موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

متحف من هواء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تقول الأخبار إن مؤسسة المتاحف في قطر اشترت لوحة للفرنسي بول غوغان (1848- 1903) بمبلغ 300 مليون دولار، وهو أعلى مبلغ يُدفع ثمناً للوحة.

وكانت المؤسسة نفسها اشترت عام 2011 لوحة «لاعبو الورق» لبول سيزان (1839- 1906) بمبلغ 259 مليون دولار. وهي واحدة من أربع لوحات، رسم من خلالها الفنان الفرنسي الموضوع نفسه.

ليس الخبر ثقافياً، بالرغم من مادته الثقافية. فشراء لوحة في مزاد، مهما بلغ ثمنها هو أمر تجاري بحت، يقوم به الأفراد من جامعي التحف والنفائس والأشياء النادرة أو المتاحف إذا ما شعرت أن اقتناءها لتلك اللوحة يعالج نقصاً تاريخياً في مقتنياتها. لذلك فنادراً ما تلجأ المتاحف المكرسة عالمياً إلى الشراء من المزادات.

وكما أعرف فإن قطر تملك متاحف ثلاثة هي: متحف الفن العربي الحديث ومتحف رسوم المستشرقين والمتحف الإسلامي. وكلها متاحف ضرورية، يليق بقطر، من كونها دولة عربية مسلمة أن ترعاها وتزيد من مساحتها وهو ما يهب تلك الدولة الصغيرة دوراً ريادياً في مجال لم يسبقها أحد إليه.

ومن هذا الموقع بالتحديد يمكنني القول إن مؤسسة قطر للمتاحف تخطت حدود مهمتها حين اشترت بمبالغ فلكية لوحتين، الأولى لسيزان والثانية لغوغان. ولنفترض أنها ستتمكن بعد أعوام من شراء لوحة لوليام تيرنر وثانية لفنسنت فان كوخ وثالثة لماتيس، فهل ستتمكن من إقامة متحف عالمي بهذا العدد الضئيل من اللوحات؟ أعتقد أننا نلقي بخطواتنا على الطريق التي لن تصل.

وإذا كان ما أنفقته مؤسسة قطر للمتاحف من أجل إقامة متحف للفن العربي الحديث لا يتجاوز في أعلى تقديراته المئة مليون دولار، فما هو المبلغ الذي ستحتاجه من أجل إقامة متحف عالمي وهل فكر أحد بالزمن الذي يستغرقه البحث عن لوحات عالمية معروضة للبيع كلوحتي سيزان وغوغان؟

إنها محاولة عبثية يقف وراءها بالتأكيد الخبراء الأوروبيون الذين ترجع إليهم مؤسسة قطر للمتاحف في كل صغيرة وكبيرة من ممارستها، وهم كما أعرف يملكون سلطة القرار فيها. وقد لا يكون غريباً عن موضوعنا أن الرجل الأول في المؤسسة كان عمل في مزاد كريستيز لسنوات.

في حسبة بسيطة فإن قطر ستحتاج إلى مليارات من الدولارات من أجل أن تشتري أعمالاً، قد لا تكون معروضة للبيع أصلاً. أعتقد أن شراء غرفة لفنسنت في ناشيونال غاليري في لندن وثانية في متحف اورسيه في باريس وثالثة في متحفه في امستردام ستؤثر مالياً على قطر. فهل تكفي ثروتها من الغاز لتغطية تكاليف مشروع من هذا النوع؟

لن تجد مؤسسة قطر مَن يبيعها عملاً فنياً إلا إذا كان ذلك العمل مزوراً. فالمتاحف الأوروبية كانت حريصة على جمع آثار الفنانين الأوروبيين الذين نالوا قدراً من الشهرة بسبب ما حققوه من إنجازات فنية. في متحف ستيدلك- أمستردام هناك غرفة رسمها الهولندي كارل آبل لا تبادلها هولندا بذهب العالم.

قد تبدو المعادلة التي أقترحها غير واضحة. غير أنني كنت أتمنى لو أن مؤسسة قطر للمتاحف كانت أنفقت جزءاً من المبلغ الذي أهدرته في شراء لوحتي سيزان وغوغان على الفن العربي، لكان الفن العربي اليوم في مكان آخر، وهو ما سيضعها هي الآخرى في مكان آخر. سيقال لهم «إنكم تصنعون فناً في زمن عصيب».

ما لم يفهمه القطريون حتى هذه اللحظة أن ما لديهم من الثروات الفنية العربية إنما يعادل كل ما يحلمون في الحصول عليه خيالياً. فهم من خلال متحف الفن العربي الحديث يمكن أن يقفوا بثقة إلى جانب متاحف الفن الحديث الأخرى في العالم.

لا يحتاج القطريون إلى سيزان وغوغان لكي يقيموا متحفاً في الهواء، لديهم متحفهم الحقيقي.

 

 

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7387
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150087
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر896561
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53028993
حاليا يتواجد 2880 زوار  على الموقع