موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

عراق ما بعد 2003

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اصدرت المؤرخة الامريكية الدكتورة فيبي مار Phebe Marr كتابا بعنوان: تاريخ العراق المعاصر، The Modern History of Iraq، قبل هذا الكتاب الذي صدرت ترجمته بعنوان:

عراق ما بعد 2003، وقام المترجم ايضا بترجمة الاول، ونشره على شكل اجزاء متفرقة. وكذلك تتمة للفترة التالية وحتى الاحتلال. ورغم حسن اختيار وعناوين اعلامية إلا انها توزع جهود البحث، وتفقد ارتباطاتها الزمنية للقارئ المتابع والمهتم بسير التاريخ، وطبيعة الكتاب الجامع والبحث الاكاديمي، وخشية من الجوانب التجارية للناشر ومن يساعده في هذا الشأن. (رغم ان قراءة كتب بحجم معقول، لا يتجاوز كثيرا عن مئة الى مئة وخمسين صفحة من الحجم الكبير، مثيرة للاهتمام والنقل والتوزيع ومشجعة للقراءة في الزمن السريع!).

اما الكتاب الجديد: عراق ما بعد 2003، فتتابع الباحثة الامريكية تاريخ العراق المعاصر بعد احتلاله بقيادة بلدها، والمؤلفة سيدة امريكية متزوجة من اكاديمي عراقي، الدكتور لؤي بحري، وباحثة معروفة في شؤون الشرق الاوسط ومعنية بدراسة العراق الحديث، وأستاذة جامعية متقاعدة وحاصلة على الدكتوراه في التاريخ ودراسات الشرق الأوسط من جامعة هارفارد، وعملت بالتدريس في جامعة الدفاع القومي الأميركي، وفي جامعة تينيسي، وجامعة ستانيسلاس بولاية كاليفورنيا. ولكنها كغيرها الكثر من الكتاب والباحثين والمؤرخين الامريكان خصوصا يحاولون القراءة التاريخية دون الاشارة الى الدور الخطير لأجهزة بلادهم في التخريب والدمار الذي تسبب جراء خطط وقرارات الولايات المتحدة الاستعمارية والمشاريع الامبريالية. لاسيما وان اكثر ما نشر من كتب تم بدعم من مؤسسات امريكية معينة تغطي على الدور الخطير لبلادها في الكوارث التي حلت في العراق وغيره. وفي تقديم المترجم للكتاب عرج الى الكتاب الاول الذي صدر عام 1985، وذكر ان المؤلفة تناولت فيه العراق منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1920 الى بواكير ثمانينات القرن الماضي، واعتبره "تناولا ينم عن براعة حيث بات هذا الكتاب مرجعا مهما للدارسين والباحثين في الشأن العراقي". وواصلت الباحثة الكتابة عن الفترات اللاحقة، حتى الكتاب الاخير الذي صدر لها عام 2012، وأشاد به ايضا، كالعادة، بأنه "تحليل تاريخي اخاذ مدعم بمعلومات دقيقة توصلت اليها من مصادر عديدة بضمنها زيارات مستمرة الى العراق للوقوف على مجريات الاحداث عن كثب فضلا عن تقديمها لتحليل عميق للشؤون الاقتصادية والثقافية العراقية في الفترة محل البحث". ولكنه ختمه بتنبيه "ان الافكار والتحليلات التي يحتويها الكتاب تعود الى المؤلفة". ولم يذكر ان الباحثة تشغل منصب كبير الزملاء في معهد السلام الأميركي بالعاصمة واشنطن. وهو الذي كلفها وقدم لها الدعم في البحث والسفر لأكثر من مرة الى العراق، حسب تقديمها، وحاز المعهد على سمعة سيئة بعد تعيين دانييل بايبس Daniel Pipes عضوا في مجلسه بقرار من الرئيس الاميركي خلال عطلة الكونغرس. ومن المعروف أن اغلب الباحثين في المعهد من المؤيدين للصهيونية وليس من العادة تعيِين خبراء يفضحون تدخلات وكالة المخابرات المركزية، حسب باحث امريكي في اطروحة له عن دور المخابرات الامريكية في انقلاب عام 1963 في العراق، وبالتأكيد يتغافل الباحثون عن عمليات الاجهزة الامريكية في الشؤون الخارجية وفي التدخلات العسكرية والانقلابات وغيرها في العالم.

