موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

فن عربي صُنع في الصين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان الرسام الفرنسي جورج براك يخفي رسومه الجديدة حين يزوره رفيقه في التكعيبية الإسباني بابلو بيكاسو. يقال إن بيكاسو كان لصاً عظيماً. من وجهة نظر براك كان في إمكان ذلك اللص أن ينتج عشرات اللوحات الجميلة من استنتاج جمالي صغير كان براك نفسه قد سبقه إليه.

في حقيقته فإن بيكاسو كان لص حضارات وشعوب وفنانين. ألم يستولِ على جزء مهم من السحر الإفريقي الذي كانت تنطق به آلهة القبائل والأقنعة والتعاويذ في القارة السوداء؟ أكان للوحة آنسات أفنيون (عام 1907) أن ترسم لولا تلك القدرة الهائلة على التلصص العابر للقارات؟ غير أن بيكاسو كان في الوقت نفسه ابن الإغريق دائماً.

 


في تبريره للصوصيته يقول الفرنسي هنري ماتيس «إن الأسد هو مجموع الخراف التي التهمها، غير أنه يظل في النهاية أسداً» كان ماتيس قد تعلّم الدرس الاستشراقي جيداً فوصف طنجة المغربية كما لو أنها كانت مدينته، مثلما فعل بول كليه حين قرر أن يضيف سيدي بو سعيد في تونس إلى خزانة عاطفته الخيالية.

بيسر يمكن الرسامين أن يقولوا «لقد رأينا ما لم يره الآخرون من قبلنا فحقّ لنا امتلاك ما التقطه بصرنا» هذه الملكية هي حق مشروع يضمنه مبدأ الخلق الأرضي الذي يقوم على أساس قانون المادة التي تتجدّد لتظهر في صور مختلفة.

لا انقطاع إذاً بين العصور إذا ما تعلق الأمر بالفن. كان هنري مور معجباً بالدمى السومرية فلم يجد حرجاً في إعادة صياغتها بالحجر بدلاً من الطين بعد تكبيرها. فلمَ لم يجرؤ النحاتون العراقيون على القيام بما قام به النحات البريطاني؟ في الوقت نفسه الذي كانت عيونهم فيه مفتوحة عليه وعلى الروماني برانكوزي والسويسري جياكومتي والفرنسي هانز آرب. كما لو أن المعاصرة كانت نوعاً من التزوير الروحي. وهو نظام أخلاقي لم تنجُ منه إلا قلة من الفنانين العرب. وهي القلة المحرومة من الأبناء والمريدين.

أتذكّر أن الرسام العراقي شاكر حسن آل سعيد (توفي عام 2004) كان مولعاً في الحديث عن التنصيص في ظل غياب النص الأصلي. «لا وجود للنص الأصلي» لم يقلها حرفيا خشية تعارضها مع معتقده الديني غير أن كل ما كان يقوله ويفعله يشير إليها. وإذا ما انتقلنا بتلك الفكرة إلى الفن يمكننا القول إن لا وجود للعمل الفني الأصلي. كل ما يقوم به الفنانون لا يمكن القيام به إلا عن طريق استعادة أعمال من سبقوهم، لكن بطريقة خلاقة. وهو ما يمكن النظر إليه بطريقة إيجابية خارج حدود النقل والتقليد والتزوير.

ما فعله العرب في القرن العشرين مع بداية حقبة التحديث فعله فنانو مناطق أخرى في العالم وبالهاجس نفسه. كان التلصّص على الفن الأوروبي باعتباره أصلاً وهمياً موقتاً واحداً من أهم مآثر الفنانين وهو ما يتماهى مع منطق القوة السائدة.

أما أن يرفع عدد من الفنانين العرب شعار «بضاعتنا ردت إلينا» وهم يقصدون الأسلوب التجريدي الذي أخذوه حرفياً من مصادره الأوروبية، رغبة منهم في التستر وراء مفهوم الأصالة، الذي هو مفهوم زائف فإن ذلك زعم باطل يتعارض جوهرياً مع فلسفة التجريد الغربي التي لا صلة لها بفلسفة الزخرفة الإسلامية.

