشده على كيفية الدخول منها ومن ثم الانطلاق بنفسه؟! نعم يجب أن تكون هناك مناهج قوية تسهم في بناء المخزون المعرفي لدى الطالب، ولكن يجب أن يتدرب أيضا على كيفية الحفاظ على ما تعلمه والاستفادة الفاعلة والمبتكرة في مسيرة حياته العلمية والعملية، فهو بحاجة إلى التمكن من مهارات التفكير الناقد ومهارات حل المشكلات، ومهارات الاتصال، ومهارات الإبداع والابتكار، ومهارات التعاون والعمل في مجموعات، ومهارات الإبحار في الشبكة العنكبوتية.. ولن يتمكن من كل ذلك عن طريق معلمي ومعلمات المواد فقط، بل يجب وجود خدمات أمناء المكتبات أيضا للمساعدة على بناء وتطوير كل هذه المهارات. مثلا عن طريق توفير مواد مساعدة ترشدهم إلى كيفية صياغة الأسئلة البحثية المناسبة، وتنظيم عمليات البحث عن البيانات ومن ثم تحليل وتقييم هذه البيانات للتوصل إلى النتائج المستهدفة، إنهم يوفرون أيضا البيئة التي تسهم في بناء المسؤولية في التعلم والتقييم الذاتي، وهي مهارتان يحتاجهما الطالب فيما بعد في مسيرة التطوير والتعلم مدى الحياة.

هناك دراسات عديدة قام بها الكثير من المختصين في مجال التربية والتعليم وعلى رأسهم ستيفن كراشن، وجدت أن البرامج والأنشطة المكتبية التي تدار من قبل المختصين من أمناء المكتبات، لها تأثير إيجابي على التحصيل الدراسي للطلاب. لكننا نجد أن خريجي هذا التخصص عندنا يشتكون من التهميش إما بعدم التوظيف أو بتعديهم في إعطاء مواد خاصة مثل طرق البحث لمعلمي اللغة العربية! وهذا ليس بقرار جديد، بل صدر في 1412 حين كان عدد المختصين من أمناء المكتبات قليلا، ولم يتم تعديله فيما بعد، وأدى ذلك إلى أن العديد من مديري المدارس لا يقدمون احتياجا لأمناء مكتبات، نظرا لقيام معلمي اللغة العربية في تدريس المادة وتوظيف إداريين غير متخصصين في إدارة المكتبة! مرة أخرى إن صحت تسميتها بالمكتبة ولم تكن مجرد مخزن أو مكان مخصص للاجتماعات! ظلم كبير وقع ليس فقط على الخريجين في هذا المجال، بل أيضا على مستقبل الطلبة والطالبات ومعلمي ومعلمات المواد الذين هم اليوم أحوج ما يمكن إلى خدماتهم، فأمناء المكتبات المختصون يقومون بتقديم برامج وأنشطة تدعم المناهج، كما تساعد الهيئة التعليمية على التوصل إلى مصادر التعلم التي تمكنهم من التعرف إلى أحدث طرق التدريس والوسائل المساندة.

المكتبات المدرسية ليست ترفا، بل عامل مهم في العملية التعليمية، حيث توفر المناخ الآمن والرعاية خلال النهار، وأيضا قبل وبعد الدوام المدرسي، كما يعتبر أمناء المكتبات شركاء أساسيين لجميع معلمي المواد من أجل تعميق وترسيخ عمليات التعلم لدى الطلاب، بل يمكن أن نقول إن أمناء المكتبات هم قادة المدرسة، لأنهم يعملون في قلب المعرفة سواء كانت إلكترونية أو ورقية.. إنهم حيث تنمى القراءة الفاعلة ومهارات طرق البحث، فإن أهملنا ذلك نكون نحرم أبناءنا من فرص التأهل لوظائف لم تخترع بعد، وعليه فهم بحاجة إلى مهارات جمع وتقييم واستخدام المعلومات لخلق المعرفة الجديدة التي يحتاجونها من أجل الاستمرار في تطوير أنفسهم استعدادا لأسواق عمل متطورة تطغى عليها التكنولوجيا في بيئة تنافسية ليست محلية بل عالمية.

ما يواجه أمناء المكتبات لدينا هو حقا أزمة وجودية في الوقت الذي نجد فيه أن التعليم بحاجة إليهم وإلى ما يقدمونه له من مساعدات، فضمان التفوق لكل طالب لا يكون إلا من خلال توفير المكتبات الحديثة بأمناء متخصصين في كل مدرسة. يا معالي الوزير إن تحركك في هذا الاتجاه والتعرف إلى ما يعانونه من تهميش أو عدم توظيف سوف يحدث فرقا كبيرا في مستوى التعليم في مدارسنا، وأنا هنا لا أتحدث عن حقوقهم فقط، بل أيضا عن حق أبنائنا في التعليم الحديث والمميز الذي يتلقاه الطلاب في كثير من بلدان العالم حولنا، فالمكتبة هي دينمو المؤسسة التربوية، وأمناء المكتبات هم نبضها.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

«يا ليلة العيد»

د. حسن مدن | الثلاثاء, 21 أغسطس 2018

  بالعيد ترتبط مجموعة من الأغنيات الجميلة الخالدة، التي تحضر بكل بهاء في كل عيد، و...

أمراء الزّنازين

أوس أبوعطا | الاثنين, 20 أغسطس 2018

  للقائد مروان البرغوثي وكتيبته *** تعرجُ النّجومُ من ...

أشواك البراري وطفولة الحرمان

ميسون سلوادي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

صدر كتاب "أشواك البراري- طفولتي" للأديب جميل السلحوت مؤخرا عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، ويق...

قراءة في قصة الأطفال "الشجرة الباكية"

رفيقة عثمان | الاثنين, 20 أغسطس 2018

قراءة في قصة أطفال، بعنوان "الشجرة الباكية"، للكاتب والفنّان صقر سلايمة، 2018، القدس. قصة الش...

من بحر الغرام

شاكر فريد حسن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

تفوح مني رائحة شغفي بك مرصعًا باشتياقي لك أرنو اليك...

وماذا كان يأكل هتلر؟

د. حسن مدن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

لم تكن غايتنا، في مقال سابق، الإجابة على السؤال الذي عنونّا به المقال، عن ماذ...

الشهيد عمر شهيد الفكر العلمي...

محمد الحنفي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

إن الفكر العلمي... في هذا الوطن... كانت مداخله......

شغف فرانكوفوني

وليد الزبيدي

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  في واحدة من القصص القصيرة الممتعة التي يتصدى المؤلف من خلالها لقضية سياسية دولية ...

مذكرات دجاجة..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  قبل قرابة عقدين من السنين، توقفت في معرض القاهرة للكتاب أمام سور الأزبكية.. إنه سو...

إلى محمود درويش في ذكرى رحيله

د. عبدالعزيز المقالح

| الأحد, 19 أغسطس 2018

محمود قُمْ وانفضْ ترابَ القبر واخرج كي ترى، يكفيك يا محمود موتاً، يكفيك نوما، ...

27 يوماً فقط

د. حسن مدن | الأحد, 19 أغسطس 2018

  ثلاثة أشياء تلزم إيان رانكين الحاصل على «الجائزة الدولية لأدب الجريمة» كي ينجز المسود...

غسان كنفاني الحاضر أبدا

رشاد أبو شاور

| السبت, 18 أغسطس 2018

– 1-   أقصد بالحاضر أبدا: الحاضر في حياة الشعب العربي الفلسطيني، في ثقافته المقاو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22359
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101598
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر779984
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56698821
حاليا يتواجد 2205 زوار  على الموقع