يتألف الكتاب من ثلاثة فصول، بعد مقدمة المترجم وتوطئة المؤلفة، ومن عناوينها تؤكد الباحثة رؤيتها الامريكية لأوضاع العراق بعد الاحتلال. والفصل الاول بعنوان: المحاولة الامريكية لبناء الامة في العراق 2003- 2006، والفصل الثاني بعنوان: اضفاء الاستقرار على العراق، 2007- 2011. والفصل الثالث: التغيير الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي في العراق 2007-2011، والمراجع. ومن العناوين يمكن القول ان الباحثة في الكتاب نقلت ما كان تصورات امريكية لدور استعماري جديد لما كان المستعمرون وإرسالياتهم القيام به والادعاء بشعارات ملفقة ومخادعة لوقائع النهب والتدمير وصناعة الكوارث. وان قراءتها التاريخية تفيد باسترجاع الوقائع والأحداث التي تمت خلال الفترة موضوعة البحث. ومن هنا تقرأ الموضوعات وتسلسلها. التي حددت المؤلفة، في توطئتها، جهدها في "موضوعات عدة قد هيمنت على تاريخ العراق منذ عام 1920 الى الوقت الحالي. وتمثل الموضوع الاول في اقامة وإنشاء دولة جديدة ضمن الحدود التي منحها البريطانيون الى العراق في عشرينيات القرن العشرين وبحث زعماء العراق عن هوية ثقافية ووطنية قادرة على توحيد اطياف البلاد العرقية والدينية والاجتماعية المختلفة.(..) ويتمثل الموضوع الثاني في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية وهي عملية بدأت في اواخر القرن اتاسع عشر بيد انها تسارعت تسارعا كبيرا في سبعينات القرن العشرين، على الرغم من انها تعرضت لجملة من النكسات مؤخرا تمثلت بالحرب والعقوبات والاضطراب الاجتماعي. وثمة موضوع ثالث، اكثر اهمية، يتمثل في تطور المؤسسات والإيديولوجيات السياسية وتداخلها مع المجتمع الداخلي والعالم خارج العراق". وسعت "لإظهار عوامل التغيير والاستمرار في اليات العراق السياسية فضلا عن تفسير نتائج وجود نظام شمولي وحشي، على شاكلة نظام صدام حسين، على المجتمع، وتأثير الاحتلال الاجنبي على النظام السياسي الذي ينبثق في العراق اليوم". وأشارت الى موضوع رابع يتمثل في الهيمنة الاجنبية وتفاعل الدولة المنبثقة حديثا مع الغرب وجيران العراق والبيئة الكونية. ورأت ان "مستقبل العراق يشوبه الارباك في نهاية العقد الاول من هذه الالفية، فمن الافضل فهمه من خلال منظور تاريخي" (ص 10- 11).

لعل اسئلة كثيرة تثار هنا عند استعراض الفصول، ومنها النتائج التي اوصلت الشعب العراقي الى ما هو عليه الان بعد سنوات من الاحتلال والتدمير والنهب الامريكي خصوصا للعراق. وكذلك الخلاصات منها والدروس، وهي بمجملها أسباب وتداعيات لخطط الغزو والاحتلال ومشاريع النهب الاستعماري والهيمنة الامبريالية، وكل الخطوات التي اشارت لها بقراءة تاريخية هي من بين اسباب ما حل بالعراق اليوم. وبالتأكيد لم يكن في خطط الامبريالية الامريكية مشروع بناء امة، بل العكس هو الذي بدرت بداياته، او ملامحه عبر ما اعلنه نائب الرئيس الامريكي جو بايدن من مشروع تقسيم للشعب والوطن العراقي، وقدم بالتالي مؤشرا واضحا وردا "امريكيا" على العنوان. واعترفت الباحثة ان وضع العراق قبل الاحتلال لم يكن ورديا وما جاء به الاحتلال "غير السديد" لم يغير من الصورة، بل زادها "انهيارا سياسيا واجتماعيا غير مسبوق وبحلول 2006 دفع الاحتلال العراق الى الاقتراب من حافة الدولة الفاشلة". وخلال سنوات البحث ركزت الباحثة على ابرز المحطات التاريخية التي حصلت في العراق منذ قرار الغزو والاحتلال الى قرارات الحاكم الامريكي بريمر وتداعياتها الداخلية، واعترفت هنا ايضا، "كانت ولاية بريمر، من 2003/5/11 الى 2004/6/28، حاسمة في صياغة مستقبل الاتجاه السياسي والاجتماعي في العراق، ولكن على نحو سلبي في معظمه، فقد كان جهدا وجيزا من الولايات المتحدة الامريكية لإقامة حكم مباشر ومحاولة طموحة لبناء امة". ورغم ذلك فان وقائع الحال بينت ان فكرة الباحثة هذه لم تقدم العراق ولم تستطع ان تحقق المخططات المرسومة له.