كان فننا ولا يزال ينهل من مرجعية غربية لا معنى للقفز عليها ولا جدوى من إنكارها.

الآن وقد فقد الفن الأوروبي بريقه بسبب تخلّي غالبية المؤسسات الراعية للفن عن مفهوم الجمال في ظل انتشار الفنون المعاصرة المرتبطة بفكر ما بعد الحداثة وجد عدد كبير من فنانينا أنفسهم في حالة ضياع هي أشبه بالمتاهة ولم يعد أمامهم بعد أن فقدوا مرجعيتهم سوى أن يقلد بعضهم بعضهم الآخر. وهو ما لا ننكر وجوده من قبل على نطاق ضيّق وهامشي ومذموم على المستوى الأخلاقي.

عام 2006 أقام الرسام المصري عادل السيوي معرضه «نجوم عمري». الرسام الذي عُرف بشغفه بالغناء والسينما أراد أن يختبر حنينه إلى ماضيه الشخصي من خلال استحضار وجوه لشخصيات فنية تركت في نفسه أثراً خالداً فقرر أن يرسمها بأسلوب يذكّر بأسلوب الأميركي أندي وارهول. كانت أم كلثوم واحدة من تلك الشخصيات. لم يمضِ وقت قصير حتى صارت الكلثوميات قاسماً مشتركاً بين عدد كبير من الرسامين العرب، بل إن أحدهم خصّ أم كلثوم بمعرض ضم أربعين لوحة.

سيقف عادل السيوي أمام كلثوميته وكلثوميات الآخرين حائراً. لا بحثاً عن الأصل ولكن محاولة منه لفهم الطريق الضيّقة التي صار يمشي فيها الفنانون العرب بحيث يصطدم بعضهم ببعضهم الآخر كل لحظة.

هل صار الفن في بلادنا خاضعاً لمنطق الوصفات الجاهزة، بحيث صار الاستنساخ مشروعاً؟ سيكون علينا أن نتحدث عن الأسد الوهمي الذي يأكل خرافاً فيتحوّل إلى خروف. العديد من فناني اليوم هم ذلك الخروف الذي لا يزال يعتبر ثغاءه زئيراً. وهو مصدر كل هذا الضجيج الذي يحيط بنا من الجهات.

ماخلا تجارب فنية قليلة فإن مشهد الفن العربي لا يستحق الكثير من عناء النظر. هناك تفاوت في الدرجة (هذا أفضل من ذلك في المهارة والحرفة والتقنية واستعمال المواد) ولكن النوع يظل واحداً، وهو نوع لم يعد نافعاً معه الحديث عن الأصل الذي هو شكل من أشكال الوهم الذي اختبأت وراءه ثقافتنا لتسلّم في ما بعد جزءاً من شعبنا إلى التنظيمات الإرهابية.

فهل يعقل أن يمارس الفنانون الإرهاب، بعضهم في حق بعضهم الآخر في محاولة منهم لتكريس الصمت خوفاً من أن يفضح الكلام سرقاتهم، التي هي ليست نوعاً من التنصيص الذي تحدث عنه آل سعيد؟

فضيحة فنانينا اليوم تكمن في كسلهم الخيالي. وهو كسل أوهمهم بأن الينابيع الأصلية كانت قد جفّت ولم يعد أمامهم سوى اختراع ينابيع اصطناعية شاءت الصدفة أن تقع تلك الينابيع في أراضي مجايليهم من الفنانين.

هل ينفع ذلك التبرير في ما نشهده كل يوم من فضائح سرقات فنية؟ ولكن الأدهى والأمرّ يكمنان في لجوء بعضهم إلى الشركات الصينية من أجل تصنيع أعمالهم الفنية. وهو ما صار العراقيون يتداولونه من أخبار تتعلق بعدد من فنانيهم المعاصرين. فهل سيكون علينا أن نقرأ جملة «فن عربي صنع في الصين» ونصمت؟

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25965
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153029
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر644585
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45706973
حاليا يتواجد 3551 زوار  على الموقع