قراءة تسلسل الاحداث السياسية في العراق تعطي خط سير مكشوف للمآلات التي انتهت اليها. حتى الخطوات المفروضة كتسليم الحكم للعراقيين والانتخابات وكتابة الدستور وغيرها من الخطوات والمحطات التي اشارت لها وحصلت فعلا لم تمكن العراق من التقدم بما يخدمه ويحدثه على جميع الصعد. وهو ما اقرته في ختام فصلها الاول. "وبحلول نهاية عام 2006، كان العراق ينهار، وان احتلالا ومشروعا طموحا لبناء امة، الذي بدأ بطموح اكبر مما يحتمله الواقع، قد اخذ بالانحلال، وكان المجتمع العراقي يتفكك طبقا لاعتبارات عرقية وطائفية، في حين ان حكومة منتخبة حديثا، مؤلفة على نحو رئيس من الساسة الذين كانوا ناشطين في المنفى، قد اضطلعت للتو ببنية سياسية جديدة، ومع ذلك غير مجربة. وكانت الولايات المتحدة الامريكية قد انهت تهديدا واحدا. نظام اقليمي عدواني. لكنها اوجدت تهديدا اخرا. دولة فاشلة على نحو محتمل" (ص 83). والأسطر الاخيرة كشفت سببا من اسباب الغزو والاحتلال الذي لم يرد ذكره او بحثه، او تحميل المسؤولية عنه.

في الفصل الثاني او الموضوع الثاني واصلت الباحثة وصفها للتطورات السياسية والاجتماعية وانعكاساتها على العراق وعلاقاته الامريكية ودول الجوار والاستقرار والتأزم بين مكوناته التي اسهمت الادارة الامريكية في تأجيج التوتر داخلها ومحاولة ضبط الايقاع بقواتها العسكرية وخططها السياسية. مركزة على دور الانتخابات والتيارات المتصارعة. كما ان الباحثة خلصت ان البيئة الثقافية والسياسية للقيادات والتيارات السياسة لعبت دورا في التوترات والصراعات الداخلية ولم تشر ابدا الى المشاريع والخطط الاستعمارية وقواعد عملها القديمة والجديدة. فرأت "ان القادة الجدد لعام 2010، سواء كانوا من سياسي الخارج ام الداخل، قد تلقوا تعليمهم في الشرق الاوسط وكانوا يحوزون على اواصر قوية معه، بدلا من الغرب. وكانت الشخصيات الشيعية الرئيسة، مثل المالكي، وقادة المجلس الاعلى الاسلامي، والسيد الصدر، قد تلقوا تعليمهم في العراق وتلقى المنفيون تعليمهم في ايران وسوريا. وكانت النخب ذات التعليم الغربي، مثل علاوي والجلبي، تتلاشى من المشهد حيث حل محلهم جيل اكثر شبابا ليس لديهم تأثر كبير بالغرب. وقد ساعد هذا الامر، الى حد ما، في تفسير انبثاق قيم وممارسات اكثر تقليدية بما فيها التحول نحو هويات اكثر طائفية وقرابوية". هذه الخلاصة تكشف مسار البحث وتضع نقاطا مهمة في المهمات التي ادارتها ادارة الاحتلال وقامت بها في العراق نموذجا، وقبله ومعه في افغانستان ايضا، الذي لم تدرسه المؤرخة الامريكية.

وتابعت في الفصل الثالث، مستندة الى قائمة طويلة من المصادر وأوراق البحث عن التطورات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، خلال فترة البحث، ولاسيما بعد عام 2007، بعودة حياة طبيعية لحد ما، برأيها. وحصول تقدم في المجالات المختلفة مع بعض النكسات، وتطورات في الاتفاقات الاقتصادية والاستثمار الاجنبي، وقطاعات النفط والاتصالات وغيرها. إلا انها اشارت ايضا على الرغم من التطورات الواعدة، "ما برح الاقتصاد العراقي يواجه عوائق عدة في تطوره وفي امكانية توفير احتياجه الطويلة الامد. فقد بقيت نسبة البطالة في العراق مرتفعة للغاية، وظل الطلب على الكهرباء يتجاوز حجم التجهيز، وكان الحصول على ماء نظيف والاهتمام بالصحة العامة الاوطأ في المنطقة" (ص 184). ورصدت ما جرى في شتى المجالات بالأرقام والدراسات والمقالات المنشورة، الكثيرة عنها. لاسيما ما تعلق بالقوى العاملة والتعليم والصحة، وما حدث فيها خلال تلك الفترة. وموضحة المعوقات والفساد ونسب البطالة والعمل الرسمي والتوظيف في الجيش والشرطة وقوى الامن والخدمات وغيرها، مما يعني في النهاية بقاء او ابقاء الحاجة ماسة للإدارة الامريكية ودورها في تقديم الدعم والمساعدة في كل تلك المجالات والأصعدة العراقية.

وظل الموضوع الرابع كما سمته الابرز في توقعات الباحثة، وسمته مستقبل العراق، وفيه الرؤية التي ارادت ان تختم كتابها بها. مؤكدة "بعد ثماني سنوات من الاحتلال، فان العراق الجديد مازال قيد البلورة، ويبقى اتجاه البلد المستقبلي يشوبه الحيرة.." (ص 206). ورغم ذلك رأت ان نزرا من الاستقرار والتوازن بين قواه الداخلية اسهمت في شكل نظامه السياسي وتبني صيغ جديدة اكثر ديمقراطية للحكم وانفتاح على العالم الخارجي. وشعرت بعد كل ما قدمت ان قوى التغيير تواصل التنافس مع نماذج واطر تقليدية للحكم - السلطوية، والقرابوية، وعلاقات تستند الى المحسوبية- التي يصعب تغييرها. وفي هذا التحول اكدت ان التحديات المترابطة تواجه قادة العراق الجديد، هي:

التحدي الاول: تعزيز التماسك الوطني العراقي بالاستناد الى درجة من الاجماع بين طوائفه المختلفة.

التحدي الثاني: تطوير موارد العراق الاقتصادية واصلاح نسيجه الاجتماعي المتهريء.

التحدي الثالث: وهو الاخطر في ادارة الحكم ورغم كل التطورات اذ يقتضي تغيير سجل النظام الجديد وتحسينه عما كان في العهد السابق.

اما التحدي الرابع: تطوير التماسك الداخلي وتوفير بيئة امنة وممارسة دور اقليمي اكثر اهمية.

وختمت بعد ذكر رؤيتها هذه بالأسطر التالية: "وسيكون الوقت وتوفر بيئة خارجية اكثر ايجابية تسمح للبلد وقيادته بالتعامل مع مشكلات العراق والتحديات الكثيرة التي يواجهها هي العوامل الاهم لتحقيق تقدم في التغلب على هذه التحديات. وبعكسه قد ينزلق العراق في الاضطراب واللاتماسك، وهما السمة الرئيسية لفترة ما بعد عهد صدام، وفي واقع الامر، لمعظم تاريخ العراق المعاصر". وهكذا تختم المؤرخة كتابها عن العراق بعد الاحتلال وفي فترة الاحتلال. وقد اشارت الى مراجع ومصادر كثيرة تلفت الانتباه في عددها وحجمها وأهميتها، وقدرتها على المراجعة لها وتجميعها، وبالأخير بينت سعة توفر المعلومات عن العراق في تلك الفترة، واهتمام مراكز البحث وأجهزة المخابرات الامريكية خصوصا في الشؤون الداخلية العراقية والتقارير المتابعة لكل المجالات. ويظل كتاب الباحثة الاستاذة فيبي مار في جانب منه مادة لاسترجاع ما حصل في العراق ابان الاحتلال وما حدث فيه، في عهد سمي بالجديد ولكن المخاطر فيه كثيرة.

اسم الكتاب: عراق ما بعد 2003، المؤلفة فيبي مار، ترجمة مصطفى نعمان احمد، المراجعة العامة: احسان عبد الهادي الجرجفجي، منشورات دار المرتضى، بغداد ط 1/ 2013، 233 صفحة من القطع الكبير.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

في ذات المساء سأله رفيقه عن مدلول الأرقام في حياة الإنسان

مهند النابلسي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

استنكر بعناد وجود علاقة... في اليوم التالي: استيقظ مبكرا في الرابعة صباحا وصلى أربع ر...

بعضٌ من أيام محمد سلماوى

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

  هذه الأمسية الرائعة تأتى فى وقتها تماما، نحتاج إلى حميميتها ودفئها ورقيها لنهرب من مشا...

كيفَ الخروجُ

د. عز الدين ابوميزر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

القولُ يُعرفُ إنْ صدقًا وإن كَذِبًا إذا عَرفنا بِحَقٍّ مَنْ بهِ نَطَقَا ...

قراءة في كتاب "شهرزاد لا زالت تروي"

سامي قرّة | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  يقول الكاتب البريطاني فرانسيس بيكون: "نتذوّق بعض الكتب وأخرى نبتلعها، وفقط القليل منها ...

مَنْ ﻟ تنّوركِ الطينيّ..؟!!

كريم عبدالله | الخميس, 7 ديسمبر 2017

(مهداة الى الصديق جون هنري سميث.. مع المحبة) خمسونَ خريفاً قاحلاً تناهبتْ أيامهُا حروبٌ تشظ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5338
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39681
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر368023
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47880716